الملك سلمان يؤكد للسيسي وقوف بلاده مع مصر

الملك سلمان يؤكد للسيسي وقوف بلاده مع مصر

خادم الحرمين وولي العهد وولي ولي العهد يعزون في ضحايا تفجير الكاتدرائية
الثلاثاء - 14 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 13 ديسمبر 2016 مـ

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وقوف بلاده «مع جمهورية مصر العربية وشعبها الشقيق ضد كل من يحاول النيل من أمنها واستقرارها».
جاء ذلك ضمن برقية التعازي التي بعث بها الملك سلمان بن عبد العزيز يوم أمس للرئيس السيسي، وقدم له خلالها مواساته في ضحايا التفجير الإرهابي الذي وقع في الكاتدرائية المرقسية بالقاهرة. وقال: «علمنا ببالغ الأسى بنبأ التفجير الإرهابي الذي وقع في الكاتدرائية المرقسية بالقاهرة، وما نتج عنه من وفيات وإصابات، ونعرب لفخامتكم عن إدانتنا الشديدة لهذا العمل الإرهابي الجبان، مؤكدين وقوف المملكة العربية السعودية مع جمهورية مصر العربية وشعبها الشقيق ضد كل من يحاول النيل من أمنها واستقرارها».
وأضاف: «إننا إذ نبعث لفخامتكم ولشعب جمهورية مصر العربية الشقيق ولأسر الضحايا، باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية وباسمنا، أحر التعازي وصادق المواساة، لنرجو المولى سبحانه وتعالى أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، وأن يحفظكم والشعب المصري الشقيق من كل سوء ومكروه».
من جانبه، أبرق الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، معزيا الرئيس المصري. وقال: «علمت ببالغ الحزن بنبأ العمل الإرهابي الذي وقع في الكاتدرائية المرقسية بالقاهرة، وما نتج عنه من وفيات وإصابات، وأبعث لفخامتكم ولأسر الضحايا ولشعب جمهورية مصر العربية الشقيق أحر التعازي، وأصدق المواساة، سائلا المولى العلي القدير أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، إنه سميع مجيب».
فيما بعث الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، ببرقية عزاء ومواساة للرئيس عبد الفتاح السيسي. وقال: «تلقيت ببالغ الألم نبأ الاعتداء الآثم الذي وقع في الكاتدرائية المرقسية بالقاهرة، وما نتج عنه من وفيات وإصابات، وأبعث لفخامتكم ولأسر الضحايا ولشعبكم الشقيق أحر التعازي والمواساة، سائلا ألله سبحانه وتعالى أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، وأن يحفظكم من كل مكروه».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة