عودة طاقم أميركي روسي من محطة الفضاء الدولية إلى الأرض

عودة طاقم أميركي روسي من محطة الفضاء الدولية إلى الأرض

بعد مهمة استمرت 172 يومًا
الأربعاء - 5 ذو الحجة 1437 هـ - 07 سبتمبر 2016 مـ
القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»
أظهر بث تلفزيوني لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) عودة ثلاثة رواد فضاء من الولايات المتحدة وروسيا إلى الأرض بعدما هبطوا في كبسولة بكازاخستان لينهوا مهمة استمرت 172 يومًا على متن محطة الفضاء الدولية.

وهبطت الكبسولة بواسطة مظلة في منطقة جنوب شرقي جيزكازغان لتختفي وسط طبقة من الضباب لدى اقترابها من سطح الأرض.

واستغرق الأمر بضع دقائق حتى أكدت «ناسا» هبوط الكبسولة الساعة 13:7 صباحا بالتوقيت المحلي (01:13 بتوقيت غرينتش) اليوم (الأربعاء).

وقال روب نافياس المعلق على مهام الفضاء في «ناسا» إن قائد المحطة الأميركي جيف ويليامز ومهندسي الرحلة بوكالة الفضاء الروسية (روسكوزموس) أليكسي أوتشيني وأوليج سكريبوتشكا انطلقوا من المحطة الدولية الساعة 51:5 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة (21:51 بتوقيت غرينتش).

وقال ويليامز في تغريدة في وقت مبكر يوم الثلاثاء مصحوبة بصورة لضوء الشمس لامعًا قبالة الأرض: «سأفتقد هذا المنظر بالتأكيد».

وبعودته إلى الأرض أصبح إجمالي الأيام التي قضاها ويليامز (58 عاما) في الفضاء 534 يوما وهو ما يزيد بأكثر من مرتين عن أي رائد فضاء أميركي آخر. وهو بذلك يحتل المرتبة 14 عالميا.

ومن المقرر إرسال طاقم بديل إلى المحطة في 23 سبتمبر (أيلول) الحالي من قاعدة بايكونور في كازاخستان.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة