ضوضاء النقل تزيد مخاطر الانتحار

ضوضاء النقل تزيد مخاطر الانتحار
TT

ضوضاء النقل تزيد مخاطر الانتحار

ضوضاء النقل تزيد مخاطر الانتحار

تم ربط العوامل البيئية مثل تلوث الهواء أو الضوضاء بآثار صحية ضارة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والرفاهية العامة، ومع ذلك، لا تزال الأدلة القوية على تأثيرات ضوضاء النقل في اضطرابات الصحة العقلية نادرة، وهي المشكلة التي عالجتها دراسة سويسرية حديثة.
وتؤثر اضطرابات الصحة العقلية على ما يقرب من مليار شخص في أنحاء العالم جميعاً، وهي سبب رئيسي للانتحار، ففي سويسرا مثلاً، تشير التقديرات إلى أن نحو 1.4 مليون شخص يعانون من مشاكل الصحة العقلية، التي تؤدي إلى انتحار ما يقرب من ألف شخص كل عام.
وخلال دراسة نشرتها الأربعاء دورية «إينفيرومنتال هيلث بريسبيكتيف»، وقام بها باحثون من «المعهد السويسري للصحة الاستوائية والعامة»، تم لأول مرة، تقييم العلاقة بين ضوضاء النقل والانتحار في سويسرا، حيث حللت الدراسة بيانات مسكن 5.1 مليون شخص من عام 2001 إلى عام 2015، وفق السجلات الوطنية، وقارنوا ذلك ببيانات التعرض للضوضاء من مصادر النقل، بما في ذلك حركة المرور على الطرق والسكك الحديدية والطائرات.
ووجدت الدراسة أن التعرض لضوضاء النقل كان مرتبطاً بزيادة مخاطر الوفاة عن طريق الانتحار، فمع كل زيادة بمقدار (10 ديسيبل) في متوسط ضوضاء المرور على الطرق، يرتفع خطر الانتحار بنسبة 4 في المائة، ولوحظ أيضاً ارتباط بضوضاء السكك الحديدية، على الرغم من أنه أقل وضوحاً.
ويقول بينيديكت ويكي، الباحث الرئيسي بالدراسة في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لـ«المعهد السويسري للصحة الاستوائية والعامة»، بالتزامن مع نشر الدراسة: «لقد استخدمنا الانتحار مؤشراً لاضطرابات الصحة العقلية، حيث لا توجد لدينا بيانات سويسرية قوية عن تشخيصات الصحة العقلية مثل الاكتئاب أو القلق، ووجدنا أن الضوضاء تزيد من العبء العقلي، وتسهم في تطور الاضطرابات النفسية أو تفاقم الحالات الموجودة مسبقاً».
وتشمل الآليات البيولوجية التي تؤثر بها الضوضاء في الصحة العقلية اضطراب النوم، وزيادة مستويات هرمونات التوتر، والتغيرات في وظائف المخ أو الشعور بفقدان السيطرة، كما يقول دانييل فيينو، الباحث المشارك بالدراسة.


مقالات ذات صلة

متى تسيطر الأفكار الانتحارية على الدماغ؟

علوم أول دراسة تبحث في الاتجاهات الزمنية لأفكار الانتحار (Public domain)

متى تسيطر الأفكار الانتحارية على الدماغ؟

أظهر بحث جديد أن الأفكار الانتحارية تسيطر على الدماغ خلال شهر ديسمبر (كانون الأول)، لكن الإقدام على تنفيذ السلوك الانتحاري يصل إلى ذروته في الربيع وأوائل الصيف.

حازم بدر (القاهرة)
يوميات الشرق ضوضاء النقل تزيد أخطار الانتحار

ضوضاء النقل تزيد أخطار الانتحار

رُبطت العوامل البيئية، مثل تلوث الهواء أو الضوضاء، بآثار صحية ضارة، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والرفاهية العامة، ومع ذلك لا تزال الأدلة القوية على تأثيرات ضوضاء النقل على اضطرابات الصحة العقلية نادرة، وهي المشكلة التي عالجتها دراسة سويسرية حديثة. وتؤثر اضطرابات الصحة العقلية على ما يقرب من مليار شخص في جميع أنحاء العالم، وهي سبب رئيسي للانتحار، ففي سويسرا مثلاً، تشير التقديرات إلى أن نحو 1.4 مليون شخص يعانون من مشكلات الصحة العقلية، وتؤدي إلى انتحار ما يقرب من ألف شخص كل عام. وخلال دراسة نشرتها (الأربعاء)، دورية «إينفيرومنتال هيلث بريسبيكتيف»، وقام بها باحثون من «المعهد السويسري للصحة ال

حازم بدر (القاهرة)
المشرق العربي لبنان: 5 حالات انتحار خلال أسبوع بسبب الضائقة الاقتصادية

لبنان: 5 حالات انتحار خلال أسبوع بسبب الضائقة الاقتصادية

سجّل لبنان اليوم حالة انتحار جديدة نفذها المواطن بيار صقر (62 عاماً)، بإطلاق النار على نفسه من بندقية صيد، ليرتفع عدد حالات الانتحار التي وثقت خلال أسبوع إلى 5 حالات، ويرجع معظمها إلى الضائقة الاقتصادية والمعيشية التي يعاني منها اللبنانيون. وتفاعل العشرات مع رسالة لصقر نشرها في حسابه في «فيسبوك»، أعلن فيها نيته الانتحار، وكتب عدة وصايا، من بينها أن يلف جثمانه بالعلم اللبناني وعلمي حزبي «القوات اللبنانية» و«الكتائب اللبنانية»، كونه مناصراً لهما.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
لبنانيون يواجهون الضائقة المعيشية بالانتحار

لبنانيون يواجهون الضائقة المعيشية بالانتحار

انتشر أمس على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع صوتي سجله شابٌ لبناني يدعى موسى الشامي (32 عاماً) عندما وقف أمام منزله في بلدة جرجوع في جنوب لبنان، وهو يطلب من صديقه الاعتناء بعائلته ويعتبر أفرادها «أمانة في عنق صديقه». وقال: «أنا موجود الآن أمام المبنى وسأقدم على الانتحار». كما طلب ممن يعرفونه «مسامحته وعدم التحدث عنه بسوء». وأثار انتشار التسجيل الصوتي حزناً كبيراً في لبنان.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
العالم العربي الضائقة الاقتصادية تدفع شباناً لبنانيين إلى الانتحار

الضائقة الاقتصادية تدفع شباناً لبنانيين إلى الانتحار

بأسى، يطلب الشاب اللبناني موسى الشامي (32 عاماً) الذي أقدم على الانتحار، أمس، من صديقه الاعتناء بعائلته، وتحديداً طفلته جوري. يقول لصديقه في المقطع الصوتي المنتشر على مواقع التواصل: «لم أجد شخصاً غيرك أراسله، أنت أكثر من أعرفهم صاحب القلب القوي ويعرف كيف يتصرف، أنا موجود الآن أمام المبنى وسأقدم على الانتحار، اهدأ واعتن بنفسك وبدعاء (زوجته) وجواد (ابنه) وجوري (ابنته)... هم أمانة في عنقك». والشامي واحد من 3 لبنانيين أقدموا على الانتحار خلال الساعات الـ48 الماضية.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

الصومال: مقتل 22 شخصاً بينهم طفلان في انفجار ذخائر

 الانفجار نجم عن قذائف هاون غير منفجرة (رويترز)
الانفجار نجم عن قذائف هاون غير منفجرة (رويترز)
TT

الصومال: مقتل 22 شخصاً بينهم طفلان في انفجار ذخائر

 الانفجار نجم عن قذائف هاون غير منفجرة (رويترز)
الانفجار نجم عن قذائف هاون غير منفجرة (رويترز)

قتل 22 شخصا بينهم طفلان في انفجار ذخائر في الصومال على بعد نحو 120 كيلومترا جنوب العاصمة مقديشو، حسبما أعلن نائب مفوض المنطقة اليوم (الجمعة).

وقال المسؤول عبدي أحمد علي في مؤتمر صحافي: «وقعت كارثة قرب قوريولي، لقي أطفال أبرياء مصرعهم في انفجار نجم عن قذائف هاون غير منفجرة».

ولم يحدد المسؤول مصدر هذه الذخائر ولا متى وضعت في المكان المذكور، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.وتشهد المنطقة مواجهات منتظمة بين القوات الصومالية بدعم من قوة الاتحاد الأفريقي ومتمردي حركة «الشباب» المرتبطة بتنظيم «القاعدة» والذين يقاتلون الحكومة الفيدرالية منذ العام 2007.وطلب عبدي أحمد علي من السلطات المساعدة «لسحب هذه الذخائر غير المنفجرة والمتناثرة في المنطقة» و«تجنب هذه الكوارث».وأكد أحد سكان المدينة في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية أن معظم الضحايا «أطفال صغار قضوا في المكان بعدما اصطدم أحدهم بعبوة ناسفة قرب مكان يلهون فيه».وفي 26 مايو (أيار)، قتل المتمردون 54 جندياً على الأقل في هجوم على قاعدة للاتحاد الأفريقي يتمركز فيها جنود أوغنديون في مدينة بولو مارير التي تبعد حوالي ثلاثين كلم من قوريولي.


تيمور جنبلاط يلتقي قريباً بري بحثاً عن مخرج للمأزق الرئاسي اللبناني

من اجتماع كتلة «اللقاء الديمقراطي» الذي تمت فيه الموافقة على دعم جهاد أزعور للرئاسة (موقع جريدة الأنباء)
من اجتماع كتلة «اللقاء الديمقراطي» الذي تمت فيه الموافقة على دعم جهاد أزعور للرئاسة (موقع جريدة الأنباء)
TT

تيمور جنبلاط يلتقي قريباً بري بحثاً عن مخرج للمأزق الرئاسي اللبناني

من اجتماع كتلة «اللقاء الديمقراطي» الذي تمت فيه الموافقة على دعم جهاد أزعور للرئاسة (موقع جريدة الأنباء)
من اجتماع كتلة «اللقاء الديمقراطي» الذي تمت فيه الموافقة على دعم جهاد أزعور للرئاسة (موقع جريدة الأنباء)

قال مصدر سياسي مواكب للأجواء السياسية التي سادت اجتماع «اللقاء الديمقراطي» بحضور رئيس الحزب «التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط، إن تأييده لترشيح الوزير السابق جهاد أزعور لا يعني، كما أخذ يروج له البعض، أنه أقفل الباب أمام التوافق على مرشح لا يشكّل تحدياً لأي فريق، ما دام أن «اللقاء» لن يتموضع في أي اصطفاف نيابي يرفع منسوب الانقسام المذهبي والطائفي في البلد.

وكشف المصدر السياسي لـ«الشرق الأوسط»، أن «اللقاء» لن ينقطع عن التواصل مع جميع الأطراف المعنية بانتخاب رئيس للجمهورية بحثاً عن مرشح توافقي يقطع الطريق على تدحرج البلد نحو مزيد من الانقسام، وأكد أن رئيس «اللقاء الديمقراطي» تيمور جنبلاط يعتزم قريباً القيام بزيارة لرئيس المجلس النيابي نبيه بري، ليس لوضعه في الأجواء التي كانت وراء ترشيحه لأزعور فحسب، وإنما للتأكيد على دوره في إخراج الاستحقاق الرئاسي من التأزُّم الذي لا يزال يعيق إنهاء الشغور الرئاسي.

ولفت إلى أن ترشيح «اللقاء» لأزعور لم يهدف إلى اصطفافه وراء القوى التي رشّحته، لأن رئيس «التقدمي» كان أول من رشحه ضمن سلة من الأسماء تداول فيها مع مختلف القوى السياسية، بدءاً بـ«حزب الله» والرئيس بري، وقال إن جنبلاط الأب بحضور نجله تيمور تداولا باسمه لدى اجتماعهما، ومنذ نحو 6 أشهر، بكل من المعاون السياسي للأمين العام لـ«حزب الله» حسين خليل، ومسؤول الارتباط والتنسيق في الحزب وفيق صفا، لكنهما انتظرا طويلاً للوقوف على رأيه ولم يأتهما الجواب.

وأكد أن رئيس «التقدمي» أبلغ خليل وصفا، وبلا مواربة، عدم تأييده لترشيح زعيم تيار «المردة» النائب السابق سليمان فرنجية كونه يشكل تحدّياً للفريق الآخر، بخلاف ترشيحه لأزعور. وقال إنه لم يقفل الباب أمام ضم مرشحين آخرين للائحة التي سلّمها لـ«حزب الله».

ورأى المصدر نفسه أن رئيس «التقدمي» لم يعترض على ترشيح فرنجية لأسباب شخصية لأن علاقتهما على الصعيد الشخصي لا تشوبها شائبة، وأن اعتراضه يكمن في أنه ينتمي إلى محور سياسي يشكّل تحدّياً لفريق سياسي وازن في البلد، وقال إنه كان أول من رشح أزعور وقوبل في حينه باعتراض قوى سياسية بادرت لاحقاً إلى تعديل موقفها لمصلحة دعم ترشيحه.

وقال إن «اللقاء الديمقراطي» ومعه رئيس «التقدمي» لا ينظران إلى أزعور على أنه مرشح تحدٍ، وكان سبق لهما أن اقترعا في جلسات الانتخاب السابقة لمصلحة النائب ميشال معوض الذي قوبل باعتراض من محور الممانعة ونواب آخرين بذريعة أنه يشكل تحدّياً لفريقه السياسي.

وأضاف المصدر السياسي أنه من غير الجائز التعامل مع ترشيح «اللقاء الديمقراطي» لأزعور انطلاقاً من أنه التحق بقوى المعارضة، وحلّ ضيفاً عليها بالمفهوم السياسي، لأن مثل هذا الكلام فيه كثير من التجنّي والتّهم الباطلة. وسأل: لو كانت كل هذه التهم في محلها لما بادر «اللقاء الديمقراطي» إلى التجديد للرئيس بري لولاية رئاسية جديدة على رأس السلطة التشريعية بخلاف قوى المعارضة الداعمة لترشيح أزعور التي لم تقترع لبري.

واعتبر أن «اللقاء الديمقراطي» بترشيحه لأزعور لا يُصنّف على خانة التبعية لأي فريق سياسي، لأنه بتأييده له يأتي انسجاماً مع موقف يُفترض ألا يشكل مفاجأة لأحد. وقال إن «اللقاء» ومعه رئيس «التقدمي» لن يكونا طرفاً في إقصاء فريق سياسي، بمقدار ما أنهما يتطلعان إلى إعادة خلط الأوراق كممر إلزامي للتفاهم على مرشح توافقي.

ولفت المصدر السياسي إلى أن «اللقاء الديمقراطي» لن يكون طرفاً في إقصاء المكون الشيعي الذي يُعد من المكوّنات الرئيسية في المعادلة السياسية أسوة بغيره من المكوّنات الوازنة في البلد. وقال إنه يضغط سعياً للتوافق بدلاً من إصرار فريق معين على فرض مرشحه، في إشارة إلى «حزب الله».

وتوقف أمام دعوة «اللقاء الديمقراطي» للتوافق شرطاً للخروج من منطق التحدي. وسأل عن الأسباب الكامنة وراء التعاطي بسلبية مع دعوته، فيما أكد الرئيس بري منذ أيام أن هناك استعصاء لانتخاب رئيس الجمهورية من قبل فريق معين، وبادر إلى التناغم معه رئيس المجلس التنفيذي في «حزب الله» هاشم صفي الدين بقوله إن هناك صعوبة أمام أي فريق للمجيء برئيس مهما كان اسمه أو لونه، وأن هناك ضرورة للتوافق.

كما سأل: ألا تتقاطع دعوة «اللقاء الديمقراطي» للتوافق مع ما قاله الرئيس بري في هذا الخصوص، ولاحقاً صفي الدين، رغم أن من يدقق في تصريحات المسؤولين بـ«حزب الله» حول الانتخابات الرئاسية سرعان ما يكتشف أنهم ليسوا على تناغم في تقديمهم لموقف الحزب؟

ورأى المصدر أنه لا مبرر لدخول محور الممانعة في سجال مع «اللقاء الديمقراطي» الذي لم ينقلب على موقفه، كما يحاول أن يوحي البعض، خصوصاً أنه يحرص على علاقته ببري ويتوخّى من موقفه الوقوف في منتصف الطريق بحثاً عن المفتاح السياسي الذي يضغط لانتخاب رئيس من خارج الاصطفافات السياسية التي ستؤدي إلى إحداث فرز بين محورين، وهذا ما ستنتهي إليه جلسة الانتخاب الأربعاء المقبل، وإن كان البحث عنه سيُدرج على جدول أعمال الموفد الخاص للرئيس الفرنسي وزير الخارجية السابق جان إيف لودريان إلى لبنان لما لديه من خبرة في الملف اللبناني.


الكسكس المغربي في «احتفالية» بمنزل السفير الهولندي في الرباط

الكسكس المغربي في «احتفالية» بمنزل السفير الهولندي في الرباط
TT

الكسكس المغربي في «احتفالية» بمنزل السفير الهولندي في الرباط

الكسكس المغربي في «احتفالية» بمنزل السفير الهولندي في الرباط

دعا السفير الهولندي لدى المغرب غيروين رودنبرغ، ضيوفاً مغاربة وهولنديين لتقاسم طبق الكسكس المغربي، وذلك في مقر إقامته بالعاصمة الرباط. وشهد اللقاء تبادل الحديث حول هذا الطبق الرئيسي وعلاقته باللَّمة والجوّ الأسري. وفتح الكسكس نقاشاً حول فن الطبخ المغربي والهولندي، بحضور طالبات مغربيات من مدرسة الطبخ.

الزروالي خلال تحضير الكسكس

وحلّت خبيرة الطبخ الهولندية من أصل مغربي نادية الزروالي، ضيفة رئيسية، فشاركت تجربتها وكيف ألهمتها هذه الوجبة لاكتشاف أطباق عالمية، لتخلُص إلى أنّ ثمة خليطاً من الثقافات تلتقي حوله البشرية؛ والكسكس عرف تطورات وتغييرات، وقد اختارته عنواناً رئيسياً لمطعمها في أمستردام. فهي «تجازف» بالكسكس المغربي، كما تقول، للانفتاح على أنواع مختلفة من الخضراوات واللحوم والأسماك والفاكهة المجففة. شغلت فكرة تقديم الكسكس، الزروالي، وشكّل بالنسبة إليها حنيناً دائماً لهويتها المغربية. وهي قدّمت طريقة إعداد كسكس صحي يخلو من اللحوم، بالاعتماد على سميد القمح وخضراوات الموسم، بخاصة القرع الأحمر والجزر وملفوف بروكسل؛ تيمّناً بألوان هولندا البرتقالية.

الكسكس المغربي - الهولندي

وعرضت الزروالي مع السفير الهولندي، لمقادير وطريقة تحضير الكسكس الذي عدّته رمزاً للانتماء. وتحدثت عن الأكل الهولندي التقليدي الذي لا يشبه الأكل المغربي، لكنه انفتح على نكهات العالم كثيراً. وفي سياق النقاش، تحدّث عدد من الحاضرين من مهاجرين مغاربة عن تجاربهم مع ثقافة الطعام، فتبادلوا فنون المائدة المغربية مع هولنديين، وتشاركوا أصول الضيافة العربية القائمة على الكرم وحُسن الاستقبال.

بدوره، أشار السفير الهولندي لـ«الشرق الأوسط» إلى أنّ «هذه المبادرة وُلدت بفضل مشاركة بعض الهولنديين المغاربة في معرض الكتاب الدولي المُقام في الرباط. لذا؛ كانت مناسبة لدعوة الزروالي وآخرين لتناول الغداء لمشاركة الكسكس والحديث عن الأكل المغربي والهولندي».

جَمعة هولندية - مغربية في بيت السفير الهولندي

وعدَّ السفير، الكسكس، «أكلة فريدة تجمع الناس وتعزّز تقاربهم»، داعياً الرجال إلى المساعدة في المطبخ كما يفعل هو؛ إذ يؤكد أنه يساند زوجته في إعداد الطعام، رغم كونها طباخة ماهرة. وخلُص إلى القول إنّ للنساء تحدّيات كثيرة، والسعي مستمر لتمكينهن وإيجاد مبادرات تحقق المساواة بينهنّ وبين الرجل.


القضاء التونسي يصدر أمراً ثالثاً بسجن الغنوشي

رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي (إ.ب.أ)
رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي (إ.ب.أ)
TT

القضاء التونسي يصدر أمراً ثالثاً بسجن الغنوشي

رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي (إ.ب.أ)
رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي (إ.ب.أ)

أصدر قاضٍ تونسي، اليوم (الجمعة)، بطاقة إيداع بالسجن، هي الثالثة بحق زعيم حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي في ما يعرف بقضية «الجهاز السري». وقال المستشار السياسي للغنوشي رياض شعيب، لوكالة الأنباء الألمانية، إن قاضي التحقيق بمحكمة أريانة طلب الاستماع إلى رئيس الحركة في قضية الجهاز السري، إلا أنه رفض المثول أمامه. وتابع الشعيبي أن القاضي أصدر بطاقة إيداع بالسجن ضده، بناءً على قراره مقاطعته لأي دعوة للتحقيق أو جلسة محاكمة. ويجري التحقيق في قضية «الجهاز السري» منذ سنوات، إذ تتهم أحزاب عدة من اليسار، حركة النهضة بإدارته، وباختراق أجهزة الأمن حينما كانت في هرم السلطة، كما تتهمها بالتورط في الاغتيالات السياسية التي راح ضحيتها السياسيان شكري بلعيد ومحمد البراهمي عام 2013، وهي تهم تنفيها حركة النهضة بشدة.

وصدرت البطاقة الأولى بسجن الغنوشي في 20 أبريل (نيسان) في قضية «الجهاز السري» للتحقيق بشبهة التآمر على أمن الدولة، ثم صدرت بطاقة ثانية في التاسع من مايو (أيار) في قضية شركة «انستالينجو» للإعلام الرقمي لشبهات بغسل أموال.

في المقابل، تتهم عائلة الغنوشي السلطات بممارسة انتهاكات ممنهجة ضده وباقي سجناء المعارضة، عبر إخضاعه إلى جلسات تحقيق لساعات عدة متتالية، دون مراعاة سنه ووضعه الصحي.

ويقبع قياديون آخرون أيضاً من حركة النهضة ومن المعارضة في السجن بتهم تتعلق بالتآمر على أمن الدولة وفساد مالي. وتتهم المعارضة الرئيس قيس سعيد بممارسة ضغوط على القضاء، كما تقول إن التهم ملفقة، ولا تقوم على أدلة قانونية ثابتة.


اتهام 11 جامعة بريطانية بـ«المساعدة» في تطوير المسيّرات الإيرانية

طائرة مسيّرة تقول أوكرانيا إنها إيرانية الصنع وأسقطت خلال إحدى الغارات الانتحارية أكتوبر الماضي (رويترز)
طائرة مسيّرة تقول أوكرانيا إنها إيرانية الصنع وأسقطت خلال إحدى الغارات الانتحارية أكتوبر الماضي (رويترز)
TT

اتهام 11 جامعة بريطانية بـ«المساعدة» في تطوير المسيّرات الإيرانية

طائرة مسيّرة تقول أوكرانيا إنها إيرانية الصنع وأسقطت خلال إحدى الغارات الانتحارية أكتوبر الماضي (رويترز)
طائرة مسيّرة تقول أوكرانيا إنها إيرانية الصنع وأسقطت خلال إحدى الغارات الانتحارية أكتوبر الماضي (رويترز)

طالب نواب بريطانيون بإجراء تحقيق حول اتهامات موجهة إلى 11 جامعة بريطانية بتقدم مساعدات لإيران في تطوير أسلحة بما في ذلك المسيّرات الانتحارية، حسبما أوردت صحيفة «التلغراف» البريطانية.

وأظهرت نتائج تحقيق جديدة نشرته صحيفة «جويش كرونيكل» أن باحثين في بريطانيا قدموا مساعدات لمؤسسات إيرانية تعمل على تطوير تكنولوجيا متطورة يمكن استخدامها في برنامج الطائرات المسيّرة والطائرات المقاتلة.

وذكرت صحيفة «التلغراف» البريطانية، أمس (الخميس)، أن 11 جامعة بريطانية على الأقل، تشارك مع فريق عمل ينتج 16 دراسة ذات استخدام عسكري إيراني محتمل.

ويشير التقرير إلى جامعة كمبردج وإمبريال كوليدج في لندن، وجامعة غلاسكو وجامعة كرانفيلد وجامعة نورثمبريا. كما يتضمن التقرير أسماء باحثين إيرانيين في جامعات بريطانية، شاركوا أبحاثهم مع طلاب بجامعات إيرانية بعضها مدرج على لائحة العقوبات الغربية.

مسيّرات «شاهد» الانتحارية بمستودع للجيش الإيراني في مكان مجهول أبريل الماضي (إ.ب.أ)

وخلص التحقيق إلى أن المعلومات استخدمت في صناعة وتطوير المسيرات وبرمجياتها، بما في ذلك محرك مسيّرة «شاهد - 136»، وهي إحدى المسيّرات التي حصلت عليها روسيا من إيران.

ويعد «الحرس الثوري» أبرز مؤسسة عسكرية إيران تعمل على تطوير المسيّرات، بما في ذلك المسيّرات الانتحارية التي استخدمها روسيا في الحرب الأوكرانية.

يأتي التقرير في وقت تتعرض الحكومة البريطانية لضغوط متزايدة بشأن تصنيف «الحرس الثوري» على قائمة الإرهاب.

وتفرض الحكومة البريطانية حظراً على تصدير التكنولوجيا العسكرية إلى إيران. ودعا نواب بريطانيون إلى بدء تحقيق في كيفية إجراء البحث الأكاديمي.

وقالت رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان البريطاني أليسيا كيرنز، إن بلادها ستدعو إلى إجراء تحقيق في «التعاون المريع - الذي أخشى أنه قد يخرق العقوبات المفروضة بشأن التكنولوجيات الحساسة وذات الاستخدام المزدوج».

وأضافت «من الممكن جداً أن يساعد هذا التعاون في الفصل العنصري بين الجنسين داخل إيران، وتدخلها العدائي، وأعمالها العنيفة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، أو حتى المساعدة في ذبح المدنيين في أوكرانيا».

أبلغت أوكرانيا عن تصاعد في هجمات الطائرات المسيّرة على البنية التحتية المدنية خصوصاً محطات الطاقة والسدود باستخدام طائرات «شاهد - 136» إيرانية الصنع (أ.ب)

بدوره، دعا ديفيد لامي، وزير الخارجية في حكومة الظل العمالية البريطانية، إلى إجراء تحقيق في النتائج «المقلقة للغاية»، داعياً الحكومة إلى «التحقيق على وجه السرعة فيما إذا كانت الجامعات والأكاديميون في المملكة المتحدة قد انتهكوا العقوبات التي فرضتها المملكة المتحدة على إيران فيما يتعلق بالتعاون في مجال التكنولوجيات العسكرية».

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية: «لن نقبل التعاون الذي يعرّض أمننا القومي للخطر. لقد جعلنا أنظمتنا أكثر قوة ووسعنا نطاق برنامج الموافقة على التكنولوجيا الأكاديمية لحماية أبحاث المملكة المتحدة من التهديدات العالمية المتغيرة باستمرار، ونرفض التطبيقات التي لدينا مخاوف بشأنها».

عالم دين إيراني يقف إلى جانب مسيرّة بمناورة عسكرية في مكان مجهول بإيران أغسطس الماضي (رويترز)

تنبيه أميركي

وفي وقت لاحق، أصدرت وزارات الخارجية والتجارة والعدل والخزانة الأميركية، اليوم (الجمعة)، مذكرة لتنبيه المجتمع الدولي والقطاع الخاص إلى التهديد الذي تشكّله مشتريات إيران من الطائرات المسيّرة وتطويرها ونشرها.

وذكرت وزارة الخارجية الأميركية في بيان أن المذكرة تقدم معلومات للمصدّرين والمصنعين والمؤسسات المالية بشأن المكونات الأساسية المتعلقة بالطائرات المسيّرة والتي تسعى إيران للحصول عليها من أجل تطوير برنامجها للطائرات المسيّرة، وكذلك بشأن الكيانات المشاركة في عمليات الشراء والإنتاج والتوزيع المتعلقة بالطائرات المسيّرة؛ لضمان الامتثال للمتطلبات القانونية المعمول بها عبر سلسلة التوريد بأكملها، وعدم المساهمة دون قصد في برنامج إيران للطائرات المسيّرة، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي».

ودعت المذكرة القطاع الخاص إلى توخي الحذر والقيام بدوره في منع أي أنشطة من شأنها تعزيز تطوير برنامج الطائرات المسيّرة الإيراني الخطير والمزعزع للاستقرار.

وأشار البيان إلى أن المذكرة تأتي في إطار جهود الولايات المتحدة «لتعطيل وتأخير نقل الطائرات المسيّرة من إيران إلى روسيا»، التي قال إنها تواصل استخدام الطائرات المسيّرة الإيرانية في الهجمات ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية في أوكرانيا.


اليمن: فرص تحقيق السلام بين شبكة مصالح معقدة

يمني يتأمل المدينة القديمة في صنعاء المسجلة ضمن التراث العالمي باليونيسكو (إ.ب.أ)
يمني يتأمل المدينة القديمة في صنعاء المسجلة ضمن التراث العالمي باليونيسكو (إ.ب.أ)
TT

اليمن: فرص تحقيق السلام بين شبكة مصالح معقدة

يمني يتأمل المدينة القديمة في صنعاء المسجلة ضمن التراث العالمي باليونيسكو (إ.ب.أ)
يمني يتأمل المدينة القديمة في صنعاء المسجلة ضمن التراث العالمي باليونيسكو (إ.ب.أ)

تمر الأزمة اليمنية في الوقت الراهن بأخطر مراحلها في ظل الضبابية السائدة أمام جهود السلام الإقليمية والأممية التي تصطدم بشبكة معقدة من المصالح التابعة للأطراف اليمنية المنخرطة في الصراع منذ نحو ثماني سنوات.

وبما أن الحرب لم تكن في الأساس إلا من أجل صناعة السلام –كما يؤكد محللون– في حديثهم لـ«الشرق الأوسط»، فإن السلام لم يعد مطلباً، بل هو خيار إجباري لا بد منه لإنقاذ البلاد والخروج من أزماتها المتراكمة وتخفيف وطأة الأزمة الإنسانية الأكبر على مستوى العالم.

لكن هل الأطراف اليمنية الفاعلة اليوم على الساحة مستعدة لتحقيق السلام؟ وهل هي مستعدة أيضاً لإعلاء مصالح الشعب اليمني على المصالح الخاصة؟ وما العواقب الناتجة عن عدم تحقيق السلام في حال أخفقت الأطراف في الوصول إليه؟

يرى خبراء في الشأن اليمني أن تعقيدات المشهد تجعل الجميع أمام معضلة غير قابلة للحل ولا التفكيك إلا بالحرب، وهو ما تريده جماعة الحوثي الانقلابية، محذرين من أن ذلك سيؤدي إلى حرب أهلية قادمة قد تتحول إلى حرب استنزاف طويلة تُدخل اليمن مرحلة «الصوملة»، كما يتحول اليمن إلى أزمة منسية.

المحللون يعتقدون أن الأزمة اليمنية تحتاج إلى قفزة كبرى في ترتيب أوراق التعامل مع الملف اليمني وترتيب أوراق الشرعية، قبل أن تبلغ المأساة ذروتها وتنمو منظومات معقدة من الإرهاب بأوجه متعددة وتدخلات خارجية أكثر تعقيداً من الوضع الراهن.

صناعة السلام أمام شبح الحرب الأهلية

صورة لمسابقة شطرنج أُقيمت أخيراً في صنعاء الخاضعة لسيطرة الميليشيات الحوثية منذ 8 سنوات (إ.ب.أ)

يقول الدكتور نجيب غلاب، وكيل وزارة الإعلام اليمنية، إن السلام هو الخيار الأكثر جدوى لغالبية اليمنيين ومدعوم بقوة ومساعٍ حثيثة من التحالف والمجتمع الدولي. وأضاف في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «لم تكن الحرب في الأساس إلا من أجل صناعة السلام الذي ظل الاستراتيجية الأصل لدى الشرعية».

الجماعة الحوثية بحكم منظومتها العقدية –حسب غلاب- تؤسس لولاية سياسية واجتماعية واقتصادية شمولية وطغيانية وعنصرية، ما يجعل الحرب خيارها الوحيد، ناهيك بحجم المصالح التي تُراكمها «الحوثية» وارتباطاتها الخارجية وضعف الضغوط عليها من الداخل والخارج. وتابع: «بالنسبة لليمنيين لم يعد السلام مطلباً بل هو خيار إجباري لا بد منه لإنقاذ اليمن والخروج من أزماته المتراكمة وتخفيف وطأة المأساة الإنسانية، وهذا ما يدفع الشرعية لتقديم التنازلات كافة لسحب (الحوثية) إلى طاولة الحوار والتفاوض، وكذلك يبذل التحالف جهوداً كبيرة ويقدم الحوافز ووضع اليمن على طريق التنمية والسلام».

لكنّ غلاب يرى أن حاجة اليمن للسلام والمبالغة في التدليل، دفع جماعة الحوثي إلى رفع سقف مطالبها حتى وصلت حد إلغاء بقية اليمنيين وإقصائهم، وقال: «تسعى الجماعة لفرض سلطة شمولية مطلقة عنصرية على أسس كهنوتية، كذلك تهدد السعودية والأمن والسلم الدوليين، وتتعامل مع التفاوض بوعي منتحر يهدد الجميع».

إعادة قراءة المشهد

وخلص الدكتور نجيب، وهو أستاذ سابق لعلم الاجتماع السياسي في جامعة صنعاء، إلى أن «الحوثية لا تسير باتجاه السلام (...) ولن تقدم تنازلات من أجل الدولة والسلام، فهي ليست مهتمة باليمن كدولة ومجتمع ولا بالتنمية والتقدم بل ببناء جهازها الموازي وتقويته وتوسيع سيطرته وتحالفاته، كما أن لديها قناعة بأن الحرب الشاملة ضدها غير ممكنة من الخارج، وأن ثورة داخلية مستحيلة».

وأضاف: «نحن أمام معضلة غير قابلة للحل ولا التفكيك إلا بالحرب، وهذا ما تريده الحوثية (...) ولذلك فإن الحرب الأهلية المتقطعة في اليمن قادمة وستكون عواقبها أكثر خطراً مما حدث في الفترات السابقة، وقد تبلغ المأساة ذروتها، وقد تنمو منظومات معقدة من الإرهاب بأوجه متعددة وتدخلات خارجية أكثر تعقيداً، مما يجعل اليمن يدخل في شتات أخطر من الصوملة، وهذا احتمال قوي».

ووفقاً للدكتور غلاب، «إن لم تتم إعادة قراءة المشهد، وطبيعة (الحوثية)، وحالة الشتات اليمني، ووضع الشرعية الذي وصل إلى القاع... سندخل في معضلات مركبة وأكثر تعقيداً من الوضع الراهن». وفي رؤيته للحل، قال الدكتور نجيب: «نحتاج إلى قفزة كبرى في ترتيب أوراق التعامل مع الملف اليمني، وترتيب أوراق الشرعية، وممارسة أقصى ضغط ممكن على (الحوثية)، وحصار شامل ومتعدد الأوجه داخلياً وخارجياً على الجهاز الموازي لـ(الحوثية) بجميع شبكاته بما في ذلك الطابور الخامس».

إحدى الأسواق في صنعاء 6 يونيو (إ.ب.أ)

فجوة متزايدة بين الأطراف

من جانبه، يوضح الدكتور عبد العزيز جابر، وهو باحث يمني في الإعلام السياسي، أن السلام في اليمن في ظل المعادلة القائمة يعد مسألة معقَّدة ولكن ليست مستحيلة، وقال في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إن «هنالك بقعة ضوء في هذا المسار بدأت تَلوح في الأفق تمثلت في زيارة السفير السعودي لدى اليمن إلى صنعاء بمعيّة الوفد العماني».

وفي رده على سؤال عمّا إذا كانت الأطراف اليمنية مستعدة للسلام، تحدث جابر عن الفجوة الموجودة بين مواقف أطراف الصراع وتصوراتها لمستقبل اليمن، مبيناً أن هذه المواقف من أهم التحديات أمام إحلال السلام، وتابع: «الفجوة تتجلى في تمسُّك الحكومة الشرعية بالقرار 2216 في حين ترفض جماعة الحوثي تماماً تطبيق هذا القرار جملةً وتفصيلاً، بل لا يبدو أي مؤشر لقبولها بأي تسويات أخرى لعودة الوضع لما كان عليه قبل انقلابها».

ولفت الدكتور عبد العزيز إلى أن «المناطق المحررة وبخاصة الجنوبية يبرز موقف المجلس الانتقالي الجنوبي وعدد من المكونات الجنوبية والتي تُحكم قبضتها العسكرية والأمنية، وهذه القوى تسعى إلى استعادة استقلال جنوب اليمن، أو بالحد الأدنى منح أبنائه حق تقرير المصير، في الوقت الذي تعد مكونات سياسية يمنية أخرى ومنها حزب الإصلاح الوحدة اليمنية من أهم الثوابت الوطنية وترفض المساومة عليها». وأضاف: «في ظل هذه التصورات فإن التوفيق بين أطراف الصراع يبدو حتى مهمة صعبة ومعقدة بسبب رفض معظمهم تقبل حقيقة أنَّهم ليسوا قادرين على فرض رؤيتهم على بقية الأطراف».

المدينة القديمة في صنعاء (إ.ب.أ)

ويرى الباحث في الإعلام السياسي أن من أبرز المعوقات التي تقف أمام تحقيق سلام مستدام في اليمن هو ما حققه الحوثيون من سيطرة شاملة بلغت عمق الدولة ومفاصلها، محذراً من أن «العواقب تُبرز المخاوف من استمرار الصراع والدخول في حرب استنزاف طويلة المدى تُدخل اليمن في مرحلة صعبة، ويتحول اليمن إلى أزمة منسية يبسط الحوثيون سيطرتهم على الشمال، مع الخوف من أن تفقد الحكومة الشرعية سيطرتها على عدن وباقي المحافظات خصوصاً مع تردي الخدمات».

وأشار جابر إلى حديث محافظ حضرموت الأخير عن أن «الحضارم يحملون رسالة سلام وتعايش، لكن لم يعد باستطاعتهم الانتظار سنوات لحسم صراعات أزلية».

طفل يمنيّ يمر أمام مبانٍ مدمَّرة عليها رسم للفنان علاء روبل في عدن (أ.ف.ب)

عناد يقابله خوف وتشتت

بدوره، يعتقد لطفي نعمان زهز، كاتب سياسي يمني، أن التحركات السياسية التي شهدتها السنة الأخيرة تستحق التشجيع مهما اعترضها من عثرات متوقَّعة، على حد تعبيره. وأوضح أن «أطراف (اليمننة) متشبثون بتحقيق السلام إنما كلٌّ على طريقته، ووفق رؤيته الخاصة التي يريد فرضها على الطرف الآخر».

وحسب نعمان فإن «أكبر تحدٍّ يقف في طريق السلام في اليمن يتمحور في عناد وتعنت يقابله تخوف وتشتت». وأضاف: «بدلاً من أن يجلسوا جميعاً لبحث النقاط الممكن التوافق عليها، يتضح أنهم يرفضون الجلوس معاً، حسب تصريحات بعض المطلعين، كما يتباعدون جميعاً بطرح كل ما يمكن الاختلاف حوله، فيؤخرون الوصول للتسوية المرجوة».

عواقب أي تأخير في الوصول لتسوية نبلغ بها مرحلة السلام –وفقاً للطفي نعمان- لا يتحملها ولم يتحملها ولن يتحملها سوى المواطن المحروم من راتبه، وحريته، وكل حقوقه الأساسية، وقال: «يفترض من جميع الفاعلين في المشهد حث كل الأطراف اليمنية على تأكيد إنسانيتهم وشعورهم بالمسؤولية الوطنية تجاه اليمن، كل اليمن واليمنيين، ويجب أن يتنبهوا إلى أن السلام لليمن خير وأبقى».


إنزاغي: سنصدم العالم بهزيمة أقوى فريق كرة قدم

إنزاغي خلال المؤتمر الصحافي لنهائي الأبطال (أ.ب)
إنزاغي خلال المؤتمر الصحافي لنهائي الأبطال (أ.ب)
TT

إنزاغي: سنصدم العالم بهزيمة أقوى فريق كرة قدم

إنزاغي خلال المؤتمر الصحافي لنهائي الأبطال (أ.ب)
إنزاغي خلال المؤتمر الصحافي لنهائي الأبطال (أ.ب)

قال سيموني إنزاغي مدرب إنتر ميلان، اليوم الجمعة، إنه مستعد لإحداث صدمة في عالم كرة القدم بالفوز على مانشستر سيتي في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم غداً السبت.

وسيتي هو المرشح الأوفر حظاً للفوز بالمباراة، حيث يطارد الثلاثية بعد أن فاز بلقب الدوري الإنجليزي للمرة الخامسة في 6 أعوام وكأس الاتحاد الإنجليزي.

ومع ذلك، فإن فريق إنزاغي في حالة جيدة، حيث فاز في 11 من آخر 12 مباراة في جميع المسابقات. ووصف المدرب الإيطالي، سيتي، بأنه أقوى فريق في العالم، لكنه قال إن لاعبيه مستعدون لتفجير مفاجأة.

وقال إنزاغي في مؤتمر صحفي: «نعلم أن لدينا فرصة كبيرة لكتابة صفحة في تاريخ كرة القدم. نعلم أن الأمر سيكون صعباً للغاية لكننا سنحاول. معاً... هي الكلمة التي جمعتنا هنا وسنحاول معاً الفوز يوم السبت. نعرف طبيعة المباراة التي سنلعبها غداً. سيتي هو أقوى فريق في العالم، أثبت ذلك في المباريات التي خاضها. نحن فخورون بأننا وصلنا إلى هذا الحد، وسنبذل قصارى جهدنا لخوض مباراة بتركيز لا يصدق. سيتعين علينا الحد من أخطائنا واغتنام الفرص التي ستسنح لنا».

وحصل إنتر، الذي فاز بكأس أوروبا ثلاث مرات من قبل، بالفعل على كأس إيطاليا وكأس السوبر الإيطالية هذا الموسم، وسيستخدم تجربته في تحقيق انتصار يبدو صبعاً أمام سيتي.

وقال إنزاغي: «غداً سنلعب مباراتنا رقم 57 هذا الموسم، لقد كانت رحلة طويلة للغاية مررنا فيها ببعض اللحظات الصعبة. وصلنا إلى تلك اللحظة التي نمونا فيها أكثر. لقد تعلمنا من الهزائم المستحقة وغير المستحقة، وبذلنا جهداً لا يعرف الكلل للوصول إلى إسطنبول. في الأسابيع القليلة الماضية، كان لدينا القليل من الوقت للتفكير في نهائي دوري أبطال أوروبا، كان لدينا نهائي كأس إيطاليا الذي اهتممنا به كثيراً. الآن فقط نفهم ما حققناه، لذا سنقاتل غداً على أرض الملعب لتحقيق الفوز».

وأضاف إنزاغي أنه على الرغم من أن معركة خط الوسط ستكون محورية غداً السبت، إلا أن عقلية لاعبيه ستكون أكثر تأثيراً على مجريات اللقاء.

وقال إنزاغي: «(خط الوسط) سيكون مهماً للغاية. لكنني أعتقد أن الساقين والرأس والقلب (لكل لاعب) ستكون أكثر أهمية. ستستخدم الأرجل للركض، ويجب أن تكون الرأس صافية، والقلب للعثور على الطاقة التي ستعتقد أنك لا تملكها في بعض اللحظات».


ملحمة الاستحواذ على «مان يونايتد» تقترب من النهاية

ملعب أولد ترافورد سيحظى بمُلاك جدد في حال دفعوا السعر المطلوب (الشرق الأوسط)
ملعب أولد ترافورد سيحظى بمُلاك جدد في حال دفعوا السعر المطلوب (الشرق الأوسط)
TT

ملحمة الاستحواذ على «مان يونايتد» تقترب من النهاية

ملعب أولد ترافورد سيحظى بمُلاك جدد في حال دفعوا السعر المطلوب (الشرق الأوسط)
ملعب أولد ترافورد سيحظى بمُلاك جدد في حال دفعوا السعر المطلوب (الشرق الأوسط)

يمكن أن يتم التماس العذر لجماهير «مانشستر يونايتد»، المُنافس في «الدوري الإنجليزي لكرة القدم»، حال عدم مطالعة الأخبار بلهفة، اليوم الجمعة، مع اقتراب أحدث «موعد نهائي» في ملحمة الاستحواذ على النادي، والتي امتدّت على مدار 7 أشهر.

وفي ظل تكتم من جانب النادي، منحت تقارير إخبارية الأفضلية في سباق الاستحواذ على «يونايتد» إلى الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني من قطر، والبريطاني جيم راتكليف.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، هذا الأسبوع، أن الشيخ جاسم، نجل رئيس وزراء قطر الأسبق، تقدم بعرض «خامس ونهائي» بقيمة تجاوزت 5 مليارات جنيه إسترليني (6.28 مليار دولار)، للاستحواذ التام على النادي، قبل الموعد النهائي، المقرَّر اليوم الجمعة، وأنه غير مستعدّ للدخول في أية مفاوضات أخرى.

يأتي هذا بعد شهرين من «عرض ثالث وأخير» تقدم به الشيخ جاسم، وفقاً لوسائل الإعلام.

ولم يردَّ ممثلون عن الشيخ جاسم على طلب «رويترز»، لتوضيح وضع العرض، اليوم الجمعة، بينما ذكرت صحيفة «غارديان» أن العرض سيظل مطروحاً على الطاولة، حتى بعد انقضاء الموعد النهائي.

وفتحت عائلة غليزر الأمريكية الباب أمام التقدم بعروض، في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

وذكرت تقارير إخبارية في بريطانيا أن عائلة غليزر تسعى للحصول على 6 مليارات جنيه إسترليني (7.5 مليار دولار)، وهو رقم قياسي عالمي لأي نادٍ رياضي، لكن العروض التي تلقّاها النادي لم ترْقَ لهذا المستوى.

والتقى ممثلون عن راتكليف والشيخ جاسم بمسؤولين من مجموعة «راين» الأميركية، التي تشرف على الصفقة، في أولد ترافورد، في مارس (آذار) الماضي، واطلعوا على حسابات النادي، بعدها رفعوا القيمة المعروضة للاستحواذ على النادي.

وذكرت تقارير إخبارية أن راتكليف، المولود في مانشستر، والذي يمتلك أندية في فرنسا وسويسرا، وكذلك فريق «إينوس» للدراجات، له الأفضلية في الوقت الحالي، إذ إن عرضه سيسمح لجويل وأفرام غليزر الرئيسين التنفيذيين للنادي، بالاحتفاظ بـ20 في المائة من أسهم النادي لفترة لم يجرِ الكشف عنها.

وقالت صحيفة «تايمز» البريطانية، الشهر الماضي، إن راتكليف سيعقد «مباحثات أخيرة» مع عائلة غليزر ومجموعة «راين» التي لم تعلق على الوضع الحالي للصفقة، رداً على طلب من «رويترز»، اليوم.


الجيش اللبناني يتخذ وضعيات قتالية في وجه إسرائيل عند الحدود

لبنانيون يؤدون صلاة الجمعة أمام السياج الشائك المستحدث خلال تحرك مدني رفضاً لتجريف أراضٍ حدودية متنازع عليها (الشرق الأوسط)
لبنانيون يؤدون صلاة الجمعة أمام السياج الشائك المستحدث خلال تحرك مدني رفضاً لتجريف أراضٍ حدودية متنازع عليها (الشرق الأوسط)
TT

الجيش اللبناني يتخذ وضعيات قتالية في وجه إسرائيل عند الحدود

لبنانيون يؤدون صلاة الجمعة أمام السياج الشائك المستحدث خلال تحرك مدني رفضاً لتجريف أراضٍ حدودية متنازع عليها (الشرق الأوسط)
لبنانيون يؤدون صلاة الجمعة أمام السياج الشائك المستحدث خلال تحرك مدني رفضاً لتجريف أراضٍ حدودية متنازع عليها (الشرق الأوسط)

حثّت قوات حفظ السلام الدولية العاملة في الجنوب «اليونيفيل»، لبنان وإسرائيل، على استخدام آليات التنسيق التي «نضطلع بها» بشكل فعال «لمنع سوء الفهم والانتهاكات، والمساهمة في الحفاظ على الاستقرار في المنطقة» الحدودية التي شهدت توتراً مفاجئاً، اتخذ خلاله عناصر الجيش اللبناني وضعيات قتالية مقابل القوات الإسرائيلية، على أثر محاولة مدنيين لبنانيين اعتراض جرافات إسرائيلية حاولت تجريف أراضيهم في منطقة حدودية متداخلة يقول لبنان إنها تابعة له.

وأعلن الجيش اللبناني، اليوم الجمعة، انتشاره بالمنطقة الحدودية في كفرشوبا، في جنوب شرقي لبنان، بعد قيام القوات الإسرائيلية بتفريق متظاهرين.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، على حسابه في «تويتر»، إن مظاهرات اندلعت في منطقة جبل روس على الحدود اللبنانية. وأضاف أدرعي أن المحتجّين ألقوا الحجارة على قوة عسكرية إسرائيلية في المنطقة، في حين ردَّت القوات الإسرائيلية مستخدمة ما سمّاه «وسائل» لتفريق المظاهرات.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان: «لن نسمح بخروق أمنية على الحدود مع لبنان».

وأكد الناطق الرسمي باسم قوة «اليونيفيل»، أندريا تيننتي، أن «جنود حفظ السلام، التابعين لـ(اليونيفيل) موجودون على الأرض، وقد كانوا على الأرض منذ البداية؛ لضمان استمرار وقف الأعمال العدائية، ولإرساء الهدوء، والمساعدة في تخفيف حدة التوتر».

وأضاف: «إننا نحثُّ الأطراف على استخدام آليات التنسيق التي نضطلع بها بشكل فعال لمنع سوء الفهم والانتهاكات، والمساهمة في الحفاظ على الاستقرار في المنطقة».

جندي لبناني في وضع قتالي بمواجهة الدورية الإسرائيلية المقابلة (الشرق الأوسط)

وتابع تيننتي أن «اليونيفيل» على اتصال بالأطراف، وتسعى جاهدة لإيجاد حلول. ودعا الجانبين إلى «ممارسة ضبط النفس، وتجنب الأعمال التي قد تؤدي إلى تصعيد التوتر على طول الخط الأزرق».

ويعود التوتر إلى يوم الأربعاء، حين بدأت جرافات إسرائيلية تجريف أراض لبنانية في تلال كفرشوبا، الواقعة على مثلث حدودي بين لبنان والجولان وإسرائيل، واقتربت مما يُسمى خط الانسحاب، مما دفع مدنيين لبنانيين للوقوف قبالتها. وأظهرت مقاطع فيديو، انتشرت، الخميس، جرافة إسرائيلية تجرف التراب في نقطة كان يوجد فيها راعٍ لبناني، مما أدى إلى طمره بالتراب. واستدعى ذلك تدخُّل قوات حفظ السلام المؤقتة العاملة في الجنوب «اليونيفيل» لانتشاله، بعد طلبها من سائق الجرافة الإسرائيلية إيقافها.

وتقول مصادر ميدانية إن «التصدي للجرافات الإسرائيلية كان داخل الأراضي اللبنانية المحتلّة؛ احتجاجاً على قيام الجيش الإسرائيلي بحفر خنادق في أراضٍ مملوكة لهم، لكنها ما زالت محتلة». واستمر الاستنفار المتبادل على ضفتي الحدود عند «خط الانسحاب» في تلال كفرشوبا، حتى فترة بعد الظهر، في حين دفعت قوات «اليونيفيل» بتعزيزات عسكرية إلى المنطقة؛ لمنع الاحتكاك بين الطرفين.

ويقول لبنان إن إسرائيل لا تزال تحتل أراضي لبنانية في مزارع شبعا، وتلال كفرشوبا، وجزء من قرية الغجر الحدودية، الواقعة على السفل الغربي لجبل الشيخ. ولا تزال هذه النقاط بمثابة نزاع حدودي منذ انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان في عام 2000.

وأظهرت مشاهد تداولها ناشطون مؤيدون لـ«حزب الله»، في «تويتر»، الأربعاء، تثبيت القوات الإسرائيلية أسلاكاً معدنية قرب «خط الانسحاب»؛ لمنع عبور الرعاة والمزارعين إلى الأراضي المحتلة. وتكرر الأمر، اليوم الجمعة.

وتحرك مدنيون لبنانيون، اليوم الجمعة، في المنطقة الحدودية، ضد عمليات التجريف التي طاولت منطقة بوابة حسن وبركة بعثائيل في خراج بلدة كفرشوبا، واعترضوا على تغيير معالم الأرض في المنطقة، وذلك في تظاهرة رُفعت فيها الأعلام اللبنانية.

وقالت مصادر ميدانية إن أهالي المنطقة «أزالوا أسلاكاً شائكة وضعتها إسرائيل»، في حين «ردّت القوات الإسرائيلية بإلقاء قنابل مسيلة للدموع؛ في محاولة لتفريق المحتشدين». وأفادت وسائل إعلام محلية بإصابة مواطن لبناني بالقنابل المسيلة للدموع، كما أصيبت سيارة مدنية بقنبلة دخانية.

وعلى الفور، انتشرت القوات الإسرائيلية في المنطقة المقابلة بشكل كثير، واستقدمت آليات عسكرية، في حين استقدم الجيش اللبناني وقوات «اليونيفيل» تعزيزات إلى المنطقة. ونشر الجيش اللبناني صوراً تُظهر اتخاذ عناصره وضعيات قتالية وراء السياج الشائك. وبدا الجيش على مسافة «صفر»، مقابل القوات الإسرائيلية التي انتشرت إلى جانب السياج، وعلى التلال المواجهة لنقطة التماس.

يأتي استحداث القوات الإسرائيلية خنادق عند «خط الانسحاب»، بعد أسبوعين على تهديد «حزب الله» بالعبور إلى إسرائيل، وذلك في مناورة عسكرية حية أقامها في الجنوب، وتحاكي عبور مقاتليه بسياج الحدودية، والجدران التي رفعتها القوات الإسرائيلية على الحدود مع جنوب لبنان.

وشارك، في تحرك الجمعة، مفتي مرجعيون حاصبيا الشيخ حسن دلي مفتي، ومفتي منطقة مرجعيون الجعفري عبد الحسين عبد الله، ورجال الدين ورؤساء بلديات ومخاتير وحشد من أبناء المنطقة. وأكد عضو كتلة «التنمية والتحرير»، النائب قاسم هاشم، خلال مشاركته في التحرك، أن «تحرك أبناء منطقة العرقوب في مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية، اليوم، هو البداية لاستكمال تحرير مزارع شبعا، وتلال كفرشوبا، بكل الوسائل المتاحة ما دامت إرادة أبناء هذه الأرض حية وجاهزة، لوضع حد للغطرسة والعدوانية الإسرائيلية».

 

 


مقتل جندي أممي وجرح 3 في مالي

دورية لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في كيدال (مالي) 23 يوليو 2015 (رويترز)
دورية لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في كيدال (مالي) 23 يوليو 2015 (رويترز)
TT

مقتل جندي أممي وجرح 3 في مالي

دورية لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في كيدال (مالي) 23 يوليو 2015 (رويترز)
دورية لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في كيدال (مالي) 23 يوليو 2015 (رويترز)

أفادت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي «مينوسما» بأن جندياً واحداً على الأقل من قواتها قتل وأصيب أربعة آخرون بجروح خطرة عندما تعرضت دوريتهم لهجوم في شمال البلاد الجمعة.

ووقع الحادث قرب بلدة بير في منطقة تمبكتو، التي أصبحت مرتعاً لنشاط الجهاديين منذ نحو عقد. وأوضحت «مينوسما» على «تويتر» أن الدورية استهدفت أولاً بعبوة ناسفة ثم تعرضت لهجوم ناري مباشر. ولم تذكر أسماء الجناة لكنها وصفت الهجوم بأنه «معقد»، واعدة بإصدار بيان إضافي يتضمن أحدث المستجدات في شأن الضحايا، الذين لم تعلن جنسياتهم على الفور.

ويشن المتشددون، وبعضهم على صلة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش»، تمرداً في شمال مالي منذ عام 2012. وانتشر العنف في كل أنحاء منطقة الساحل جنوب الصحراء وخارجها، بما في ذلك كل من بوركينا فاسو والنيجر، رغم التدخلات العسكرية الدولية لمساعدة القوات المحلية على القتال.

وقتل الآلاف وشرد أكثر من ستة ملايين بسبب القتال، وفقاً لتقارير الأمم المتحدة.

ويبلغ عدد أفراد «مينوسما» حالياً نحو 12 ألفاً من العسكريين المنتشرين في البلاد. وقُتل ما لا يقل عن 303 من أفرادها في أعمال عدائية منذ بدء المهمة عام 2013، ما يجعلها أكثر مهام حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة دموية في العالم.