ماكرون يواجه موجة غضب شعبي

عشية انقضاء عام على فترته الرئاسية الثانية

ماكرون لدى زيارته مدرسة في جنوب فرنسا 20 أبريل الماضي (إ.ب.أ)
ماكرون لدى زيارته مدرسة في جنوب فرنسا 20 أبريل الماضي (إ.ب.أ)
TT

ماكرون يواجه موجة غضب شعبي

ماكرون لدى زيارته مدرسة في جنوب فرنسا 20 أبريل الماضي (إ.ب.أ)
ماكرون لدى زيارته مدرسة في جنوب فرنسا 20 أبريل الماضي (إ.ب.أ)

يواجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون موجة غضب شعبي مستمرة بعد إقرار قانون إصلاح نظام التقاعد. وأطلقت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع، على حشد من المتظاهرين الغاضبين في قرية بجنوب فرنسا، أمس، عشية انقضاء عام على فترته الرئاسية الثانية.
وبعد أن تحدّث مطوّلاً مع المعلّمين وأولياء الأمور والطلاب في إحدى الكليات في غانج، أعلن الرئيس الفرنسي عن «زيادة غير مشروطة» في الراتب الصافي من 100 إلى 230 يورو شهرياً للمعلمين «على جميع المستويات المهنية»، واعتباراً من بدء العام الدراسي في سبتمبر (أيلول).
وتفادى ماكرون لقاء مئات المتظاهرين الغاضبين الذين تجمعوا في وسط المدينة، وأبقتهم قوات الأمن على مسافة بعيدة. وعلى الرّغم من صدور القانون الذي يرفع سن التقاعد القانونية من 62 إلى 64 عاماً بعد مصادقة المجلس الدستوري عليه، فلا تزال حركة الاحتجاج مستمرة. وهتف المتظاهرون أمس: «نحن هنا»، و«ماكرون استقِل»، وألقى بعضهم البيض والبطاطس على الشرطة، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
«دبلوماسية ماكرون» تواجه إخفاقات في الخارج وانتقادات في الداخل


مقالات ذات صلة

فرنسا: صدامات بين الشرطة ومتظاهرين في عيد العمال

العالم فرنسا: صدامات بين الشرطة ومتظاهرين في عيد العمال

فرنسا: صدامات بين الشرطة ومتظاهرين في عيد العمال

نزل مئات الآلاف إلى شوارع فرنسا، اليوم (الاثنين)، بمناسبة عيد العمّال للاحتجاج على إصلاح نظام التقاعد الذي أقرّه الرئيس إيمانويل ماكرون، في مظاهرات تخلّلتها في باريس خصوصاً صدامات بين الشرطة ومتظاهرين. وتوقّعت السلطات الفرنسية نزول ما بين ألف وألفين من الأشخاص الذين يشكّلون «خطراً»، وفقاً لمصادر في الشرطة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
العالم فرنسا: ماكرون يتطلّع إلى انطلاقة جديدة لعهده

فرنسا: ماكرون يتطلّع إلى انطلاقة جديدة لعهده

بإعلانه فترة من مائة يوم لانطلاقة جديدة بعد تعثّر، يقرّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالمأزق السياسي الذي وصل إليه بعد مرور عام على إعادة انتخابه. في 24 أبريل (نيسان) 2022 أعيد انتخاب الرئيس البالغ من العمر 44 عاماً، وهزم بذلك مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن في الدورة الثانية، تماماً كما حدث قبل خمس سنوات. وهذا يعد إنجازاً في ظل الجمهورية الخامسة خارج فترة التعايش، من جانب الشخص الذي أحدث مفاجأة في 2017 من خلال تموضعه في الوسط لتفكيك الانقسامات السياسية القديمة. لكن انطلاقة هذه الولاية الثانية، التي ستكون الأخيرة حسب الدستور، فقدت زخمها على الفور.

«الشرق الأوسط» (باريس)
العالم شعبية ماكرون تقترب من أدنى مستوياتها

شعبية ماكرون تقترب من أدنى مستوياتها

أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه اليوم (السبت)، أن أكثر من 70 في المائة من الفرنسيين غير راضين عن أداء الرئيس إيمانويل ماكرون الذي تقترب شعبيته من أدنى مستوياتها، في تراجع يعود بشكل رئيسي إلى إصلاح نظام التقاعد المثير للجدل. وبحسب الاستطلاع الذي أجراه «معهد دراسات الرأي والتسويق» (إيفوب) لحساب صحيفة «لو جورنال دو ديمانش»، أبدى نحو 26 في المائة فقط من المشاركين رضاهم عن أداء الرئيس، بتراجع نقطتين مقارنة باستطلاع مماثل في مارس (آذار).

«الشرق الأوسط» (باريس)
العالم ماكرون يوسّع مروحة اتصالاته لاستئناف مفاوضات السلام بين روسيا وأوكرانيا

ماكرون يوسّع مروحة اتصالاته لاستئناف مفاوضات السلام بين روسيا وأوكرانيا

رغم انشغال الرئيس الفرنسي بالوضع الداخلي، واستعادة التواصل مع مواطنيه بعد «معركة» إصلاح قانون التقاعد الذي أنزل ملايين الفرنسيين إلى الشوارع احتجاجاً منذ منتصف شهر يناير (كانون الثاني) الماضي، فإنه ما زال يطمح لأن يلعب دوراً ما في إيجاد مَخرج من الحرب الدائرة في أوكرانيا منذ 14 شهراً. ولهذا الغرض، يواصل إيمانويل ماكرون شخصياً أو عبر الخلية الدبلوماسية في قصر الإليزيه إجراء مروحة واسعة من الاتصالات كان آخرها أول من أمس مع الرئيس الأميركي جو بايدن.

ميشال أبونجم (باريس)
العالم «دبلوماسية ماكرون» تواجه إخفاقات في الخارج وانتقادات في الداخل

«دبلوماسية ماكرون» تواجه إخفاقات في الخارج وانتقادات في الداخل

في موضوع مفصل نشرته صحيفة «لو موند» المستقلة بتاريخ 18 الجاري، جاء أن عدداً من الدبلوماسيين الفرنسيين ذوي الباع الطويل، يأخذون على الرئيس إيمانويل ماكرون تعبيره عن مواقف «غير مفهومة» وأنه «يضعهم أمام الأمر الواقع» دون تشاور مسبق. وحسب الموضوع المشار إليه، فإن ماكرون الذي أُعيد انتخابه في 24 أبريل (نيسان) من العام الماضي لولاية جديدة من خمس سنوات، يعدّ سياسة بلاده الخارجية «حكراً عليه» وأنه «غير عابئ» لكون هذه الممارسة من شأنها «التسبب بعلاقات متوترة مع ممتهني الدبلوماسية».

ميشال أبونجم (باريس)

الهلال يسقط الاتحاد بثلاثية في أول نزالات «مارس» النارية

سعود عبد الحميد يحتفل مع زميله الحمدان بعد تسجيله الهدف الثالث (تصوير: يزيد السمراني)
سعود عبد الحميد يحتفل مع زميله الحمدان بعد تسجيله الهدف الثالث (تصوير: يزيد السمراني)
TT

الهلال يسقط الاتحاد بثلاثية في أول نزالات «مارس» النارية

سعود عبد الحميد يحتفل مع زميله الحمدان بعد تسجيله الهدف الثالث (تصوير: يزيد السمراني)
سعود عبد الحميد يحتفل مع زميله الحمدان بعد تسجيله الهدف الثالث (تصوير: يزيد السمراني)

أضاف الهلال ثلاث نقاط إلى رصيده ليعزز صدارته للدوري السعودي للمحترفين، وذلك عقب فوزه على ضيفه الاتحاد 3 - 1، اليوم الجمعة، ضمن منافسات الجولة 22 من المسابقة.

ورفع الهلال رصيده إلى 62 نقطة في صدارة الترتيب، بفارق تسع نقاط عن النصر صاحب المركز الثاني، الذي تعثر بالتعادل 4 - 4 مع ضيفه الحزم الخميس، ضمن منافسات الجولة ذاتها.

على الجانب الآخر، تجمد رصيد الاتحاد عند 37 نقطة في المركز الخامس.

وتقدم الاتحاد في الدقيقة 12 عن طريق نجولو كانتي، قبل أن يدرك الهلال التعادل في الدقيقة 39 عبر صالح الشهري.

وفي الدقيقة 59 سجل الهلال هدفه الثاني عن طريق مالكوم، فيما أضاف سعود عبد الحميد الهدف الثالث في الدقيقة 66.

وبذلك نجح الهلال في الفوز بأول مواجهة من أصل ثلاث أمام الاتحاد، حيث يلتقيان مجدداً يوم الثلاثاء المقبل في ذهاب دور الثمانية ببطولة دوري أبطال آسيا، ويلتقيان إياباً بعد ذلك بأسبوع.

صراع على الكرة بين الغامدي وميشايل (تصوير: سعد العنزي)

ودخل الهلال المباراة مهاجماً منذ الدقائق الأولى، فيما بادله الاتحاد الهجمات، رغم غياب مهاجمه الفرنسي كريم بنزيمة عن اللقاء.

وفي الدقيقة 12 نجح الاتحاد في تسجيل الهدف الأول عن طريق نجولو كانتي، الذي تلقى كرة عرضية من الجهة اليسرى من زميله فيصل الغامدي، ليحولها بضربة رأس في شباك ياسين بونو حارس الهلال.

وبعد الهدف بات الاتحاد هو الأكثر سيطرة على مجريات المباراة، وهاجم عبد الرزاق حمد الله دفاع الهلال وشكل خطورة كبيرة على مرمى بونو، لكن دون جدوى.

على الجانب الآخر، حاول مالكوم إلى جانب ميشيال رودريغيز وسالم الدوسري، فك شفرة دفاع الاتحاد، لكنه اصطدم بصلابة الدفاع وتألق حارس مرمى الاتحاد الحالي والهلال السابق عبد الله المعيوف.

حجازي يبعد إحدى الكرات من أمام مرمى الاتحاد (تصوير: يزيد السمراني)

وفي الدقيقة 39 سجل الهلال هدف التعادل عن طريق صالح الشهري، حيث سدد زميله روبن نيفيز كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكنها ارتدت من دفاع الاتحاد، لتصل إلى الشهري الذي سددها في شباك المعيوف، مسجلاً هدف التعادل.

وبعد ذلك بدقيقة، احتسب الحكم ضربة جزاء للاتحاد بداعي تعرض أحمد حجازي مدافع الفريق للشد من كاليدو كوليبالي لاعب الهلال داخل منطقة الجزاء، قبل أن يتراجع عن قراره بعد اللجوء إلى تقنية (فار) التي أثبتت وجود تسلل على حجازي وقت ارتكاب الخطأ.

وتصدى المعيوف، حارس الاتحاد، لفرصة خطيرة للهلال في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الأول، بعدما تلقى سالم الدوسري كرة عرضية أرضية من الجهة اليمنى عبر سعود عبد الحميد، لكن المعيوف تصدى لتسديدة زميله السابق في الهلال.

وسدد صالح الشهري كرة قوية على حدود منطقة الجزاء، لكن المعيوف تصدى لها ببراعة في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الأول.

ولم تشهد باقي دقائق الشوط الأول أي جديد، ليطلق الحكم صافرة نهايته بالتعادل 1 - 1.

جماهير الهلال سجلت حضوراً قوياً خلف فريقها في الكلاسيكو (تصوير: سعد العنزي)

ومع بداية الشوط الثاني، استعاد الهلال السيطرة على مجريات الأمور، وبات الطرف الأكثر استحواذاً على الكرة، محاولاً تسجيل الهدف الثاني في شباك الاتحاد.

على الجانب الآخر، حاول الاتحاد امتصاص ضغط الهلال، وتألق حارسه المعيوف مجدداً في مواجهة فريقه السابق.

وفي الدقيقة 59 أسفر ضغط الهلال عن تسجيل الهدف الثاني، حيث تحرك سافيتش من الجهة اليسرى، ليلعب كرة عرضية وجهها مالكوم بضربة رأس في الشباك.

وواصل الهلال ضغطه، فيما تراجع الاتحاد بكامل لاعبيه إلى منطقة جزائه بغرض الحفاظ على مرمى المعيوف.

وفي الدقيقة 66 سجل الهلال الهدف الثالث عن طريق سعود عبد الحميد، الذي انطلق من الجهة اليمنى بعد جملة رائعة مع زملائه مالكوم ونيفيز، ليراوغ لاعبين في دفاع الاتحاد ويسدد الكرة على يسار المعيوف.

وأنقذ أحمد حجازي فريقه الاتحاد من تلقي هدف رابع في شباكه في الدقيقة 76، حينما أبعد كرة سددها سالم الدوسري داخل منطقة الجزاء، من على خط المرمى.

ونجح الهلال في الحفاظ على تقدمه في المباراة حتى أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوزه 3 - 1 على الاتحاد.


فيلبي لويز: الهلال محظوظ

دفاع الاتحاد يحاول إبعاد إحدى الكرات من أمام المرمى (تصوير: سعد العنزي)
دفاع الاتحاد يحاول إبعاد إحدى الكرات من أمام المرمى (تصوير: سعد العنزي)
TT

فيلبي لويز: الهلال محظوظ

دفاع الاتحاد يحاول إبعاد إحدى الكرات من أمام المرمى (تصوير: سعد العنزي)
دفاع الاتحاد يحاول إبعاد إحدى الكرات من أمام المرمى (تصوير: سعد العنزي)

قال فيلبي لويز، مدافع الاتحاد، إن الهلال كان محظوظاً في الفرص الكثيرة التي سنحت له، خلال المباراة التي أقيمت بينهما ضمن منافسات الجولة الـ22 من «الدوري السعودي».

وأشار لويز، في تصريحات عقب نهاية اللقاء، إلى أن فريقه كان الطرف الأفضل في الشوط الأول، قبل أن تنتقل الأفضلية للهلال في الشوط الثاني.

وأضاف: «المباريات الكبيرة تحسمها التفاصيل البسيطة، في الشوط الثاني كان الهلال أفضل، لكنه كان محظوظاً في الفرص التي سنحت له».

واختتم: «علينا الاستعداد بكل قوة للمواجهة المقبلة أمام الهلال بعد 4 أيام، والعمل على الاستفادة من الدروس، اليوم».

من جانبه اعترف عبد الله المعيوف، حارس مرمى الاتحاد، بأن خسارة فريقه بثلاثية أمام الهلال جاءت نتيجة الأخطاء الفردية، وقلة التركيز.

وقال المعيوف، عقب نهاية اللقاء، إن تفاصيل بسيطة وانعدام التركيز في بعض الأوقات، خلال الشوط الثاني، حرما الاتحاد من تحقيق نتيجة إيجابية.

وعن تأثر الفريق بهذه الخسارة قبل المواجهة المقبلة أمام الهلال، في ذَهاب دور الثمانية بـ«دوري أبطال آسيا»، قال المعيوف: «المباراة صفحة وانطوت، وعلينا بدء التفكير في المباراة المقبلة».


مدرب أرسنال: ديفيد رايا حارس يتصدى لأشياء لا نراها

ديفيد رايا يتألق في الدفاع عن مرمى أرسنال (غيتي)
ديفيد رايا يتألق في الدفاع عن مرمى أرسنال (غيتي)
TT

مدرب أرسنال: ديفيد رايا حارس يتصدى لأشياء لا نراها

ديفيد رايا يتألق في الدفاع عن مرمى أرسنال (غيتي)
ديفيد رايا يتألق في الدفاع عن مرمى أرسنال (غيتي)

تختلف الأسئلة والأجوبة في المؤتمرات الصحافية، يمكن أن يكون بعضها عادياً، لكن البعض الآخر يمكن أن يعطي لمحة عما يبحث عنه المدرب حقاً.

وقبل أسبوعين، سُئل ميكيل أرتيتا عن لاعب يتمتع بحالة جيدة؛ وهو ديفيد رايا، هذا ليس بالأمر غير المعتاد، لكن مدرب أرسنال اختار أن يكون غامضاً إلى حد ما في أحد عناصر مديحه لحارس المرمى الإسباني.

وقال: «ما يعجبني في ديفيد هو الأشياء التي يفعلها في المرمى، والأشياء التي يمنعها، والتي في بعض الأحيان لا تراها حتى؛ لأنها لا تحدث - لأنه توقّعها».

وأردف: «لقد كانت لديه بيئة مليئة بالتحديات، ولكنني أحب اللاعبين الذين يتمتعون بالشجاعة والشخصية، حتى عندما يكون الأمر هكذا، فإنهم يريدون أن يكونوا على طبيعتهم ويدفعون أنفسهم للقيام بذلك. لقد حصل على الحق في أن يحظى باحترام كبير، وأنا سعيد جداً لأنه يفعل ذلك».

بدا منع رايا لـ«الأشياء» أمراً مثيراً للاهتمام، لذلك كان من الطبيعي أن تكون المتابعة هي التساؤل عن ماهية تلك الأشياء. وأجاب أرتيتا بابتسامة على وجهه: «ألقِ نظرة على المباراة مرة أخرى، لن أخبرك».

لقد صدقنا كلام مدرب أرسنال، لذا فإن ما يلي هو محاولة لمعرفة ما كان يتحدث عنه بالضبط، ما الذي يفعله رايا بالضبط لمنع الأشياء، وما الذي يمنعه بالضبط.

جرت كتابة موضوعات مختلفة لمسرحية رايا على مدار الموسم، لكن الأسابيع الأخيرة قدمت سياقاً أكبر للقرارات التي يتخذها. وقد لعب هذا أيضاً دوراً في افتتاح وإغلاق انتصارات أرسنال الأكثر هيمنة مؤخراً. إذا بدأ أرسنال المباراة بركلة البداية، فإنهم يميلون إلى التمرير مباشرة إلى حارس المرمى، الذي يضخ الكرة في عمق نصف ملعب الخصم. فعل رايا ذلك ضد نيوكاسل يونايتد، ووجد كاي هافرتز، الذي حدد النغمة من خلال تحكم آمن في الصدر، قبل أن يفوز أرسنال بالمباراة.

جرى وضع خطة عمل مختلفة ضد وست هام يونايتد، وكانت مباراة عاطفية متوقعة، بالنظر إلى عودة ديكلان رايس، وانتصار وست هام السابق على أرسنال، هذا الموسم. وبدلاً من تغذية ذلك بكرة مرتخية للمنافسة عليها على الفور، لعب رايا بشكل قصير عند استحواذه على الكرة منذ ركلة البداية. احتفظ هو وغابرييل ماجالايش، وويليام صليبا، بالكرة فيما بينهم، وقاموا بتحريك غارود بوين، كما يحلو لهم، لمدة 20 ثانية. بمجرد حصول بوين على الدعم، وضع رايا نفوذه على الكرة، وسحب بوين مرة أخرى، وأطلق تمريرة إلى ديكلان رايس.

استحوذ أرسنال على الكرة لمدة دقيقة واحدة و29 ثانية، في بداية تلك المباراة، ولم يخسر الكرة إلا من خلال لمسة جاكوب كيفيور.

فعل اللاعب، البالغ من العمر 28 عاماً، الشيء نفسه، في المراحل الأخيرة من مباراة بيرنلي، وقام بتوزيع الكرة تسع مرات بين الدقيقتين 80 و98 على ملعب تورف مور. سبع منها كانت قصيرة، وفي واحدة جرى تمرير الكرة إلى مارتن أوديغارد في منطقة خط الوسط العميقة، وكانت الأخيرة فقط هي التي جرى إطلاقها على طول. لقد كانت النتيجة بالفعل 5 - 0، لكن بيرنلي لم تكن لديه أي طريق حتى للحصول على الكرة والبحث عن عزاء.

كان استخدامه أكثر تنوعاً ضد نيوكاسل، لكن أرسنال ما زال يستغل اللاعب الإضافي أثناء بناء اللعب. في فترات استحواذ أكثر صبراً، خلق مساحة إضافية للاعبين المشاركين بشكل كبير، في أسفل الخط بتلك التحركات، كما هي الحال مع صليبا، وبنجامين وايت، وأوديغارد أدناه.

جرت الكتابة مؤخراً عن رمية رايا السريعة لمساعدة هجمات أرسنال. العامل الرئيسي في ذلك هو قدرته على المطالبة بالعرضيات، وهذا جزء أساسي مما يعنيه أرتيتا عندما تحدّث عن الوقاية.

ميكيل أرتيتا يثق في رايا (غيتي)

واجه الدولي الإسباني أقل عدد من العرضيات في مسيرته، هذا الموسم (192)، خلف أقوى دفاع في «الدوري». ومع بقاء أقل من ثلث الموسم، فإن هذا في طريقه ليكون أقل بكثير من أدنى مستوى سابق له، والبالغ 402 مع برينتفورد في 2021-22. ومع ذلك، فإن النسبة المئوية للتمريرات العرضية، التي جرى إيقافها، تضاعفت تقريباً من أفضل مستوى في مسيرته آنذاك؛ وهو 8.7 في المائة مع برينتفورد، الموسم الماضي، إلى أفضل مستوى جديد قدره 15.1 في المائة مع أرسنال. للمقارنة، بلغ معدل التوقف في رامسديل 6.3 في المائة خلال 2021 - 2022، و5.8 في المائة خلال 2022 - 2023، كما أن معدل رايا أفضل بنسبة 5 في المائة تقريباً من ثاني أفضل حارس في الدوري الإنجليزي الممتاز؛ خوسيه سا بنسبة 10.4 في المائة.

وفيما يلي مثال على ذلك الذي يسير جنباً إلى جنب مع توزيعه السريع ليصنع الهدف الثالث لأرسنال ضد كريستال بالاس. لقد كان هدفاً وصفه رايا نفسه بأنه «مهم حقاً» في إخراج المباراة بعيداً عن أيدي بالاس.

مثال آخر لمنع المباريات من أن تصبح متوترة. في الوقت الحالي، يمنع أيضاً الدفاعات من الانطلاق، مما يمنح أرسنال مساحة أكبر للهجوم. وفي حين أن كثيراً من هذا يعود إلى أسلوبه وحجم يديه، إلا أن الفضل يجب أن يعود أيضاً إلى دفاعه، الذي يسهل، في بعض الأحيان، المطالبات، من خلال منع الاندفاع إلى الأمام.

في وست هام، كان موقعه الأساسي على القائم القريب. ومع تقدم محمد قدوس، كان من السهل عليه إغلاق زاوية تسديد المهاجم، والانتشار والتصدي. وعلى الرغم من أن النتيجة كانت 6 - 0 في ذلك الوقت، لكن المدافعين عنه ما زالوا يحتفلون بالتدخل، كما لو كانت النتيجة 1 - 0.

في الأسبوع التالي في بيرنلي، كان لديه موقف مماثل جداً منذ البداية. كان لدى ويلسون أودوبيرت زاوية أفضل قليلاً، لكن رايا كان لا يزال في وضع جيد لتمرير الكرة بعيداً.

وقد ساعد تمركزه بشكل أكثر عمومية، أرسنال على الضغط بشكل أكبر على أرض الملعب، كان هذا شيئاً ساعد فيه رامسديل، خلال الموسمين اللذين قضاهما خياراً أول، حيث لا يزال أرتيتا يستخدم هياكل ضغط متشابهة جداً.

يمكن رؤية مدى هامشية هذا المكسب في متوسط مسافة رايا من المرمى، في الإجراءات الدفاعية التي تكون على بُعد ياردتين فقط من أبعد مسافة لرامسديل في أرسنال (18.4 ياردة إلى 16.4 ياردة لرامسديل). تصرفاته الدفاعية خارج منطقة الجزاء هي نفس أعلى حصيلة لرامسديل مع أرسنال (1.76 لكل 90 دقيقة) - وإن كان لا يزال هناك ثلث الموسم للعب.

رايا ليس حارس مرمى مثالياً - وقد أظهرت الأشهر الستة الأولى له ذلك - لكن مع نمو ثقته بنفسه، زاد تأثيره على عدد من جوانب لعب أرسنال.

سيكون لدى أرسنال مقاييسه الأكثر تعمقاً لمساعدة أرتيتا على اتخاذ قراراته، لكن قد يكون هذا بعضاً مما قصده المدير عندما تحدّث عن الأشياء التي «يمنعها» رايا بتوقعاته.


نيكاراغوا تتهم ألمانيا أمام «العدل الدولية» بتسهيل «الإبادة» في غزة 

محكمة العدل الدولية تعقد جلسة استماع للسماح للأطراف بإبداء آرائهم بشأن العواقب القانونية للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في 21 فبراير (رويترز)
محكمة العدل الدولية تعقد جلسة استماع للسماح للأطراف بإبداء آرائهم بشأن العواقب القانونية للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في 21 فبراير (رويترز)
TT

نيكاراغوا تتهم ألمانيا أمام «العدل الدولية» بتسهيل «الإبادة» في غزة 

محكمة العدل الدولية تعقد جلسة استماع للسماح للأطراف بإبداء آرائهم بشأن العواقب القانونية للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في 21 فبراير (رويترز)
محكمة العدل الدولية تعقد جلسة استماع للسماح للأطراف بإبداء آرائهم بشأن العواقب القانونية للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في 21 فبراير (رويترز)

اتهمت نيكاراغوا، اليوم الجمعة، ألمانيا أمام محكمة العدل الدولية بتسهيل «الإبادة الجماعية» في غزة من خلال تقديم الدعم لإسرائيل وتعليق تمويل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وقالت نيكاراغوا، في مذكرة نشرتها المحكمة ومقرها لاهاي في هولندا، إنه من خلال هذه الإجراءات «تسهّل ألمانيا ارتكاب الإبادة الجماعية، وهي في كل الأحوال فشلت في التزامها ببذل كل ما هو ممكن لمنع ارتكاب إبادة جماعية»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.


لندن تدعو إلى «تحقيق عاجل» في مجزرة غزة

وزير الخارجية البريطاني ديفيد كامرون (أ.ف.ب)
وزير الخارجية البريطاني ديفيد كامرون (أ.ف.ب)
TT

لندن تدعو إلى «تحقيق عاجل» في مجزرة غزة

وزير الخارجية البريطاني ديفيد كامرون (أ.ف.ب)
وزير الخارجية البريطاني ديفيد كامرون (أ.ف.ب)

دعت بريطانيا، الجمعة، إلى «تحقيق عاجل ومحاسبة» بعد مقتل أكثر من 100 فلسطيني خلال تسليم مساعدات في شمال غزة.

وقال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كامرون إن «مقتل الأشخاص في غزة الذين كانوا ينتظرون قافلة المساعدات أمس كان مروعا». وأضاف «يجب أن يكون هناك تحقيق عاجل ومحاسبة. يجب ألا يحدث هذا مرة أخرى».

وشدد على أنه لا يمكن فصل الواقعة عن «إمدادات المساعدات غير الكافية»، ووصف الوضع الحالي بأنه «ببساطة غير مقبول».

وأكد وزير الخارجية البريطاني أن «إسرائيل ملزمة بضمان وصول مزيد من المساعدات الإنسانية إلى سكان غزة»، ودعاها إلى فتح مزيد من المعابر وإزالة العقبات البيروقراطية.

ورأى أن «هذه المأساة تؤكد أهمية ضمان هدنة إنسانية فورية»، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.


الموت يغيب الموسيقار المصري حلمي بكر

الراحل ولطيفة (صفحة لطيفة على «إكس»)
الراحل ولطيفة (صفحة لطيفة على «إكس»)
TT

الموت يغيب الموسيقار المصري حلمي بكر

الراحل ولطيفة (صفحة لطيفة على «إكس»)
الراحل ولطيفة (صفحة لطيفة على «إكس»)

غيّب الموت الموسيقار المصري، حلمي بكر، مساء الجمعة، عن عمر ناهز 86 عاماً، بعد معاناته من أزمات صحية متلاحقة خلال الشهور الماضية، دخل على أثرها المستشفى مراراً لتلقي العلاج، وسجالات إعلامية بين زوجته سماح القرشي وعائلته، حول الفترة الأخيرة في حياته.

ونعت نقابة الموسيقيين المصرية، حلمي بكر، في بيان رسمي، قالت فيه: «إن البشرية فقدت موسيقاراً كبيراً تبقى ألحانه في أذهان محبيه»، علماً أن مجلس النقابة الحالي برئاسة الفنان مصطفى كامل اختار الراحل في ديسمبر (كانون الأول) 2022 ليكون نقيباً شرفياً للموسيقيين تقديراً لمسيرته الفنية.

وشهدت الأيام الأخيرة في حياة الموسيقار الراحل سجالاً بين زوجته ونجله هشام، بعدما اتهم هشام، الزوجة باختطاف والده ومنع الزيارة عنه، فضلاً عن إقامته في مكان غير لائق بمكانته وتاريخه الفني، لكن سماح القرشي نفت هذا الأمر، وأجرى الراحل مداخلة هاتفية مع أحد البرامج التلفزيونية، قبل يومين من رحيله، تعهد فيها بـ«ملاحقة المسيئين لزوجته».

وفي مسيرة حلمي بكر الفنية أكثر من 1500 لحن متنوع، تعاون فيها مع عدد كبير من الفنانين، منهم: محمد رشدي، ووردة، ونجاة الصغيرة، بالإضافة إلى تقديمه ألحاناً لنحو 48 مسرحية غنائية منها: «سيدتي الجميلة»، و«موسيقى في الحي الشرقي»، إلى جانب دوره الفعال في «مهرجان الموسيقى العربية» منذ تأسيسه.

وقال الناقد الموسيقي المصري، محمود فوزي السيد، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الراحل ترك إرثاً غنائياً كبيراً، حتى لو غاب في الفترة الأخيرة لظروف خاصة». وأضاف أن «مسيرة بكر الحافلة وتعاونه مع عدد كبير من (عظماء) صناعة الأغاني، ووجوده في فترة ذهبية تعامل فيها مع موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب ومحمد سلطان وغيرهما، جعلته يقدم الألحان بصورة مختلفة ومتميزة، خصوصاً مع تقديم ألحان موسيقية صنعت اسمه بين كبار الملحنين في مصر والعالم العربي».

حلمي بكر ومصطفى كامل (الشرق الأوسط)

تزوج بكر عدة مرات، كان آخرها من سماح القرشي، التي أنجب منها ابنته الوحيدة ريهام عام 2016، وكان من بين زوجاته الفنانة سهير رمزي، وشاهيناز شقيقة الفنانة الراحلة شويكار، وأنجب منها ابنه الوحيد هشام.

وشهدت فترة ارتباطه بزوجته سماح القرشي خلافات وصلت إلى القضاء بعد انفصالهما لفترة، ثم عاد إليها منتصف يونيو (حزيران) الماضي. وواجه بكر خلال الشهور الأخيرة من حياته أزمات عدة على المستوى الشخصي، واتهم مدير أعماله السابق بـ«سرقة مبلغ مالي يتجاوز مليونَي جنيه».


بايدن يعلن أن الولايات المتحدة ستنفذ إنزالاً جوياً للمساعدات في غزة

طائرة تلقي مساعدات فوق قطاع غزة (رويترز)
طائرة تلقي مساعدات فوق قطاع غزة (رويترز)
TT

بايدن يعلن أن الولايات المتحدة ستنفذ إنزالاً جوياً للمساعدات في غزة

طائرة تلقي مساعدات فوق قطاع غزة (رويترز)
طائرة تلقي مساعدات فوق قطاع غزة (رويترز)

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الجمعة، إصدار أمر بإنزال جوي لمساعدات إنسانية من الجو في غزة.

وأضاف أنه يعمل للتوصل إلى اتفاق لوقف فوري لإطلاق النار في غزة، للسماح بدخول مزيد من المساعدات، وفقاً لوكالة «رويترز».

وتابع الرئيس الأميركي: «تدفق المساعدات إلى غزة ليس كافياً، وسنبذل قصارى جهدنا لإيصال مزيد من المساعدات». وأكد أنه «لا توجد أعذار لأن الحقيقة هي أن كمية المساعدات التي تدخل غزة بعيدة كل البعد عن الكمية الكافية. حياة الأبرياء على المحك، حياة الأطفال على المحك».
وذكر أوكرانيا مرتين أثناء تحدثه إلى الصحافيين، لكن مساعدين أكدوا أنه كان يريد أن يقول غزة.

من جهته، قال جون كيربي، المتحدث باسم المجلس القومي في البيت الأبيض، إن إسرائيل تؤيد الخطة الأميركية، وأضاف «جرب الإسرائيليون بأنفسهم عمليات الإنزال الجوي وهم يدعمون جهودنا للقيام بهذا».

وتنفذ مصر والأردن والإمارات إنزالات جوية لمساعدات إنسانية في مناطق مختلفة من قطاع غزة، خصوصاً مناطق شمال القطاع، الذي يعاني نقص الطعام والدواء إلى حد الاقتراب من مجاعة.

وتنطلق طائرات عسكرية أردنية ومصرية من الأردن، قبل أن تلقي صناديق بها مظلات وأجهزة تعمل بنظام التموضع العالمي «جي بي إس» من الجو فوق قطاع غزة.


مقتل جندي عراقي في هجوم لـ«داعش» شمال بغداد

عناصر «داعش» في العراق (أرشيفية - رويترز)
عناصر «داعش» في العراق (أرشيفية - رويترز)
TT

مقتل جندي عراقي في هجوم لـ«داعش» شمال بغداد

عناصر «داعش» في العراق (أرشيفية - رويترز)
عناصر «داعش» في العراق (أرشيفية - رويترز)

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، في بيان، أن جندياً لقي حتفه، وأُصيب أربعة آخرون، بعد أن انفجرت قنبلة زُرعت على جانب طريق بالقرب من دورية للجيش، شمال بغداد، اليوم الجمعة، وفقاً لـ«رويترز».

وقالت الوزارة إن الهجوم وقع في بلدة الطارمية على مسافة 25 كيلومتراً، شمال بغداد.

وأعلن تنظيم «داعش»، في بيان، مسؤوليته عن الهجوم قائلاً إنه قتل جندياً، وأصاب تسعة آخرين.

وأشار بيان الوزارة إلى أن وزير الدفاع ثابت العباسي ذهب إلى المنطقة التي وقع فيها الحادث، وأمر بإجراء تحقيق.

وعلى الرغم من هزيمة «داعش» في عام 2017، تحولت فلول التنظيم إلى هجمات الكر والفر ضد القوات الحكومية في أجزاء مختلفة من العراق.


بوكيتينو: لاعبو تشيلسي تعلموا فهم بعضهم بعضاً

بوكيتينو لم يثبت جدارته بعد في القيادة الفنية لتشيلسي (أ.ب)
بوكيتينو لم يثبت جدارته بعد في القيادة الفنية لتشيلسي (أ.ب)
TT

بوكيتينو: لاعبو تشيلسي تعلموا فهم بعضهم بعضاً

بوكيتينو لم يثبت جدارته بعد في القيادة الفنية لتشيلسي (أ.ب)
بوكيتينو لم يثبت جدارته بعد في القيادة الفنية لتشيلسي (أ.ب)

أعرب ماوريسيو بوكيتينو، المدير الفني لفريق تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم، عن اعتقاده بأن لاعبي فريقه تعلموا «فهم بعضهم بعضاً» بعد ما وصفه بالأسبوع الأصعب على ستامفورد بريدج في حقبته.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية «بي إيه ميديا» أن الخسارة التي تعرض لها الفريق، الذي يحتل المركز الحادي عشر في الدوري الإنجليزي، في الأشواط الإضافية أمام ليفربول يوم الأحد الماضي في كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، حرمته من حصد لقب في الموسم الذي يعد تجريبياً للفريق.

بعد ذلك، كان الفريق قريباً من الخروج من كأس الاتحاد الإنجليزي أمام فريق ليدز، يوم الأربعاء الماضي، واحتاج هدفاً في اللحظات الأخيرة من كونور غالاغر ليصعد لدور الثمانية في البطولة.

وكانت هناك انتقادات كثيرة لطبيعة الخسارة في المباراة التي أقيمت بملعب ويمبلي، حيث جاءت الخسارة بعدما أهدر الفريق كثيراً من الفرص في الوقت الأصلي، بالإضافة إلى فشله في الفوز على ليفربول، الذي كان يعاني من إصابات كثيرة، وأشرك 4 لاعبين من الناشئين بنهاية المباراة.

وبسؤاله عما إذا كانت هذه الخسارة وضعته في أصعب فترة منذ توليه تدريب الفريق في يوليو (تموز) العام الماضي، اعترف: «ربما، نعم. نشعر بخيبة أمل كبيرة. كانت لدينا ثقة في الفوز، كنا نقترب منه بشدة. بعد مرور 90 دقيقة كنا الفريق الأفضل. آخر 15 أو 20 دقيقة صنعنا كثيراً من الفرص الكبيرة لتسجيل الأهداف والفوز بالمباراة».

وأضاف: «تراجعت الطاقة ولم نحافظ عليها بعد مرور الـ90 دقيقة. لهذا السبب خسرنا المباراة. كلنا نشعر بخيبة أمل لأننا قدمنا طاقة كبيرة للغاية في محاولة للفوز بالمباراة. أعتقد أننا كنا نستحق الفوز».

وأردف: «التقينا عقب المباراة (الأحد)، في مكان ما بعيداً عن ويمبلي. بدأ اللاعبون الشعور بروح جيدة. كانوا يشعرون بخيبة أمل وكانت خسارة مؤلمة».

وأكد: «لكن يومي الإثنين والثلاثاء كنا منفتحين للغاية. أراد كل اللاعبين اللعب. بعضهم كان مجهداً ويعانى من بعض المشكلات، لكن الجميع أراد اللعب أمام ليدز».

وأكمل: «هم يتعلمون اللعب سوياً وأن يشعر بعضهم ببعض، ويتعلمون معرفة كيف يتعاملون في هذا المستوى عندما يلعبون في مباراة نهائية، وليس لديهم الكثير من الخبرة».

وتابع: «بدأوا يفهم بعضهم بعضاً، هذا هو أهم شيء. بعد 7 أو 8 أشهر، نعرف بالفعل شخصية اللاعبين، كيف يتصرفون».

وأكد: «لكن من المهم لهم أن يعرف بعضهم بعضاً، وأن يعرفوا كيف سيتصرفون تحت الضغط الكبير والإجهاد الشديد».


الدوري السعودي: الرياض ينتزع نقاط الأخدود بثنائية

أندري غراي يحتفل بهدفه في مرمى الأخدود (تصوير: علي خمج)
أندري غراي يحتفل بهدفه في مرمى الأخدود (تصوير: علي خمج)
TT

الدوري السعودي: الرياض ينتزع نقاط الأخدود بثنائية

أندري غراي يحتفل بهدفه في مرمى الأخدود (تصوير: علي خمج)
أندري غراي يحتفل بهدفه في مرمى الأخدود (تصوير: علي خمج)

حقّق الرياض فوزاً مهماً على مضيفه الأخدود 2 - 1 اليوم على ملعب مدينة الأمير هذلول بن عبد العزيز الرياضية في نجران، وذلك لحساب الجولة الـ22 من الدوري السعودي للمحترفين.

افتتح الرياض أهداف المباراة في الدقيقة 46 عن طريق اللاعب نوليدج موسونا، قبل أن يتمكن سافيور غوديون من إدراك التعادل للأخدود عند الدقيقة 74، وعند الدقيقة 87 سجل أندري غراي هدف الفوز لصالح الرياض، لتنتهي المواجهة بفوز الرياض ورفع رصيده النقطي إلى 23 نقطة في المركز 14، فيما تجمد رصيد الأخدود عند النقطة 23 في المركز الـ13.

من جانبه، تغلب فريق أبها على نظيره الطائي بنتيجة 2 - 0، في المباراة التي جمعت بين الفريقين على ملعب مدينة الأمير سلطان بن عبد العزيز الرياضية في أبها.

وسجل لأبها اللاعب غريغوري كريتشوفياك عند الدقيقة 38 و49. وبهذا الفوز رفع أبها رصيده لـ18 نقطة في المركز الـ17، فيما توقف رصيد الطائي عند 18 نقطة في المركز الـ16.