أكثر من 60 ألف تلميذ خارج المدارس في الرقة.. وجيل كامل لا يتقن الكتابة والقراءة

أكثر من 60 ألف تلميذ خارج المدارس في الرقة.. وجيل كامل لا يتقن الكتابة والقراءة

مصدر: مائة مدرسة أقفلت في الرقة منذ أربع سنوات لغاية اليوم
الثلاثاء - 11 ذو الحجة 1437 هـ - 13 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13804]

للعام الرابع على التوالي تغلق أبواب مدارس الرقة أمام أبنائها. أكثر من 60 ألف تلميذ وتلميذة أصبحوا وأهلهم يفضلون البقاء في المنازل عن الذهاب إلى ما تبقى من مدارس يديرها تنظيم داعش بعدما حوّلها إلى مراكز لتدريس تعاليمه وتجنيد الفتيان والفتيات لأهداف عدّة منها القتال أو الزواج.

ويشير أبو محمد الرقاوي، الناشط في تجمع «الرقة تذبح بصمت» إلى أن نحو مائة مدرسة أقفلت في الرقة منذ أربع سنوات لغاية اليوم، بدءا من سيطرة بعض الفصائل المعارضة على المنطقة ومن ثم تفاقم الوضع بوصول «داعش» إليها. ويوضح لـ«الشرق الأوسط» «وفق الإحصاءات والأرقام التي استطعنا الوصول إليها بسبب صعوبة التحرك في المنطقة، هناك نحو 36 ألف تلميذ في المرحلة الابتدائية و15 ألفا في المرحلة الإعدادية و12 ألفا في المتوسطة، خارج المدارس، كما أن هناك آلاف الأطفال، وهم جيل الحرب، الذي بلغوا التسع سنوات من عمرهم، لم يكن أمامهم الفرصة حتى الدخول إلى المدرسة، ومن كان قد دخلها في سنواته الأولى لم يتمكن من الاستمرار». ويلفت أبو محمد إلى محاولات فردية من قبل معلمين سابقين أو ناشطين تهدف إلى تعليم مجموعات من الأطفال في المنازل بين العائلات والأحياء، لتعليمه على الأقل القراءة والكتابة، وتساعد قدر الإمكان على إتقانهم اللغة العربية والأجنبية».

ووفق ما ذكرت الصفحة التابعة لـ«تجمع الرقة تذبح بصمت» فإنّه وبعيد سيطرة التنظيم عام 2014 لم يكن قصف الطيران الحربي ليشكّل عائقًا في استمرار سير العمليّة التعليميّة في المنطقة بقدر ما كانت قوانين التنظيم الصّادرة بشكل يومي سببا في توقف عجلة التعليم في الرقة. وذلك عبر إصداره قرارا بإغلاق المدارس، وتعديل المواد الدراسية وإلغاء بعضها بحجة الكفر والردة، وفرض دورات «الاستتابة الشرعية» على جميع العاملين في المجال التعليمي.

وفي حين كان تنظيم داعش، قد عمد في المرحلة الأولى من سيطرته على المنطقة إجبار التلاميذ على الالتحاق بمراكزه، عبر تسيير دوريات في الطرقات ومداهمة المنازل، بات اليوم الوضع مختلفا قليلا، بحسب أبو محمد، وذلك، بعدما أغلق معظمها ودمّر نحو 15 منها نتيجة القصف وبقي الأمر مقتصرا على عدد محدود منها، إضافة إلى تحويل بعض المدارس إلى سجون على غرار ما حصل في مدينة «الطبقة». مع العلم، أن التنظيم كان قد عمل على إعداد منهج دراسي خاص به، وقد بدأ بتدريب المعلمين عليه في خطوة كان يهدف من خلالها إلى إخضاع كل المدارس لسيطرته، لكنه لم يصل إلى مرحلة التنفيذ بسبب القصف الذي تتعرض له المنطقة، وفق ما يشير أبو محمد.

وعمد التنظيم بعد سيطرته على المدارس، على تحويلها إلى مراكز دعويّة استخدمها لتجنيد الشباب والأطفال، وذلك من خلال قيام مسؤولين في «ديوان التعليم» بجولات على المدارس وتشجيع الطلبة على الالتحاق بصفوف التنظيم للقتال على جبهاته.

وهو ما تشير إليه خديجة وهي طالبة في المرحلة الإعدادية لـ«الرقة تذبح بصمت» «يعمل التنظيم على إرسال مقاتلات إلى مدارس الفتيات وذلك إمّا لإقناعهنّ بالالتحاق في صفوف المقاتلات الداعشيّات، أو إقناعهنّ بالزواج من مقاتليه من خلال إتّباعهنّ عملية الإغراء بالذهب والمال، مستغلين ضعفهنّ وحاجة أُسرهنّ الماديّة».

من جهته، يقول أبو عبد الله والد إحدى الطالبات في الرقة لـصفحة «الرقة تذبح بصمت»، إنّ تنظيم داعش عمل على إغلاق المدارس، وإلغاء بعض المواد، وقام بفرض منهاج تتماشى مع طغيانه وفرض أحكامه الجائرة من أجل إحكام سيطرته على عقول الأجيال القادمة وتأسيس جيل يحمل أفكار التنظيم، كما عمل على اعتقال بعض الفتيات من المدارس بحجّة عدم الالتزام بارتداء اللّباس الشرعيّ، واعتقال المعلمين لعدم التزامهم بتدريس المنهاج المفروض من قبلهم، كل تلك الأسباب والمخاوف من محاولات التنظيم تجنيد أبنائنا من خلال مناهجه منعنا من إرسالهن إلى المدارس ليكملن التعليم».

ومشكلة التعليم كانت قد بدأت، بحسب تجمع «الرقة تذبح بصمت» منذ أربع سنوات، مشيرا إلى أن اتفاقا كان قد توصل إليه أبناء المدينة في ذلك الحين مع النظام السوري لإدارة العملية التعليمية لكنه عاد الأخير ونكث بها، لافتا كذلك إلى أنّه وخلال العام الأول من «تحرير الرقة» على أيدي فصائل معارضة، سجّلت تجاوزات كثيرة من قبل بعضها، كالتي قام بها «لواء المنتصر بالله» عبر سرقة محتويات كلية العلوم قبل أن تعود «هيئة الطلبة الأحرار في المدينة» - وهو تشكيل أنشأه عدد من طلاب الجامعات والمدرسين لتسيير العملية التعليمية في المدينة.


اختيارات المحرر

فيديو