كندا: المعارضة تطالب باستقالة وزيرة مولودة في إيران

كندا: المعارضة تطالب باستقالة وزيرة مولودة في إيران

السبت - 22 ذو الحجة 1437 هـ - 24 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13815]

طالبت المعارضة الكندية اليوم بتنحي وزيرة المؤسسات الديمقراطية في الحكومة الليبرالية الكندية مريم المنصف بعد الكشف أول من أمس عن مولدها في مدينة مشهد الإيرانية في 4 نوفمبر (تشرين الثاني) 1985 وليس في مدينة هيرات الأفغانية، كما كان معروفًا في الأوساط السياسية والحكومية في كندا.
ودعا توني كليمنت المرشح لرئاسة حزب المحافظين المعارض إلى إجراء تحقيق مع المنصف، وما إذا كانت هناك شهادة كاذبة أدت إلى حصولها على الجنسية الكندية، وقال: «لا بد من معرفة الظروف المحيطة بذلك، والتحقيق فيما إذا كان قد حدث انتهاك لقوانين الجنسية الكندية في حالة المنصف وأسرتها»، ووصف ما حدث بأنه قصة غريبة.
من جانبها قالت الوزيرة الكندية في بيان لها إن والدتها لم تقل لها شيئًا من قبل عن مسقط رأسها لاعتقادها أن ذلك ليس أمرًا مهمًا، وأكدت أن والدتها قد أعربت عن أسفها لأنها لم تخبرها بالحقيقة من قبل. وأوضحت مريم المنصف التي تم تعيينها في الحكومة الكندية الحالية في 4 نوفمبر 2015 أنها وعائلتها لجأوا إلى كندا في سبتمبر (أيلول) عام 1995 بعد سيطرة «طالبان» على هيرات، وقالت إنها ولدت من والدين أفغانيين، وأكدت أنها لم تحصل على الجنسية الإيرانية رغم ولادتها وأختيها في إيران، حيث إن القانون الإيراني لا يتيح لها ذلك، كما أوضحت أن والديها اضطرا للهروب إلى مدينة مشهد الإيرانية التي تبعد نحو 200 كيلومتر عن مدينة هيرات بحثًا عن الأمان بسبب الحرب الأفغانية ومقتل الآلاف.


اختيارات المحرر

فيديو