خادم الحرمين: لمست خلال زيارتي واقع الترابط القوي بين شعوبنا ووحدة صفنا

خادم الحرمين: لمست خلال زيارتي واقع الترابط القوي بين شعوبنا ووحدة صفنا

بعد وصوله إلى الرياض قادمًا من الكويت في ختام جولته الخليجية
الأحد - 12 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 11 ديسمبر 2016 مـ

اختتم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أمس، جولته الخليجية، التي شملت الإمارات وقطر والبحرين والكويت، حيث التقى خلالها قادة وزعماء دول مجلس التعاون الخليجي وكبار المسؤولين، واستعرض معهم العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في المجالات كافة، وبحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، إلى جانب حضوره الدورة السابعة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي في البحرين.

وقال الملك سلمان بن عبد العزيز عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» تزامنًا مع اختتام جولته الخليجية: «إن دول الخليج العربية وشعوبها لها في وجداني الكثير من التقدير، وما لمسته خلال زيارتي يُبرز واقع الترابط القوي بين شعوبنا، ووحدة صفنا».

وكانت الدول الخليجية احتفت بضيفها الكبير خادم الحرمين الشريفين، حيث عمت الاحتفالات العواصم الخليجية الأربع أبوظبي، والدوحة، والمنامة، وأخيرًا الكويت. وقُلد خادم الحرمين الشريفين خلال جولته وسام زايد، الذي يعد أعلى وسام في دولة الإمارات، تسلمه خادم الحرمين الشريفين من الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، بينما تسلم سيفًا تذكاريًا (سيف مؤسس دولة قطر) من الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، ووسام الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة من الدرجة الممتازة من العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وقلادة مبارك الكبير من الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت، تقديرًا لجهود الملك سلمان وإسهاماته الجليلة.

ووصل خادم الحرمين الشريفين إلى العاصمة الرياض بعد أن اختتم في وقت سابق من أمس، زيارته الرسمية للكويت، وأبرق بعد مغادرته للشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، رسالة ضمنها شكره وتقديره، قائلاً: «يسعدنا ونحن نغادر بلدكم الشقيق أن نبعث لسموكم الكريم وللشعب الكويتي الشقيق خالص الشكر والتقدير على ما لقيناه والوفد المرافق من كرم الضيافة وحسن الاستقبال».

وأضاف: «صاحب السمو: لقد أتاحت لنا هذه الزيارة فرصة اللقاء بسموكم وبحث ما من شأنه تعزيز روابط الأخوة القائمة بين بلدينا وشعبينا الشقيقين وما يُحقق مصالحهما في المجالات كافة.. سائلاً المولى عز وجل أن يديم على سموكم الصحة والعافية، وعلى الشعب الكويتي الشقيق دوام الأمن والاستقرار والتقدم والازدهار.. وتقبلوا فائق تحياتنا وتقديرنا».

وكان في استقبال خادم الحرمين الشريفين لدى وصوله إلى مطار قاعدة الملك سلمان الجوية في الرياض كل من: الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، والأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

كما كان في استقبال الملك سلمان بن عبد العزيز في ساحة المطار كل من: الأمير خالد بن عبد الله بن عبد الرحمن، والأمير محمد بن سعد بن عبد العزيز، والأمير مشعل بن سعود بن عبد العزيز، والأمير سعد بن عبد الله بن تركي، والأمير فهد بن عبد الله بن محمد، والأمير تركي بن عبد الله بن عبد الرحمن، والأمير خالد بن سعد بن عبد العزيز، والأمير خالد بن مساعد بن عبد الرحمن، والأمير متعب بن ثنيان بن محمد، والأمير فيصل بن عبد الله بن محمد، والأمير بندر بن مساعد بن عبد العزيز، والأمير خالد بن سعد بن فهد، والأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني، والأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير، والأمير الدكتور فيصل بن محمد بن سعود بن عبد العزيز، والأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة، والأمير فيصل بن سعود بن محمد، والأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم، والأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، والأمير أحمد بن عبد الله بن عبد الرحمن محافظ الدرعية، والأمير بندر بن سعود بن محمد المستشار في الديوان الملكي، والأمير سعد بن عبد الله بن مساعد، والأمير عبد المحسن بن عبد الله بن عبد الرحمن، والأمير بندر بن عبد العزيز بن عياف، والأمير منصور بن ثنيان بن محمد، والأمير الدكتور تركي بن سعد بن سعود، والأمير محمد بن متعب بن ثنيان، والأمير فهد بن سعد بن فيصل، والأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبد العزيز، والأمير بدر بن سلطان بن عبد العزيز، والأمير خالد بن محمد بن فهد بن عبد العزيز، والأمير الدكتور سعود بن الحسن بن سعود بن عبد العزيز، والأمير نواف بن نايف بن عبد العزيز، والأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير مشعل بن سلطان بن عبد العزيز، والأمير سعود بن عبد الرحمن بن عبد العزيز، والأمير سلمان بن سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير مشعل بن متعب بن ثنيان، والأمير عبد العزيز بن متعب بن ثنيان، والأمير نايف بن بندر بن عياف، والأمير محمد بن فيصل بن ثنيان، والأمير يزيد بن بندر بن عياف، والأمير عبد الرحمن بن محمد بن ثنيان، والأمير سلمان بن عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد العزيز، والأمير خالد بن عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز، والدكتور عبد الله آل الشيخ رئيس مجلس الشورى، والوزراء، وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين، وجمع من المواطنين.

وكان خادم الحرمين الشريفين غادر في وقت سابق بعد ظهر أمس، الكويت متوجهًا إلى الرياض، وكان في وداع الملك سلمان بن عبد العزيز بالصالة الأميرية في مطار الكويت الدولي، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، حيث عزف السلامان الملكي السعودي والكويتي.

كما كان في وداع الملك سلمان، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي العهد، والشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح، والشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، والشيخ ناصر صباح الأحمد الجابر الصباح وزير شؤون الديوان الأميري، والشيخ صباح خالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، والشيخ محمد الخالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس بعثة الشرف، والشيخ علي جراح الصباح نائب وزير شؤون الديوان الأميري، والشيخ الفريق المهندس خالد الجراح الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، والشيخ ثامر جابر الأحمد الصباح سفير دولة الكويت لدى المملكة، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الكويت الدكتور عبد العزيز الفايز، وعدد من المسؤولين.

ورافق خادم الحرمين الشريفين في جولته الخليجية كل من: الأمير خالد بن فهد بن خالد بن محمد، والأمير منصور بن سعود بن عبد العزيز، والأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز، والأمير سعود بن فهد بن عبد العزيز، والأمير طلال بن سعود بن عبد العزيز، والأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير فهد بن عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد، والأمير تركي بن عبد الله بن محمد مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير سطام بن سعود بن عبد العزيز، والأمير خالد بن تركي بن عبد العزيز، والأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبد العزيز، والأمير الدكتور عبد العزيز بن سطام بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبد العزيز المستشار في الديوان الملكي، والأمير منصور بن مقرن بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير محمد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز المستشار في الديوان الملكي، والأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز مستشار وزير الداخلية، والأمير عبد الله بن بندر بن عبد العزيز، والأمير سعود بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير تركي بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير راكان بن سلمان بن عبد العزيز.

كما رافق الملك سلمان في جولته الخليجية، الدكتور إبراهيم العساف وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والدكتور ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار، والدكتور عادل الطريفي وزير الثقافة والإعلام، وخالد العيسى وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الديوان الملكي، والدكتور نزار مدني وزير الدولة للشؤون الخارجية، وخالد العباد رئيس المراسم الملكية، وحازم زقزوق رئيس الشؤون الخاصة لخادم الحرمين الشريفين، وفهد العسكر نائب السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين مساعد رئيس الديوان الملكي للشؤون التنفيذية، والفريق أول حمد بن محمد العوهلي رئيس الحرس الملكي، وتميم السالم مساعد السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين، وتركي آل الشيخ المستشار في الديوان الملكي.


اختيارات المحرر

فيديو