الأميران ويليام وهاري يوحدان جهودهما ضد الأمراض النفسية

الأميران ويليام وهاري يوحدان جهودهما ضد الأمراض النفسية

الشقيق الأكبر يحذر البريطانيين: كبت المشاعر يضر بالصحة
الأربعاء - 23 رجب 1438 هـ - 19 أبريل 2017 مـ
الأمير ويليام وهو جالس في مكتبه بقصر كنسينغتون في لندن يتحدث عبر شاشة كومبيوتر شخصي مع ليدي غاغا في لوس أنجليس (أ.ف.ب) - ليدي غاغا تتحدث مع الأمير ويليام عبر الفيديو من مطبخ منزلها في لوس أنجليس (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
بعد يوم من حديث شقيقه الأصغر الأمير هاري في مقابلة صحافية عن صراعه مع تقبل وفاة والدتهما الأميرة ديانا، حذر الأمير ويليام البريطانيين أمس من أن كبت المشاعر (زم الشفاه) والسيطرة عليها يضر بالصحة النفسية، وذلك تصعيدا لحملة توعية شاركت فيها المغنية الأميركية الشهيرة ليدي غاغا عبر الفيديو.
ويقود الأميران وكيت زوجة الأمير ويليام حملة توعية بعنوان: «هيدز توجيذر» لتشجيع الناس على الحديث عن الأمراض النفسية وطلب المساعدة، حسب ما ذكرت «رويترز» أمس.
وقال ويليام في مقابلة مع جمعية «الحملة ضد العيش في تعاسة» المعنية بحث الذكور على عدم الانتحار: «قد يكون هناك وقت ومكان مناسب لكتم المشاعر (زم الشفاه)، لكن ليس على حساب صحتك».
والتعبير البريطاني «زم الشفاه» يعني القدرة على التحكم في المشاعر تحت أي ظرف.
والانتحار هو السبب الرئيسي لوفاة الرجال الأقل من 45 عاما في بريطانيا. وقال ويليام إن تداعيات الانتحار التي شهدها أثناء عمله طياراً لطائرة هليكوبتر طبية، كانت «نقطة تحول» في قراره بالمشاركة في جهود التوعية بشأن قضايا الصحة النفسية.
وأصدرت حملة «هيدز توجيذر» فيلماً قصيراً يظهر فيه الأمير ويليام وهو يناقش قضايا الصحة النفسية مع نجمة البوب الأميركية ليدي غاغا التي كشفت النقاب عن صراعاتها مع مرض «اضطراب ما بعد الصدمة» إثر تعرضها للاغتصاب عندما كانت في سن 19 عاماً.
ويظهر الأمير البريطاني في الفيديو الذي يستغرق 4 دقائق وهو جالس في مكتبه بقصر كنسينجتون في لندن، ويتحدث عبر شاشة كومبيوتر شخصي مع ليدي غاغا من مطبخ منزلها في لوس أنجليس.
وناقش الاثنان في الفيديو أهمية الحديث عن المشاعر وعدم الخوف من أحكام الناس بسبب الكشف عن مشكلات الصحة النفسية.
كان «زم الشفاه» في الماضي يعد فضيلة بريطانية انعكست على سلوك أفراد العائلة المالكة الذين حافظوا على رباطة جأشهم وسط أزمات كثيرة؛ من تنازل الملك إدوارد الثامن عن العرش عام 1936، إلى حادث السيارة الذي راحت ضحيته الأميرة ديانا في 1997.
وخالف الأمير هاري الأساليب الملكية كثيراً عندما كشف عن طلبه المساعدة النفسية في أواخر عقده الثاني من العمر لمساعدته في احتواء الحزن على الأميرة ديانا ومعاناته مع عامين من «الفوضى الكاملة» وكبته مشاعره.
وقال هاري لجمعية «الحملة ضد العيش في تعاسة» في مقابلة مشتركة مع ويليام: «سنمر جميعا بأوقات صعبة في حياتنا، لكن الرجال على وجه الخصوص يشعرون بالحاجة للتظاهر بأن كل شيء على ما يرام، وأن الاعتراف بالأمر لأصدقائهم سيجعلهم يبدون ضعفاء... أؤكد لكم أنه في الحقيقة مؤشر على القوة».
المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة