خطف قاضٍ بعد الاعتداء عليه شرق السعودية

خطف قاضٍ بعد الاعتداء عليه شرق السعودية

زوجته أكدت أن شخصين ملثمين اقتاداه في سيارة
الأربعاء - 15 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 14 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13896]
القاضي محمد الجيراني

تعرض قاض سعودي، في شرق المملكة، إلى الاعتداء من قبل مجهولين، واقتياده إلى مكان مجهول، من أمام منزله في بلدة تاروت بمحافظة القطيف، إذ أكدت زوجة القاضي الذي يعمل في دائرة الأوقاف والمواريث محمد الجيراني، أن شخصين اعتديا عليه أمام منزله بحي المزروع صباح أمس، واقتاداه إلى جهة مجهولة.
وقالت زوجة القاضي الجيراني في اتصال هاتفي لـ«الشرق الأوسط»، إن زوجها كان ينتظرها خارج منزلهما، لتوصيلها إلى أحد الأندية الرياضية النسائية قبل التوجه إلى مقر عمله بمحكمة القطيف صباح أمس، عندما سمعته يستغيث، فسارعت لفتح النافذة وشاهدت شخصين ملثمين يرتديان ملابس عمال يمسكان به ويدخلانه بالقوة في سيارة جيب بيضاء انطلقت بسرعة وتوارت عن الأنظار.
وأشار أحمد الجيراني ابن عم القاضي الجيراني، إلى أن القاضي كان مشهورًا بمواقفه الوطنية ووضوحه في شجب الأحداث الإرهابية، ونتيجة لذلك تعرض منزله وسيارته للحرق في وقت سابق، ولكن ذلك لم يجعله يتراجع عن مواقفه الوطنية المشهودة.
وشدد على أن كل هذه الأعمال الإرهابية لن تثني القاضي والمخلصين من أبناء هذا الوطن عن النطق بالحق والولاء للدين والملك والوطن. وتابع: «نحن جميعًا من أبناء عائلة الجيراني نفخر بمواقفه ونتمنى أن يعود لنا سالمًا من كيد المتطرفين»، لافتًا إلى أن الوطن واللحمة الوطنية مستهدفان، وأن عملاء لدول مجاورة هدفهم إحداث فوضى وفرقة بين أبناء الوطن الواحد.
واستنكر علماء ومشايخ محافظة القطيف اختفاء القاضي الجيراني، وأكد عبد الله الخنيزي قاضي دائرة الأوقاف والمواريث السابق، أن هذه الحادثة إجرامية من أي كان وعلى أي كان، شاكرًا الأجهزة الأمنية التي سارعت إلى متابعة الموضوع، داعيًا الله أن يعيده إلى أهله سالمًا وأن تبقى البلاد في سلم وسلام وأمن وأمان.
وأدان رجل الدين حسن الصفار الحادثة التي وصفها بالإرهابية، معتبرًا الاعتداء على الجيراني أمام منزله تحولاً خطيرًا في ممارسات عصابات الإجرام.
ودعا الأهالي إلى التعاون مع الجهات الأمنية في متابعة هذا الموضوع، مؤكدًا أن الأمر في منتهى الخطورة.
إلى ذلك، أكد منصور القفاري المتحدث باسم وزارة العدل السعودية، أن موضوع اختفاء القاضي الجيراني يتابع بعناية من الدكتور وليد الصمعاني وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء.
وأضاف القفاري أن وزير العدل وجه مدير فرع الوزارة في المنطقة الشرقية بالتواصل المستمر مع أسرة القاضي والجهات المعنية لحين عودته إلى ذويه سالمًا معافى، مشددًا على أن الأجهزة الأمنية تملك القدرة التامة والكفاءة العالية للتعامل مع هذه الجرائم وكشف المتورطين فيها.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة