فضيحة «الرواتب الفلكية» تتسع.. و307 مسؤولين إيرانيين على قائمة الإقالة

فضيحة «الرواتب الفلكية» تتسع.. و307 مسؤولين إيرانيين على قائمة الإقالة

حكومة طهران تسعى لاحتواء الأزمة لإنقاذ سمعة روحاني قبل انتخابات 2017
الأحد - 28 شهر رمضان 1437 هـ - 03 يوليو 2016 مـ
الرئيس الإيراني حسن روحاني ورئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني في طهران الثلاثاء الماضي

اتسعت فضيحة الرواتب الفلكية التي تفجرت الشهر الماضي في إيران، لتطال أكثر من 300 مسؤول رفيع أمس، فيما وجّه المرشد علي خامنئي بفتح تحقيق في حق «المفسدين»، استجابة لطلب مساعد الرئيس الأول، إسحاق جهانغيري، الذي تقدم به منذ أكثر من أسبوعين، للنظر في احتمال تورّط دوائر تابعة له في الفساد الاقتصادي.

وكان القطاع المصرفي أبرز ضحايا عملية التحقيق، حيث أكدت مصادر مطلعة لصحيفة «اعتماد» المقربة من الحكومة، أن 10 من رؤساء المؤسسات الاقتصادية والبنوك تمت إقالتهم أو ينتظرون الإقالة، مشيرة إلى أن «تسونامي الاستقالات» سيطيح بـ307 مسؤولين آخرين.

وأفادت وكالات أنباء إيرانية، بأن الرئيس حسن روحاني وافق أمس على استقالة رئيس «صندوق التنمية الوطنية» صفدر حسيني، بعد ثبوت تورطه في فضيحة الرواتب الفلكية. وبحسب تقارير إعلامية، فإن أعضاء الهيئة الرئاسية في «صندوق التنمية الوطنية» التي تشمل كلاً من مسعود مزيني، ومحمد قاسم حسيني، ومحمد سعيد نوري، ومحمد رضا شجاعي، أجبروا على مغادرة مناصبهم.

وتحاول حكومة روحاني الخروج من الأزمة بأقل قدر من الخسائر، في وقت تعرضت لانتقادات حادة لفشلها في اتخاذ خطوات سريعة لوضع حد للفساد. وتولّت الصحف الموالية للحكومة الدفاع عن روحاني الذي يتوقع أن يترشّح لولاية ثانية في انتخابات 2017، معتبرة أنه بدأ خطواته لإصلاح المنظومة المالية قبل تسريب الوثائق حول التجاوزات في دفع الرواتب.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة