«الصويرة» المغربية تودع 2016 بمهرجان «جاز تحت الأركان»

«الصويرة» المغربية تودع 2016 بمهرجان «جاز تحت الأركان»

بمشاركة فنانين من كوبا ومالي وبنين وفرنسا وبلجيكا والمغرب في الدورة الثانية له
الاثنين - 27 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 26 ديسمبر 2016 مـ
الفنان المغربي مجيد بقاس - الفنان المالي علي كيتا - الصويرة... مدينة الموسيقى

ينتظر أن تودع مدينة الصويرة سنة 2016 بأحسن ما يكون، وهي تستقبل زوارها وعشاقها، على مدى ثلاثة أيام، انطلاقًا من يوم غد الثلاثاء، لتهديهم دورة ثانية من مهرجان «جاز تحت الأركان»، بمشاركة فنانين من المغرب، وبوركينا فاسو، ومالي، وبنين، وساحل العاج، وكوبا، وفرنسا، وبلجيكا، تتوزع على 3 أمسيات و6 حفلات.
وسيكون جمهور حفل افتتاح المهرجان مع «ثلاثي إدريس المعلومي»، أحد أبرز عازفي العود في المغرب والعالم العربي، قبل أن يتواصل برنامج الأمسية مع مجموعة ألفريدو رييس كوارتيت، التي ينتظر أن تمتع جمهور «دار الصويري» بموسيقى دافئة بنفس كوبي - لاتيني.
وحسب بيان لـ«جمعية الصويرة موغادور»، فبقدر ما تبدو الصويرة فخورة باحتضان هذا الحدث الفني، مؤكدة تحولها إلى ملاذ لعشاق كل الأنواع الموسيقية الراقية، تنتظر أن تتركز الأضواء على مكونات عائلة الجاز المغربي، التي تستحق الاستماع إليها، والاستمتاع بها والاعتراف بها، بقدر حرصها على متابعة أعمال كبار هذا الفن عبر العالم. فيما سيستقبل الجزء الأول من حفل الاختتام الفنان البوركينابي أداما درام، مرفوقًا بعازف البيانو فرنسوا رولان، قبل أن يكون الجمهور مع الفنان المالي علي كيتا والبنيني جوزيف بسام كواسي والإيفواري ياكو دانيال نغويسان والبلجيكي مانويلي هرميا، ويقدم الفنان المغربي مجيد بقاس عمله الفني الجديد «مشروع العودة إلى الجذور»، الذي يطرح فيه صاحبه عصارة تجربة تستمد عمقها من الأرض الأفريقية.


* جاز تحت الأركان
بدأت الإرهاصات الأولى لموسيقى الجاز، حسب الموسوعة العالمية، «في منتصف القرن التاسع عشر، في نيو أورليانز، الواقعة على نهر الميسيسيبي، حيث احتوت تلك المدينة، في ذلك الوقت، خليطًا من المهاجرين الإسبان والإنجليز والفرنسيين، يكونون معًا طبقة الأسياد، حيث كان يمتلك كل منهم عددًا وفيرًا من العبيد الذين يسخرونهم في جميع الأعمال، خصوصا الزراعة. وفي هذه الظروف التاريخية والسياسية والاجتماعية، التي تزامنت مع إلغاء نظام الرق والعبودية عام 1863، من جهة، ونهاية الحرب الأهلية الأميركية عام 1865، من جهة أخرى، وجد العبيد الزنوج أنفسهم أحرارًا في مدينة نيو أورليانز، التي تكثر فيها علب الليل وصالات الرقص الأوروبي، مثل الفالس والبولكا التي تنتشر في كل أنحاء المدينة، خصوصًا شارع رامبارت. وهكذا بدأت الموسيقي الأوروبية، رويدًا رويدًا، تختلط بالإيقاعات والألحان التي احتفظ بها الزنوج وتوارثوها، جيلاً بعد جيلاً، لأنهم كانوا يرددونها أثناء العمل في حقول القطن وأثناء سمرهم في ميدان الكونغو. كما أخذ الزنوج يستعيدون هذه الإيقاعات من خلال صنع الطبول الضخمة التي تسمى (تام تام) أو (بامبولاس). وامتزجت تلك الألحان الأفريقية، أيضًا، بالألحان التي تعلموها في الكنيسة الكاثوليكية والبروتستانية، مع صرخات عذاب العبودية وتعبيرات روحهم المكتئبة المتأثرة بالموسيقي الوثنية والموسيقى الأوروبية التي كانت منتشرة في ذلك الوقت».
وتعد شجرة «الأركان (تلفظ الكاف بثلاث نقاط)»، التي ترتبط بها معارف ومهارات كثيرة بحمولة ثقافية، موروثًا مغربيًا خالصًا؛ إذ إنها تنبت بطريقة طبيعية في المغرب فقط. وسبق لمنظمة اليونيسكو أن أدرجت المعارف والمهارات المرتبطة بشجرة «أركان» ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية.


* عائلة مهرجانات الصويرة
يعد «جاز تحت الأركان» آخر المهرجانات التي تم إطلاقها بالصويرة، التي تعرف، عبر العالم، بثلاثة من مهرجاناتها الكبرى: «كناوة وموسيقى العالم»، و«أندلسيات أطلسية» و«ربيع الموسيقى الكلاسيكية».
وكان «الأندلسيات الأطلسية» قد اقترح على جمهوره، في دورته الـ13، التي نظمت في ما بين 27 و30 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، لحظات للتفكير والنقاش وفقرات فنية تشترك في الأداء الراقي، أداها فنانون مغاربة؛ مسلمون ويهود، تأكيدا على تنوع وتعايش ميز تاريخ المغرب منذ غابر القرون؛ فيما ركز «ربيع الموسيقى الكلاسيكية»، في دورته الـ16، التي نظمت في ما بين 28 أبريل (نيسان) و1 مايو (أيار) الماضيين، على أساتذة ومدرسة فيينا التي اشتهرت بكونها عاصمة الموسيقى الكلاسيكية الأوروبية، التي انكشف فيها المشوار الفني لهايدن وموتزارت وبيتهوفن وشوبرت، فيما تميزت فعاليات «كناوة وموسيقى العالم»، في دورته الـ19، التي نظمت في ما بين 12 و15 مايو الماضي، بتنوع وغنى على مستوى البرنامج، الذي جمع عروض الموسيقى، على منصات الحفلات، بفضيلة الحوار في المنتدى، الذي نظم في دورته الخامسة، في موضوع «الدياسبورا» الأفريقية، بمشاركة باحثين ومختصين ومهتمين بالشأن الأفريقي، من المغرب والخارج، توزعت على 4 محاور، شملت «الحركيات» و«المعرفة» و«النوع الاجتماعي» و«الثقافة».


اختيارات المحرر

فيديو