معرض بالقاهرة عن العربة الملكية «لاندو»

معرض بالقاهرة عن العربة الملكية «لاندو»

ترجع إلى عهد الخديوي إسماعيل وصممت على شكل صندوق من الخشب
السبت - 15 ذو الحجة 1437 هـ - 17 سبتمبر 2016 مـ
العربة الملكية «لاندو» ({الشرق الأوسط})

بمناسبة موسم الحج وعيد الأضحى المبارك، أقامت وزارة الآثار المصرية مجموعة من الفعاليات المرتبطة بالفريضة الإسلامية الخامسة بعدد من المتاحف الأثرية.
أبرز هذه الاحتفالات شهده متحف «المركبات الملكية»، حيث يقام تنظيم جولات إرشادية يومية للجمهور لزيارة (العربة لاندو)، التي كانت تشترك في موكب محمل كسوة الكعبة المشرفة من مصر إلى الحجاز، وهي العربة التي يحتفظ بها المُتحف المتواجد داخل قلعة صلاح الدين الأيوبي بالقاهرة.
وخلال الجولات الإرشادية يتعرف الجمهور تاريخ هذه العربة، التي ترجع إلى عهد الخديوي إسماعيل (الذي امتدت فترة حكمه لمصر من 1863 إلى 1879)، وكيف أنها كانت مخصصة لنقل الخديوي إلى ميدان القلعة أثناء احتفالات موكب المحمل الشريف، واستقبال الملوك والأمراء من محطة القطار الملكي.
وصُممت العربة (لاندو)، على شكل صندوق من الخشب يفتح بذراعين، بها فانوسان من البلور والنحاس، ولها مقعدان من الداخل وكان يجرها جوادان.
وكان المحمل يطوف الشوارع قبل الخروج من مصر وكان يصاحبه كثير من الاحتفالات، مثل تزيين المحلات التجارية والرقص بالخيول، وكان الوالي أو نائب عنه يحضر خروج المحمل بنفسه الذي يحمل كسوة الكعبة التي كانت تصنع في بيت الكسوة بمنطقة الجمالية بالقاهرة.
والموكب كان عبارة عن جمل يحمل المحمل يمر في شوارع القاهرة ويخرج خلفه الجمال التي تحمل المياه وأمتعة الحجاج وخلفه الجند الذين يحرسون الموكب حتى الحجاز، وخلفهم بعض الرجال الذين يدقون الطبول ويرفعون الرايات. أما المحمل نفسه فعبارة عن هودج فارغ، أما الكسوة فكانت توضع في صناديق مغلقة وتحملها الجمال.
يذكر أن متحف «المركبات الملكية» يقع ضمن مجموعة المتاحف التي تضمها قلعة صلاح الدين بالقاهرة، وقد افتتح عام 1983، وهو عبارة عن قاعة واحدة يعرض بها ثماني عربات شاركت في مناسبات رسمية في مصر إبان حكم أسرة محمد علي باشا، منها العربة التي استقلتها إمبراطورة فرنسا «أوجيني» عند زيارتها مصر للمشاركة في حفل افتتاح قناة السويس في 17 نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1869.


اختيارات المحرر

فيديو