خادم الحرمين الشريفين: التحالف الإسلامي يمثّل خطوة لحماية الشباب المسلم من الإرهاب

خادم الحرمين الشريفين: التحالف الإسلامي يمثّل خطوة لحماية الشباب المسلم من الإرهاب

مشروع البيان الختامي أدان الاعتداءات على البعثات السعودية في إيران وتدخلات طهران في الدول العربية
الخميس - 7 رجب 1437 هـ - 14 أبريل 2016 مـ

أكد خادم الحرمين الشريفين خلال قمة منظمة التعاون الإسلامي، المنعقدة اليوم (الخميس) في اسطنبول، إنه يجب العمل على إنهاء الأزمة السورية على أساس (جنيف 1)، وأضاف أن زعماء الدول الإسلامية مطالبون بإيجاد حلول للأزمات في سوريا والعراق وليبيا.

وقال الملك سلمان خلال كلمته إن بلاده تدعم المشاورات القائمة بالكويت لإحلال السلام في اليمن، مضيفاً بالقول : يجب العمل على حل الأزمة في البلد المجاور – اليمن- على أساس قرارات مجلس الأمن، وأعلن الملك سلمان أن التحالف الإسلامي يمثّل خطوة لحماية الشباب المسلم من الإرهاب. كما أكد خادم الحرمين على وجوب معالجة القضايا الإسلامية الأساسية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

وقد ألقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الكلمة التالية:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين

فخامة الأخ الرئيس رجب طيب أردوغان

رئيس الجمهورية التركية

معالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي

الإخوة الحضور،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

يسرني في البداية أن أتقدم ببالغ الشكر والتقدير للجمهورية التركية الشقيقة حكومة وشعباً بقيادة فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان لاستضافتها القمة الإسلامية الثالثة عشرة وعلى حسن الاستقبال والتنظيم، ولا يفوتني أن أتوجه بالشكر لجمهورية مصر العربية على ما بذلته من جهود مميزة خلال رئاسة مصر للدورة السابقة، والشكر موصول لمعالي الأمين العام للمنظمة، وكافة العاملين فيها على ما يبذلونه من جهود مميزة.

الإخوة الكرام:

إننا مطالبون بمعالجة قضايا أمتنا الإسلامية وفي مقدمتها إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية وفقاً لمبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية، وإنهاء الأزمة السورية وفقاً لمقررات جنيف 1 وقرار مجلس الأمن 2254 ، ودعم الجهود القائمة لإنهاء الأزمة الليبية.

وفي الشأن اليمني ندعم الجهود المبذولة من الأمم المتحدة لإنجاح المشاورات التي ستعقد في الكويت تنفيذاً لقرار مجلس الأمن 2216.

أيها الإخوة:

إن واقعنا اليوم يحتم علينا الوقوف معاً أكثر من أي وقت مضى لمحاربة آفة الإرهاب وحماية جيل الشباب من الهجمة الشرسة التي يتعرض لها والهادفة إلى إخراجه عن منهج الدين القويم والانقياد وراء من يعيثون في الأرض فساداً باسم الدين الذي هو منهم براء. وقد خطونا خطوة جادة في هذا الاتجاه بتشكيل التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الذي يضم تسعاً وثلاثين دولة لتنسيق كافة الجهود من خلال مبادرات فكرية وإعلامية ومالية وعسكرية تتماشى كلها مع مبادئ المنظمة وأهدافها.

إن ما يتعرض له عالمنا الإسلامي من صراعات وأزمات تتمثل في التدخل السافر في شؤون عدد من الدول الإسلامية وإحداث الفتن والانقسامات، وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية واستخدام الميليشيات المسلحة لغرض زعزعة أمننا واستقرارنا لغرض بسط النفوذ والهيمنة يتطلب منا وقفة جادة لمنع تلك التدخلات وحفظ أمن وسلامة عالمنا الإسلامي.

وفقنا الله جميعاً إلى كل ما نصبو إليه ونتطلع لبلوغه من التضامن والتعاضد لما فيه خير أمتنا وشعوبنا عملاً بقوله تعالى ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان).

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ومن المتوقع أن تشهد القمة اليوم، والتي يحضرها قادة العالم الإسلامي، اتخاذ قرارات ومبادرات عملية تسعى إلى النهوض بالعمل الإسلامي المشترك، والارتقاء بالدور المنوط بمنظمة التعاون الإسلامي على الساحتين الإقليمية والدولية.

وكانت أعمال مؤتمر القمة الإسلامية الثالثة عشرة بدأت اليوم (الخميس)، في العاصمة التركية اسطنبول برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية تحت عنوان ( دورة الوحدة والتضامن من أجل العدالة والسلام).

ورأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وفد السعودية إلى أعمال القمة، وبدأت الجلسة الافتتاحية لأعمال مؤتمر القمة الإسلامية بآيات من الذكر الحكيم

بعد ذلك أعلن الرئيس التركي افتتاح أعمال مؤتمر القمة الإسلامية في دورتها الثالثة عشرة، سائلاً الله تعالى أن يجعل هذا الاجتماع خيرا وبركة على العالم الإسلامي.

ورحب الرئيس رجب طيب أرودغان، بقادة ورؤساء وفود الدول الإٍسلامية المشاركة في المؤتمر. وقال " أرحب بكم في تركيا وطنكم الثاني واشكر جميع من أسهم في الإعداد لهذا المؤتمر الذي نتشرف بحضوركم "، معرباً عن شكره للأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أياد بن أمين مدني .

وكانت تسربيات نشرت لمشروع البيان الختامي، للدورة الثالثة عشرة لمؤتمر منظمة التعاون الإسلامي في تركيا، الذي بحث ملفات مكافحة التطرف ودعم التنمية وحقوق الإنسان في العالم الإسلامي.، حيث دان مشروع البيان الاعتداءات على البعثات السعودية في إيران، ورفض التصريحات الإيرانية التحريضية فيما يتعلق بتنفيذ الأحكام القضائية بحق مرتكبي الجرائم الإرهابية في السعودية.، فيما دان أيضا التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للبحرين واليمن وسوريا والصومال واستمرار إيران بدعم الإرهاب.

ورحب مشروع البيان الختامي باتفاق الصخيرات الخاص بليبيا، ودعم كل الدول للامتناع عن التدخل في ليبيا بما في ذلك تزويد الأطراف بالسلاح.


اختيارات المحرر

فيديو