الخليج يرفض «التهاون» أمام القادسية.. والهاجري: لسنا في حاجة إلى أحد

الخليج يرفض «التهاون» أمام القادسية.. والهاجري: لسنا في حاجة إلى أحد

الباشا أكد أنهم لا يهتمون لهبوط أي فريق أو بقائه ضمن «المحترفين»
السبت - 29 رجب 1437 هـ - 07 مايو 2016 مـ
من إحدى مباريات الخليج في دوري المحترفين السعودي («الشرق الأوسط»)

فند رئيس نادي الخليج، المهندس فوزي الباشا، كل الشائعات بشأن خوض فريقه مباراتيه المتبقيتين في الدوري السعودي للمحترفين بصفتهما تحصيل حاصل بعد أن ضمن البقاء موسما ثالثا في الدوري، وأعلن أن فريقه سيبحث عن الفوز ولا سواه في مواجهتي القادسية والوحدة، اللذين يواجهان خطر الهبوط إلى دوري الأولى.
وقال الباشا قبل مباراة فريقه ضد القادسية المقررة غدا (الأحد) على ملعب مدينة الأمير سعود بن جلوي الرياضية بالراكة ضمن مباريات الجولة الـ25 من الدوري: إنهم «يبحثون عن النقاط الثلاث في هذه المباراة»، كما أنهم «يسعون للفوز في المباراة الأخيرة على الوحدة، وحصد النقاط الست كاملة من أجل التقدم نحو المركز السادس وحصد مكافأة مالية أعلى»؛ لأن « الخليج يبحث عن مصالحه، وليس لديه أي اعتبار لمصالح الآخرين في الدوري».
وواصل الباشا حديثه: «ضمان الخليج البقاء في دوري المحترفين مبكرا لا يقلل من رغبته في النقاط الثلاث، سواء في لقاء القادسية أو حتى الوحدة، والتي سيختتم بهما مبارياته في الدوري، ولا سيما أن الخليج يتطلع لزيادة مداخيله عبر التقدم بمراكز سلم دوري جميل؛ إذ يحل في المركز السابع برصيد 33 قبل نهاية الدوري بجولتين».
ويتوجب على الخليج تحقيق فوزين مقابل تعثر الشباب في مباراة على الأقل حتى يتقدم للسادس، فيما يلزمه الفوز بمباراة واحدة فقط إن أراد المحافظة على مركزه الحالي؛ كونه يتقدم على النصر صاحب المركز الثامن بفارق 4 نقاط.
وعاد الباشا ليقول: «ندرك أن القادسية والوحدة في وضعية حرجة؛ إذ يعدان ضمن الفرق المهددة بالهبوط، لكننا في نادي الخليج سنخوض المواجهتين بجدية وبرغبة في الفوز؛ احتراما لتاريخنا أولا، وكذلك بطموح التقدم في سلم الدوري؛ إذ لم يضمن فريقنا مركزه السابع، حيث تبقت 6 نقاط، التي إما أن تعزز من تقدم الدانة في الترتيب وتزيد من دخله المادي، أو، لا قدر الله، يخسرها، وبالتالي يتراجع ويفقد المكتسبات التي حصل عليها طوال الدوري، وهذا غير مقبول بالنسبة لنا».
وكان فريق الخليج قد اختتم استعداداته لمباراة القادسية من دون تواجد اللاعب الكاميروني أمينو بوبا، الذي طلب إجازة قصيرة لا تتجاوز 3 أيام، ولكن لا يزال مستمرا في بلاده منذ 3 أسابيع، فيما شدد رئيس الخليج على أن اللاعب لا يمكنه التوقيع لأي ناد دون موافقة ناديه الذي يملك بطاقته الدولية، رافضا الأحاديث التي تتحدث عن مفاوضات نصراوية مع اللاعب، ووصفها بأنها «لا تعدو شائعة، خصوصا في ظل العلاقة القوية بين إدارتي الناديين والتواصل المباشر بينهما».
في المقابل، أكد رئيس القادسية، معدي الهاجري، أن فريقه عاقد العزم على حسم بقائه في مكانه الطبيعي في دوري الكبار بمجهود لاعبيه والجهازين الإداري والفني، ودون أي مساعدة من أي طرف كان.
وبين الهاجري، أن حظوظ بقاء القادسية كبيرة جدا، حيث يلزمه الفوزان على الخليج وهجر دون انتظار نتائج الآخرين، خصوصا أن هناك مواجهة مباشرة بين المتنافسين الرائد ونجران في الجولة الأخيرة.
فيما أكد لاعب وسط القادسية حسن العمري على صعوبة لقاء فريقه أمام الخليج، مضيفا: «نحن الآن في مراحل الحسم، وكل مباراة مهمة، ويجب أن نفوز فيها مهما كلف الثمن». وقدم شكره للجماهير القدساوية على حضورها ومساندتها لهم في الجولات السابقة، مشيرا إلى أهمية حضورهم؛ فهم وقودنا في الملعب، وهم الداعم الحقيقي لنا، وبإذن الله، أنا وزملائي اللاعبون سنبذل كل ما لدينا في سبيل إسعادهم.
ووافقه زميله ماجد النجراني على أهمية المباراة والتي ستجمعهم مع فريق الخليج، مشددا على ضرورة كسب نتيجة المباراة والظفر بالنقاط الثلاث، كما أبدى النجراني جاهزيته للمباراة بعد غيابه عن التشكيلة الأساسية خلال المباريات السابقة.
وختم بالقول: «نطالب جماهير القادسية بالحضور والمساندة كما تعودنا منهم خلال الجولات والماضية حتى نحتفل بالفوز من داخل أرضية الملعب، بإذن الله».
وسيفقد القادسية في المباراة المقبلة مهاجمه البرازيلي جاديسون سانتوس الموقوف بالبطاقات الصفراء، لكن مدرب الفريق حمد الدوسري أكد، أن لديه الكثير من الخيارات الهجومية لتعويض غياب اللاعب رغم ميزاته التهديفية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة