«ثلاثون قصيدة وقصيدة»... واحة في الخواء

هادي مراد يقرّب الشعر وروّاده من الدائرة الجماهيرية الواسعة
هادي مراد يقرّب الشعر وروّاده من الدائرة الجماهيرية الواسعة
TT

«ثلاثون قصيدة وقصيدة»... واحة في الخواء

هادي مراد يقرّب الشعر وروّاده من الدائرة الجماهيرية الواسعة
هادي مراد يقرّب الشعر وروّاده من الدائرة الجماهيرية الواسعة

يؤخذ على محطة «إم تي في» اللبنانية حرصها على مسافة من اللغة العربية وما يتفرّع من عوالمها. وتُتّهم بـ«التعالي» عن صواب النطق وعدم الاكتراث بجودة المَخارج. وفي الأمر مبالغة وتنميط. تبدو فقرة «ثلاثون قصيدة وقصيدة»، رداً مباشراً، ومن عقر دار اللغة العربية (الشعر)، على التقليل من «الانتماء» العربي والتشكيك بالعلاقة مع الأصل.
التقديم لهادي مراد، الشاعر والطبيب اللافت في الإلقاء. داخل استوديو متواضع، و«لوكايشن» ثابت خلفيته مكتبة، يجلس ويسرد. كل يوم حكاية شاعر واستعادة شعرية. الإنتاج لـ«مؤسسة جان عبيد»، وكم كان حامل اسمها الراحل المتنوّر والمثقف لتسرّه هذه اللفتة؛ الإعداد والتحرير لنجوى المكاري والإشراف العام للشاعر شوقي بزيع، الزميل المنهمك بالقصيدة وكتّابها. الدقائق، مدّة الفقرة، تتيح لمحة موجزة عن الشاعر وألمع ما كتب. ولعلّ محاولات من هذا النوع تخاطب جيلاً أقل اطلاعاً، أكثر مما تتوجّه لمهمومين بالشعر وروّاده. فهؤلاء يملكون معرفة قد تتراءى أمامها الفقرة «ضئيلة»، وهي ليست كذلك. إنها واحة في مساحة خاوية؛ والخواء منطلقه سطوة الترفيه واعتلاء السذاجة المنابر.
يؤخذ على مراد ربط الرواية بالحدث اللبناني، مما يبدو أحياناً مصطنعاً. قد تكون النية محاولة جعل غير المعني معنيّاً، وعدم الإثقال على مَن يجدون في سرد أبرز مراحل الشعراء والإصغاء إلى قصائدهم، احتمال ملل. لذا تجد الفقرة في معظم حلقاتها رابطاً مع لبنان المتعثّر ومنظومته البائسة؛ عبر ظلم يتعرّض له شاعر أو بطش ممكن، ليهبط الإسقاط على الفور، كأنه بوابة عبور إلى اللبناني المستقيل من همّ اللغة برمّتها.
الفصحى المُتقنة وامتهان مراد إلقاء القصائد، يشجعان على المتابعة. الإتقان يتضاءل على الشاشة اللبنانية، حيث أخطاء تغزو نشرات الأخبار، مع تنازل مراسلين/ مراسلات عن الفصحى في التغطية، أو «تمسّكهم» بها مع «فضائح» في نصب الفاعل ورفع المفعول به. «ثلاثون قصيدة وقصيدة» دليل إلى أنّ ثمة سرباً ينشد العلو ولا ينكفئ عن مناداة الارتفاع.
يحضر شعراء من مختلف العصور ومعهم ظروف شعرهم. منهم خليل مطران الذي وُلد في بعلبك وعاش معظم حياته في مصر. أسلوب مراد السردي لا يبعث على ضجر. فبينما يروي، يحرّك الخيال فتولد الصور. عُرف عن «شاعر القطرين» ما تحفظه الألسن: «ما كانت الحسناء ترفع سترها لو أنّ في هذي الجموع رجالا»، فيحلو اكتشاف سياقها ولمَن وجّهها وسدّد به ضربته.
قصة أخرى عن مالك بن فهم وقصيدته الشهيرة «أعلّمه الرماية كل يوم فلما اشتدّ ساعده رماني». يُخبر مراد حكاية الحسد بين الأخوة ولا يفوته ذكر العِبرة. التنويع يخدم الفقرة، والنزهة بين العصور تحول دون الأسر في حقبة واحدة. فالشعراء من العصر العباسي وآخرون من الجاهلية، حتى نزار قباني، والقافلة لا تزال في منتصف الطريق. الحكاية تُشوّق للمقبلة، والدقائق القليلة تضمن فائدة معرفية لا تتطلب بالضرورة جهداً لكون السلاسة طاغية.
يحطّ على سيرة قباني، شاعر المرأة والحب. يختار من منابعه ما يحفظه الجمهور على لسان عبد الحليم حافظ، «قارئة الفنجان»، ويروي القصة. تراعي الخيارات حنكة الوصول إلى الفئات جميعها، فتعمُّد «السهل» يُقرّب الفقرة من الدائرة الواسعة. هنا ضربٌ على أوتار القلب، وما يحلو سماعه عن الشعور الخالد بين حليم وسعاد حسني. عند هذا الحد لا يقل السرد تشويقاً عن أي تسالٍ أخرى.
تتوالى قصص الشعراء، منهم الشاعر العباسي ابن زريق البغدادي، المعروف بقصيدة وحيدة غمرها الضوء: «لا تعذليه فإنّ العذل يولعه»، أشهر ما كُتب في اللوعة والفراق. ألم النوى كتبه أيضاً الشاعر عروة بن حزام المصروع بالعشق. ليكتب ابن الفارض المُلقّب بسلطان العاشقين شعراً فلسفياً يتصل بوحدة الوجود، وهو عشق مُحمّل بالرموز والمصطلحات الصوفية والتجرّد الروحي؛ فيُلقي مراد بعض أشهر قصائد الزهد في الشعر العربي وما ترنّم به فنانون مهتمّون بالسماع الصوفي.
تُردّد ألسنةٌ بيت الشعر الشهير «تعيّرنا أنّا قليلٌ عديدنا فقلتُ لها إنّ الكرامَ قليلُ»، فيروي مراد قصة أشهر قصائد الشاعر الجاهلي السموأل، المعروف بالحكمة والوفاء. وحين يُضرب المثل، يُقال: «أوفى من السموأل»، بعدما فضّل أن يُقتل ابنه أمامه على التفريط في الأمانة. لحاتم الطائي، الشاعر الجاهلي الآخر، وقفة تُعرّف بأبرز قصص كرمه في تاريخ العرب، قبل محطة في السودان وشاعرها الهادي آدم المتوفى في عام 2006.
كان من أوائل المساهمين في نهضة الشعر السوداني، وله غنّت أم كلثوم «أغداً ألقاك» من ألحان محمد عبد الوهاب على مسرح «دار الأوبرا» في القاهرة، عام 1971. «قد يكون الغيب حلواً... إنما الحاضر أحلى»، يا للبلاغة!


مقالات ذات صلة

رحيل الموسيقار اللبناني إيلي شويري

المشرق العربي رحيل الموسيقار اللبناني إيلي شويري

رحيل الموسيقار اللبناني إيلي شويري

تُوفّي الموسيقار اللبناني إيلي شويري، عن 84 عاماً، الأربعاء، بعد تعرُّضه لأزمة صحية، نُقل على أثرها إلى المستشفى، حيث فارق الحياة. وأكدت ابنته كارول، لـ«الشرق الأوسط»، أنها تفاجأت بانتشار الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قبل أن تعلم به العائلة، وأنها كانت معه لحظة فارق الحياة.

المشرق العربي القضاء اللبناني يطرد «قاضية العهد»

القضاء اللبناني يطرد «قاضية العهد»

وجّه المجلس التأديبي للقضاة في لبنان ضربة قوية للمدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون، عبر القرار الذي أصدره وقضى بطردها من القضاء، بناء على «مخالفات ارتكبتها في إطار ممارستها لمهمتها القضائية والتمرّد على قرارات رؤسائها والمرجعيات القضائية، وعدم الامتثال للتنبيهات التي وجّهت إليها». القرار التأديبي صدر بإجماع أعضاء المجلس الذي يرأسه رئيس محكمة التمييز الجزائية القاضي جمال الحجار، وجاء نتيجة جلسات محاكمة خضعت إليها القاضية عون، بناء على توصية صدرت عن التفتيش القضائي، واستناداً إلى دعاوى قدمها متضررون من إجراءات اتخذتها بمعرض تحقيقها في ملفات عالقة أمامها، ومخالفتها لتعليمات صادرة عن مرجع

يوسف دياب (بيروت)
المشرق العربي جعجع: فرص انتخاب فرنجية للرئاسة باتت معدومة

جعجع: فرص انتخاب فرنجية للرئاسة باتت معدومة

رأى رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع أن فرص انتخاب مرشح قوى 8 آذار، رئيس تيار المردة سليمان فرنجية، «باتت معدومة»، مشيراً إلى أن الرهان على الوقت «لن ينفع، وسيفاقم الأزمة ويؤخر الإصلاح». ويأتي موقف جعجع في ظل فراغ رئاسي يمتد منذ 31 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، حيث فشل البرلمان بانتخاب رئيس، وحالت الخلافات السياسية دون الاتفاق على شخصية واحدة يتم تأمين النصاب القانوني في مجلس النواب لانتخابها، أي بحضور 86 نائباً في دورة الانتخاب الثانية، في حال فشل ثلثا أعضاء المجلس (86 نائباً من أصل 128) في انتخابه بالدورة الأولى. وتدعم قوى 8 آذار، وصول فرنجية إلى الرئاسة، فيما تعارض القوى المسيحية الأكثر

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي بخاري يواصل جولته على المسؤولين: الاستحقاق الرئاسي شأن داخلي لبناني

بخاري يواصل جولته على المسؤولين: الاستحقاق الرئاسي شأن داخلي لبناني

جدد سفير المملكة العربية السعودية لدى لبنان، وليد بخاري، تأكيد موقف المملكة من الاستحقاق الرئاسي اللبناني بوصفه «شأناً سياسياً داخلياً لبنانياً»، حسبما أعلن المتحدث باسم البطريركية المارونية في لبنان بعد لقاء بخاري بالبطريرك الماروني بشارة الراعي، بدأ فيه السفير السعودي اليوم الثاني من جولته على قيادات دينية وسياسية لبنانية. وفي حين غادر السفير بخاري بكركي من دون الإدلاء بأي تصريح، أكد المسؤول الإعلامي في الصرح البطريركي وليد غياض، أن بخاري نقل إلى الراعي تحيات المملكة وأثنى على دوره، مثمناً المبادرات التي قام ويقوم بها في موضوع الاستحقاق الرئاسي في سبيل التوصل إلى توافق ويضع حداً للفراغ الرئا

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي شيا تتحرك لتفادي الفراغ في حاكمية مصرف لبنان

شيا تتحرك لتفادي الفراغ في حاكمية مصرف لبنان

تأتي جولة سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى لبنان دوروثي شيا على المرجعيات الروحية والسياسية اللبنانية في سياق سؤالها عن الخطوات المطلوبة لتفادي الشغور في حاكمية مصرف لبنان بانتهاء ولاية رياض سلامة في مطلع يوليو (تموز) المقبل في حال تعذّر على المجلس النيابي انتخاب رئيس للجمهورية قبل هذا التاريخ. وعلمت «الشرق الأوسط» من مصادر نيابية ووزارية أن تحرك السفيرة الأميركية، وإن كان يبقى تحت سقف حث النواب على انتخاب رئيس للجمهورية لما للشغور الرئاسي من ارتدادات سلبية تدفع باتجاه تدحرج لبنان من سيئ إلى أسوأ، فإن الوجه الآخر لتحركها يكمن في استباق تمدد هذا الشغور نحو حاكمية مصرف لبنان في حال استحال عل

محمد شقير (بيروت)

مسيّرة إسرائيلية تقتل خمسة فلسطينيين خلال حملة عسكرية في طولكرم

سيارة إسعاف تمر أمام مركبة عسكرية خلال غارة إسرائيلية في طولكرم بالضفة الغربية (رويترز)
سيارة إسعاف تمر أمام مركبة عسكرية خلال غارة إسرائيلية في طولكرم بالضفة الغربية (رويترز)
TT

مسيّرة إسرائيلية تقتل خمسة فلسطينيين خلال حملة عسكرية في طولكرم

سيارة إسعاف تمر أمام مركبة عسكرية خلال غارة إسرائيلية في طولكرم بالضفة الغربية (رويترز)
سيارة إسعاف تمر أمام مركبة عسكرية خلال غارة إسرائيلية في طولكرم بالضفة الغربية (رويترز)

قتل خمسة فلسطينيين خلال عملية عسكرية للجيش الإسرائيلي فجر الثلاثاء في مخيم طولكرم في الضفة الغربية المحتلة، على ما ذكرت مصادر فلسطينية لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال رئيس اللجنة الشعبية في المخيم فيصل سلامة إن «أماً وابنتها استشهدتا وثلاثة شبان تم قصفهم بطائرة مسيرة» بعدما دخل الجيش الإسرائيلي المخيم في ساعات الفجر الأولى. والمرأة وابنتها تعملان متطوعتين في الإسعاف داخل المخيم، وفق ناشط من المخيم طلب عدم ذكر اسمه وأكد حصيلة القتلى.

وفي سياق متصل، ذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) أن «قوات الاحتلال اقتحمت منطقة رأس العاروض جنوب بلدة سعير، واندلعت مواجهات أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز السام صوب المواطنين، مما أدى إلى استشهاد شاب (22 عاماً) من بلدة الشيوخ، كما أصيب عشرات المواطنين بالاختناق جراء استنشاق الغاز السام».

وأفادت وزارة الصحة بمقتل شاب (39 عاماً) متأثراً بإصابته الحرجة في بلدة سعير شمال شرقي الخليل.

وكانت القوات الإسرائيلية اقتحمت، فجراً، بلدة سعير، ونفذت عمليات دهم وتفتيش واسعة طالت عدداً من منازل المواطنين، وتخللتها عمليات احتجاز واستجواب ميدانية واعتداء بالضرب، ما أدى لاندلاع مواجهات في البلدة، أطلق خلالها الجنود الرصاص الحي وقنابل الغاز السام والمسيل للدموع.