السعودية تقود تحركًا دوليًا لإنقاذ حلب

السعودية تقود تحركًا دوليًا لإنقاذ حلب

البنك الدولي لـ «الشرق الأوسط»: مليار دولار لإعمار سوريا
الاثنين - 6 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 05 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13887]
متطوع في الدفاع المدني ببلدة معرة النعمان بمحافظة إدلب يحاول التغلب على النيران التي اندلعت على أثر غارة من الطيران الروسي، أمس، طالت أماكن تجمعات للمدنيين (أ.ف.ب)

تقود السعودية تحركا في الأمم المتحدة لإنقاذ حلب، التي تتعرض أحياؤها الشرقية لهجمة شرسة من قبل قوات النظام وحلفائه، وبدعم جوي روسي كثيف.

وكشف عبد الله المعلمي، مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، لـ«الشرق الأوسط»، أن هناك تحركا محموما بقيادة المملكة في أروقة الأمم المتحدة، للتفاهم مع الدول الصديقة والشقيقة، بغية الوصول إلى صياغة قرار بشأن الوضع في سوريا، متوقعا أن تتبناه الأمم المتحدة وتصدره قريبا. وقال المعلمي في اتصال هاتفي لـ«الشرق الأوسط» من نيويورك: «قدمت ممثليات كل من المملكة العربية السعودية ودولة قطر ودولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية تركيا، دعوة صريحة للأمم المتحدة، لعقد جلسة طارئة تدرس الوضع في سوريا، وما آلت إليه الأمور هناك، لأننا شعرنا بحاجة ماسة وضرورية لعقد هذه الجلسة لهذا الغرض».

وفي أنقرة، أفادت مصادر دبلوماسية بأن هذا التحرك يأتي في إطار محاولات الدول الأربع لإنقاذ الوضع المتدهور في حلب ودفع المجتمع الدولي إلى القيام بدور أكثر تأثيرا في التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

إلى ذلك، كشف أكسل فان تروتسنبرغ، نائب رئيس البنك الدولي رئيس المؤسسة الدولية للتنمية (آيدا)، في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن «هناك توجها لاعتماد مبلغ مليار دولار لإعادة الإعمار في سوريا بعد إحلال السلام في ربوعها».
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة