سودانية تنال جائزة الإبداع والتميز الصحافي للأشخاص ذوي الإعاقة

سودانية تنال جائزة الإبداع والتميز الصحافي للأشخاص ذوي الإعاقة

الصحافية أماني شريف تقهر المستحيل وتقول لا إعاقة مع الإرادة
الثلاثاء - 14 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 13 ديسمبر 2016 مـ
أماني شريف

تعد الصحافية أماني شريف مزمل واحدة من أيقونات (شارع) الصحافة السودانية، بمشيتها الهادئة، ولطف معشرها وحلو حديثها، ومهنيتها التي لا تجامل فيها، وبتخصصها الصحافي النادر الذي يحتاج لصبر طويل ودقة وتدقيق.
تحدت أماني ظروف الإعاقة وصنعت لها مكانة مرموقة في مجال الصحافة التوثيقية، مما دفع المؤسسة السودانية للأشخاص ذوي الإعاقة – ويترأس مجلس إدارتها النائب الأول السابق للرئيس علي عثمان محمد طه – لمنحها جائزة الإبداع والتميز لذوي الإعاقة الخميس الماضي، وذلك استمرارًا للاحتفال باليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة الذي تقيمه الأمم المتحدة ويوافق الثالث من ديسمبر (كانون الأول) سنويًا.
نالت الصحافية أماني بكالوريوس الاقتصاد في جامعة النيلين، وكانت خلال دراستها من المتفوقات في (اللغة العربية) وموهوبة في الكتابة والإنشاء، ما حدا بمعلمتها للتنبؤ لها بشأن عظيم. بعد التخرج عملت في عدة صحف منها: («ألوان»، «الحرة»، «الأهرام اليوم»، «حكايات»، وتعمل الآن في «اليوم التالي»).
تقول أماني إن بيت الشعر: «يا ترى ماذا أصير حين أغدو كبيرًا.. أترى أغدو زعيما، أم ترى أغدو أديبا، طبيبا، أم صحافيا شهيرًا»، كان مهمازًا شحذ عزيمتها لتكون صحافية شهيرة، وتضيف: «كنت متفوقة في اللغة العربية وكتابة الإنشاء، وكانت المعلمة تضطر لمنحي الدرجة الكاملة في الإنشاء، وهو أمر غير متعارف عليه وقتها في تصحيح امتحانات الإنشاء».
تعرضت أماني لحادث سقوط أثناء دراستها وهي في أول مراحلها التعليمية، تسبب في إعاقتها، تقول: «تعرضت لحادثة السقوط في سن مبكرة، وتعذر علاجي فجعلني معاقة، لكني قبلت إرادة المولى وابتلاءه عن رضي. واجهت إعاقتي بتحدٍ وصمود وإرادة قوية، فلم تفلح الإعاقة في دفعي للانزواء أو الانكفاء على ذاتي، فقد هزمتها ولم أسمح بهزيمتي، وبحمد الله أثبت ذاتي وكينونتي، كما أثبت أن المعاق ليس كمًا مهملاً، بل يمكنه الفعل والتفوق، وألا إعاقة مع الإرادة».
وتطل أماني ببسمتها التي لا تفارق وجهها رائحة وغادية، تجمع مادتها الأرشيفية والوثائقية بهمة ونشاط لافتين، وهو اختصاص صحافي يعجز عنه الأصحاء بدنيًا، تقول: «كتب أحد زملائي كلمة حق مناصرا مسيرتي الصحافية، أننا نخجل حين تحصل أماني على مواد صحافية نعجز نحن الرجال الأصحاء عن الإتيان بها، فنشعر بأننا المعاقون وهي المعافاة».
حصلت أماني على السجل الصحافي الذي يتيح لها احتراف العمل الصحافي، وبعدها عملت محررة بصحيفة «ألوان» المستقلة، تقول: «اتجهت للعمل الاحترافي محررة لصفحة توثيقية وأرشيفية بعنوان (أيام زمان)، وهي فكرة ألهمها لي رئيس تحرير الصحيفة حسين خوجلي لترسم فيما بعد خطواتي في الصحافة الأرشيفية، ولتنقلني بعدها لدنيا الشهرة الصحافية، ومن هناك تنقلت في عدة صحف لأستقر حاليا في صحيفة «اليوم التالي»».
وكانت المؤسسة السودانية للأشخاص ذوي الإعاقة قد أطلقت جائزة باسم الراحلين: (محجوب عبد الحفيظ، فيصل محمد مكي) للإبداع والتميز لذوي الإعاقة، وأطلقت عليها اسميهما تكريمًا لدورهما وجهودهما تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة. وتشمل الجائزة مجالات (الثقافة، الفن، الرياضة، الصحافة والإعلام).


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة