روسيا تزاحم أميركا في مناطق الأكراد بسوريا.. وتركيا تحذر

روسيا تزاحم أميركا في مناطق الأكراد بسوريا.. وتركيا تحذر

الأنظار تتجه للرياض لحسم «جنيف 3» والمعارضة تشترط لحضوره وقف القصف الروسي
السبت - 13 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 23 يناير 2016 مـ
عمال إنقاذ يعاينون آثار الدمار الذي الحقته غارات الطيران الروسي على مدينة إدلب أمس ({غيتي})

تزاحم روسيا الولايات المتحدة في مناطق الأكراد بشمال شرقي سوريا. وتشير تقارير إلى أن قوة روسية تعمل على إقامة قاعدة هناك، على غرار القاعدة الجوية التي ورد أن الولايات المتحدة أقامتها في الحسكة.

وقال شهود في سوريا إن الجيش الروسي اتخذ مواقع في قاعدة جوية قرب مدينة القامشلي، في الشمال الشرقي. وقال أحد المقاتلين إن الجيش الروسي تواصل مؤخرا مع مقاتلين من المعارضة السنية من محافظة دير الزور الشرقية، وهذه هي نفس الجماعة التي جندتها وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ضمن برنامجها لتدريب وتسليح المعارضة، الذي كان نصيبه الفشل. وقال أحمد، وهو مقاتل طلب ذكر اسمه الأول فقط، إنه حضر اجتماعا عقد مؤخرا مع الروس، وميليشيات كردية ومعارضين عرب في تل أبيض، وهي مدينة صغيرة قرب الحدود التركية. وأضاف أحمد أن الروس عرضوا على عشيرته (الشويتات) إمدادهم بالسلاح والدعم لاستعادة أرضهم في دير الزور من يد «داعش».

إلى ذلك، حذر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أمس من أي حشد للقوات قرب الحدود التركية مع سوريا. وقال إردوغان للصحافيين إثر صلاة الجمعة: «قلنا من البداية: لن نسمح بتشكيلات (عسكرية) مماثلة على طول المنطقة ابتداء من الحدود العراقية إلى البحر المتوسط». وأضاف: «نحن حساسون جدا تجاه هذه المسألة»، موضحا أنه سيثيرها اليوم خلال لقائه في إسطنبول مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن.

وتتجه الأنظار في الساعات القليلة المقبلة إلى العاصمة السعودية الرياض التي يصل إليها وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم لعقد اجتماع مشترك مع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي، إذ من المتوقع أن يعقد الدبلوماسي الأميركي على هامش هذا الاجتماع لقاءات مع مسؤولين سعوديين وقيادات في المعارضة السورية والهيئة العليا للتفاوض لحسم موعد انطلاق «جنيف3» والتوصل لاتفاق مبدئي على جدول الأعمال بعد تحقيق تفاهم نهائي حول تشكيلة الوفد المفاوض.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة