انقسام حوثي – حوثي يربك مشاورات الكويت

انقسام حوثي – حوثي يربك مشاورات الكويت

مصادر: الجماعة تواصل عملياتها وانتهاكاتها.. وزعيمها لم يعد قادرًا على الإمساك بزمام الأمور
السبت - 20 شهر رمضان 1437 هـ - 25 يونيو 2016 مـ
قوات حوثية خلال تجمع في صنعاء (إ.ب.أ)

كشفت مصادر دبلوماسية وعسكرية يمنية لـ«الشرق الأوسط» عن ارتفاع حدة الخلافات الداخلية في أوساط، ميليشيا الحوثي، حول المشاورات السياسية القائمة في الكويت، في حين تواصل الميليشيا، عملياتها وانتهاكاتها، حسب منظمات حقوقية دولية وإقليمية.

ويفسر الانقسام الحوثي – الحوثي، التراجع السياسي الذي تشهده المشاورات في الكويت،، لا سيما بعد إعلان الأمم المتحدة لخريطة الحل. ويبن الاختلاف مدى التخبط الحوثي، ففي حين رحب قادة بالحل الأممي الذي أعلنه موفد الأمم المتحدة، إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عاد قادة آخرون ورفضوا الخطة الأممية. وقال مصدر دبلوماسي يمني لـ«الشرق الأوسط»، إن زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي، لم يعد قادرا على الإمساك بزمام الأمور، والسيطرة على القياديين أتباعه، وهو ما يمنع مفاوضي الانقلاب من قبول الحل الأممي الذي يشمل إجراء الترتيبات الأمنية التي ينص عليها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على إعادة تأمين الخدمات السياسية وإنعاش الاقتصاد اليمني، وهي ما تضمنته خريطة الطريق التي أعلنها ولد الشيخ أحمد المبعوث الأممي لليمن.

وتحدثت مصادر حكومية عن تغيير لهجة المفاوضات الحوثية وتقلبها، خلال المشاورات، فهم يوافقون على بنود ويعودون لرفضها ويصدرون بيانات، ثم يناقضونها بأخرى، وهو ما يفسر الانقسامات التي بدأت تأخذ منحى غير سوي لإكمال العملية السياسية والخروج باليمن من براثن الحرب والدمار إلى سلام ووئام.

ولم يقتصر الارتباك على الجانب السياسي المتمثل في الكويت وحسب، بل تأثرت مواقع ميدانية على الهدنة التي اخترقها الانقلاب في الأساس منذ بدايتها. يقول مصدر عسكري يمني: «إن الميليشيا الحوثية، تواصل عملياتها الميدانية على الأرض وترتكب الانتهاكات ضاربة بالهدنة عرض الحائط». وأضاف: «هناك فوضى في تحركاتهم.. لقد أدت هذه الخلخلة إلى مصرع كثير منهم بعمليات تعد بسيطة عسكريا، واستطاعت القوات الشرعية التغلب عليهم في أربعة اشتباكات على الأقل بكل سهولة خلال اليومين الماضيين».

وقال المسؤول العسكري إن ذلك لا يفسر إلا بأن القيادات الانقلابية لا تسير وفق منهج عسكري متسق، «نحن العسكريين ندرس التحركات ونقيم الأوضاع الميدانية وفقًا لتحليلات منطقية.. ما نشهده هذه الأيام من تخبط لم يعد حتى يسعفنا في التنبؤ، وبالتالي رفعنا الاستعداد بشكل أكبر في مختلف الجبهات».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة