ميردوخ يوسِّع إمبراطوريته بضم «سكاي»

ميردوخ يوسِّع إمبراطوريته بضم «سكاي»

حجم الصفقة بلغ 14.6 مليار دولار
الجمعة - 17 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 16 ديسمبر 2016 مـ

قطع قطب الإعلام روبرت ميردوخ خطوة كبيرة نحو توسيع إمبراطوريته لتمتد عبر أوروبا والولايات المتحدة بعدما أبرمت شركته «فوكس القرن 21» صفقة مبدئية للاستحواذ على شركة «سكاي» التلفزيونية مقابل 14.6 مليار دولار، رغم اعتراض بعض المستثمرين.

وأفادت وكالة «رويترز» للأنباء بأن شركة «فوكس» ستسعى لترتيبات قضائية خاصة بعمليات الاستحواذ الودية في بريطانيا.

ولإتمام الصفقة، ستحتاج «فوكس» إلى دعم 75 في المائة من المساهمين المستقلين في «سكاي» التي تقدر إجمالي قيمتها بـ18.5 مليار جنيه إسترليني (23 مليار دولار).

وسعيا لدمج إمبراطوريته الإعلامية في أوروبا والولايات المتحدة، يسعى ميردوخ لشراء الحصة غير المملوكة له في «سكاي» (61 في المائة)، ليسيطر بشكل كامل على قاعدة عملائها البالغ عددهم 22 مليون شخص في بريطانيا وآيرلندا وإيطاليا وألمانيا والنمسا.

وقال جيمس ميردوخ، نجل روبرت: إن الصفقة تهدف لإثراء محتوى «فوكس» الرياضي والترفيهي، ومنحها القدرة التقنية للوصول إلى المتلقين من خلال مختلف المنصات الإعلامية.

وكانت الشركتان قالتا يوم الجمعة الماضي إنهما توصلتا إلى اتفاق مبدئي. لكن السعر البالغ 10.75 إسترليني للسهم، ويمثل علاوة بنحو 40 في المائة عن سعره في جلسة ما قبل تلقي العرض الأولي، خيب آمال كثيرين بين أكبر 50 مساهمًا، حيث اتهموا «سكاي» ببيع الشركة إلى مؤسسها وأكبر حاملي أسهمها بثمن بخس.

وجرى تداول أسهم «سكاي» في جلسة أمس عند 985 بنسا للسهم. وقالت: «فوكس» إنها تتوقع إتمام الاستحواذ قبل نهاية 2017.

وتأتي هذه الصفقة بعد خمس سنوات على فشل محاولات ميردوخ السابقة لشراء «سكاي» في أعقاب تورط صحيفة «نيوز أوف ذا وورلد» المملوكة له في فضيحة التنصت التي شوهت سمعته في بريطانيا. ومنذ ذلك الحين، اختار ميردوخ تقسيم إمبراطوريته إلى جزأين الأول «فوكس» للمنتج المرئي، والآخر خاص بالصحف التي تملكها شركته «نيوز كورب».

لكن ناقدين أشاروا إلى أن القرارات النهائية والمصيرية في الشركتين يتخذها ميردوخ ونجلاه جيمس ولاكلان.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة