الأسد يفرغ داريا من أهلها.. ومخاوف من تغيير ديموغرافي

الأسد يفرغ داريا من أهلها.. ومخاوف من تغيير ديموغرافي

زاروا قبور موتاهم قبل الرحيل وسط مخاوف من أن يجرفها النظام * بعد جرابلس.. «الحر» يتجه غربًا ويمهل الأكراد 3 أيام للانسحاب شرقًا
السبت - 24 ذو القعدة 1437 هـ - 27 أغسطس 2016 مـ رقم العدد [ 13787]
صبي يلقي نظرة الوداع على داريا وهو يغادرها على متن حافلة أمس (رويترز)
بيروت: بولا أسطيح ـ لندن: «الشرق الأوسط»
بالدموع، ودع المدنيون المحاصرون في داريا أمس قبور أحبائهم الذين قضوا في الحرب مع قوات نظام بشار الأسد والميليشيات الداعمة لها. وقال ناشطون في داريا إن الأهالي غادروها و«يتملكهم الخوف على قبور الشهداء من أن تجرفها قوات الأسد بعد دخولها داريا» وفق اتفاق تسوية بدأ تنفيذه أمس.

وتثير صفقة داريا مخاوف من تغيير ديموغرافي في المدينة. وفي هذا السياق قال المعارض السوري البارز أحمد أبا زيد إن «تهجير الثوار من داريا وفرض انسحاب المدنيين يهدف إلى تثبيت أسس التغيير الديموغرافي حول دمشق وفي الريف المحاذي للبنان».

ونشر المجلس المحلي لمدينة داريا، صورًا لنساء ومدنيين يزورون القبور ويسقونها بالماء قبل يوم من خروجهم من داريا، بعد توصل لجنة مكلفة من داريا إلى تسوية مع وفد يمثل النظام إلى اتفاق يقضي بخروج الأهالي المدنيين من المدينة.

وقال أحد مقاتلي الفصائل المعارضة في المدينة إن داريا تعيش اليوم «أصعب اللحظات، الجميع يبكي، الطفل يودع مدرسته، والأم تودع ابنها الشهيد عند قبره». وعند مدخل داريا الشمالي، كتب على أحد جدران الأبنية: «داريا الحرة مع تحيات الجيش الحر».

من ناحية ثانية, واصلت تركيا، أمس، الدفع بمزيد من التعزيزات العسكرية إلى الداخل السوري، وبالتحديد إلى مدينة جرابلس ومحيطها شمال البلاد، بالتزامن مع توجه فصائل الجيش الحر للسيطرة على مزيد من المناطق غرب نهر الفرات بعد إمهالها القوات الكردية 3 أيام للانسحاب إلى الشرق.

ورجح هيثم المالح، رئيس اللجنة القانونية في الائتلاف السوري المعارض، أن يكون التوغل البري لأنقرة خطوة أولى باتجاه المنطقة الآمنة.

....المزيد

التعليقات

رشدي رشيد
27/08/2016 - 09:16
جرائم نظام بشار ما كان من الممكن ان تَمُر مر الكرام لولا وجود داعش واعماله الاجرامية في سوريا. هذا التنظيم العميل المصطنع دوليا والمدعوم إقليميا قد خَدَمَ بشار ونظامه خدمة جليلة كما الحال مع داعش في العراق، فلولا احتلال داعش للدول السنية في العراق لما استطاع نظام بغداد من تدمير هذه المدن وتشريد أهاليها بحجة محاربة داعش العميل. دمروا العراق وسوريا وأبادوا أهل السنة والفضل يعود لهذا التنظيم الإرهابي وقبله القاعدة.
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة