حياة أشهر رسامي المكسيك تكشف أمام العامة

حياة أشهر رسامي المكسيك تكشف أمام العامة

تمثل انعكاسًا للحياة والعلاقات الإنسانية
الاثنين - 1 شعبان 1437 هـ - 09 مايو 2016 مـ
معرض للفنانين المكسكيين

مجموعة من الرسائل الشخصية والنصوص الخطية والصور الفوتوغرافية التي تخص الرسامين فريدا كاهلو ودييجو ريفيرا أشهر الفنانين التشكيليين في المكسيك هي محور معرض جديد عن حياتهما والعلاقة التي ربطت بينهما. افتتح المعرض يوم الجمعة في الاستوديو السابق لريفيرا في مكسيكو سيتي، حيث كان يعيش مع كاهلو خلال زواجهما العاصف ويستمر حتى 17 يوليو (تموز) المقبل. وقال إدواردو إسبينوزا مدير المعرض إن المعروضات تمثل «انعكاسًا للحياة. انعكاس لأساليب الفنانين وأساليب الإبداع. لكنه كذلك انعكاس للعلاقات الإنسانية».
وأضاف أن المعرض الذي يتضمن أيضًا معروضات من فنانين آخرين يبين كيف كان التواصل بين الاثنين في وقت لم يكن فيه للإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي وجود.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة