الوفد السعودي يحث الصينيين على إقامة مصانع مشتركة ويبحث نوعية «السلع» المصدرة

الوفد السعودي يحث الصينيين على إقامة مصانع مشتركة ويبحث نوعية «السلع» المصدرة

قطاع الأعمال يؤكد أن زيارة ولي العهد تشكل دعما للعلاقات التجارية والاستثمارية
الجمعة - 12 جمادى الأولى 1435 هـ - 14 مارس 2014 مـ
وزير التجارة السعودية يتوسط رجال أعمال سعوديون وصينين خلال الزيارة الحالية للصين ("الشرق الأوسط")

ضمن زيارة الوفد المرافق للأمير سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع، لجمهورية الصين الشعبية، قام الدكتور توفيق الربيعة وزير التجارة والصناعة، والمهندس عبد الله بن سعيد المبطي رئيس مجلس الغرف السعودية، بزيارة جمعية الصداقة السعودية - الصينية بالعاصمة بكين، حيث نوقش عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين الجانبين.

وبحث الطرفان أهمية إيجاد حلول لمشكلة تصدير البضاعة الرديئة للسوق السعودي، وذلك من خلال توقيع وزير التجارة والصناعة على اتفاقية مع الجانب الصيني تهدف إلى إيصال البضائع الصينية ذات الجودة العالية إلى أسواق السعودية.

وطرح الجانب السعودي ملف تصنيع المنتجات الصينية في السعودية بدلاً من التصدير من الصين، وذلك لدعم الصناعات المحلية، إلى جانب مناقشة فتح الأسواق الصينية للمنتجات السعودية غير النفطية مثل المواد الغذائية، فيما تطرق اللقاء إلى تفعيل العلاقة بين شباب الأعمال في البلدين والتي تجد الاهتمام والحرص من قبل قيادة الدولتين، حيث تم تحديد موعد اللقاء الرابع لشباب الأعمال السعوديين والصينيين.

وعقد الجانب السعودي لقاء آخر مع نظرائه الصينيين بمركز تنمية التجارة الخارجية، حيث تم استعراض أهمية نوعية الصادرات الصينية للسعودية وإمكانية فتح الأسواق للمنتجات غير النفطية، والدور الذي يمكن أن تلعبه الملحقية التجارية ببكين، إضافة إلى أنه تم حث الشركات الصينية المصنعة لإقامة مصانع مشتركة لتغطية احتياجات السوق السعودي والتصدير إلى الشرق الأوسط وأفريقيا، بالإضافة إلى دعوة الجانب الصيني لحضور المنتدى ومعرض "استثمر في السعودية" الذي سيقام غدا السبت في بكين بحضور العديد من الجهات الحكومية والشركات الخاصة.

من جانبه، أكد رئيس مجلس الغرف السعودية أن زيارة الأمير سلمان بن عبد العزيز إلى الصين تشكل دعما كبيرا للعلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين، بالإضافة إلى أنها ستفتح الأبواب بقوة أمام المستثمر السعودي للدخول إلى السوق الصينية، ووضع آلية للدفع بالتبادل التجاري بين البلدين نحو الأمام.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة