المستشارة الألمانية تصر على مواصلة التفاوض حول اتفاقية الشراكة عبر الأطلسي

المستشارة الألمانية تصر على مواصلة التفاوض حول اتفاقية الشراكة عبر الأطلسي

على الرغم من المعارضة الواسعة في أوروبا
السبت - 8 ذو الحجة 1437 هـ - 10 سبتمبر 2016 مـ
برلين: «الشرق الأوسط»
يسعى الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، رسميا، للتوقيع على الاتفاق قبل أن يغادر الرئيس الأميركي باراك أوباما منصبه في يناير (كانون الثاني) القادم، لكن باتت هناك شكوك كبيرة في هذا الأمر حاليا.
وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إن الاتحاد الأوروبي يجب أن يواصل التفاوض مع الولايات المتحدة على اتفاق جديد للتجارة الحرة، ما يُعرف باسم اتفاق الشراكة في التجارة والاستثمار عبر الأطلسي.
وأثار زيجمار جابريل نائب المستشارة الألمانية ووزير الاقتصاد عاصفة الشهر الماضي، بعدما قال إن محادثات التجارة الحرة فشلت في الواقع، وزادت الشكوك على آفاق اتفاق التجارة الجديد في فرنسا وبلجيكا والولايات المتحدة الأميركية.
وقالت ميركل لمؤسسة «فونكه ميدينجروبه» الألمانية التي تمتلك سلسلة من الصحف: «أنا أؤيد استمرار المفاوضات الآن».
وذكرت المستشارة الألمانية أن كثيرا من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تعاني من معدلات بطالة مرتفعة، مضيفة: «لهذا يجب علينا أن ندعم كل ما يمكن أن يخلق وظائف، وهذا يشمل اتفاق التجارة الحرة».
وأشارت ميركل إلى أنها أبلغت الرئيس الأميركي باراك أوباما بهذا خلال قمة مجموعة العشرين التي عقدت بالصين في وقت سابق هذا الأسبوع. وردا على سؤال عما إذا كان الاتفاق لا يزال أمامه فرصة للنجاح، قالت ميركل: «هذا يتوقف الآن على مواصلة عملية التفاوض».
في حين أعرب وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، عن تأييده لاتفاقية تحرير التجارة بين الاتحاد الأوروبي وكندا، داعما بذلك رئيس حزبه الاشتراكي الديمقراطي ووزير الاقتصاد زيجمار جابريل.
وكتب شتاينماير، في مقال بصحيفة «فرانكفورتر روندشاو» الألمانية، الصادرة أمس الجمعة، إن هذه الاتفاقية ستعزز النمو الاقتصادي والتجارة والاستثمارات وستوفر فرص عمل.
وأضاف شتاينماير: «أيضا مساحات التصرف للبرلمانات المحلية ستظل محفوظة، وسيتم الإشارة إلى سيادة قواعدها التنظيمية، بصورة واضحة»، وذكر أن اتفاقية الاقتصاد والتجارة الشاملة بين الاتحاد الأوروبي وكندا ستكون معيارا تقاس عليه اتفاقيات تجارية أخرى.
ويعتزم الحزب الاشتراكي الديمقراطي اتخاذ قرار خلال مؤتمر للأعضاء، بشأن ما إذا كان الحزب سيدعم هذه الاتفاقية، التي تعتبر نموذجا لاتفاقية تحرير التجارة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة المثيرة للجدل، أم لا.
يذكر أن جابريل أعلن نهاية أغسطس (آب) الماضي أن مفاوضات اتفاقية تحرير التجارة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة «فاشلة من الناحية الفعلية»، محملا الولايات المتحدة مسؤولية ذلك.
ويحتاج جابريل لتأييد غالبية أعضاء حزبه لاتفاقية تحرير التجارة بين الاتحاد الأوروبي وكندا، لدعم الاتفاقية، خلال اجتماع وزراء التجارة في الاتحاد الأوروبي المرتقب.
ويعارض تلك الاتفاقية حتى الآن قطاعات في الحزب، مثل الجناح اليساري وبعض أفرع الحزب في ولايات ألمانية مثل بافاريا وبريمن، ومن المنتظر أن يتظاهر ضد الاتفاقية مئات الآلاف من المعارضين لها في برلين في 17 سبتمبر (أيلول) الجاري.
وأعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، عن عدم قناعتها بأن اتفاقية الشراكة التجارية والاستثمارية عبر الأطلسي فاشلة، على عكس نائبها ووزير اقتصادها زيجمار جابريل.
وقالت ميركل في تصريحات لصحف مجموعة «فونكه» الإعلامية الألمانية، أمس الجمعة: «أنا مع الانتظار حتى نهاية المفاوضات، ثم إجراء التقييم».
هذا في الوقت الذي أعلن فيه مسؤولون حكوميون في فرنسا والنمسا عدم تأييدهم للاتفاقية، التي تهدف إلى تخفيف العقبات التجارية بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة