أبوظبي تستضيف غدًا قمة رئيسات البرلمانات لمناقشة التوجهات العالمية

أبوظبي تستضيف غدًا قمة رئيسات البرلمانات لمناقشة التوجهات العالمية

بمشاركة 400 برلماني يمثلون 50 دولة على مدى يومين
الأحد - 12 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 11 ديسمبر 2016 مـ

تستعد العاصمة الإماراتية أبوظبي لاستقبال القمة العالمية لرئيسات البرلمانات التي تنطلق أعمالها غدًا الاثنين، بمشاركة 100 شخصية عالمية، و400 برلماني يمثلون 50 دولة، و100 برلماني عربي، حيث ستعقد تحت شعار «متحدون لصياغة المستقبل»، لمناقشة التوجهات الرئيسية التي تسهم في تشكيل العالم، وفي استشراف المستقبل، وتضع الحلول والتصورات للكثير من القضايا ذات الاهتمام المشترك عالميًا.
وتبدأ أعمال القمة بكلمة رئيسية للدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي رئيسة القمة العالمية لرئيسات البرلمانات، إضافة إلى إلقاء لكلمات صابر شودهري رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، والدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وفيديريكا موغوريني نائب رئيس المفوضية الأوروبية، والفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.
وتستعرض الجلسة الأولى التي ستعقد بعنوان «استشراف المستقبل: التوجهات الرئيسية التي تسهم في تغيير عالمنا»، العوامل الأساسية على المستوى الجيوسياسي والاجتماعي والاقتصادي والبيئي والتكنولوجي التي تعمل على تغيير عالمنا وتشكيل مستقبلنا وكيفية حوكمتها.
وستناقش جلسة أخرى التحديات الأمنية التي أفرزتها حالات الصراع الدائرة في المنطقة والعالم، وانعكاساتها على السلم الدولي والنسيج الاجتماعي والحضاري للعالم أجمع ولكل دولة على حدة، كما ستبحث في سبل حماية الحقوق الفردية والجماعية في ظل الانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان في أكثر من بلد، بهدف ضمان مستقبل أكثر إنسانية واستقرارًا ورفاهيةً لشعوب العالم أجمع.
فيما تتناول جلسة «متحدون لضمان الازدهار الاقتصادي لأجيال المستقبل» دور البرلمانات في تطوير سياسات مبتكرة لمواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية المشتركة، من أجل ضمان تطور اقتصادي وتنمية عادلة لجيل الشباب، مع صعود جيل الشباب إلى مواقع قيادية في إطار التغييرات والتحولات الحالية، في ظل التحديات النوعية التي تؤثر في الازدهار الاقتصادي، إضافة إلى تحديات شح الموارد والخصائص السكانية المتغيرة، وزيادة معدلات التحضر في الكثير من المناطق حول العالم.
وبحسب المعلومات الصادرة أمس فإن جلسة «متحدون للحفاظ على مناخ صحي لكوكبنا» تناقش المقاربات المبتكرة التي يمكن من خلالها حماية كوكب الأرض، وإمكانية قيادة الجهود العالمية من خلال العمل البرلماني الفاعل. وستتناول الجلسة الأدوار المنوطة بالبرلمانات في تنفيذ اتفاقية باريس وأهداف التنمية المستدامة ذات العلاقة.
وتتناول جلسة «ديناميكيات التغيير المتعلقة بوسائل التواصل السياسي» دور البرلمانات في تعزيز الاستفادة من تكنولوجيا الاتصالات ووسائل التواصل الاجتماعي في تحسين مشاركة المواطنين، وفي الوقت نفسه سن التشريعات والتعاون مع الجهات الحكومية الأخرى من أجل الحد من استغلال هذه الوسائل من جانب التنظيمات الإرهابية.
فيما يشارك بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة في فعاليات اليوم الثاني من القمة بكلمة رئيسية سيلقيها عبر الفيديو، وتناقش أولى جلسات اليوم الثاني التي تحمل عنوان «حوكمة التسامح» عددًا من القضايا، منها تأثر التسامح كقيمة بالتشريعات والإجراءات الحكومية، ودور البرلمانات في المساهمة للقضاء على الأسباب الرئيسية للتعصب، والتي عادة ما تؤدي إلى العنف والتمييز العنصري والإرهاب.
كما أشار البيان الصادر أمس إلى أن فعاليات اليوم الثاني للقمة ستشهد قمة طاولة مستديرة تجمع حولها رئيسات برلمانات العالم للتشاور حول أسس العمل البرلماني وآليات تطوير البرلمانات وتحفيز فاعليتها، فيما تتناول جلسة بعنوان «ابتكارات تحويلية الفرص والمعضلات الأخلاقية» أفضل السبل التي يمكن للبرلمانات في العالم من خلالها تأسيس استراتيجيات وخطط عمل مشتركة تخاطب تحديات الواقع، ومن الممكن تبنيها من أجل التعامل مع المعضلات الأخلاقية الناشئة عن الاكتشافات الحديثة والتطورات التكنولوجية، وذلك في ظل عدد من الإشكاليات تتصل بهندسة أشكال حياة جديدة، أو تصميم «الروبوتات»، وغيرها من المفاهيم التي يتنامى تبنيها وتطويرها من قبل شركات القطاع الخاص على وجه الخصوص.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة