الأربعاء - 3 شوال 1438 هـ - 28 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14092
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/06/28
loading..

التأثيرات الصحية لعواصف الغبار الرملية

التأثيرات الصحية لعواصف الغبار الرملية

تداعيات قصيرة وبعيدة المدى بينها تفاقم الأمراض التنفسية والقلبية
الجمعة - 10 رجب 1438 هـ - 07 أبريل 2017 مـ رقم العدد [14010]
نسخة للطباعة Send by email
الرياض: د. عبير مبارك
حدّثت المؤسسة القومية للصحة بالولايات المتحدة نشراتها الخاصة بعواصف الغبار الرملية Dust Storms في 13 فبراير (شباط) الماضي، وقالت إنها من الظواهر المناخية الشائعة في مناطق الغرب الجنوبية بالولايات المتحدة والتي تحتاج إلى اهتمام صحي.
عواصف الغبار
وتعتبر عواصف الغبار الرملية من الظواهر المناخية الآخذة في الانتشار خلال السنوات القليلة الماضية. وتشير مصادر علوم المناخ إلى أن العدد السنوي لعواصف الغبار الرملية تضاعف في العالم عشر مرات منذ منتصف القرن الماضي، وفي دول أفريقيا على وجه الخصوص. وفي موريتانيا كمثال، كان عدد عواصف الغبار الرملية مرتين في الستينات من القرن الماضي، بينما يبلغ اليوم نحو 80 عاصفة غبار رملية في كل عام، وذلك وفق ما ذكره البروفسور أندرو غودي أستاذ الجغرافيا بجامعة أكسفورد.
وتختلف تعريفات عواصف الغبار الرملية بين مختلف المصادر الطبية ومصادر علوم المناخ والتلوث البيئي، ولكنها ببساطة هي عبارة عن جدار سميك من الغبار والتراب الزاحف بشكل مفاجئ والذي تتشكل بفعل انتقال الغبار والتراب من سطح الأرض إلى الهواء نتيجة لهبوب الرياح. ويُمكن أن يبلغ حجم الجدار السميك للغبار نحو مائة ميل (الميل 1.6 كلم تقريبا) في العرض وعدة آلاف من الأقدام (القدم 30 سم تقريبا) في الارتفاع، وبإمكانها أن تنتقل بفعل عوامل مناخية شتى لتصل مناطق بعيدة جدا، لتنقل بالتالي كميات كبيرة من الغبار المحمّل بكثير من الملوثات.
ويشير كثير من المصادر الطبية إلى أن عواصف الغبار الرملية تزيد من انتشار الأمراض على مستوى العالم، ويحصل انتقال الفيروسات، مع الجسيمات الدقيقة لمكونات الغبار المتطاير، من مناطق إلى مناطق بعيدة جداً في قارات أخرى.
* تأثيرات صحية
صحيح أن التأثيرات الصحية السريعة والمباشرة لعواصف الغبار الرملية مرتبطة بارتفاع تفاقم أعراض أمراض الرئة المزمنة وأمراض الرئة المفاجئة الحادة، وخصوصا لدى مرضى الربو Asthma ومرضى التهابات الرئة ومرضى السدد المزمن في مجاري التنفس COPD، إلاّ أن تداعيات تلك العواصف من الغبار الرملي تتجاوز يوم حصول العاصفة لتظهر لاحقاً في الأيام التالية على هيئة ارتفاع الإصابات بعدوى الأمراض الميكروبية، كما أنها تتجاوز موضوع الجهاز التنفسي لتطال جهاز القلب والأوعية الدموية Circulatory System عبر ارتفاع الإصابات بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية واضطرابات إيقاع النبض.
ولذا فإن النظرة الطبية إلى الوقاية من الآثار الصحية للتعرض لعواصف الغبار الرملية لا تشمل وقاية مرضى الجهاز التنفسي ولا تقتصر على يوم العاصفة، بل تتجاوزها إلى حالات مرضية أخرى ولمدة تتجاوز وقت حصول العاصفة. وعلى سبيل المثال هناك حالات الإصابة بمرض سُحارٌ سِيليسِي Silicosis، الذي هو بالأصل مرض رئوي تكثر الإصابة به لدى منْ يستنشقون مطولاً جسيمات غبار ثاني أكسيد السيليكون في ظروف مهنية وحياتية شتى، كمعايشة تكرار التعرض لعواصف الغبار الرملية، ويُؤدي كمرض إلى حصول التهابات وتكوين عُقيدات من الأنسجة الندبية في الفصوص العليا من الرئة، وهو بالتالي يُؤدي إلى قصور أداء الرئة لوظائفها والشكوى من ضيق النفس على نحو صحي مؤثر. وسُحار سيليسي أحد أنوع أمراض السحار، أو ما يُعرف بـ«تغبّر الرئة»، وهي حالات مرضية متعددة قد تنتهي بالإصابة بسرطان الرئة وخصوصا بين المدخنين.
* جسيمات الغبار
والنظرة العلمية والصحية لعواصف الغبار الرملية تأخذ في الاعتبار مكونات الجسيمات التي تحملها العواصف تلك، ومستوى تلوث تلك الجسيمات الصغيرة بعناصر أخرى ضارة صحياً طوال رحلتها للانتقال من مكان لآخر، وهو ما لا يُمكن الجزم بضمان محدودية تأثيراته الصحية تبعاً لعدم القدرة على الجزم بجميع مكونات العناصر المُلوثة التي تحتوي عليها تلك العواصف. ولذا ثمة ما يُعرف بـ«معايير جودة الهواء» Air Quality Standards، كالتي تتبناها وكالة حماية البيئة بالولايات المتحدة Environmental Protection Agency والمعتمدة بمسمى بـ«المعايير الوطنية لجودة الهواء المحيط» National Ambient Air Quality Standards، والتي تشتمل على قياس ستة عناصر ملوثة في الهواء تُعرف بـ«معايير ملوثات الهواء» Criteria Air Pollutants، وهي الجسيمات والأوزون وأول أكسيد الكربون ومركبات أكسيد الكبريت وأكسيد النيتروجين والرصاص. وهي مجموعة عناصر ثبت علمياً أنها يُمكن أن تتسبب بأضرار صحية وبيئية وتلف للممتلكات. ولذا في جانب الجسيمات يتم تحديد أعلى مستوى لوجود أنواع الجسيمات المتطايرة في الهواء الخارجي.
والجسيمات التي تُوصف علمياً بـParticulate Matter وتُختصر بـ«PM»، هي جسيمات صغيرة تحملها عواصف الغبار الرملية، وتشمل جسيمات تراب الغبار والأوساخ والدخان الملوث والسخام والقطرات المائية الملوثة، وبعضها تكون بحجم كبير يُمكن رؤيتها بالعين ولكن كثير منها لا يُمكن رؤيته إلا بالمجهر الذي يفحص مكونات الهواء. وتركّز وكالة حماية البيئة بالولايات المتحدة على نوعين من أحجام تلك الجسيمات، نوع «بي إم - 10» PM - 10 ونوع «بي إم - 2.5» PM - 2.5. وتُوصف الجسيمات من نوع «بي إم - 10» بأنها خشنة وقطرها 10 ميكرونات أو أقل، أي بواحد على سبعة من قطر شعرة رأس الإنسان. كما تُوصف الجسيمات من نوع «بي إم - 2.5» بأنها ناعمة وقطرها 2.5 ميكرون أو أقل. وتلك الجسيمات الملوثة للهواء تنبعث من مصادر شتى، كعوادم السيارات وعربات الشحن وسيارات النقل العام والمصانع ومواقع الإنشاءات ومولدات الكهرباء والحقول والطرق غير المعبدة وسحق الحجر والصخور وحرق الأخشاب وغيرها من مصادر التلوث البيئي. وعواصف الغبار الرملية والرياح المرافقة لها من وسائل انتشار تلك الملوثات الهوائية وانتقالها إلى أماكن بعيدة جداً عن مناطق انبعاثها، ما يُعرض الناس في مناطق واسعة لأضرارها الصحية ولفترات طويلة.
* جودة الهواء
وهناك مستويان من معايير جودة الهواء في شأن الجسيمات، وهما المعايير الأولية Primary Standards والمعايير المتقدمة Secondary Standards، والمعايير الأولية تُقدم وقاية وحماية للصحة العامة للناس، ويشمل ذلك الأشخاص الذين لديهم أنواع شتى من الحساسية كالربو وغيره وكبار السن والأطفال الصغار، والمعايير المتقدمة تُقدم وقاية وحماية عامة للجوانب غير الصحية بشكل مباشر كتدني مدى الرؤية وتلف المحاصيل والحيوانات والمباني والمنشآت.
وما تهتم به الأوساط الطبية للسلامة الصحية هي المعايير الأولية. وفي هذا القياس لجودة الهواء تكون النتائج على هيئة «جزء لكل حجم». وتذكر وكالة حماية البيئة الأميركية أن الجسيمات تحتوي مواد صلبة وقطرات سوائل صغيرة الحجم بحيث يسهل استنشاقها وتسبب مشاكل صحية خطيرة. والجسيمات أقل من 10 ميكرونات في القطر تشكل أكبر المشاكل لأنها يُمكن أن تدخل بعمق في الرئة وفي بعض الأحيان قد تصل إلى مجرى الدم. أما الجسيمات الأصغر حجماً، أي أقل من 2.5 ميكرون، فإنها هي السبب في انخفاض الرؤية على سبيل المثال وتحمل خطورة نسبية أقل على الصحة.
وتوضح هذه الجوانب المؤسسة القومية للصحة بالولايات المتحدة بقولها: «يمكن أن تحتوي العواصف الترابية على جسيمات Particulate Matter يُمكن أن تشكل تهديداً خطيراً لصحة الإنسان إذا تراكمت في الجهاز التنفسي. ويمكن أن تؤدي جزيئات الغبار إلى مشاكل في الجهاز التنفسي لدى كل الناس، وعلى وجه الخصوص لدى الأشخاص الذين يُعانون من الربو. ويُمكن أن تضر أنسجة الرئة الحساسة وتهيج الرئتين وتُؤدي إلى ردود فعل تحسسية، وأحد أمثلة تلك الأضرار نوبات الربو. والتعرض للغبار في العواصف الترابية يُمكن أن يُسبب السعال وصفير الصدر وسيلان الأنف، والتنفس المباشر لفترة طويلة للغبار يتسبب في مشاكل مزمنة وأمراض مزمنة في عملية التنفس وفي أنسجة الرئة». ولذا فإن فهم الآثار الصحية، بنوعيها القصير والبعيد المدى، للتعرض المباشر لغبار أتربة العواصف الرملية يُوسع إدراكنا إلى أن الرئة من الأعضاء التي قد تتأثر صحياً بفعل التعرض المباشر لغبار الأتربة، وأن الربو واحد من بين مجموعة اضطرابات صحية ومرضية تطال الرئة.
كما أن النظرة الطبية تشمل حقيقة أخرى وهي ما ذكرته المؤسسة القومية للصحة بالولايات المتحدة ضمن حديثها حول عواصف الغبار الرملية بقولها: «وبعض العواصف الرملية الشديدة تُسمى هابوبس Haboobs، وهي من الكلمة العربية (هبوب) التي تعني الريح، وخلالها قد تصل سرعة الرياح إلى 30 ميلاً في الساعة، وقد يصل ارتفاع الغبار فيها إلى 3 آلاف قدم، وهي تستمر أقل من ثلاث ساعات لكن تأثيراتها في المناطق التي تصيبها قد تستمر لأيام أو حتى أشهر».
* عناصر ملوثة
كما أن تأثيرات تعرض العينين للعناصر الملوثة الملتصقة والمرافقة لمكونات غبار العواصف الرملية، وذلك على المدى القصير وعلى المدى البعيد يفرض ضرورة الاهتمام بوقاية العينين، وخصوصا عند تكرار التعرض لغبار الأتربة الملوثة بالميكروبات أو المواد المتسببة بتهييج العينين بما يزيد من احتمال حصول الالتهابات أو جفاف العينين.
وضمن دراسة للبروفسور غودي من جامعة أكسفورد، تم نشرها في عدد يناير (كانون الثاني) عام 2009 لمجلة إدارة البيئة J Environ Manage، بعنوان «عواصف الغبار: التطورات الحديثة» ذكر في مقدمتها: «عواصف الغبار لها تأثيرات بيئية على البشر خصوصا صحة الإنسان، وتنقل المواد الملوثة إلى عدة آلاف من الكيلومترات». وذكر البروفسور غودي أيضاً في دراسة أخرى له، تم نشرها في عدد فبراير 2014 لمجلة البيئة الدولية Environment International، وكانت بعنوان «غبار الصحاري واضطرابات صحة الإنسان» وقال فيها: «قد تنشأ العواصف الغبارية في كثير من الأراضي الجافة ولا تُؤثر فقط على صحة الإنسان بتلك المناطق بل أيضاً في البيئات المعاكسة، بما في ذلك المناطق الحضرية الكبرى مثل فينيكس وكانو وأثينا ومدريد ودبي وجدة وبكين وشنغهاي وسيول وطوكيو وسيدني. ويمكنها نقل مواد الجسيمات والملوثات والمواد المسببة للحساسية على مدى آلاف الكيلومترات بعيدة عن مصدرها، وتواتر حصول العواصف الغبارية يُؤدي إلى أن تصبح الآثار الصحية أكثر حدة، وحمل العواصف الغبارية للملوثات كالمعادن الثقيلة والمبيدات وغيرها وحملها للمكونات البيولوجية كالفيروسات والفطريات والبكتيريا يصل إلى مستويات تتجاوز كثيراً المستويات الصحية لدرجة نقاء الهواء. ومن بين الآثار الصحية البشرية لها اضطرابات الجهاز التنفسي بما في ذلك الربو والتهابات القصبات الهوائية والالتهاب الرئوي والتهابات حساسية الأنف، وأيضاً اضطرابات القلب والأوعية الدموية بما في ذلك السكتة الدماغية والتهاب ملتحمة العين وتهيج الجلد والتهاب السحايا وحمى الوادي والأمراض ذات الصلة بتكاثر الطحالب، إضافة إلى الوفيات المتعلقة بحوادث النقل». انتهى كلامه.

* استشارية في الباطنية