طهران تتراجع وتتجه نحو السماح لـ63 ألفًا من مواطنيها بالحج

طهران تتراجع وتتجه نحو السماح لـ63 ألفًا من مواطنيها بالحج

طلال قطب: السعودية ترفض التعاطي مع المناسك ببلبلة
الأربعاء - 18 شعبان 1437 هـ - 25 مايو 2016 مـ
جدة: أسماء الغابري
تراجعت إيران وقررت توقيع اتفاقية ترتيبات الحج لمواطنيها للعام الحالي، لتنهي بذلك الجدل الذي أحدثته عندما رفض المسؤولون عن شؤون الحج لديها التوقيع على محضر الاتفاق مع الجانب السعودي، بحجة إصرارهم على تلبية شروطهم ورغبتهم في عرض الأمر على مرجعيتهم في إيران.

وبعد هذا الموقف الإيراني الجديد، وافقت السعودية على طلب رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية والوفد المرافق له القدوم إلى السعودية لاستكمال التوقيع على محضر ترتيبات الحجاج الإيرانيين، وهو الأمر الذي يفترض أن يتم بين المسؤولين في وزارة الحج والعمرة والوفد الإيراني بجدة اليوم (الأربعاء).

وأكد الدكتور طلال قطب، رئيس مجلس إدارة المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج إيران، لـ«الشرق الأوسط»، أن السعودية لم تغير اتفاقياتها مع إيران، وترفض تسييس الحج، والتعاطي مع الأمور بطريقة تثير البلبلة، أو تقطع على الحجاج المقبلين من بقاع الأرض كافة سكينتهم. ولفت إلى أن السعودية حددت نحو 63 ألف تأشيرة للحجاج الإيرانيين، يمكن الحصول عليها إلكترونيًا، من خلال إدخال بيانات حجاجهم باستخدام النظام الإلكتروني الموحد لحجاج الخارج.

وشدد على أن وزارة الحج «لم تضع في يوم من الأيام أي عقبة أمام الراغبين في الحج، وتعمل بكل إمكانياتها لتسهيل قدوم الحجاج، وإتمام مناسكهم بيسر وسهولة، لكن في المقابل لديها تعليماتها الواضحة والمتوافقة مع الشريعة الإسلامية، ومن لم يرغب في تطبيقها فهو من يمنع نفسه عن الحج»، مؤكدًا جاهزية مؤسسة مطوفي الحجاج الإيرانيين، المبنية على توجيهات خادم الحرمين الشريفين، لاستقبال الحجاج الإيرانيين.

...المزيد

التعليقات

فؤاد نصر
البلد: 
مصر
25/05/2016 - 10:32
المملكة العربية السعودية باعتبارها البلد المضيف لحجاج بيت الله الحرام والمسئولة عن سلامتهم وتوفير الامن والامان لهم خلال فترة اقامتهم لاداء مناسك الحج من حقها وحدها ان تضع من القواعد والشروط والمحاذير ما تراه ضروريا ولا زما لتحقيق الامن والامان للحجاج وعلى الجميع بلا استثناء ان يحترموا كل ماتصدره المملكة فى هذا الشأن ومن حقها اتخاذ كافة الاجراءات التى تراها ضد كل من يخالف هذه التعليمات ولو اقتضى الامر ترحيله فورا من الاراضى المقدسة طالما ان هذا يصب فى مصلحة وسلامة وامن ضيوف الرحمن الذين اتوا من كل فج عميق لاداء الفريضة ونتمنى لجميع الحجاج حجا مبرورا وذنبا نغفورا وان يعودوا سالمين غانمين الى بلادهم بعد الانتهاء من اداء مناسك الحج فى سهول ويسر وان يوفق المملكة ملكا وامراء وحكومة فى خدمة ضيوف الرحمن وان يزيدهم من نعيمه جزاء مايقدمونه من خدمات
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة