كليتشدار أوغلو يشعل معركة حول مطار «أتاتورك» في إسطنبول

طائرات تركية في مطار أتاتورك بإسطنبول في 7 يناير 2018 (رويترز)
طائرات تركية في مطار أتاتورك بإسطنبول في 7 يناير 2018 (رويترز)
TT

كليتشدار أوغلو يشعل معركة حول مطار «أتاتورك» في إسطنبول

طائرات تركية في مطار أتاتورك بإسطنبول في 7 يناير 2018 (رويترز)
طائرات تركية في مطار أتاتورك بإسطنبول في 7 يناير 2018 (رويترز)

أشعل مرشح المعارضة للرئاسة التركية رئيس «حزب الشعب الجمهوري» معركة جديدة مع الحكومة حول مطار «أتاتورك» الذي أُغلق مع افتتاح مطار «إسطنبول» عام 2019، حيث أعلن الرئيس رجب طيب إردوغان أن المطار الذي يقع في منطقة يشيل كوي سيجري تحويله إلى حديقة للشعب.
وشارك كليتشدار أوغلو مقطع فيديو بعنوان «مطار أتاتورك» على حسابه في «تويتر»، ليل الخميس - الجمعة، تحدث فيه عن رؤيته للمطار والمشروعات التي سينجزها فيه إذا أصبح رئيساً للجمهورية بعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي ستجري في 14 مايو (أيار) المقبل.
وقال كليتشدار أوغلو إن حديثه موجَّه إلى الشباب على وجه الخصوص حيث «سأعلن لهم عن أحد أكبر مشاريع حياتي»، مضيفاً أن «يشيل كوي في إسطنبول مكان مهم للغاية في تاريخ الطيران التركي ولقواتنا الجوية. الآن دمروا تلك المدرسة، وحولوا جزءاً من المطار إلى رحلاتهم الخاصة، ولم يعد مكاناً للشعب. يشيل كوي هو المكان الذي نشأ فيه سلاح الجو التركي، وهو أحد العناصر الأساسية للطيران التركي والدفاع عن وطننا».
وتابع كليتشدار أوغلو: «ظللتُ أفكر. لو عاش أتاتورك، ماذا كان يريد أن يصبح هذا المكان؟ لو كان أتاتورك على قيد الحياة اليوم، فهل سيكون فهمه للطيران مجرد طائرات؟ طبعاً لا. كان سيستعد للقرن المقبل، لأن تفكيره كان سابقاً لعصره دائماً. ولو كان يعيش الآن ما امتلك إيلون ماسك الشجاعة لاحتلال الفضاء بمفرده».
وقال: «سنتعاون مع إرين وفاتح أوزمان»، الخبيرين في أنظمة وتقنيات الفضاء ومالكي شركة «سييرا نيفادا كوربوريشن» (إس إن سي)، التي تصنع نسخة جديدة متعددة الاستخدامات من مركبة فضائية قديمة، وهما اللذان اشتريا شركة طائرات «دونير 328»، وأصبحا يمتلكان 15 شركة للتكنولوجيا تعمل في 18 ولاية أميركية، واحتلا المرتبة الرابعة في مسابقة الفضاء، بعد إيلون ماسك، ومارك كوبان، وجيف بيزوس، بمركبتهم الفضائية المسماة «إس إن سي دريم شيزار»، التي ستنقل أيضاً البضائع إلى المحطات الفضائية.
ورداً على مقطع الفيديو الذي نشره كليتشدار أوغلو، شارك خلوق بيرقدار، الرئيس التنفيذي لشركة «بايكار» المصنعة للطائرات التركية من دون طيار «بيرقدار» صوراً للازدحام والإقبال الكبير على مهرجان «تكنوفست» للصناعات الجوية الذي يقام في مطار أتاتورك سنوياً. وكتب: «فكرة منح مطار أتاتورك، الذي يستضيف مهرجان (تكنوفست)، حيث يتنافس أكثر من مليون شاب وحيث تُعرض أفضل المشاريع التكنولوجية الوطنية في العالم، لشركة أميركية، للاعتقاد أن الشركات الأميركية، وليس الأتراك، لا تزال بإمكانها فعل ذلك (الأفضل)، تؤكد أن العقلية التي تسببت في دفن مشروع طائرات التركي نوري دميراغ، لا تزال راسخة ولم تتغير أبداً».
ورد كليتشدار، اليوم (الجمعة)، على ما كتبه بيرقدار، قائلاً: «لا تكن مسيّساً إلى هذا الحد، يا عزيزي خلوق. أنت غالٍ جداً بالنسبة لنا، وكذلك عائلتك، لا يناسبك أن تكون وسيلة دعاية انتخابية لحزب ما (العدالة والتنمية الحاكم). هناك متسع لجميع رواد الأعمال الأتراك الناجحين في المستقبل. المساحة واسعة بما يكفي لكم جميعاً».


مقالات ذات صلة

أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

شؤون إقليمية أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

استبقت تركيا انعقاد الاجتماع الرباعي لوزراء خارجيتها وروسيا وإيران وسوريا في موسكو في 10 مايو (أيار) الحالي في إطار تطبيع مسار العلاقات مع دمشق، بمطالبتها نظام الرئيس بشار الأسد بإعلان موقف واضح من حزب «العمال الكردستاني» والتنظيمات التابعة له والعودة الطوعية للاجئين والمضي في العملية السياسية. وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين إن بلاده تتوقع موقفاً واضحاً من دمشق حيال «تنظيم حزب العمال الكردستاني الإرهابي» والتنظيمات التابعة له، في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، التي تنظر إليها أنقرة على أنها امتداد لـ«العمال الكردستاني» في سوريا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية خصوم إردوغان يتهمونه بـ«مفاوضة» أوجلان في سجنه طلباً لأصوات كردية

خصوم إردوغان يتهمونه بـ«مفاوضة» أوجلان في سجنه طلباً لأصوات كردية

واجه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ادعاءً جديداً من خصومه في المعارضة، بشأن إرساله مبعوثين للتفاوض مع زعيم «حزب العمال الكردستاني» السجين مدى الحياة، عبد الله أوجلان، من أجل توجيه رسالة للأكراد للتصويت لصالحه في الانتخابات الرئاسية المقررة في 14 مايو (أيار) الحالي. وقالت رئيسة حزب «الجيد» المعارض، ميرال أكشنار، إن إردوغان أرسل «شخصية قضائية» إلى أوجلان في محبسه، وإنها تعرف من الذي ذهب وكيف ذهب، مشيرة إلى أنها لن تكشف عن اسمه لأنه ليس شخصية سياسية. والأسبوع الماضي، نفى المتحدث باسم الرئاسة التركية، إعلان الرئيس السابق لحزب «الشعوب الديمقراطية» السجين، صلاح الدين دميرطاش، أن يكون إردوغان أرسل وف

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية دخول تركيا «النادي النووي» مهم... وزوال مخاوف «تشيرنوبل» مسألة وقت

دخول تركيا «النادي النووي» مهم... وزوال مخاوف «تشيرنوبل» مسألة وقت

<div>دفع إقدام تركيا على دخول مجال الطاقة النووية لإنتاج الكهرباء عبر محطة «أككويو» التي تنشئها شركة «روساتوم» الروسية في ولاية مرسين جنوب البلاد، والتي اكتسبت صفة «المنشأة النووية» بعد أن جرى تسليم الوقود النووي للمفاعل الأول من مفاعلاتها الأربعة الخميس الماضي، إلى تجديد المخاوف والتساؤلات بشأن مخاطر الطاقة النووية خصوصاً في ظل بقاء كارثة تشيرنوبل ماثلة في أذهان الأتراك على الرغم من مرور ما يقرب من 40 عاما على وقوعها. فنظراً للتقارب الجغرافي بين تركيا وأوكرانيا، التي شهدت تلك الكارثة المروعة عام 1986، ووقوعهما على البحر الأسود، قوبلت مشروعات إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية باعتراضات شديدة في البد</div>

شؤون إقليمية أنقرة: وزراء خارجية تركيا وسوريا وروسيا قد يجتمعون في 10 مايو

أنقرة: وزراء خارجية تركيا وسوريا وروسيا قد يجتمعون في 10 مايو

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الأربعاء، إن اجتماع وزراء خارجية تركيا وسوريا وروسيا قد يُعقَد بموسكو، في العاشر من مايو (أيار)، إذ تعمل أنقرة ودمشق على إصلاح العلاقات المشحونة. كان جاويش أوغلو يتحدث، في مقابلة، مع محطة «إن.تي.في.»

«الشرق الأوسط» (أنقرة)
شؤون إقليمية «أككويو» تنقل تركيا إلى النادي النووي

«أككويو» تنقل تركيا إلى النادي النووي

أصبحت تركيا رسمياً عضواً في نادي الدول النووية بالعالم بعدما خطت أولى خطواتها لتوليد الكهرباء عبر محطة «أككويو» النووية التي تنفذها شركة «روسآتوم» الروسية في ولاية مرسين جنوب البلاد. ووصف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خطوة تزويد أول مفاعل من بين 4 مفاعلات بالمحطة، بـ«التاريخية»، معلناً أنها دشنت انضمام بلاده إلى القوى النووية في العالم، مشيراً إلى أن «أككويو» هي البداية، وأن بلاده ستبني محطات أخرى مماثلة. على ساحل البحر المتوسط، وفي حضن الجبال، تقع محطة «أككويو» النووية لتوليد الكهرباء، التي تعد أكبر مشروع في تاريخ العلاقات التركية - الروسية.


أذربيجان تعيد فتح سفارتها لدى إيران مع تخفيف التوترات بين الجارتين

صورة نشرها حساب السفارة الأذربيجانية على منصة «إكس» من افتتاح مقرها الجديد في طهران اليوم
صورة نشرها حساب السفارة الأذربيجانية على منصة «إكس» من افتتاح مقرها الجديد في طهران اليوم
TT

أذربيجان تعيد فتح سفارتها لدى إيران مع تخفيف التوترات بين الجارتين

صورة نشرها حساب السفارة الأذربيجانية على منصة «إكس» من افتتاح مقرها الجديد في طهران اليوم
صورة نشرها حساب السفارة الأذربيجانية على منصة «إكس» من افتتاح مقرها الجديد في طهران اليوم

استأنفت سفارة أذربيجان في طهران عملها، الاثنين، بعد أكثر من عام من المفاوضات بين البلدين لتخفيف التوترات، وفقاً لوسائل الإعلام الرسمية الإيرانية.

وقال مصدر في السفارة الأذربيجانية في طهران، لوكالة «أسوشييتد برس»، إن السفارة استأنفت عملياتها في العاصمة الإيرانية، لكنه قال إنه لن يُعلن ذلك رسمياً حتى تؤكده وزارة الخارجية الإيرانية.

ونقلت وسائل إعلام أذربيجانية عن وزارة الخارجية قولها، إن سفارتها لدى إيران قد استأنفت العمل في عنوان جديد في طهران. وأضافت أن السفارة أُعيد فتحها بعد مفاوضات بين البلدين.

وأفاد موقع «News.Az» الإخباري بأن «إيران اتخذت التدابير المناسبة لضمان الأمن أمام مبنى سفارتنا الجديد، وذلك وفقاً لالتزاماتها المتعلقة بالحماية الدبلوماسية في إطار (اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية)».

وأضاف: «سيُسهم استئناف عمل السفارة في تعزيز العلاقات بين أذربيجان وإيران بشكل أكبر على أساس الاحترام المتبادل وحسن الجوار، وتنفيذ الاتفاقيات التي تم التوصل إليها بين البلدين، وحل القضايا التي تحتاج إلى معالجة».

بدوره، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي بهادري جهرمي، إن «إعادة افتتاح السفارة الأذربيجانية في طهران واحدة من الثمرات الدبلوماسية للرئيس الراحل إبراهيم رئيسي في 50 يوماً الماضية. جرت متابعة بجدية من القائم بأعمال الرئاسة محمد مخبر ووزارة الخارجية».

ورحّبت السفارة الروسية في طهران بإعادة افتتاح سفارة أذربيجان هناك. وقالت في منشور عبر تطبيق «تليغرام»: «نهنّئ أصدقاءنا وزملاءنا الأذربيجانيين بصدق على استئناف نشاط سفارة جمهورية أذربيجان في جمهورية إيران الإسلامية. نتمنى لكم مزيداً من النجاح المستمر».

والأربعاء الماضي، نقلت وكالة «مهر» الحكومية عن مدير عام «أوراسيا» في وزارة الخارجية الإيرانية مجتبى ديميرجي لو، قوله إنه لم يُعيّن بعد سفير جديد لإيران في باكو.

وقال ديميرجي لو، إن «الجمهورية الإسلامية الإيرانية تلتزم دائماً بلعب دور فعّال في استقرار منطقة القوقاز وأمنها، وفي هذا الاتجاه تؤكّد تطوير علاقاتها مع دول المنطقة المذكورة... ولجمهورية أذربيجان، إحدى الدول المهمة في منطقة القوقاز، كثير من القواسم المشتركة مع إيران في نواحٍ عدة».

وكان الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف قد أجرى اتصالاً هاتفياً الأسبوع الماضي، بالرئيس الإيراني المنتخب الذي يتحدر من أصول أذرية، مسعود بزشكيان، وهنّأه بانتخابه رئيساً، ودعاه إلى زيارة باكو.

وتأزمت العلاقات بين طهران وباكو، التي كانت متوترة منذ فترة طويلة، بعدما اقتحم مسلح في يناير (كانون الثاني) 2023 سفارة أذربيجان في العاصمة الإيرانية؛ ما أسفر عن مقتل رئيس أمنها وإصابة حارسين.

وقالت إيران إن الهجوم كان بسبب دوافع شخصية، وذكرت أن زوجة المسلح اختفت بعد زيارة للسفارة، لكن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف وصف الهجوم بأنه «هجوم إرهابي». واتهمت باكو طهران بدعم جماعة معارضة حاولت الإطاحة بحكومتها، وهو اتهام نفته طهران.

في أبريل (نيسان) 2023 طردت أذربيجان أربعة دبلوماسيين إيرانيين من باكو. وبعد شهر، طردت إيران أربعة دبلوماسيين أذربيجانيين كانوا يعملون في سفارة أذربيجان في طهران، وقنصليتها في مدينة تبريز الشمالية الغربية.

وأدى الهجوم إلى تفاقم التوترات المستمرة منذ فترة طويلة بين البلدين الجارين.

وتفاقم التوتر بين البلدين بعدما افتتحت أذربيجان سفارة لإسرائيل لديها في مارس (آذار) 2023. كما تحافظ باكو على علاقات وثيقة مع تل أبيب، التي تعدها طهران عدوها الإقليمي الأول. وقد عارضت إيران مراراً تحسين العلاقات بين أذربيجان وإسرائيل.

وتجاور أذربيجان شمال غربي إيران. ويتراوح عدد الأذريين الأتراك نحو 30 مليوناً في إيران، وهي أكبر الشعوب غير الفارسية في البلاد. وهذا يعني أن الحفاظ على علاقات جيدة مع باكو يُعد أمراً أكثر أهمية لطهران.

كانت هناك توترات بين البلدين؛ إذ خاضت أذربيجان وأرمينيا حرباً حول منطقة ناغورنو كاراباخ. كما ترغب إيران في الحفاظ على حدودها البالغة 44 كيلومتراً (27 ميلاً) مع أرمينيا غير الساحلية؛ وهو أمر يمكن أن يهدده إذا استولت أذربيجان على أراضٍ جديدة من خلال الحرب.

تحسّنت العلاقات بين إيران وأذربيجان خلال عهد الرئيس الإيراني السابق إبراهيم رئيسي. في مايو (أيار) افتتحت إيران وأذربيجان «قيز قلعة سي»، أو «قلعة البنت» في الأذربيجانية، على نهر حدودي مشترك في شمال غربي إيران. وحضر علييف حفل الافتتاح.

خلال الحفل، قال رئيسي إن العلاقة بين طهران وباكو تتجاوز الجوار، وهي «غير قابلة للكسر».

وتُوفي رئيسي في حادث تحطم مروحية -الذي قُتل فيه أيضاً وزير خارجية البلاد وآخرون- بعد حفل الافتتاح مباشرة. وعُثر على جثته بعد يوم من الحادث.