القسم الأكبر من أعمال ترامب التجارية يوجد في الهند

القسم الأكبر من أعمال ترامب التجارية يوجد في الهند

منخرط في 16 اتفاق شراكة ومؤسسة أغلبها تستثمر في العقارات
الجمعة - 3 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 02 ديسمبر 2016 مـ
تساؤلات كثيرة حول قدرة الرئيس الأميركي المنتخب على الفصل بين مصالحه التجارية ودوره الجديد (رويترز)
نيودلهي: براكريتي غوبتا
يوجد في الهند القسم الأكبر من الأعمال التجارية للرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب خارج أميركا الشمالية، طبقًا لتحليل صحيفة «واشنطن بوست» لإقرار الذمة المالية الخاص به. وعندما التقى مؤخرًا شركاءه التجاريين الهنود بعد انتخابه رئيسًا للولايات المتحدة في أبراج ترامب في مانهاتن بمدينة نيويورك في خضم عملية اختياره لأعضاء حكومته، تعالت الانتقادات والشكوك. والتقى ترامب عاملين في مجال التنمية العقارية من الهند وهم أتول كورديا، وساغار كورديا من «بانشيل بيلدرز»، وكلابيش ميهتا، الذين يعملون جميعًا في بناء شقق فاخرة تحت اسم العلامة التجارية لترامب.
ونشر أحد رجال الأعمال هؤلاء، وهو ساغار كورديا، صورًا على موقع «فيسبوك» توضح لقاءه بإيفانكا ترامب، وإيريك ترامب أيضًا؛ مع ذلك تم حذف الصورة لاحقًا. وذكرت صحيفة «إيكونوميك تايمز» نقلا عن أحد الرجال الثلاثة قوله، إنه تمت مناقشة الأعمال المستقبلية خلال اجتماع عقد في 15 نوفمبر (تشرين الثاني)، رغم أن المتحدثة باسم ترامب قالت إنه لم يكن سوى لقاء يأتي في إطار اللياقة، حيث أتى الرجال الثلاثة من الهند من أجل تهنئة ترامب على فوزه في الانتخابات. وكانت هناك تساؤلات كثيرة حول قدرة الرئيس المنتخب على الفصل بين مصالحه التجارية ودوره الجديد. ومن بين تلك المصالح في الهند مشروع «دونالد ترامب إنديا فينشر»، ومؤسسة «فينشر مانجينغ ميمبر كوربوريشين»، و«دي تي ماركس غورغاون ذات المسؤولية المحدودة»، و«دي تي ماركس غورغاون مانجينغ ميمبر كوربوريشين»، و«دي تي ماركس بونه ذات المسؤولية المحدودة»، و«دي تي ماركس بونه 2 مانجينغ كوربوريت»، و«دي تي ماركس ورلي ذات المسؤولية المحدودة، و«دي تي ماركس ورلي ميمبر كوربوريشين»، و«دي تي تاور»، و«غورغاون ذات المسؤولية المحدودة»، و«دي تي تاور غورغاون مانجينغ ميمبر كوربوريشين».
ولم يحدد إقرار الذمة المالية الخاص بترامب نشاط كل شركة من تلك الشركات، لكن لدى ترامب كثير من المشروعات العقارية في الهند. كذلك هناك خمس صفقات في الهند قيمتها 1.5 مليار دولار تقريبًا بحسب كالبيش ميهتا، مؤسس شركة «تريبيكا» للتنمية العقارية، والشريك في إدارتها، والممثل الوحيد لمؤسسة ترامب في الهند.
وقد صرح ميهتا لصحيفة «هندوستان تايمز» بعد أيام من فوز ترامب بالرئاسة يوم 8 نوفمبر قائلا: «تم الانتهاء من مشروع، وبدأت عملية البيع في مشروعين. ومن المرجح تدشين ثلاثة مشروعات أخرى عام 2017. ولا يزال الطلب على علامة ترامب التجارية في الهند قويًا».
رغم أنه من غير الواضح ما إذا كانت كل مصالح ترامب التجارية في الهند في مجال التنمية العقارية (كما اعتادت منافسته على الرئاسة هيلاري كلينتون مهاجمته وانتقاده بسبب استيراد إطارات الصور من الهند) فإن من المؤكد أن الجزء الأكبر من مصالحه وأعماله التجارية خارج الولايات المتحدة توجد في الهند. وهناك حاليًا خمسة مشروعات خاصة بترامب في الهند، تم البدء في اثنين منها بالفعل؛ أما المشروعات الباقية، وهي في مدينتي غورغاون وكلكتا، فسيتم تدشينها العام المقبل بعد توليه المنصب رسميًا.
وقد ارتبط في مومباي بمجموعة «لودها» الشهيرة، بينما شركاؤه في بونه هم مجموعة «بانشيل ريالتي»، وهم من أصحاب النفوذ السياسي. من المثير للاهتمام، أن المجموعتين «لودها غروب»، و«بانشيل غروب» لهما علاقة بشخصيات سياسية في الدولة؛ فرئيس ومؤسس «لودها غروب» هو مانغال برابهات لودها أحد أعضاء البرلمان عن حزب «بهاراتيا جاناتا» من مومباي، في حين تتولى عائلة كورديا إدارة مجموعة «بانشيل غروب»، التي تعد السيدة سوبريا سول، عضوة البرلمان الهندي، واحدة من الشركاء بها.
وليست هذه هي المرة الأولى التي يوقع فيها ترامب على اتفاق مع شركة هندية؛ ففي عام 2011 وقَّع على مذكرة تفاهم مع شركة «روهان لايفسكيبز» للقيام بمشروع فاخر جدًا على طريق هيوز في جنوب مومباي، لكن تعرقلت الصفقة بسبب أمور تتعلق باللوائح التنظيمية. وفي عام 2012 زار دونالد ترامب الهند للقاء بريتفيران شافان، رئيس وزراء ولاية مهاراشترا آنذاك، من أجل الحصول على الموافقة على أول مشروع لمؤسسة ترامب في الهند. وكان ترامب يأمل في أن يحصل له على التصريح الذي يحتاجه، لكن شافان لم يكن راضيًا عن العرض، وقال إن ترامب وشركاءه «يطلبون تنازلاً لا يمكن تقديمه». ولم يتم تنفيذ المشروع.
اكتسح ترامب الهند عام 2014 على متن طائرته الخاصة مع فريق من أفراد الأمن، وابنه ترامب الابن، ما أثار لغطًا في مدينتي مومباي وبونه. وتم دعوته إلى فعاليات مع سياسيين ونجوم من السينما الهندية، وقال ذات مرة: «لدي ثقة كبيرة في الهند». وكان ترامب هناك من أجل الترويج لأبراج ترامب في مومباي وبونه. ويعد برج «لودها ترامب تاورز» برجًا فخمًا في منطقة ورلي في مومباي، حيث يتكون البرج من 75 طابقًا، وتتراوح أسعار الوحدات به بين 1.5 مليون و4 ملايين دولار. ومن الملامح المميزة لهذا البرج هو توفير خدمة الطائرات الخاصة للسكان، وهي الخدمة الأولى من نوعها في الهند. كذلك سوف يحصل سكانه على «بطاقة ترامب» التي تمنحهم امتيازات ومزايا خاصة في فنادق ترامب، ومنتجعات الغولف التي يمتلكها حول العالم.
ويوجد في مدينة بونه بنايتان تتكون كل منهما من 23 طابقًا في كل منه وحدة سكنية. وتم الانتهاء من برج، وتملَّك سكانه وحداتهم به بالفعل. وقال ساغار كورديا، مدير «بانشيل ريالتي»، إن الاتفاق مع ترامب قد منحهم شهرة دولية. وأضاف قائلا: «نحن معروفون اليوم حتى في الولايات المتحدة الأميركية بفضل هذا التعاون. دونالد ترامب دقيق جدًا فيما يتعلق بالمعايير، لذا تتمتع مبانينا بالتميز».
وقد اشترى الممثل الهندي ريشي كابور، وابنه رانبير، بالفعل شقة مقابل 2.2 مليون دولار خلال العام الماضي. مع ذلك يخضع المشروع في مدينة بونه لرقابة وتدقيق السلطات بعد اكتشاف تناقضات في الوثائق الخاصة بالأرض. وتم بيع نحو 60 في المائة من البرج المكون من 75 طابقا، ومن المقرر أن يتم الانتهاء منه في نهاية 2018.
وقال ساغار كورديا: «لقد حصلنا على زيادة قدرها 30 في المائة من المشروع، مقارنة بأسعار السوق. كانت علاقتنا بترامب دومًا إيجابية ومربحة، ليس فقط لنا، بل أيضًا لعملائنا. إن دونالد ترامب يضفي بصمته على العلامة التجارية، التي ازدادت ازدهارًا. سنكون سعداء بتدشين مزيد من المشروعات تحت اسمه، حيث كانت ردود الأفعال تجاه المشروع الأول، الذي يعد أول ملكية جاهزة لترامب، مذهلة».
وكثر حديث ترامب مؤخرًا عن مشروعاته في مجال التنمية العقارية في الهند؛ فالرئيس المنتخب، الذي وصف الهند بالدولة العظيمة، منخرط في 16 اتفاق شراكة أو مؤسسة على الأقل في البلاد. وستمثل هذه المصالح التجارية، والعلاقة المالية مع عضو بارز في الحزب الحاكم خلفية بارزة لسياسات إدارة ترامب تجاه أكبر الدول الديمقراطية في العالم من حيث عدد السكان، وكذلك تجاه باكستان، دولة جوارها المعادية.
وقال ترامب: «أنا أشارك في مشروعين عقاريين ضخمين في الهند مع شركاء ناجحين ورائعين جدًا كما تعلمون». وأضاف قائلاً، إن لديه ثقة كبيرة في هذا البلد.
على الجانب الآخر، وقَّعت مؤسسة ترامب على اتفاق مع شركة عقارية هي «يونيمارك غروب» في مدينة كلكتا من أجل القيام بمشروع سكني، ويجري محادثات بشأن مشروع ثانٍ في مدينة بونه، ويعتزم استغلال فرص في مجال التنمية العقارية في مدن كبرى، وذلك بحسب كثير من المصادر المطلعة على التطورات في هذا الشأن.
وفي مدينة كلكتا دخلت مؤسسة ترامب في شراكة مع «يونيمارك غروب» من أجل بناء مشروع سكني يمتد على مساحة 400 ألف قدم مربع يحمل اسم «برج ترامب» على الطريق الفرعي بالمدينة، وذلك بحسب شخصين مطلعين على الاتفاق رفضا ذكر اسميهما في هذا المقال. كذلك دخل ترامب في شراكة مع شركة «إريو» العقارية لبناء مبنى إداري على مساحة مليون قدم مربع يحمل اسم «ترامب أوفيس تاورز» على طريق امتداد ملعب الغولف في مدينة غورغاون، وسيضم المبنى أيضًا وحدات للبيع بالتجزئة.
وصرح ترامب في شهر يوليو (تموز) لصحيفة «هندوستان تايمز» بأن الشركة «قوية جدًا» في الهند وأنها تعتزم وضع بصمة أبراج ترامب في مجال التنمية العقارية في الهند. كذلك قال: «لدينا مشروعات كثيرة قيد التنفيذ في الشمال والشرق، ونتطلع إلى الإعلان عن كثير من المشروعات الجديدة المثيرة خلال الأشهر المقبلة». ويقول خبراء إن اسم ترامب سيظل قابلا للتسويق في الهند، وإن هذا قد يحقق الملايين من خلال رسوم تصريح في المستقبل.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة