كل الطرق تؤدي إلى موسكو

كل الطرق تؤدي إلى موسكو

افتتاحية «الشرق الأوسط»
الأحد - 9 رجب 1434 هـ - 19 مايو 2013 مـ رقم العدد [ 12591]

هل بدأت روسيا رحلة العودة نحو موقع القوة العظمى النافذة في منطقة الشرق الأوسط؟

لأول وهلة يظهر أن الإجابة لا بد أن تكون بالإيجاب. ذلك أنها تمنع تغيير النظام السوري، وترسخ حضورها بوصفها شريكا في موارد النفط العراقية، وتعمل على حماية إيران من مزيد من العقوبات الدولية المقررة بسبب برنامجها النووي.


وفيما يشكل نوعا من الانتهازية عبر التاريخ، تأمل روسيا بملء الفراغ الذي خلفه قرار الرئيس الأميركي باراك أوباما بقيادة الولايات المتحدة نحو ما يعد انسحابا استراتيجيا.


قبل خمس سنوات بدت روسيا دولة معزولة يحاصرها خصوم فعليون ومفترضون؛ في أوروبا أبقيت خارج أسرة الاتحاد الأوروبي المتوسع إطاره شرقا حتى بلغ الحدود الروسية. وفي آسيا والوسطى والقوقاز تمكن الحضور السياسي والاقتصادي الأميركي من حصر قدرات موسكو والحد من نفوذها. وفي نصف الكرة الأرضية الشمالي كان على موسكو التعايش الاضطراري مع تنامي ذلك العملاق المعروف باسم حلف شمال الأطلسي (ناتو)، منذ انتهاء الحرب الباردة.


ولكن مع تبني أوباما سياسة خارجية «دفاعية» تغير الوضع تدريجيا وأخذت الكفة تميل لمصلحة روسيا، إذ توقفت مساعي توسيع إطار «ناتو» مع تجميد مفاوضات عضوية كل من آذربيجان وجورجيا. كذلك توقف تمدد الاتحاد الأوروبي شرقا، لأسباب منها الأزمة الاقتصادية العالمية، وبالتالي، وضعت مفاوضات عضوية كل من أوكرانيا ومولدوفا وصربيا ومقدونيا وألبانيا في ذيل قائمة الأولويات.


وهكذا، استعاض أوباما عن سياسة جورج بوش الابن، القائمة على مفهوم «الضربات الاستباقية» والمستندة إلى «ائتلاف الراغبين» في المناصرة، بسياسة «التحالفات العريضة» في ظل الأمم المتحدة. وهذا الواقع أعطى روسيا، بطبيعة الحال، دورا مؤثرا وكبيرا في تقرير السياسة الخارجية الأميركية بفضل تمتعها - أي روسيا - بحق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي. وبناء عليه، ما عاد بالمستطاع تفعيل «التحالفات العريضة» من دون موافقة قادة موسكو ورضاهم. وفي الوقت ذاته، احتفظت روسيا بكامل حقها في التصرف خارج قيود «التحالفات العريضة»، وهو ما تجسد في غزوها أراضي جورجيا وضمها أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.


في عالم السياسة الدولية يمكن ممارسة النفوذ إما بواسطة الفرض المباشر أو منع الآخرين من ممارسته. وها هو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يمارس الشق الثاني عبر دبلوماسية الرفض «نييت» («لا» باللغة الروسية) التي تستحضر من الماضي أيام آندريه غروميكو «أبو الدبلوماسية السوفياتي».


اليوم جميع الطرق تؤدي إلى موسكو، ولا سيما في الشأن السوري.


لقد كانت العاصمة الروسية الوجهة الخارجية الأولى للرئيس الصيني الجديد شي جينبينغ. كذلك شد الرحال إليها كل من الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ووزير الخارجية الأميركي جون كيري، وأخيرا رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الجمعة الماضي.


بوتين يسعى إلى حرب باردة جديدة، ولكن مع تذكر أن روسيا خسرت الحرب الباردة الأصلية، لا توجد ضمانات أنها ستربح الحرب الجديدة.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة