دعوى ضد العبادي في قصف مجلس العزاء

دعوى ضد العبادي في قصف مجلس العزاء

الثلاثاء - 14 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 13 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13895]

تقدم عدد من عائلات ضحايا قصف حسينية إيلخاني، في قضاء داقوق، جنوب كركوك، بدعوى قضائية أمس، ضد رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، ووزارة الدفاع، وقائد القوة الجوية، بعد قصف عن طريق الخطأ، أوقع 15 قتيلا في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.
وكانت الحسينية النسائية في البلدة، التي يسكنها تركمان شيعة، قد تعرضت خلال مجلس عزاء أقامته لإحياء ذكرى شهر المحرم، لقصف جوي أدى إلى مقتل 15 امرأة، وإصابة ما لا يقل عن 50 امرأة بجروح.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناشط حيدر أحمد داقوقي، وهو قريب لإحدى الضحايا: «تقدمت أسر ضحايا حسينية إيلخاني النسائية، التي تعرضت لقصف جوي، بدعوى قضائية ضد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، ووزارة الدفاع، وقائد القوة الجوية الفريق أنور حمه أمين». وأضاف أن «اللجنة البرلمانية التي شكلت للتحقيق في الحادث، أقرت بأن الطائرة التي قصفت كانت عراقية والطيار عراقيًا».
وكان أمير هدى كرم، قائمقام قضاء داقوق، أعلن أن قصفا جويا «قتل 15 امرأة وأصاب 50 امرأة أخرى، عندما استهدف مجلس عزاء داخل حسينية» في 21 أكتوبر الماضي.
واستهدف القصف، في حينه، حسينية إيلخاني في قضاء داقوق (50 كلم جنوب كركوك).
وتوجهت أسر القتلى ومحامون أمس، إلى محكمة داقوق لتقديم الدعوى القضائية. وأشار المحامي علي محمد نقي، إلى أن «الحكومة العراقية انتهكت حرمات العراقيين، وتعرضت لقيمهم الأخلاقية والدينية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة