التقنيات السحابية الحديثة لحل التحديات حول العالم

التقنيات السحابية الحديثة لحل التحديات حول العالم

70 ألف مؤسسة لا ربحية تستفيد من منحة مايكروسوفت التقنية بقيمة مليار دولار
الأحد - 14 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 24 يناير 2016 مـ

عندما قال ساتيا ناديلا، الرئيس التنفيذي لـ«مايكروسوفت»، بأن هدف الشركة الجديد هو تمكين كل فرد في العالم لإنجاز المزيد باستخدام التقنية، لم يستثن المؤسسات اللاربحية والباحثين، حيث كشف الأمس من المنتدى الاقتصادي العالمي من مدينة دافوس السويسرية عن مبادرة جديدة لمؤسسة «مايكروسوفت للأعمال الخيرية» Microsoft Philanthropies تقدم من خلالها موارد حوسبة سحابية بقيمة مليار دولار أميركي لأكثر من 70 ألف مؤسسة لا ربحية وللباحثين في الجامعات حول العالم لخدمة المصلحة العامة على مدى السنوات الثلاث المقبلة. وتهدف هذه المؤسسة إلى الحث على الدمج والتمكين الرقميين حول العالم. وستؤمن «مايكروسوفت» موارد سحابية إضافية إلى المؤسسات اللاربحية، مما يسهل على الباحثين الوصول إلى المعلومات، ويساعد على حل التحديات التقنية، وتسريع الأبحاث المتعلقة بالتحديات الحديثة.
وبرزت الحوسبة السحابية كمورد مهم لكشف أسرار البيانات، فهي تؤدي إلى أفكار وإنجازات جديدة، ليس في مجالي العلوم والتقنية فحسب، بل لمجمل التحديات الاجتماعية والاقتصادية ولتقديم خدمات إنسانية أفضل أيضا. وبإمكان الحوسبة السحابية كذلك تحسين الاتصالات والقدرة على حل المشاكل بسرعات كبيرة، ومساعدة المؤسسات على العمل بطريقة أكثر إنتاجية وفعالية.
وتتضمن العناصر الخاصة بالمبادرة الجديدة خدمة الاحتياجات الواسعة للمنظمات اللاربحية، وتوسيع نطاق قدرة الوصول إلى الموارد السحابية لأبحاث الجامعات، والوصول إلى مجتمعات جديدة من خلال تسهيل قدرات الاتصال والخدمات السحابية. وستقدم «مايكروسوفت» خدمات سحابية متقدمة، مثل منصة «مايكروسوفت آجر» Microsoft Azure ومنصة ذكاء الأعمال Power BI، ونظام خدمة الترابط CRM Online، بالإضافة إلى مجموعة برامج التنقل Enterprise Mobility Suite.
وأكد ساتيا ناديلا، في كلمته أن «مايكروسوفت» تعمل على تمكين المؤسسات التي لها مهمة معينة حول العالم من خلال منحة خدمات الحوسبة السحابية، وهي أكثر الابتكارات التقنية التي يمكن أن تحدث تغييرا في مجتمعنا اليوم. ويذكر أن الشركة كانت قد تعاونت مع عدد من المؤسسات التي تركز على التحديات الكبيرة من خلال الحوسبة السحابية، وذلك في برامج متنوعة في مجالات الأبحاث حول التنوع البيولوجي من خلال معالجة آلية لدفق البيانات لدراسة الغابات الضبابية وأثر التغيرات المناخية على المجتمعات التي تدعمها هذه الغابات، وخفض استهلاك الطاقة والتكلفة، واستخدام ترددات التلفزيون غير المستخدمة لإيصال الطب المتخصص عن بعد للمسح الشعاعي لسرطان عنق الرحم في عيادات الرعاية الصحية الريفية والمناطق النائية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة