من هو آلفين براغ المدعي العام الذي وجه اتهامات جنائية لترمب في سابقة تاريخية؟

آلفين براغ (أ.ف.ب)
آلفين براغ (أ.ف.ب)
TT

من هو آلفين براغ المدعي العام الذي وجه اتهامات جنائية لترمب في سابقة تاريخية؟

آلفين براغ (أ.ف.ب)
آلفين براغ (أ.ف.ب)

دخل المدعي العام في مانهاتن الديمقراطي آلفين براغ، الخميس، التاريخ بعدما وجهت هيئة المحلفين في نيويورك الاتهامات للرئيس السابق دونالد ترمب، في قضية ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانييلز، ليصبح بذلك أول رئيس أميركي تُوجه له اتهامات جنائية في تاريخ الولايات المتحدة.
واستعرضت صحيفة «غارديان» البريطانية السيرة الذاتية لبراغ، الذي وصفته بأنه «ابن حي هارلم الذي أصبح المدعي العام في مانهاتن بعد حياة من العمل الجاد والشجاعة والمطالبة بالعدالة». وأضافت الصحيفة أن هذا المدعي العام «دخل التاريخ باعتباره الرجل الذي يقف وراء أول تصويت لتوجيه اتهام جنائي لرئيس أميركي سابق».
وتابعت أن براغ (49 عاماً) كان مساعداً سابقاً للمدعي العام لولاية نيويورك، وتلقى تعليمه في جامعة هارفارد، وأصبح مدعياً عاماً مساعداً للولايات المتحدة في المنطقة الجنوبية من نيويورك. وفي عام 2021، تم انتخابه أول مدعٍ عام أسود لمانهاتن، ورابع شاغل لهذا المنصب منذ 80 عاماً.
ووفقاً لسيرته الذاتية، فإنه ركز على «حماية سكان نيويورك من انتهاكات الأقوياء، وتصحيح مظالم الماضي من خلال إبطال الأفكار الخاطئة». وأنشأ قسماً للضحايا، يتعامل مع «الحالات الحساسة للغاية التي تعاني من حالة الصدمة التي يتم التبليغ عنها وتركز على الناجين، وتوسيعه وحدة مكافحة جرائم الكراهية».
ولفتت الصحيفة إلى أن لدى براغ منتقدين بارزين على رأسهم مارك بوميرانتز، المدعي العام في نيويورك الذي انضم إلى تحقيق بشأن ترمب بدأه سلف براغ، سايروس فانس جونيور، لكنه استقال في فبراير(شباط) 2022.
وفي خطاب استقالته، قال بوميرانتز إن ترمب «مذنب بارتكاب العديد من الانتهاكات الجنائية في شؤونه التجارية والسياسية»، ووصف قرار براغ الأولي بالتوقف عن متابعة لائحة الاتهام بأنه «فشل جسيم للعدالة»... وتبادل الرجلان الانتقادات في الصحافة.
وفي الشهر الماضي، نشر بوميرانتز كتاباً وصف فيه الجهود المبذولة لجعل أموال ترمب لشراء صمت ستورمي دانييلز سبيلاً عملياً للمحاكمة. ووصف تلك الأموال بأنها «قضية زومبي» لأنها لن تموت. وبعد شهر، اتضح أن براغ كان يطالب بلائحة اتهام لترمب في القضية نفسها.
وتسلط السيرة الذاتية لبراغ الضوء الآن على لائحة اتهام من ستّ تهم ضد حليف ترمب ستيف بانون بتهمة الاحتيال، وإدانة ألين فايسلبرغ، المدير المالي لمنظمة ترمب، بتهمة التهرب الضريبي.
كما واجه براغ انتقادات بسبب طريقة مواجهته للجريمة، ليس أقلها من مفوض شرطة مدينة نيويورك، كيشانت سيويل.
في أوائل عام 2022، أصدر براغ مذكرة توعز إلى المدعين العامين بتجنب السعي إلى السجن في كل الجرائم، ما عدا أخطرها. وقال إن المذكرة أُسيء فهمها، واتفق هو وسيويل على أن «الشرطة والمدعين العامين سيدرسون الوقائع والظروف الفردية لكل قضية من منظور العدالة والعمل معاً للحفاظ على سلامة سكان نيويورك».
في وقت لاحق من عام 2022، أُثيرت قضية الجريمة والعقاب في نيويورك مرة أخرى، بعد أن قام صاحب متجر من أصل لاتيني في هارلم بطعن مهاجم أسود، واتهم براغ صاحب المتجر بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثانية، وبعد اندلاع موجة غضب أُسقطت التهمة لاحقاً واعتُبر صاحب المتجر في حالة دفاع مشروع عن النفس.


مقالات ذات صلة

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

الولايات المتحدة​ إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

أشاد وفد من الكونغرس الأميركي، يقوده رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأميركي مايك روجرز، مساء أول من أمس في العاصمة المغربية الرباط، بالتزام الملك محمد السادس بتعزيز السلام والازدهار والأمن في المنطقة والعالم. وأعرب روجرز خلال مؤتمر صحافي عقب مباحثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عن «امتنانه العميق للملك محمد السادس لالتزامه بتوطيد العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والمغرب، ولدوره في النهوض بالسلام والازدهار والأمن في المنطقة وحول العالم».

«الشرق الأوسط» (الرباط)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

أصدرت محكمة فيدرالية أميركية، الخميس، حكماً يدين 4 أعضاء من جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، أبرزهم زعيم التنظيم السابق إنريكي تاريو، بتهمة إثارة الفتنة والتآمر لمنع الرئيس الأميركي جو بايدن من تسلم منصبه بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الماضية أمام دونالد ترمب. وقالت المحكمة إن الجماعة؛ التي قادت حشداً عنيفاً، هاجمت مبنى «الكابيتول» في 6 يناير (كانون الثاني) 2021، لكنها فشلت في التوصل إلى قرار بشأن تهمة التحريض على الفتنة لأحد المتهمين، ويدعى دومينيك بيزولا، رغم إدانته بجرائم خطيرة أخرى.

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

أدانت محكمة أميركية، الخميس، 4 أعضاء في جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، بالتآمر لإثارة الفتنة؛ للدور الذي اضطلعوا به، خلال اقتحام مناصرين للرئيس السابق دونالد ترمب، مقر الكونغرس، في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021. وفي محاكمة أُجريت في العاصمة واشنطن، أُدين إنريكي تاريو، الذي سبق أن تولَّى رئاسة مجلس إدارة المنظمة، ومعه 3 أعضاء، وفق ما أوردته وسائل إعلام أميركية. وكانت قد وُجّهت اتهامات لتاريو و4 من كبار معاونيه؛ وهم: جوزف بيغز، وإيثان نورديان، وزاكاري ريل، ودومينيك بيتسولا، بمحاولة وقف عملية المصادقة في الكونغرس على فوز الديمقراطي جو بايدن على خصمه الجمهوري دونالد ترمب، وفقاً لما نق

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

وجّه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الأربعاء، انتقادات لقرار الرئيس جو بايدن، عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز الثالث، وذلك خلال جولة يجريها الملياردير الجمهوري في اسكتلندا وإيرلندا. ويسعى ترمب للفوز بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات التي ستجرى العام المقبل، ووصف قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج ملك بريطانيا بأنه «ينم عن عدم احترام». وسيكون الرئيس الأميركي ممثلاً بزوجته السيدة الأولى جيل بايدن، وقد أشار مسؤولون بريطانيون وأميركيون إلى أن عدم حضور سيّد البيت الأبيض التتويج يتماشى مع التقليد المتّبع بما أن أي رئيس أميركي لم يحضر أي مراسم تتويج ملكية في بريطانيا. وتعود آخر مراسم تتويج في بري

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

هناك شعور مرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والاكتئاب والسكري والوفاة المبكرة والجريمة أيضاً في الولايات المتحدة، وهو الشعور بالوحدة أو العزلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

مشكلة تقنية أخرى تهدد العالم في 2038

مسافرون في مطار «دالاس فورت وورث الدولي» في تكساس (أ.ب)
مسافرون في مطار «دالاس فورت وورث الدولي» في تكساس (أ.ب)
TT

مشكلة تقنية أخرى تهدد العالم في 2038

مسافرون في مطار «دالاس فورت وورث الدولي» في تكساس (أ.ب)
مسافرون في مطار «دالاس فورت وورث الدولي» في تكساس (أ.ب)

تنفّس العالم الصعداء بعد تمرير أكبر عطل تقني في التاريخ ضرب، أول من أمس، شركات الطيران والبنوك والبورصات حول العالم، غير أن هذه المشكلة سلّطت الضوء على الحاجة المُلحة لمعالجة «مشكلة عام 2038» قبل فوات الأوان.

ففي 19 نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2038، الساعة 03:14:07 بالتوقيت العالمي، ستتجاوز قيمة وقت «يونيكس» الحد الأقصى لعدد صحيح 32 بت. وبالنسبة للأنظمة التي تستخدم هذا التنسيق، سينكسر الوقت بشكل أساسي؛ ما قد يفسر القيمة بوصفها تاريخاً في الماضي البعيد «نحو 13 ديسمبر (كانون الأول) 1901».

وتنبع «مشكلة 2038» من كيفية قيام أجهزة الكومبيوتر بتتبع الوقت باستخدام «توقيت يونيكس» (Unix) وهو نظام لتحديد اللحظات ضمن الوقت، أي أنه رقم واحد يمثل الثواني المنقضية منذ منتصف ليل الأول من يناير (كانون الثاني) عام 1970.

وتجنب مشكلة عام 2038 يضمن استمرار عمل العالم الرقمي بسلاسة في المستقبل.