الأربعاء - 3 شوال 1438 هـ - 28 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14092
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/06/28
loading..

الآثار المستقبلية لوزن الطفل عند الولادة

الآثار المستقبلية لوزن الطفل عند الولادة

دراسة أميركية تدقق في علاقة نحافة المولود أو سمنته بأمراض الكبد
الجمعة - 17 رجب 1438 هـ - 14 أبريل 2017 مـ رقم العدد [14017]
نسخة للطباعة Send by email
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
لا شك أن وزن الطفل وقت الولادة من الأمور التي تلعب دوراً مهماً في تحديد حالته الصحية في الشهور المبكرة للولادة، خاصة إذا كان يعاني من نقص الوزن low - birth weight، وهو الأمر الذي يترتب عليه إيداعه الحضانة لفترة من الوقت، كما أنه يكون أكثر عرضة من أقرانه الآخرين للإصابة بالأمراض المختلفة، أو مواجهة صعوبات في التغذية. ويتراوح وزن الطفل المثالي الطبيعي بين كيلوغرامين ونصف الكيلو وحتى 3 كيلوغرامات ونصف الكيلو. ويعتبر الأقل من معدل الوزن هذا أقل من الطبيعي، كما أن وزن الطفل الذي يزيد على هذا المعدل يعتبر فوق الطبيعي، ويكون طفلاً ثقيل الوزن high - birth weight. وكلا الأمرين، أي الزيادة والنقصان في الوزن، يمكن حدوثهما بشكل طبيعي أو لأسباب مرضية. وهناك الكثير من العوامل التي تتحكم في وزن الطفل منها الجيني والمرضى.

الوزن عند الولادة

بطبيعة الحال من المنطقي والمتوقع أن يؤثر وزن الطفل عند وقت الولادة على صحة الطفل طوال فترة الرضاعة أو بداية الطفولة. ولكنّ المثير للدهشة أن دراسة حديثة تناولت وزن الطفل وقت الولادة والآثار اللاحقة له على الطفل أشارت إلى إمكانية أن يلعب وزن الطفل وقت الولادة دوراً مهماً في تحديد إصابته بأمراض معينة من عدمه لاحقاً في الحياة. وبعض هذه الأمراض يمكن أن يؤدي إلى عواقب شديدة الخطورة. وأجرى الدراسة التي نشرت في مطلع شهر أبريل (نيسان) من العام الحالي في مجلة «طب الأطفال» The Journal of Pediatrics علماء من كلية الطب بجامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأميركية. وأوضحت أن الزيادة والنقصان في وزن الطفل عند الولادة يمكن أن يؤثرا على الطفل بشكل لاحق.
ركزت الدراسة على العلاقة بين أمراض الكبد على وجه التحديد ووزن الطفل في وقت الميلاد، وتبين إمكانية أن يتسبب وزن الطفل الأقل أو الأكثر من الطبيعي في حدوث عرض شهير يصيب البالغين وهو ما يعرف بالكبد الدهني غير الكحولي Non Alcoholic Fatty Liver Disease. ومن المعروف أن الكحوليات من أهم أسباب تليف الكبد في الغرب، ويعتبر تراكم الدهون على الكبد بداية لاعتلال الكبد، الذي يمكن أن يتطور حتى ينتهي الأمر بالفشل الكبدي جراء التليف، مما يستدعي محاولة زرع كبد لإنقاذ المريض.
وأوضحت الدراسة أن الأطفال الذين يعانون من نقص الوزن عند الولادة من الممكن أن يعانوا لاحقاً من تليف الكبد، بينما الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن وقت الولادة ربما يكونون أكثر عرضة للإصابة بالكبد الدهني. وربما يعتقد الكثير من الآباء أن الطفل الذي يتمتع بوزن أكثر من الطبيعي دلالة على الصحة الجيدة، ولكن يجب التأكد من عدم وجود سبب مرضي لحدوث الزيادة، ولعل أشهر هذه الأسباب هو الأم المصابة بمرض السكري، بالإضافة إلى احتمالية الإصابة بأمراض أخرى حسب الدراسة.

أمراض الكبد

وتعتبر هذه هي الدراسة الأولى التي تتناول زيادة ونقص الوزن عند الولادة وأثرهما على احتمالية حدوث الكبد الدهني. ونصح الباحثون بضرورة أن تتم مراعاة النظام الغذائي لهؤلاء الأطفال بشكل خاص حتى لا يصابوا بأمراض الكبد أو الأمراض المتعلقة بالتمثيل الغذائي مثل مرض السكري. وكانت هذه الدراسة قد اعتمدت على بيانات خاصة بـ530 من الأطفال والمراهقين تحت عمر 21 عاماً من المعهد القومي لمرض السكري وأمراض الكلى التي أوضحت أن الأطفال الذين تم تشخيصهم بالكبد الدهني غير الكحولي كانوا إما أقل أو أكثر من الوزن الطبيعي في وقت الولادة. وتبعاً لمؤسسة الكبد الأميركية American Liver Foundation فإن الكبد الدهني يبدأ مع زيادة تخزين الدهون في الكبد، وأن ما يقرب من 3 ملايين طفل والمراهقين في الولايات المتحدة فقط يعانون من الكبد الدهني. ومن هؤلاء المراهقين والأطفال كانت هناك نسبة بلغت 9.3 في المائة أقل من الوزن الطبيعي عند الولادة، و14 في المائة كان وزنهم أكثر من الطبيعي عند الولادة.
وفي السياق نفسه، وفي دراسات سابقة أشارت إحدى هذه الدراسات إلى إمكانية أن يكون لانخفاض الوزن عند الولادة بشكل أقل من الطبيعي تأثيرات نفسية لاحقاً في البلوغ أكثر من أقرانهم الذين تمت ولادتهم بوزن طبيعي. وتبين أنهم عرضة للإصابة بالقلق والتوتر وبعض المشاكل الاجتماعية، مثل الانطواء والعزلة وعدم القدرة على التكيف بسهولة مع الآخرين، خاصة أن عدد الأطفال الذين تتم ولادتهم بوزن أقل من الطبيعي في ازدياد مضطرد منذ العقدين الماضيين، وبلغت نسبتهم في الولايات المتحدة وحدها نحو 8 في المائة من مجموع المواليد. ولكن الأمر الجيد أن هؤلاء الأطفال الذين كانوا يولدون بوزن أقل جداً من الوزن الطبيعي أقل من كيلوغرام أصبحت لديهم فرص كبيرة للحياة الطبيعية.
وأشارت تلك الدراسة النفسية إلى أن التغييرات النفسية التي تطرأ على هؤلاء الأطفال ربما تبدأ في فترة المراهقة، وتلازم الطفل حتى بلوغه الثلاثينات من العمر، وأن الأمر لا يقتصر على عرق معين، حيث إن هذه الدراسة أجريت في 12 دولة على مستوى العالم، ولم يكن هناك تأثير على توقيت الولادة، أو على احتمالية أن تكون هذه الآثار النفسية ناتجة عن مؤثر آخر بعيد عن انخفاض الوزن، كما لم تتدخل عوامل ضعف الإمكانيات الطبية أثناء الولادة، حيث إن معظم الدول التي أجريت فيها الدراسة كانت دولاً متقدمة.

*استشاري طب الأطفال