مضاعفة ميزانيات المستوطنات لمنع الوجود الفلسطيني في المنطقة «ج»

شراء مسيّرات وكومبيوترات وتمويل رواتب حراس بدوام كامل

TT

مضاعفة ميزانيات المستوطنات لمنع الوجود الفلسطيني في المنطقة «ج»

قالت صحيفة «هآرتس» إن الحكومة الإسرائيلية قررت مضاعفة ميزانيات مجالس المستوطنات في الضفة الغربية، بغرض مراقبة وتوثيق بناء الفلسطينيين في المناطق «ج».
وجاء في تقرير للصحيفة أنه سيجري تخصيص ميزانية بقيمة 40 مليون شيقل لمجالس المستوطنات المحلية والإقليمية، مقابل نحو 20 مليوناً كانت مخصصة لهم في الماضي، وقد أُدرج ذلك ضمن الميزانية العامة الإسرائيلية لعامي 2023 و2024.
وتهدف الخطة؛ التي تقوم على تعيين موظفين جدد لأقسام الدوريات، وشراء طائرات من دون طيار، وأجهزة كومبيوتر لوحية، ومركبات، وتمويل رواتب حراس بدوام كامل أو جزئي، إلى تعزيز خطة محاربة الوجود الفلسطيني في تلك المناطق.
كما يمكن استخدام الميزانية المرصودة في تشغيل كثير من المتطوعين ضمن مشروع «الخدمة الوطنية»، وعقد مؤتمرات حول منع البناء والتوسع الفلسطيني في المناطق «ج»، وإقامة بنى تحتية أمنية ضد تنفيذ ما تسمى «الأنشطة غير القانونية على الأرض، من قبل الفلسطينيين، مثل السياج، وبناء الممرات، والطرق».
الخطة الإسرائيلية ليست جديدة، فقد أعدت تحت اسم «مراقبة البناء الفلسطيني» في عهد الحكومة الإسرائيلية السابقة برئاسة بنيامين نتنياهو، عبر وزير الاستيطان تساحي هنغبي، ونُفذ جزء منها في عهد الحكومة اللاحقة برئاسة نفتالي بينت، والآن مع عودة نتنياهو للحكم وُسعت الخطة ودُعمت بميزانيات أوسع.
وستجمع الفرق الجديدة التي ستُوظف معلومات استخبارية أوسع عن البناء الفلسطيني القائم وكذلك المخطط له، وستعمل على تجفيف مصادر التمويل، وإدارة حملة قانونية ضد «البناء غير القانوني» للفلسطينيين في تلك المنطقة، فيما ستتولى ما تسمى «الإدارة المدنية» التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي مهمة تنفيذ القرارات، بوصف الطواقم ستكون للرصد والمراقبة والتوثيق الميداني فقط؛ ولن تكون لها أي صلاحيات قانونية.
الحرب على المنطقة «ج»؛ التي تشكل نحو ثلثي الضفة الغربية، بين الفلسطينيين والإسرائيليين حرب قديمة. وفي عام 2019، أعلنت الحكومة الفلسطينية إلغاء تصنيفات المناطق في الضفة الغربية المعروفة «أ» و«ب» و«ج»، لكن لم يتغير شيء على الأرض، بل هدمت إسرائيل، في خطوة اعتيادية ومكررة، ممتلكات فلسطينية في المنطقة «ج»، وأسست لبناء مستوطنات جديدة. وفي المنطقة «ج» توجد مستوطنات ومساحات أراضٍ واسعة وطرق خاصة بالمستوطنين.
ونادراً ما توافق إسرائيل على البناء الفلسطيني في هذه المنطقة، مما يؤدي إلى لجوء الفلسطينيين إلى البناء من دون تصاريح فتهدمه إسرائيل لاحقاً. وبين أعوام 2016 و2018، وافقت إسرائيل مثلاً على 21 فقط من أصل 1485 طلباً فلسطينياً للحصول على تصاريح بناء في المنطقة «ج (C)»؛ أي بنسبة 0.81 في المائة.
وفي عام 2019، وافق مجلس الوزراء الأمني - من حيث المبدأ - على 700 تصريح بناء للفلسطينيين، لكن عدداً قليلاً جداً من تصاريح البناء هذه قد صدر بالفعل.
ويعدّ معظم المجتمع الدولي بناء المستوطنات انتهاكاً للقانون الدولي.
ويقول الفلسطينيون إن الاستيطان في القدس وإحكام السيطرة على مناطق «ج»، في صلب برنامج الحكومة الإسرائيلية الجديدة. ويعيش في المنطقة «ج» أكثر من 350 ألف مستوطن إسرائيلي مقابل 150 ألف فلسطيني.


مقالات ذات صلة

غانتس يؤيد صفقة مع نتنياهو تمنع حبسه وتضمن تخليه عن الحكم

شؤون إقليمية غانتس يؤيد صفقة مع نتنياهو تمنع حبسه وتضمن تخليه عن الحكم

غانتس يؤيد صفقة مع نتنياهو تمنع حبسه وتضمن تخليه عن الحكم

في اليوم الذي استأنف فيه المتظاهرون احتجاجهم على خطة الحكومة الإسرائيلية لتغيير منظومة الحكم والقضاء، بـ«يوم تشويش الحياة الرتيبة في الدولة»، فاجأ رئيس حزب «المعسكر الرسمي» وأقوى المرشحين لرئاسة الحكومة، بيني غانتس، الإسرائيليين، بإعلانه أنه يؤيد إبرام صفقة ادعاء تنهي محاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بتهم الفساد، من دون الدخول إلى السجن بشرط أن يتخلى عن الحكم. وقال غانتس في تصريحات صحافية خلال المظاهرات، إن نتنياهو يعيش في ضائقة بسبب هذه المحاكمة، ويستخدم كل ما لديه من قوة وحلفاء وأدوات حكم لكي يحارب القضاء ويهدم منظومة الحكم. فإذا نجا من المحاكمة وتم تحييده، سوف تسقط هذه الخطة.

نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي هدوء في غزة بعد ليلة من القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية

هدوء في غزة بعد ليلة من القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية

سادَ هدوء حذِر قطاع غزة، صباح اليوم الأربعاء، بعد ليلة من القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، على أثر وفاة المعتقل خضر عدنان، أمس، مُضرباً عن الطعام في السجون الإسرائيلية، وفقاً لوكالة «الأنباء الألمانية». وكانت وسائل إعلام فلسطينية قد أفادت، فجر اليوم، بأنه جرى التوصل لاتفاق على وقف إطلاق النار بين فصائل فلسطينية والجانب الإسرائيلي، وأنه دخل حيز التنفيذ. وقالت وكالة «معاً» للأنباء إن وقف إطلاق النار في قطاع غزة «مشروط بالتزام الاحتلال الإسرائيلي بعدم قصف أي مواقع أو أهداف في القطاع».

«الشرق الأوسط» (غزة)
شؤون إقليمية بعد 75 عاماً على قيامها... إسرائيل بين النجاح الاقتصادي والفروقات الاجتماعية الصارخة

بعد 75 عاماً على قيامها... إسرائيل بين النجاح الاقتصادي والفروقات الاجتماعية الصارخة

بعد مرور 75 عاماً على قيامها، أصبح اقتصاد إسرائيل واحداً من أكثر الاقتصادات ازدهاراً في العالم، وحقّقت شركاتها في مجالات مختلفة من بينها التكنولوجيا المتقدمة والزراعة وغيرها، نجاحاً هائلاً، ولكنها أيضاً توجد فيها فروقات اجتماعية صارخة. وتحتلّ إسرائيل التي توصف دائماً بأنها «دولة الشركات الناشئة» المركز الرابع عشر في تصنيف 2022 للبلدان وفقاً لنصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، متقدمةً على الاقتصادات الأوروبية الأربعة الأولى (ألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا)، وفقاً لأرقام صادرة عن صندوق النقد الدولي. ولكن يقول جيل دارمون، رئيس منظمة «لاتيت» الإسرائيلية غير الربحية التي تسعى لمكافحة ا

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية مكارثي يتعهد دعوة نتنياهو إلى واشنطن في حال استمر تجاهل بايدن له

مكارثي يتعهد دعوة نتنياهو إلى واشنطن في حال استمر تجاهل بايدن له

أعلن رئيس مجلس النواب الأميركي، كيفين مكارثي، في تل أبيب، امتعاضه من تجاهل الرئيس الأميركي، جو بايدن، رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو وامتناعه عن دعوته للقيام بالزيارة التقليدية إلى واشنطن. وهدد قائلاً «إذا لم يدع نتنياهو إلى البيت الأبيض قريباً، فإنني سأدعوه إلى الكونغرس». وقال مكارثي، الذي يمثل الحزب الجمهوري، ويعدّ اليوم أحد أقوى الشخصيات في السياسة الأميركية «لا أعرف التوقيت الدقيق للزيارة، ولكن إذا حدث ذلك فسوف أدعوه للحضور ومقابلتي في مجلس النواب باحترام كبير. فأنا أرى في نتنياهو صديقاً عزيزاً.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية المواجهة في إسرائيل: شارع ضد شارع

المواجهة في إسرائيل: شارع ضد شارع

بدأت المواجهة المفتوحة في إسرائيل، بسبب خطة «التعديلات» القضائية لحكومة بنيامين نتنياهو، تأخذ طابع «شارع ضد شارع» بعد مظاهرة كبيرة نظمها اليمين، الخميس الماضي، دعماً لهذه الخطة، ما دفع المعارضة إلى إظهار عزمها الرد باحتجاجات واسعة النطاق مع برنامج عمل مستقبلي. وجاء في بيان لمعارضي التعديلات القضائية: «ابتداءً من يوم الأحد، مع انتهاء عطلة الكنيست، صوت واحد فقط يفصل إسرائيل عن أن تصبحَ ديكتاتورية قومية متطرفة.

«الشرق الأوسط» (رام الله)

تحرك أميركي لحرمان إيران من «مليارات التبادل»

أدوات تُستخدم لطلاء الأحذية موضوعة فوق علم أميركي مرسوم على الأرض في ساحة فلسطين بطهران في 29 نوفمبر الماضي (إ.ب.أ)
أدوات تُستخدم لطلاء الأحذية موضوعة فوق علم أميركي مرسوم على الأرض في ساحة فلسطين بطهران في 29 نوفمبر الماضي (إ.ب.أ)
TT

تحرك أميركي لحرمان إيران من «مليارات التبادل»

أدوات تُستخدم لطلاء الأحذية موضوعة فوق علم أميركي مرسوم على الأرض في ساحة فلسطين بطهران في 29 نوفمبر الماضي (إ.ب.أ)
أدوات تُستخدم لطلاء الأحذية موضوعة فوق علم أميركي مرسوم على الأرض في ساحة فلسطين بطهران في 29 نوفمبر الماضي (إ.ب.أ)

أقر مجلس النواب الأميركي إجراءً مدعوماً من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، من شأنه أن يمنع إيران من الوصول إلى مبلغ 6 مليارات دولار، كانت الولايات المتحدة قد حولته إلى قطر، في إطار صفقة تبادل سجناء مع طهران.

ولا يزال يتعين على مجلس الشيوخ تبني إجراء مماثل للذي أقره مجلس النواب، ليتحول إلى قانون يمكن للرئيس جو بايدن رفض التوقيع عليه باستخدام حق النقض إلّا إذا حظي بتصويت غالبية أعضاء مجلس الشيوخ.

وتم تمرير الإجراء الذي يحمل اسم «قانون عدم تمويل الإرهاب الإيراني» بأغلبية 307 مقابل 119 صوتاً في مجلس النواب.

وقال النائب مايكل ماكول، الرئيس الجمهوري للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، خلال جلسة المناقشة: «في ظل عدم الاستقرار هذا في المنطقة، فإن آخر شيء يتعين علينا القيام به هو إتاحة الوصول إلى 6 مليارات دولار لتحويلها إلى المزيد من الإرهاب الذي ترعاه إيران». ورفض المسؤولون الأميركيون هذه الانتقادات، مشيرين إلى أنه لم يتم توفير أي دولار لإيران بعد.

وقال ريتشارد غولدبيرغ، الذي شغل منصب مستشار الأمن القومي في الشأن الإيراني، وكبير الباحثين في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «يجب أن نفهم الآن أنه عندما نضخ المزيد من الأموال إلى الجمهورية الإسلامية على أمل تجنب الأزمة أو الصراع، فإننا نحصل في الواقع على المزيد من الأزمات والصراع».


بوادر أوروبية لإعادة إطلاق الحوار مع تركيا حول قضايا عالقة

إردوغان اتفق مع ميتسوتاكيس خلال لقائهما في نيويورك في سبتمبر الماضي على عقد اجتماع مجلس التعاون الاستراتيجي (الرئاسة التركية)
إردوغان اتفق مع ميتسوتاكيس خلال لقائهما في نيويورك في سبتمبر الماضي على عقد اجتماع مجلس التعاون الاستراتيجي (الرئاسة التركية)
TT

بوادر أوروبية لإعادة إطلاق الحوار مع تركيا حول قضايا عالقة

إردوغان اتفق مع ميتسوتاكيس خلال لقائهما في نيويورك في سبتمبر الماضي على عقد اجتماع مجلس التعاون الاستراتيجي (الرئاسة التركية)
إردوغان اتفق مع ميتسوتاكيس خلال لقائهما في نيويورك في سبتمبر الماضي على عقد اجتماع مجلس التعاون الاستراتيجي (الرئاسة التركية)

يزور الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليونان في 7 ديسمبر (كانون الأول) الحالي للمشاركة في الاجتماع الخامس لمجلس التعاون التركي اليوناني الاستراتيجي رفيع المستوى.

يأتي ذلك في الوقت الذي أظهر فيه الاتحاد الأوروبي توجها نحو استئناف الحوار مع تركيا في عدد من المجالات، أهمها التشاور السياسي والهجرة والتجارة، مبديا ارتياحه لحالة الهدوء في شرق البحر المتوسط.

إردوغان إلى اليونان

نقلت وسائل إعلام تركية، الجمعة، عن وزير الدولة اليوناني، أكيس سكيرشوس، تأكيده ضرورة التركيز على النقاط المشتركة التي تجمع أنقرة وأثينا في الزيارة المرتقبة لإردوغان. ولفت سكيرشوس، في مقابلة مع قناة «إي آر تي» اليونانية، إلى وجود نقاط اختلاف معروفة للجميع بين البلدين الجارين، قائلا: «لن نقف بإصرار عليها، سنعمل على إيجاد مساحة مشتركة من أجل إزالة التوتر السائد بين البلدين في السنوات الأربع الماضية».

وأكد أن «ما يهم اليونان هو تأسيس علاقة جوار جيدة، وتحقيق الاستقرار على حدودها، ومنع موجات الهجرة»، مشيرا إلى أنه تم التخطيط لزيارة إردوغان، ليس من أجل التركيز على النقاط المختلف فيها، بل من أجل التركيز على النقاط التي تجمع اليونان مع تركيا. وذكر سكيرشوس أن تركيا واليونان شهدتا قبل وقت قصير انتخابات عامة، وأنّ زعيمي البلدين أعلنا عزمهما على تأسيس علاقات جوار جيدة.

وتطرق إردوغان، خلال اجتماع المجموعة البرلمانية لحزب «العدالة والتنمية» الأربعاء، إلى العلاقات باليونان، قائلا: «كانت لدينا خلافات مع اليونان بالأمس، وستستمر غدا، لكن هذه الحقيقة لا تعني أننا لا نستطيع الالتقاء على أرضية مشتركة بعدّنا دولتين تتقاسمان البحر نفسه (بحر إيجه)».

وشهدت العلاقات بين البلدين الجارين العضوين في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، استئنافا لاجتماعات بناء الثقة، والمشاورات السياسية حول القضايا والملفات العالقة بينهما، إضافة إلى القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

واتفق إردوغان ورئيس الوزراء اليوناني ميتسوتاكيس خلال لقاء بينهما على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في سبتمبر (أيلول) الماضي على عقد اجتماع مجلس التعاون التركي - اليوناني رفيع المستوى، برئاستهما في ديسمبر (كانون الأول) الحالي في اليونان، بعدما أعلن الرئيس التركي قبل أشهر تجميد المجلس بسبب التوتر بين أنقرة وأثينا، نتيجة تصاعد التوتر في جزر متنازع عليها في بحر إيجه؛ حيث هدد باجتياحها عسكرياً.

ارتياح أوروبي

تأتي زيارة إردوغان إلى اليونان، في ظل تقارب عززه التضامن من جانب أثينا مع جارتها في كارثة زلزال 6 فبراير (شباط) الماضي الذي خلف أكثر من 50 ألف قتيل، كما تأتي في وقت عبر فيه الاتحاد الأوروبي عن توجه إلى إحياء الحوار مع تركيا حول القضايا السياسية والاقتصادية وقضايا الهجرة واللاجئين.

كما عبر الاتحاد، في تقرير صدر عن المفوضية الأوروبية، الأربعاء، بشأن «حالة العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، أعلنه الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمنية، جوزيب بوريل، والمفوض المسؤول عن التوسع، أوليفر فارهيلي، عن ارتياحه للهدوء في منطقة شرق البحر المتوسط بعد التوتر الذي ساد مع تركيا عامي 2019 و2020 بسبب التنقيب عن الغاز الطبيعي في المنطقة.

وذكر التقرير، الاستشاري الواقع في 17 صفحة والذي سيصبح رسميا بعد أن يوافق عليه قادة الدول الأعضاء في مجلس الاتحاد الأوروبي المقرر عقده في 15 و16 ديسمبر (كانون الأول)، أن الوضع فيما يتعلق بالتنقيب عن الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط، والذي كان أحد أهم أسباب تدهور العلاقات في فترة 2019 و2020، هادئ، وأن تركيا لا تقوم بأنشطة التنقيب في المنطقة، ولم تعد الطائرات الحربية تحلق فوق الجزر اليونانية، لافتا إلى أن ذلك ينعكس إيجاباً على العلاقات بين أنقرة وأثينا.

وأوصى التقرير مجلس الاتحاد الأوروبي بإعادة الحوار السياسي على مستوى رفيع، وتنظيم جولات أخرى من الحوارات على المستوى الوزاري في مجالات المناخ والصحة والهجرة والأمن والزراعة وكذلك البحث والابتكار، مع تركيا.

ودعا إلى إجراء مزيد من الحوار حول السياسة الخارجية والقضايا الإقليمية بانتظام بطريقة أكثر هيكلية، بهدف أن تكون أكثر فاعلية وعملية، وفي ضوء أن تركيا طرف فاعل حازم ومهم في السياسة الخارجية في منطقتها، وبخاصة في الحرب الروسية الأوكرانية.

وذكر التقرير أن الحوار مع تركيا أمر لا مفر منه مع وجودها في مناطق الصراع، مثل عملية السلام الأذربيجانية الأرمينية في القوقاز، والحرب بين إسرائيل وحماس، ووجودها في مناطق الصراع مثل ليبيا وسوريا والعراق.

ملف الهجرة

وفي ظلّ تدفق المهاجرين إلى أوروبا، أشار التقرير إلى أهمية دعوة وزير الخارجية التركي هاكان فيدان إلى الاجتماعات غير الرسمية لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، المعروفة باجتماعات «جيمنيش»، لافتا إلى أن اتفاقية الهجرة وإعادة قبول اللاجئين الموقعة مع تركيا في عام 2016، تتضمن وعوداً بشأن تحرير تأشيرة «شنغن» للمواطنين الأتراك. لكن التقرير لفت إلى أن الشروط اللازمة لتحرير التأشيرة لم يتم استيفاؤها، وأن ذلك قبلته تركيا أيضا.


«الأناضول» التركية تعلن مقتل مراسلها في غزة

«الأناضول» تنشر صورة لمراسلها الذي قُتل في قصف إسرائيلي اليوم
«الأناضول» تنشر صورة لمراسلها الذي قُتل في قصف إسرائيلي اليوم
TT

«الأناضول» التركية تعلن مقتل مراسلها في غزة

«الأناضول» تنشر صورة لمراسلها الذي قُتل في قصف إسرائيلي اليوم
«الأناضول» تنشر صورة لمراسلها الذي قُتل في قصف إسرائيلي اليوم

قالت «وكالة أنباء الأناضول التركية»، اليوم الجمعة، إن قصفاً إسرائيلياً أدى إلى مقتل المصور الفلسطيني المتعاون معها في قطاع غزة، منتصر الصواف، مع انتهاء الهدنة بين إسرائيل و«حماس».

وقالت الوكالة على موقعها: «استُشهد المصور المتعاون مع وكالة الأناضول في قطاع غزة، منتصر الصواف، وشقيقه مروان، وعدد من أقربائه، الجمعة، في قصف إسرائيلي استهدف جنوب مدينة غزة».

وأتى ذلك في يوم شهد، منذ الصباح، تواصل القصف الإسرائيلي على قطاع غزة، بعد انتهاء مفاعيل هدنة استمرت سبعة أيام، في الحرب التي اندلعت في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بين إسرائيل وحركة «حماس». وأتاحت الهدنة وقف القتال، وتبادل الإفراج عن رهائن ومعتقلين، وإدخال مساعدات إنسانية إلى القطاع.

وقال رئيس مجلس إدارة «وكالة الأناضول» ومديرها العام، سردار قره غوز، في رسالة تعزية نشرتها الوكالة: «كنا قد فقدنا، منذ بداية الحرب، 71 من زملائنا الصحافيين في هجمات الحكومة الإسرائيلية على غزة، واليوم، وللأسف، فقَدَ منتصر الصواف، المصور المتعاون مع وكالتنا، حياته جراء هذه الهجمات».

وأشار إلى أن الوكالة «تكافح من أجل ضمان سلامة أرواح زملائنا الذين يؤدّون مهامّهم بتفانٍ كبير، في ظل ظروف صعبة جداً في غزة».

من جهتها، أفادت «لجنة حماية الصحافيين»، في وقت سابق الجمعة، بأن ما لا يقل عن 57 صحافياً وموظفاً في وسائل إعلام قُتلوا منذ بداية الحرب.

وشنّت حركة «حماس»، في السابع من أكتوبر الماضي، هجوماً على الأراضي الإسرائيلية أسفر عن سقوط نحو 1200 قتيل في إسرائيل، غالبيتهم من المدنيين، وفق السلطات الإسرائيلية.

وتوعّدت إسرائيل بـ«القضاء» على «حماس»، وأوقع القصف المكثف على غزة، والذي ترافق، اعتباراً من 27 أكتوبر، مع عمليات برية واسعة داخل القطاع، أكثر من 15 ألف قتيل، معظمهم مدنيون، وبينهم أكثر من ستة آلاف طفل، وفق حكومة «حماس».

ويقدّر الجيش الإسرائيلي عدد الأشخاص الذين احتُجزوا واقتيدوا رهائن إلى قطاع غزة، في هجوم السابع من أكتوبر، بنحو 240.

وأتاحت الهدنة إطلاق سراح 80 رهينة إسرائيلية، و240 أسيراً فلسطينياً. كذلك أُطلِق سراح أجانب؛ معظمهم تايلانديون يعملون في إسرائيل، خارج إطار اتفاق الهدنة.


الشرطة الإسرائيلية: جندي قتل إسرائيلياً بعدما ظن أنه «مُهاجم فلسطيني»

جنود إسرائيليون في الضفة الغربية المحتلة (أرشيفية - رويترز)
جنود إسرائيليون في الضفة الغربية المحتلة (أرشيفية - رويترز)
TT

الشرطة الإسرائيلية: جندي قتل إسرائيلياً بعدما ظن أنه «مُهاجم فلسطيني»

جنود إسرائيليون في الضفة الغربية المحتلة (أرشيفية - رويترز)
جنود إسرائيليون في الضفة الغربية المحتلة (أرشيفية - رويترز)

قالت الشرطة الإسرائيلية، اليوم (الجمعة)، إن جندياً إسرائيلياً ظن على ما يبدو أن مدنياً إسرائيلياً فتح النار على أحد مسلحي حركة «حماس» اللذين أطلقا النار في محطة للحافلات في القدس هو مهاجم ثالث وأصابه بجروح مميتة.

وقتل المهاجمان، وهما فلسطينيان من القدس الشرقية، 3 أشخاص خلال ساعة الذروة، صباح أمس (الخميس)، قبل أن يقتلهما جنديان خارج الخدمة، والمدني الذي يدعى يوفال دورون كاسلمان، وتوفي في المساء.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن كاسلمان بلغ 38 عاماً، اليوم (الجمعة).

وجاء في بيان للشرطة أن «نتائج التحقيق تشير حتى الآن إلى أنه خلال الهجوم حدد أحد جنود الجيش الإسرائيلي واشتبه خطأً في أن الراحل يوفال (دورون كاسلمان)، الذي تصرف بشجاعة لتحييد الإرهابيين، هو إرهابي ثالث».

وأضاف البيان، الذي نقلته وكالة «رويترز» للأنباء، أن «هذا الجندي أطلق النار عليه أيضاً، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة ووفاته بشكل مأساوي الليلة».

وتظهر لقطات كاميرا المراقبة التي حصلت عليها «رويترز» سيارة بيضاء تتوقف بجوار محطة الحافلات المزدحمة. ثم خرج رجلان وسحبا بنادقهما وهاجما الحشد بينما هرب الناس. وبعد ذلك بوقت قصير أُطلقت النار على المهاجمين الفلسطينيين.

ويظهر مقطع فيديو منشور على وسائل التواصل الاجتماعي كاسلمان، وهو يستخدم سلاحه ضد أحد المهاجمين، قبل أن يلقي ببندقيته بعيداً ويجثو على ركبتيه رافعاً يديه في الهواء كما لو كان يشير إلى عدم إطلاق النار.

وجاء في بيان الشرطة: «نتشاطر الحزن مع أفراد أسرة الراحل يوفال الذي تصرف بشجاعة وأنقذ الأرواح، ونقدم التعازي لعائلتَي القتيلين الآخرين اللذين سقطا في الهجوم ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى».


غالبية الإسرائيليين تؤيد وقف الحرب مقابل عودة الأسرى

نتنياهو مع وزير الدفاع يوآف غالانت والوزير في حكومة الحرب بيني غانتس خلال مؤتمر صحافي بقاعدة عسكرية في تل أبيب يوم 28 أكتوبر الماضي (إ.ب.أ)
نتنياهو مع وزير الدفاع يوآف غالانت والوزير في حكومة الحرب بيني غانتس خلال مؤتمر صحافي بقاعدة عسكرية في تل أبيب يوم 28 أكتوبر الماضي (إ.ب.أ)
TT

غالبية الإسرائيليين تؤيد وقف الحرب مقابل عودة الأسرى

نتنياهو مع وزير الدفاع يوآف غالانت والوزير في حكومة الحرب بيني غانتس خلال مؤتمر صحافي بقاعدة عسكرية في تل أبيب يوم 28 أكتوبر الماضي (إ.ب.أ)
نتنياهو مع وزير الدفاع يوآف غالانت والوزير في حكومة الحرب بيني غانتس خلال مؤتمر صحافي بقاعدة عسكرية في تل أبيب يوم 28 أكتوبر الماضي (إ.ب.أ)

بينما استأنف الجيش الإسرائيلي الحرب على غزة، نشر استطلاع رأي في تل أبيب تدل نتائجه على أن 54 في المائة من الإسرائيليين يؤيدون استمرار الهُدن مع حركة «حماس» لاستكمال عمليات تبادل الأسرى. لكن هذا الموقف لا يعني أنهم لا يؤيدون الحرب لتصفية «حماس»، بل يريدون أولاً استرجاع الأسرى الذين تحتجزهم «حماس» وبعدها يتم استئناف الحرب. كما أنهم ما زالوا معارضين لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لكنهم في الوقت ذاته يؤيدون الجيش.

وجاءت هذه النتائج لتدل على أن تأييدهم إنجاز صفقة تبادل أسرى أولاً لا يقتصر على المعارضة، بل هو سائد أيضاً بين صفوف اليمين، وكذلك بين مصوتي حزب «الليكود» الذي يرأسه نتنياهو، إذ وافق 66 في المائة من المستطلعة آرائهم من معارضي الحكومة على استمرار وقف إطلاق النار، مقابل الإفراج عن أسرى فلسطينيين بشكل يومي، ووافق على ذلك أيضاً 40 في المائة من أنصار نتنياهو، فيما عارض ذلك فقط 30 في المائة من أنصاره.

وحسب استطلاع نشرته صحيفة «معاريف» يوم الجمعة، فإن ارتفاعاً طفيفاً حصل لشعبية رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الأسبوع الأخير، إذ ارتفعت حصة حزبه في الكنيست (البرلمان) بمقعدين وفق الاستطلاع الذي نشر في الأسبوع الماضي، من 18 إلى 20 مقعداً. ولا يعرف إذا كانت هذه بداية تحسن في مكانته أم لا، إذ إن هذه هي المرة الأولى منذ شهر التي يرتفع فيها العدد، مع العلم بأن حزب «الليكود» ممثل اليوم في الكنيست بـ32 مقعداً. ومنذ شهر من تشكيل حكومته ظلت شعبيته تنحدر.

إيتمار بن غفير مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال جلسة في الكنيست يوليو الماضي (إ.ب.أ)

وتبين من نتائج الاستطلاع أنه لو جرت انتخابات للكنيست الآن لحصلت أحزاب المعارضة على 77 مقعداً مقابل 43 مقعداً لأحزاب الائتلاف الحاكم حالياً. ويصبح حزب «المعسكر الرسمي» برئاسة بيني غانتس، أكبر الأحزاب، ويرتفع من 12 مقعداً حالياً إلى 40 مقعداً إذا تمت الانتخابات اليوم. لكن هذا الحزب حصل في استطلاع الأسبوع الماضي على 43 مقعداً، ما يعني أن التأييد الجارف له ليس ثابتاً. وأن الخطر بأن يخسر قسماً من هذا التأييد ما زال قائماً، بصرف النظر ما إذا كان ذلك لصالح نتنياهو أو لصالح أحزاب أخرى.

ومع ذلك، فلا يزال غانتس أقوى المرشحين لمنصب رئيس الحكومة، وحصل في الاستطلاع الأخير على تأييد 49 في المائة، مقابل 30 في المائة لنتنياهو.

ويعزو معدو الاستطلاع التغيرات، رغم أنها طفيفة حتى الآن، إلى أجواء الحرب التي تعيشها إسرائيل. ففي العادة يتجه الجمهور الإسرائيلي نحو اليمين في أوقات الحروب. وحسب المعلق بن كسبيت، فإن «يحيى السنوار (رئيس «حماس» في قطاع غزة)، نجح في القضاء على الاعتدال بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وتعزيز خطاب التطرف في المجتمعين. وهو يلقى بذلك دعماً من المتطرفين في إسرائيل».


تركيا: القبض على اثنين من عناصر الذراع الإعلامية لـ«داعش»

صورة أرشيفية لعناصر من قوات الدرك التركية في غازي عنتاب بعد القبض على عناصر إرهابية
صورة أرشيفية لعناصر من قوات الدرك التركية في غازي عنتاب بعد القبض على عناصر إرهابية
TT

تركيا: القبض على اثنين من عناصر الذراع الإعلامية لـ«داعش»

صورة أرشيفية لعناصر من قوات الدرك التركية في غازي عنتاب بعد القبض على عناصر إرهابية
صورة أرشيفية لعناصر من قوات الدرك التركية في غازي عنتاب بعد القبض على عناصر إرهابية

ألقت قوات الدرك التركية القبض على اثنين من عناصر الذراع الإعلامية لتنظيم «داعش» الإرهابي في جنوب البلاد.

وقالت مصادر أمنية إن قوات الدرك التابعة لمديرية أمن ولاية غازي عنتاب الحدودية مع سوريا في جنوب البلاد، تمكنت، الجمعة، بتنسيق مع جهاز المخابرات من القبض على اثنين من عناصر «داعش» تبين أنهما ينشطان ضمن الذراع الإعلامية للتنظيم الإرهابي.

وأضافت أن الإرهابيين الموقوفين كانا يقومان بنقل تعليمات من قيادات التنظيم إلى عناصر نسائية تعمل في إطاره.

وأشارت المصادر إلى أنه تمت إحالة «الداعشيين» المقبوض عليهما إلى النيابة العامة في غازي عنتاب، التي أمرت بحبس أحدهما على ذمة التحقيق، فيما أخلي سبيل الآخر بشرط وضعه تحت المراقبة القضائية.

صورة وزعتها شرطة أنقرة أثناء مداهمات لاعتقال عناصر من «داعش»

وأدرجت تركيا تنظيم «داعش» على لائحتها للإرهاب عام 2013، وأعلن التنظيم مسؤوليته، أو نُسب إليه تنفيذ هجمات إرهابية بتركيا في الفترة من 2015 إلى مطلع 2017، أسفرت عن مقتل أكثر من 300 شخص وإصابة العشرات.

وصعدت أجهزة الأمن التركية في الفترة الأخيرة حملاتها الأمنية المتواصلة منذ مطلع عام 2017 حتى الآن، ضد تنظيم «داعش» الإرهابي، أسفرت عن القبض على آلاف من عناصره وترحيل آلاف آخرين ومنع الآلاف من دخول البلاد.

وخلال الشهر الماضي، ألقت قوات مكافحة الإرهاب القبض على نحو 100 من عناصر التنظيم من الأتراك والأجانب، في كل من العاصمة أنقرة ومدينتي إسطنبول وإزمير، في غرب البلاد، شارك بعضهم في عمليات التجنيد وتمويل التنظيم.

وأكد وزير الداخلية علي يرلي كايا أن المعركة ضد التنظيمات الإرهابية والمتعاونين معها ستستمر بكل تصميم وإصرار، وسيتم تجفيف الموارد المالية للإرهابيين واحداً تلو الآخر.


غانتس: يجب تفكيك «حماس» من أجل أمن إسرائيل

فلسطيني يحمل طفلاً جريحاً في أعقاب غارة إسرائيلية على منزل بعد انتهاء الهدنة المؤقتة بين «حماس» وإسرائيل في رفح بجنوب قطاع غزة اليوم (رويترز)
فلسطيني يحمل طفلاً جريحاً في أعقاب غارة إسرائيلية على منزل بعد انتهاء الهدنة المؤقتة بين «حماس» وإسرائيل في رفح بجنوب قطاع غزة اليوم (رويترز)
TT

غانتس: يجب تفكيك «حماس» من أجل أمن إسرائيل

فلسطيني يحمل طفلاً جريحاً في أعقاب غارة إسرائيلية على منزل بعد انتهاء الهدنة المؤقتة بين «حماس» وإسرائيل في رفح بجنوب قطاع غزة اليوم (رويترز)
فلسطيني يحمل طفلاً جريحاً في أعقاب غارة إسرائيلية على منزل بعد انتهاء الهدنة المؤقتة بين «حماس» وإسرائيل في رفح بجنوب قطاع غزة اليوم (رويترز)

قال بيني غانتس، عضو مجلس الحرب الإسرائيلي، اليوم (الجمعة)، إنه «يجب تفكيك حركة (حماس)» من أجل أمن إسرائيل واستعادة الاستقرار الإقليمي، بحسب «وكالة أنباء العالم العربي».

وأوضح غانتس أنه تحدث إلى رئيس وزراء إسبانيا بيدرو سانشيز وأطلعه على تطورات الحرب التي استأنفتها إسرائيل اليوم على قطاع غزة، وأكد له أنه «من أجل أمن إسرائيل، وشعور المدنيين الإسرائيليين بالأمن، واستعادة الاستقرار الإقليمي، يجب تفكيك (حماس)».

وأضاف: «أبلغت رئيس الوزراء أيضاً بأن دولة إسرائيل تولي أهمية كبيرة لتجنب سقوط ضحايا مدنيين قدر المستطاع».

وتابع: «على الجانب الآخر، تواصل (حماس) ارتكاب جرائم مروعة ضد الإنسانية، مثل استخدام الأطفال والنساء كدروع بشرية لأنشطتها الإرهابية».

وفي أحدث حصيلة لضحايا الهجمات الإسرائيلية، اليوم، أعلن أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، ارتفاع حصيلة ضحايا القصف على القطاع إلى 109 قتلى ومئات الجرحى.

كانت وكالة الأنباء الفلسطينية ذكرت أن القصف الإسرائيلي تواصل براً وبحراً وجواً على مناطق متفرقة من القطاع بعد انتهاء اليوم السابع للهدنة المؤقتة، وقالت إن غالبية القتلى من الأطفال والنساء.

وذكر تلفزيون فلسطين أن جرحى سقطوا جراء قصف للطيران الإسرائيلي على مدرسة تابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) تؤوي نازحين في مخيم جباليا.


الاتحاد الأوروبي: وتيرة الإعدامات في إيران مروّعة

عناصر في الأمن الإيراني يعدون حبال المشانق (أرشيفية - وكالة إيرنا)
عناصر في الأمن الإيراني يعدون حبال المشانق (أرشيفية - وكالة إيرنا)
TT

الاتحاد الأوروبي: وتيرة الإعدامات في إيران مروّعة

عناصر في الأمن الإيراني يعدون حبال المشانق (أرشيفية - وكالة إيرنا)
عناصر في الأمن الإيراني يعدون حبال المشانق (أرشيفية - وكالة إيرنا)

وصف الاتحاد الأوروبي، الجمعة، وتيرة تنفيذ أحكام الإعدام في إيران بالمروعة، وأشار إلى إعدام حدثٍ ومتظاهر في وقت سابق من الشهر الماضي.

ونقلت «وكالة أنباء العالم العربي» عن بيان للاتحاد الأوروبي قوله: «هناك تقارير موثوقة حول إعدام حدثٍ يدعى حميد رضا أزادي، ومحتج يدعى ميلاد زهرة وند، في إيران يومي 23 و24 نوفمبر (تشرين الثاني) على التوالي».

وأضاف البيان: «وتيرة الإعدامات الحالية في إيران، والتي وصلت إلى 600 على الأقل منذ يناير (كانون الثاني)، مروعة».

وجدد الاتحاد الأوروبي تأكيد «معارضته القوية والراسخة لاستخدام عقوبة الإعدام في جميع الأوقات، والتي لا يمكنها أن تكون فعلاً لتحقيق الردع عن الجرائم، وتمثل إنكاراً غير مقبول لكرامة الإنسان».

وفي وقت سابق، نقل تلفزيون «إيران إنترناشيونال» أيضاً عن منظمة حقوق الإنسان الإيرانية، أن طهران نفذت حكم الإعدام بحق سجين سياسي اعتقل في احتجاجات نوفمبر 2019 يدعى كامران رضائي (33 عاماً) بتهمة القتل العمد لأحد أفراد قوات «الباسيج» أثناء الاحتجاجات، وذلك في سجن عادل آباد بمدينة شيراز.

وأعدمت السلطات الإيرانية، الأربعاء، كردياً كان يمضي عقوبة بالسجن منذ نحو 14 عاماً، في قضية متصلة بمقتل رجل دين مسلم في 2008، على ما أفادت مجموعات حقوقية منددة بإجراءات غير عادلة.

وأدين أيوب كريمي في 2018 بتهمة «الإفساد في الأرض» في قضية تورط فيها ستة أكراد آخرين حُكم عليهم أيضاً بالإعدام.

وأُعدم كريمي شنقاً مع ستة رجال آخرين أدينوا في قضايا منفصلة. ونُفذ الإعدام في سجن قزل حصار في كرج بضواحي طهران، على ما قالت «منظمة حقوق الإنسان في إيران» ومقرها في النرويج.

وقال مدير المنظمة محمود أميري مقدم إن «إعدام أيوب كريمي، بناء على اعترافات انتُزعت قسراً ومن دون محاكمة عادلة، مثل إعدام سجناء سياسيين آخرين، هو جريمة».

وأكدت حصول الإعدام كل من «وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان» ومقرها في الولايات المتحدة، و«شبكة حقوق الإنسان الكردستانية» ومقرها في فرنسا.

وكانت «منظمة العفو الدولية» قد حضت إيران على عدم إعدام كريمي، وقالت إن الرجل والمتهمين معه، أدينوا في «محاكمات جائرة بدرجة كبيرة شابتها تقارير عن تعذيب لانتزاع اعترافات».

وتحذر مجموعات حقوقية من أن خمسة من المتهمين في الملف نفسه، لا يزالون يواجهون خطر الإعدام، في حين أُعدم أحدهم قاسم آبسته في وقت سابق الشهر الماضي. واعتقل جميعهم مطلع 2010.

وصعدت إيران وتيرة الإعدامات في الأشهر الأخيرة عقب موجة احتجاجات العام الماضي أشعلتها وفاة الشابة مهسا أميني بعد توقيفها من «شرطة الأخلاق» لعدم التزامها بقواعد اللباس الصارمة في الجمهورية الإسلامية.

وأعدمت السلطات الشهر الماضي الشاب العشريني ميلاد زهره وند في قضية مرتبطة بالاحتجاجات، والفتى حميد رضا آذري البالغ 17 عاماً بعد إدانته بتهمة القتل وعشرات التهم الأخرى.


إردوغان: ما يجري في غزة الآن جرائم حرب ويجب محاكمة المجرمين

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (أ.ب)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (أ.ب)
TT

إردوغان: ما يجري في غزة الآن جرائم حرب ويجب محاكمة المجرمين

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (أ.ب)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (أ.ب)

أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن ما يجري في قطاع غزة «جرائم حرب»، حسبما نقلت «وكالة أنباء العالم العربي» عن تلفزيون «تي آر تي» اليوم (الجمعة).

وبحسب التلفزيون التركي، فإن إردوغان دعا إلى محاسبة المسؤولين، قائلا إنه «يجب محاكمة المجرمين».

واستأنفت إسرائيل ضرباتها على قطاع غزة اليوم بعد نهاية هدنة إنسانية شهدت عمليات تبادل للأسرى على مدار سبعة أيام.

ونقل تلفزيون فلسطين عن مصادر طبية أن عدد ضحايا القصف الإسرائيلي على القطاع ارتفع إلى نحو 100 قتيل بالإضافة إلى عشرات الجرحى.


صفارات الإنذار تدوي في شمال إسرائيل قرب الحدود مع لبنان

عنصر من مجموعة رد أول مسلحة تحرس «كيبوتس المنارة» على الحدود الإسرائيلية اللبنانية مع ظهور قرية حولا اللبنانية في الخلفية 30 نوفمبر 2023 (إ.ب.أ)
عنصر من مجموعة رد أول مسلحة تحرس «كيبوتس المنارة» على الحدود الإسرائيلية اللبنانية مع ظهور قرية حولا اللبنانية في الخلفية 30 نوفمبر 2023 (إ.ب.أ)
TT

صفارات الإنذار تدوي في شمال إسرائيل قرب الحدود مع لبنان

عنصر من مجموعة رد أول مسلحة تحرس «كيبوتس المنارة» على الحدود الإسرائيلية اللبنانية مع ظهور قرية حولا اللبنانية في الخلفية 30 نوفمبر 2023 (إ.ب.أ)
عنصر من مجموعة رد أول مسلحة تحرس «كيبوتس المنارة» على الحدود الإسرائيلية اللبنانية مع ظهور قرية حولا اللبنانية في الخلفية 30 نوفمبر 2023 (إ.ب.أ)

انطلقت صفارات الإنذار في بلدات عدة بشمال إسرائيل بالقرب من الحدود مع لبنان، اليوم (الجمعة)، مما دفع السكان إلى الفرار بحثاً عن مأوى.

ولم يقدم الجيش الإسرائيلي أي تفاصيل بشأن سبب انطلاق صفارات الإنذار، التي دوّت بعد ساعات من انتهاء الهدنة في غزة، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال الجيش الإسرائيلي، اليوم، إنه اعترض هدفاً جوياً مشبوهاً قادماً من لبنان عبر الأراضي الإسرائيلية.