رفسنجاني ينتقد إقصاء حفيد الخميني من انتخابات مجلس الخبراء في إيران

رفسنجاني ينتقد إقصاء حفيد الخميني من انتخابات مجلس الخبراء في إيران

انتقد تعيين خامنئي لرئيس التلفزيون وخطباء الجمعة ونصف أعضاء مجلس صيانة الدستور
الثلاثاء - 23 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 02 فبراير 2016 مـ

انتقد الرئيس الإيراني الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني أمس إقصاء المحافظين للمرشحين الإصلاحيين من الانتخابات المقررة الشهر الجاري، مما يعمق الخلاف بين الجانبين.
واستبعد مجلس صيانة الدستور الآلاف من الساعين للترشح في الانتخابات البرلمانية، وأربعة أخماس المرشحين للمجلس الذي سيختار الزعيم الأعلى الإيراني المقبل. وتمثل هذه الخطوة انتكاسة للرئيس الإيراني حسن روحاني وحليفه القوي أكبر هاشمي رفسنجاني، الذي تولى رئاسة إيران في الفترة بين عامي 1989 و1997.
ومن بين من جرى استبعادهم حسن الخميني، وهو حفيد آية الله الخميني، والذي تربطه علاقات وثيقة بالإصلاحيين. ونقلت وكالة الطلبة للأنباء عن رفسنجاني قوله في مراسم بمناسبة ذكرى عودة الخميني إلى طهران من فرنسا خلال ثورة 1979: «استبعدوا حفيد الإمام الخميني، وهو أكثر الأشخاص شبها بجده». وأضاف مشيرا إلى المحافظين: «من قرر أنكم مؤهلون للحكم على الآخرين؟.. من أعطاكم حق أخذ كل الأسلحة وكل منابر الصلاة يوم الجمعة وإدارة التلفزيون الرسمي؟».
وتستهدف تصريحات رفسنجاني بشكل غير مباشر المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة ومن يعين مدير التلفزيون وخطباء صلاة الجمعة في أنحاء البلاد، فضلا عن نصف أعضاء مجلس صيانة الدستور. وكان رفسنجاني (78 عاما) أحد أئمة صلاة الجمعة في طهران، ولكنه أقيل من موقعه بعد أن دعم حركة المعارضة التي تم قمع احتجاجاتها بعد آخر انتخابات متنازع عليها في عام 2009. ومن المقرر أن تجري الانتخابات لاختيار أعضاء البرلمان المؤلف من 290 عضوا ومجلس الخبراء المؤلف من 88 عضوا في 26 فبراير (شباط) المقبل.
وكان مجلس صيانة الدستور قد أعلن قبل أسبوع أن حفيد الخميني لا يملك «الأهلية» السياسية والعلمية لدخول مجلس خبراء القيادة.
ولم يكن رفض ترشح حفيد الخميني الحدث الانتخابي الوحيد، إذ أعلن مجلس صيانة الدستور موافقته على ترشح رفسنجاني، كما ضمّت قائمة المرفوضين وزير العدل، مصطفى بور محمدي، والمساعد البرلماني للرئيس الإيراني، مجيد أنصاري.
ورفض حسن الخميني التعليق على رفض ترشحه من قبل مجلس صيانة الدستور، قائلا عبر حسابه في شبكة «إنستغرام» إنه يفضل التعليق لاحقا على هذا الأمر. وبدوره قال نجل حسن الخميني إن رفض ترشح والده يأتي على الرغم من تأييد مراجع كبار أهلية والده العلمية والدينية والاعتراف بدرجة اجتهاده وفقا لوكالة «تسنيم» التابعة للحرس الثوري.
وربطت وسائل إعلام إيرانية رفض ترشح حفيد الخميني بعدم مشاركته في الاختبار العلمي. وكانت وكالة «تسنيم» قد سحبت تقريرا، نشر قبل الإعلان عن رفض أهلية الخميني، حول الموافقة على ترشح رفسنجاني بعد لحظات من نشره، كما ردت دائرة العلاقات العامة في مجلس صيانة الدستور على التقرير وطالبت وسائل الإعلام بأن لا تنشر «التكهنات والشائعات» حول الانتخابات.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة