السعودية تطلق تصنيفًا عمريًا جديدًا للألعاب الإلكترونية

السعودية تطلق تصنيفًا عمريًا جديدًا للألعاب الإلكترونية

يتناسب مع القيم الدينية والعادات الاجتماعية المحلية.. ويساعد الأهل في اختيار الألعاب المناسبة للأطفال
الأربعاء - 3 شعبان 1437 هـ - 11 مايو 2016 مـ

لعلك لاحظت وجود شعار أسفل علب الألعاب الإلكترونية. إنه عبارة عن تصنيف للعبة والفئات العمرية المناسبة لها، ولكن هذه التصنيفات والتقييمات صادرة من الدول الأوروبية (PEGI) والولايات المتحدة الأميركية (ESRB) واليابان (CERO)، مع وجود نحو 12 تصنيفا لكثير من البلدان الأخرى. وهذا الأمر يعني أن التقييم يتناسب مع قيم تلك المجتمعات، ولكنه قد لا يكون مناسبا للمجتمعات والقيم العربية، مثل وجود إيحاءات ودلالات جنسية أو عنيفة أو تمييز عنصري أو ديني. ولحل هذه المشكلة، طورت المملكة العربية السعودية تصنيفا خاصا بها يتكون من 5 فئات عمرية توضع على الغلاف الأمامي للألعاب الجديدة.
ويحدد هذا التصنيف الفئات العمرية المناسبة، وفقا لمعايير تلائم المجتمع السعودي بطرق أفضل. وتوضع الشعارات بشكل مخصص بأعمار 3 و7 و12 و16 و18 عاما، وهي واضحة للجميع باللغة العربية على غلاف اللعبة، الأمر الذي يسمح للأهل بمعرفة ما إذا كانت اللعبة مناسبة للفئة العمرية لطفلهم أم لا، وسيسهم بتغيير الفكرة العامة التي مفادها أن الألعاب الإلكترونية موجهة للأطفال فقط.
وهذا التقييم صادر عن الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع General Commission for Audiovisual Media GCAM، مع إطلاق صفحة خاصة بهذا التصنيف قريبا تحتوي على نبذة عن النظام والفئات العمرية وقائمة الألعاب الممنوعة.
وتجدر الإشارة إلى أن الشركات المطورة للألعاب كانت في السابق تضطر لحذف المحتوى والمشاهد غير المناسبة للأطفال، تمهيدا لإطلاقها في المملكة أو المنطقة العربية، ولكن أصبح بإمكان تلك الشركات الآن استخدام التصنيف الجديد لتحديد الفئة العمرية التي تناسب الألعاب الجديدة من دون حذف أي محتوى منها. ولكن هناك بعض العناصر التي لا تقبلها الهيئة تحت أي تصنيف على الإطلاق، وخصوصا مشاهد التعري، الأمر الذي يمكن تفاديه بترميز (تشفير) الشركات المطورة لتلك المشاهد أو حذفها بالكامل، ولكن عدم القيام بذلك سيؤدي إلى عدم استيراد اللعبة.
هذا، ويسمح التصنيف بعرض مشاهد العنف والمشاهد الدموية، ولكنها سترفع التصنيف العمري لتلك الألعاب. وسيكون اختيار هذا التصنيف اختياريا على الشركات الناشرة في البداية، ولكنه سيصبح مطلبا أساسيا لاستيراد الألعاب الإلكترونية في المستقبل.
وتفحصت «الشرق الأوسط» مجموعة من متاجر الألعاب الإلكترونية في المملكة، وعثرت على لعبتي Uncharted 4: A Thief’s End وDoom الجديدتين (أطلقتا في المنطقة العربية يوم أمس الثلاثاء) تستخدمان هذا التصنيف، وهما مناسبتان لعمر 18 عاما. ويمكن زيارة موقع الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع باتباع الرابط التالي: https://www.gcam.gov.sa


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة