«يونايتد كينغدم».. فيلم يجسد قصة واقعية عن الحب في مواجهة العنصرية

«يونايتد كينغدم».. فيلم يجسد قصة واقعية عن الحب في مواجهة العنصرية

كيف تسبب زواج ملك أفريقي من امرأة بيضاء في تحدي التقاليد
الاثنين - 10 ذو الحجة 1437 هـ - 12 سبتمبر 2016 مـ
تورونتو: «الشرق الأوسط»
قال بطل فيلم جديد يجسد القصة الحقيقية لملك أفريقي وامرأة بريطانية بيضاء أثار زواجهما أزمة سياسية إن الفيلم هو قصة حب في المقام الأول.
وقد عرض فيلم «إيه يونايتد كينغدم» لأول مرة في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي وهو من بطولة الممثل البريطاني ديفيد أويلو الذي يجسد شخصية سيريتسه خاما، وهو ملك إحدى القبائل أصبح أول رئيس لدولة بتسوانا.
ويرصد الفيلم الأعوام الأولى لزواجه من روث ويليامز - التي تجسد شخصيتها روزاموند بايك - الموظفة الإنجليزية المولعة بموسيقى الجاز التي تعرف عليها خاما أثناء دراسته في بريطانيا في الأربعينات.
وتحدى كلاهما العرف والعنصرية ومعارضة أسرتيهما لهذا الزواج. ثم أصبحا هدفًا لمؤامرة سياسية أوسع نطاقًا حيث ضغطت حكومة جنوب أفريقيا على بريطانيا لضمان عدم عودة خاما إلى الحكم أبدا.
وقال أويلو لـ«رويترز»: «الأمر الذي أصبح واضحًا جدًا.. هو أن الحب هو الشيء الذي يقهر كل شيء.. كل هذه المعارضة وكل تلك التحديات».
وظل هذا الزواج مثار قلق على الساحة السياسية الأفريقية. وأصبح الابن ايان خاما الرئيس الرابع لبتسوانا في عام 2008. وقوبل الفيلم بترحيب شديد بعد عرضه في تورنتو.
والفيلم هو واحد من عدة أفلام تعرض قصصًا حقيقية تناقش قضية التمييز العرقي في مهرجان تورنتو السينمائي العام الحالي على خلفية تزايد التوتر العرقي في الولايات المتحدة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة