«الجيل الرقمي» في الرياض تعزيزاً للمشاركة المجتمعية وحماية التراث

«الجيل الرقمي» في الرياض تعزيزاً للمشاركة المجتمعية وحماية التراث

تنظمه «مؤسسة مسك الخيرية» بالشراكة مع {اليونيسكو} اليوم
الأربعاء - 6 شعبان 1438 هـ - 03 مايو 2017 مـ
قاعة المؤتمر أثناء التجهيزات النهائية لإطلاق المنتدى

يسلط «منتدى اليونيسكو للمنظمات غير الحكومية» الذي تنظمه «مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز (مسك الخيرية)» بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو)، اليوم، الضوء على جوانب متكاملة لتعزيز تمكين الشبان والشابات في المجتمعات، وتفعيل دورهم الاجتماعي، والاستفادة المثلى من الجيل الرقمي وتأثيره، وتفعيل المشاركة المجتمعية والعمل التطوعي، إضافة إلى حماية التراث الثقافي، وذلك خلال فعاليات المنتدى الذي يستمر لمدة يومين.
ويجمع المنتدى أكثر من 1800 مشارك وممثل لأكثر من 400 منظمة غير حكومية و70 دولة، وسيناقش 6 محاور رئيسية عبر 12 جلسة نقاش، ويتضمن عددا من الفقرات لمتحدثين رئيسيين، و6 ورشات عمل، وعددا من العروض المرئية، حيث تتمثل المحاور في المهارات والمعارف اللازمة لإعداد الشباب، للعيش في مجتمعات تتجانس فيها مختلف الثقافات، والتطوع الشبابي على المستويين المحلي والدولي، إضافة إلى محور الشباب ووسائل الإعلام والتقنيات الجديدة لتمكين التفكير النقدي والمهارات اللازمة لضمان مشاركة نشطة للشباب.
كما تشمل المحاور الشبكات الاجتماعية والتعليم من أجل التنمية المستدامة الذي تقدمه منظمات الشباب، بما في ذلك قضية تغير المناخ، وأخيراً حماية التراث الثقافي وحفظه من حيث مشاركة الشباب في حماية التراث الثقافي المادي وغير المادي والحفاظ عليه.
وفي الجلسة الافتتاحية للمنتدى في اليوم الأول، ستتحدث إيرينا بوكوفا المديرة العامة لليونيسكو، والدكتور علي الغفيص وزير العمل والتنمية الاجتماعية، وإيريك فالت مساعد المدير العام لمنظمة اليونيسكو للعلاقات الخارجية والإعلام، عن المنتدى وعنوانه المتمثل في «الشباب وتأثيرهم الاجتماعي»، في حين من المرتقب أن يلقي بعد ذلك جاك آتالي، مؤسس ورئيس «بوزيتيف بلانيت» كلمة رئيسية عن الشباب ودورهم في تنمية المجتمعات، تتبع ذلك كلمة رئيسية لنورة الكعبي وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالإمارات، ومن ثم جلسة نقاش عن تفعيل المشاركة الشبابية والأثر المحتمل لذلك في عملية إحداث التغيير الاجتماعي.
وفي فقرة تحت عنوان «تجربة في صناعة التغيير»، ستتحدث سفيرة النوايا الحسنة حياة سندي عن المشاركة الاجتماعية، تتبعها جلسة نقاش عن الاستفادة المثلى من الجيل الرقمي وتأثيره وتستضيف كلاً من ديمة اليحيى الرئيس التنفيذي للشراكات بوزارة الاقتصاد والتخطيط، وكامل الأسمر مؤسس موقع «نخوة» في الإمارات، وجوناثان بيردول رئيس قسم السياسات في معهد الحوار الاستراتيجي بالمملكة المتحدة، إضافة إلى متحدثين آخرين من السويد ودولة تونس.
كما من المقرر عقد ورشة عمل في اليوم الأول عن ريادة الأعمال والعمل التطوعي لدى الشباب، وتعزيز مشاركتهم على الصعيدين المحلي والدولي، وورشة عمل أخرى عن المحافظة على الإرث الثقافي ودور الشباب في ذلك، بينما ستتطرق ورشة العمل الثالثة إلى استخدام الأدوات الرقمية لتعزيز التفاعل الاجتماعي والمشاركة، فيما يختتم اليوم الأول بلقاء مع كارل لويس سفير النوايا الحسنة وبطل الأولمبيات الأميركي.
وفي فعاليات اليوم الثاني ستناقش الجلسات المهارات التي يحتاجها شباب اليوم، والاستفادة المثلى من القوى الشبابية في نشر السلام، وتهيئة التعليم من أجل بناء مستقبل مستدام، وتتحدث جلسة خاصة عن صوت الشباب ورؤيته تجاه التغير الاجتماعي، حيث سيشارك بهذه الجلسات ويتحدث عدد من الأسماء مثل جيمي ويلز مؤسس موقع «ويكيبيديا»، وكارولين هبتر من المختبر الألماني الإبداعي، ومنى أبو سليمان؛ إعلامية سعودية وسفيرة للنوايا الحسنة، وبراين راش المدير التنفيذي لمؤسسة «ديزموند للسلام». كما سيشهد اليوم الثاني ورشات عمل حول خلق الفرص المتكئة للشباب، ومكافحة التغير المناخي بشكل فعال للتنمية المستدامة، في حين سيعلن المنتدى أسماء المنظمات غير الحكومية الفائزة بجائزة «مسك» العالمية للمنظمات غير الحكومية للابتكار في تمكين الشباب.
يذكر أن «مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز (مسك الخيرية)»، مؤسسة خيرية غير ربحية تكرِس أهدافها لرعاية وتشجيع التعلم وتنمية مهارات القيادة في السعودية، من خلال التركيز على الشباب وتقديم الفرص التي تساعد على تعزيز مواهبهم وإبداعاتهم. وتسعى إلى تحقيق هذه الأهداف من خلال إنشاء برامجها الخاصة، ومن خلال شراكات مع المنظمات المحلية والعالمية التي تساعد في احتواء وتنمية رأس المال الفكري وإطلاق العنان لإمكانات المملكة الواسعة.


السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة