كوينتن تارانتينو يعتزم تصوير فيلمه الأخير هذا الخريف

المخرج الأميركي كوينتن تارانتينو (رويترز)
المخرج الأميركي كوينتن تارانتينو (رويترز)
TT

كوينتن تارانتينو يعتزم تصوير فيلمه الأخير هذا الخريف

المخرج الأميركي كوينتن تارانتينو (رويترز)
المخرج الأميركي كوينتن تارانتينو (رويترز)

أعلن المخرج الأميركي كوينتن تارانتينو أمس (الأربعاء) أنه يعتزم «في الخريف» تصوير فيلمه العاشر الذي سيكون آخر عمل له في مسيرته المهنية، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وفي مقابلة أجراها تارانتينو مع مدير مهرجان كان السينمائي تييري فريمو في باريس عن كتابه «سينما سبيكولاسيون» (Cinema Speculations) الذي صدر حديثاً، قال مخرج «بَلب فيكشن» و«كيل بي» و«إنغلوريوس باستردز»: «انتهيت من كتابة سيناريو الفيلم الذي سأختتم به مسيرتي المهنية». وأضاف: «أعتقد أنني سأبدأ تصوير العمل في الخريف»، مؤكداً أنّ «كل الإشاعات التي طالت الفيلم لم تكن سوى تكهّنات».

وأوضح تارانتينو أنّ أحداث الفيلم الذي يحمل عنوان «ذي موفي كريتيك» تدور في عام 1977، نافياً شائعات تناولتها بعض وسائل الإعلام من بينها أنّ العمل يتناول صحافية تكتب مقالات نقدية عن السينما، أو أنه سيرة ذاتية عن ناقدة الأفلام الأميركية بولين كايل التي توفيت في عام 2001.
وكان تارانتينو (60 عاماً) المعروف بأعماله المليئة بالمراجع السينمائية، أشاد من خلال فيلمه «وانس أبون إيه تايم... إن هوليوود» (2019)، بالسينما الأميركية في فترة نهاية الستينات وبداية السبعينات.
ودأب المخرج على تأكيد رغبته في إنهاء مسيرته المهنية عند إنجازه فيلمه العاشر (مع احتساب جزءَي «كيل بيل» كعمل واحد)، مما زاد حماسة محبّيه في شأن هذا العمل المرتقب.


مقالات ذات صلة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

يوميات الشرق «تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر  في تشجيع الشباب على القراءة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

كشفت تقارير وأرقام صدرت في الآونة الأخيرة إسهام تطبيق «تيك توك» في إعادة فئات الشباب للقراءة، عبر ترويجه للكتب أكثر من دون النشر. فقد نشرت مؤثرة شابة، مثلاً، مقاطع لها من رواية «أغنية أخيل»، حصدت أكثر من 20 مليون مشاهدة، وزادت مبيعاتها 9 أضعاف في أميركا و6 أضعاف في فرنسا. وأظهر منظمو معرض الكتاب الذي أُقيم في باريس أواخر أبريل (نيسان) الماضي، أن من بين مائة ألف شخص زاروا أروقة معرض الكتاب، كان 50 ألفاً من الشباب دون الخامسة والعشرين.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق «تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

«تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

كل التقارير التي صدرت في الآونة الأخيرة أكدت هذا التوجه: هناك أزمة قراءة حقيقية عند الشباب، باستثناء الكتب التي تدخل ضمن المقرّرات الدراسية، وحتى هذه لم تعد تثير اهتمام شبابنا اليوم، وهي ليست ظاهرة محلية أو إقليمية فحسب، بل عالمية تطال كل مجتمعات العالم. في فرنسا مثلاً دراسة حديثة لمعهد «إبسوس» كشفت أن شاباً من بين خمسة لا يقرأ إطلاقاً. لتفسير هذه الأزمة وُجّهت أصابع الاتهام لجهات عدة، أهمها شبكات التواصل والكم الهائل من المضامين التي خلقت لدى هذه الفئة حالةً من اللهو والتكاسل.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

من جزيرة تاروت، خرج كم هائل من الآنية الأثرية، منها مجموعة كبيرة صنعت من مادة الكلوريت، أي الحجر الصابوني الداكن.

يوميات الشرق خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

صدور كتاب مثل «باريس في الأدب العربي الحديث» عن «مركز أبوظبي للغة العربية»، له أهمية كبيرة في توثيق تاريخ استقبال العاصمة الفرنسية نخبةً من الكتّاب والأدباء والفنانين العرب من خلال تركيز مؤلف الكتاب د. خليل الشيخ على هذا التوثيق لوجودهم في العاصمة الفرنسية، وانعكاسات ذلك على نتاجاتهم. والمؤلف باحث وناقد ومترجم، حصل على الدكتوراه في الدراسات النقدية المقارنة من جامعة بون في ألمانيا عام 1986، عمل أستاذاً في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة اليرموك وجامعات أخرى. وهو يتولى الآن إدارة التعليم وبحوث اللغة العربية في «مركز أبوظبي للغة العربية». أصدر ما يزيد على 30 دراسة محكمة.

يوميات الشرق عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

على مدار العقود الثلاثة الأخيرة حافظ الاستثمار العقاري في القاهرة على قوته دون أن يتأثر بأي أحداث سياسية أو اضطرابات، كما شهد في السنوات الأخيرة تسارعاً لم تشهده القاهرة في تاريخها، لا يوازيه سوى حجم التخلي عن التقاليد المعمارية للمدينة العريقة. ووسط هذا المناخ تحاول قلة من الباحثين التذكير بتراث المدينة وتقاليدها المعمارية، من هؤلاء الدكتور محمد الشاهد، الذي يمكن وصفه بـ«الناشط المعماري والعمراني»، حيث أسس موقع «مشاهد القاهرة»، الذي يقدم من خلاله ملاحظاته على عمارة المدينة وحالتها المعمارية.

عزت القمحاوي

«بريدجرتون» الثالث... انتفاضة «بينيلوبي» من أجل الحب تغرق في حبكة متوقّعة

«بينيلوبي» و«كولن»... الشخصيتان المحوريّتان في الموسم الثالث من «بريدجرتون»... (نتفليكس)
«بينيلوبي» و«كولن»... الشخصيتان المحوريّتان في الموسم الثالث من «بريدجرتون»... (نتفليكس)
TT

«بريدجرتون» الثالث... انتفاضة «بينيلوبي» من أجل الحب تغرق في حبكة متوقّعة

«بينيلوبي» و«كولن»... الشخصيتان المحوريّتان في الموسم الثالث من «بريدجرتون»... (نتفليكس)
«بينيلوبي» و«كولن»... الشخصيتان المحوريّتان في الموسم الثالث من «بريدجرتون»... (نتفليكس)

تعلن العبارة المرافقة لملصق الموسم الثالث من مسلسل «بريدجرتون» أنه «حتى زهرة الحائط بإمكانها أن تتفتّح». تنبئ هذه المقدّمة المقتضبة والشاعريّة بمصير نجمة الجزء الجديد؛ «بينيلوبي فيثرينغتون». فالشابة التي اختبأت خلال الموسمَين الماضيَين في ظلال شخصياتٍ أكثر منها سطوعاً، وخلف حبر «ليدي ويسلداون»، تخرج كفراشةٍ من شرنقتها لتخوض معركة الحب علناً.

منذ بدء عرضه على «نتفليكس» عام 2020 في موسمه الأول ولاحقاً في موسمه الثاني في 2022، أثبت «بريدجرتون» أنه ليس مجرّد حكاية مجتمع مخمليّ بريطاني من القرن التاسع عشر. تخطّت الحبكةُ موضوع الزيجات المدبّرة تحت عين «الملكة شارلوت» وببركةٍ منها، لتعلن موقفاً ضد التمييز الطبقي والعنصري والاجتماعي؛ بدءاً بالملكة نفسها صاحبة البشرة السمراء. يتميّز المسلسل بأنه يجاهر بالدمج، وقد خطا الموسم الثالث خطواتٍ إلى الأمام في هذا الاتّجاه.

تضع منتجة العمل شوندا رايمز شخصية «بينيلوبي» في الصدارة، لتُنزل عن كتفَيها ثقل الأحكام المسبقة ونظرات المجتمع الهدّامة. فعلى مدى 3 سنوات متتالية من مواسم الزيجات، فشلت الشابة في العثور على شريك لها. تقتنع بأنها غير مرغوبٍ فيها لأسبابٍ مرتبطة على الأرجح بشكلها الخارجيّ. تتعرّض للتنمّر من الأبعدين والأقربين؛ بمَن فيهم شقيقتاها. حتى إن والدتها تدعم ذلك قاطعةً عليها طريق الأمل: «تُريحُني فكرة أنك ستبقين دائماً إلى جانبي لرعايتي».

تنتفض «بينيلوبي» في هذا الموسم على التجريح والتنمّر اللذين لطالما تعرّضت لهما (نتفليكس)

في استراتيجيةٍ تهدف إلى تشويق الجمهور، عمدت «نتفليكس» إلى إصدار 4 حلقات من الموسم الجديد قبل أيام، على أن تستكملها في غضون شهر (تُبثّ الحلقات الـ4 المتبقية في 13 يونيو/ حزيران). وبعد 4 سنواتٍ على أوّل مواسمه، بات «بريدجرتون» بحاجةٍ فعلاً إلى خطّةٍ تشويقيّة؛ إذ تبدو الأحداث مألوفة ومتوقّعة في غالب الأحيان، وكأنّ المسلسل الذي أحدث ضجّة جماهيريّة سابقاً بدأ يفقد بريقَه وعنصر الدهشة.

لكن لا يمكن المرور على أداء الممثلة الآيرلندية نيكولا كوغلان دور «بينيلوبي» من دون وصفه بالمدهش... هي تمسك بزمام الأحداث؛ بدءاً من انتفاضتها على نفسها وهندامها ومحيطها، وانتقالاً إلى وقوفها في وجه الإهانات بكامل هشاشتها وقوّتها في آنٍ معاً، وصولاً إلى فوزها بحبّ حياتها؛ «كولن بريدجرتون».

ملصق الموسم الثالث من مسلسل «بريدجرتون»... (نتفليكس)

على المشاهدين انتظار الدفعة الثانية من الحلقات لمعرفة ما إذا كانت تلك العلاقة ستتوّج بالارتباط أم لا، بما أنّ دونها عقبات كثيرة. ليست «بينيلوبي» في موقفٍ يتيح لها الانتصار بسهولة، فهي آتية من موسمٍ سابق خسرت فيه صداقتها المتينة مع «إيلويز»، شقيقة «كولن»، بعد أن اكتشفت الأخيرة أمرها بأنها هي «ليدي ويسلداون» التي تفضح أسرار مجتمع المدينة من خلال نشراتها الأسبوعيّة؛ بما في ذلك أسرار صديقتها المقرّبة. كما أن «بينيلوبي» كانت قد تلقّت خيبةً من «كولن» في الموسم السابق، حين سمعته يقول لأصدقائه إنه لا يفكّر في مغازلة فتاة مثلها.

«بينيلوبي» وشقيقتاها «برودانس» و«فيليبا» برفقة زوجَيهما (نتفليكس)

على نغماتِ أغانٍ معاصرة موزّعة بشكلٍ كلاسيكيّ سيمفونيّ؛ وهذه إحدى البصمات المميزة والخاصة بـ«بريدجرتون»، تتصاعد الأحداث متنقّلةً بين القاعات الفسيحة المخمليّة والحفلات الراقصة في قصر الملكة شارلوت. على مَرّ المواسم، لم يبخل فريق الإنتاج على العمل، فحافظ الإبهار البصريّ على مستواه من حيث فخامة الملابس والإكسسوارات والديكور. يدور معظم الأحداث وسط حفلاتٍ ملكيّة تجمع عشرات الراقصين، الذين يعودون بالمُشاهد إلى العصر الذهبي للإمبراطورية البريطانية.

ليست الهويّتان البصريّة والموسيقيّة للمسلسل سوى انعكاسٍ لروحِه؛ هو ينقل إلى الشاشة حكايات عاطفية عائدة إلى القرن التاسع عشر، لكنه يتوجّه إلى جيل القرن الحادي والعشرين. ينجح في ذلك؛ إذ يمنح انطباعاً بأنّه عصريّ رغم قالبه التاريخيّ. وممّا يدعم عصرنة «بريدجرتون» الدمجُ بين الفئات المجتمعيّة، الذي ما كان ممكناً قبل قرنَين، غير أنه يتحقق على يد شوندا رايمز وفريقها.

أكثر من أي وقت يرفع الموسم الثالث شعار «الدمج العرقي والطبقي»... (نتفليكس)

في الموسم الثالث، يتقدّم «ويل وأليس موندريتش» إلى الصفوف الأمامية، فالثنائي المنتمي إلى الطبقة المتوسطة وهو كذلك من أصحاب البشرة السمراء، يجد نفسه صاحب ثروة ولقب اجتماعيّ رفيع بعد الحصول على إرثٍ غير متوقّع. وإلى جانب هذا الاختلاط بين الأعراق والطبقات، تَعبر في الحلقات الجديدة؛ وإن باقتضاب، شخصيات من ذوي الاحتياجات الخاصة؛ فتطلّ في إحدى الحفلات الملكيّة الراقصة فتاةٌ من الصمّ والبكم، وشابٌ على كرسيّ متحرّك.

من الواضح أنّ المسلسل بدأ يُصاب بالفراغ، فاقتضى الحشو بشخصياتٍ جانبية. تسير الحكايات العاطفية الفرعية بالتوازي مع قصة «بينيلوبي» و«كولن»؛ من بينها قصة «فرنشيسكا بريدجرتون» التي حان موعد إيجاد عريسٍ لها؛ هي المفتونة بالموسيقى وبالعزف على البيانو، تتحدّى الأفكار التقليدية وتبحث عن شريكٍ لا يشبه المألوف. من بين السرديّات الثانوية كذلك، حكاية «كريسيدا كاوبر» المتعجرفة النمّامة التي لم تعثر لنفسها على عريسٍ بعد. كما تلوح في الأفق قصة حب خاصة بالوالدة الأرملة «فيوليت بريدجرتون»!

تتقدّم عائلة «موندريتش» في المشهد بعد أن ترث لقباً أرستقراطياً وثروة (نتفليكس)

كما لو أنّ المسلسل يريد للجميع أن يتزوّج، أو على الأقلّ أن يجد شريكاً لقلبه. مع أنّ الحقبة التي تدور الأحداث فيها كانت تفرض الزيجات المدبّرة، فإنّ العمل الدرامي ليس تقليدياً في هذا الإطار، بل إنه يوسّع آفاق موضوع الزواج. صحيحٌ أن بعض الحكايات عالقٌ في إطاره التقليدي، إلا إن البعض الآخر يصرّ على أن يكون الحب أساساً للارتباط. يصوّب المسلسل النظرة إلى الزيجات التقليدية والمستعجلة، من خلال قصصٍ كقصة «كولن» و«بينيلوبي»، حافلةٍ بالمفاجآت والتحوّلات.

وفق المنتجة المنفّذة جيس براونيل، فإنّ الجزء الثاني من الموسم الثالث سيكون أشدّ إثارةً ممّا سبق. وفي حديث إلى موقع «توداي» الأميركي، كشفت براونيل عن أن انتقال «بينيلوبي» و«كولن» من الصداقة إلى العلاقة العاطفية، سيكون محفوفاً بالمخاطر، لا سيّما بسبب إخفاء الشابة عن شريكها أنها هي التي تكتب تحت توقيع «ليدي ويسلداون» ولا توفّر أحداً من نقدها اللاذع.


أميركي عمره 90 عاماً يحقق حلمه بالسفر للفضاء

إد دوايت بعد انتهاء الرحلة (أ.ف.ب)
إد دوايت بعد انتهاء الرحلة (أ.ف.ب)
TT

أميركي عمره 90 عاماً يحقق حلمه بالسفر للفضاء

إد دوايت بعد انتهاء الرحلة (أ.ف.ب)
إد دوايت بعد انتهاء الرحلة (أ.ف.ب)

حقق إد دوايت، وهو أميركي من أصل أفريقي يبلغ من العمر 90 عاماً، حلمه بالسفر إلى الفضاء، وذلك على متن صاروخ من تصنيع شركة «بلو أوريجن» الأميركية، التابعة لجيف بيزوس.

وكان دوايت طياراً في القوات الجوية، وكان يرغب في أن يصبح أول أميركي من أصل أفريقي يذهب إلى الفضاء، وقد رشّحه الرئيس الأميركي الأسبق جون كيندي لقيادة هيئة رواد الفضاء الأوائل التابعة لوكالة «ناسا»، عام 1963، لكن الاختيار لم يقع عليه، بحسب وكالة أنباء «أسوشييتد برس».

ولم تختر «ناسا» رواد فضاء سوداً حتى عام 1978، وأصبح غيون بلوفورد أول أميركي من أصل أفريقي يذهب إلى الفضاء في عام 1983.

الأميركي إد دوايت (أ.ف.ب)

وبعد ترك الجيش في عام 1966، انضم دوايت إلى شركة «IBM»، وأنشأ شركة إنشاءات قبل أن يحصل على درجة الماجستير في النحت في أواخر السبعينات. ومنذ ذلك الحين كرّس نفسه للفن.

وتُسلط أعماله المعروضة في المتاحف الضوءَ على التاريخ وشخصيات، أميركية من أصول أفريقية.

دوايت وصف الرحلة بأنها «تجربة ممتعة» (أ.ف.ب)

والأحد، بات أكبر شخص يصل إلى الفضاء، محطماً ببضعة أشهر فقط الرقم القياسي للممثل ويليام شاتنر الذي أدى دور الكابتن كيرك في سلسلة «ستار تريك» الشهيرة. وحلّق الصاروخ الذي حمل دوايت في الفضاء في رحلة استغرقت نحو 10 دقائق، ووصفها بأنها «تجربة ممتعة».


«فطريات الصدأ» لردع نبتة تشنّ «حرباً» على أنهر بريطانيا

«بلسم الهيمالايا» تؤرق الحياة البرّية (شاترستوك)
«بلسم الهيمالايا» تؤرق الحياة البرّية (شاترستوك)
TT

«فطريات الصدأ» لردع نبتة تشنّ «حرباً» على أنهر بريطانيا

«بلسم الهيمالايا» تؤرق الحياة البرّية (شاترستوك)
«بلسم الهيمالايا» تؤرق الحياة البرّية (شاترستوك)

يمكن لنوع من «فطريات الصدأ» أن يكون الحلّ الأمثل لردع نبتة آسيوية غازية تشنّ «حرباً» على عدد من ضفاف الأنهر في بريطانيا. فالنبتة المعروفة باسم «بلسم الهيمالايا» قد تُسبِّب تآكل ضفاف الأنهر، وتنمو إلى ارتفاع يبلغ 3 أمتار.

وكشف صندوق «هيرتس وميدلسيكس» للحياة البرّية عن عزمه استخدام «فطريات الصدأ» المرضية التي عُثِر عليها في جبال الهيمالايا لمحاولة وقف نمو هذه النبتة. ووفق «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي)، فإنّ الصندوق يصف الأنهر الطباشيرية في هيرتفوردشاير، وهي من المقاطعات غير الحضرية بإقليم شرق إنجلترا، بأنها تعادل الغابات المطيرة الاستوائية في بريطانيا.

وقال مسؤول شؤون الناس والحياة البرّية في الصندوق، غوش كالمز، إنّ الزهرة الغازية التي أُدخلت للمرّة الأولى من شمال الهند عام 1839، «تُظلل النباتات المحلّية» التي تُعدّ مصدراً غذائياً لبعض اللافقاريات.

كما أنّ جذورها تُزعج النباتات المحلّية أيضاً. وأضاف: «تلك النباتات المحلّية بتنويعاتها من الهياكل الجذرية، تحافظ على بنية ضفاف الأنهر. ومع اختفائها، فإنّ الاستقرار حول حافة المياه يتبدَّد أيضاً».

ويعمل الصندوق على تجربة الفطر بجانب منظّمة «CABI» الدولية غير الربحية، وذلك بفضل تمويل من «وكالة البيئة»، ومؤسّسة «واتر أفينيتي»، وإدارة متنزه «لي فالي» الإقليمي. وإذا نجحت التجربة، فيمكن تكرارها في منطقتين على طول نهر ستورت بالقرب من محمية «ثورلي واش» الطبيعية.

ويقول الصندوق إنه جرى اختبار الفطر لضمان عدم تأثيره في الأنواع الأخرى خلال نموّها في مناخ بريطانيا. يُذكر أنّ الأساليب السابقة في التعامل مع «بلسم الهيمالايا» شملت ببساطة اقتلاعها من الأرض.


20 عاماً على زواج فيليبي وليتيسيا وتحسين صورة الملكية الإسبانية

ملك إسبانيا وأسرته في يوليو الماضي (أ.ف.ب)
ملك إسبانيا وأسرته في يوليو الماضي (أ.ف.ب)
TT

20 عاماً على زواج فيليبي وليتيسيا وتحسين صورة الملكية الإسبانية

ملك إسبانيا وأسرته في يوليو الماضي (أ.ف.ب)
ملك إسبانيا وأسرته في يوليو الماضي (أ.ف.ب)

تمكن الملك فيليبي السادس والملكة ليتيسيا اللذان يحتفلان بالذكرى العشرين لزواجهما، الأربعاء، من تحسين صورة الملكية الإسبانية التي شهدت تقلبات في عهود سابقة.

في 22 مايو (أيار) 2004، تزوج فيليبي دي بوربون (36 عاماً آنذاك) وليتيسيا أورتيز مذيعة الأخبار التلفزيونية السابقة (31 عاماً) في كاتدرائية ألمودينا في مدريد بحضور شخصيات ووسائل إعلام من العالم أجمع.

يقول الصحافي خوسيه أنطونيو زارزاليخوس، الخبير في الشؤون الملكية: «شكّل ذلك منعطفاً في تاريخ إسبانيا، لم يتزوج أي وريث للعرش من شخص لم يكن من المستوى الاجتماعي نفسه»، وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

فيليبي ملك إسبانيا وزوجته أميرة أستورياس ليتيسيا أورتيز يقفان لالتقاط صورة عائلية في القصر الملكي في مدريد في 22 مايو 2004 (أ.ف.ب)

اختار فيليبي امرأة من عامة الشعب تنتمي إلى الطبقة الوسطى ومطلقة استقبلتها العائلة المالكة «بازدراء»، كما تقول الصحافية ومؤلفة العديد من الكتب عن الملكية الإسبانية بيلار آير.

تولي العرش

في 2 يونيو (حزيران) 2014، بعد عشر سنوات على هذا الزواج، تنازل الملك خوان كارلوس الأول، عن العرش لصالح فيليبي مثيراً مفاجأة لدى الجميع.

ليتيسيا وفيليبي عام 2004 (أ.ف.ب)

وعد فيليبي بـ«تجديد» المؤسسة وهو مدرك تماماً أن عليه أن يتصرف عكس ما كان يتصرف والده في حياته العامة كما في حياته الخاصة.

أمر سريعاً بتدقيق في حسابات القصر الملكي ونشر مدونة سلوك لأعضائه.

فيليبي ملك إسبانيا وزوجته أميرة أستورياس ليتيسيا أورتيز يقفان مع الملك خوان كارلوس داخل القصر الملكي في مدريد في 22 مايو 2004 (أ.ف.ب)

ورغم أن التحقيقات التي استهدفت ثروة الملك السابق خوان كارلوس أُغلقت لاحقاً في إسبانيا، ظل فيليبي بعيداً عن والده.

يقول القاضي خافيير أيوسو، مدير الاتصالات في القصر الملكي من 2012 إلى 2014 والذي كان في المقدمة خلال فترة الخلافة: «كان العرش في أزمة وقام (فيليبي وليتيسيا) بتصحيح الوضع في عشر سنوات».

عملا على تعزيز صورتهما بعناية، وقاما بتحديث البروتوكول كما أن ليتيسيا حملت شخصياً «رياح تجدد» من خلال «جلب أحد المكونات الضرورية للحفاظ على الملكية: القرب من الشعب».

ورقة ليونور

تمكن فيليبي وليتيسيا أيضاً من إعادة ترسيخ صورة عائلة موحدة وهادئة، مع ابنتيهما، وفي عملية التجديد هذه، «شكّل بلوغ أميرة أستورياس سن الرشد لحظة مهمة جداً لترسيخ المؤسسة الملكية في إسبانيا»، كما يقول أبيل هيرنانديز، المتخصص في القضايا الملكية.

تتسلم ولية العهد الإسبانية أميرة أستورياس ليونور وسام طوق تشارلز الثالث الإسباني من ملك إسبانيا فيليبي السادس خلال حفل بعد أداء قسم الولاء للدستور في مدريد (أ.ف.ب)

في عيد ميلادها الثامن عشر في 31 أكتوبر (تشرين الأول)، أقسمت ليونور، وريثة العرش، على الولاء للدستور أمام البرلمان، وهي خطوة حتمية لتتمكن في أحد الأيام من خلافة والدها رئيساً للدولة.

تحظى الأميرة بشعبية متزايدة في البلاد، «حتى في صفوف الشباب الأكثر تشكيكاً» بالملكية، و«يعتمد مستقبل الملكية الإسبانية الآن على ليونور أكثر من ليتيسيا»، بحسب آبيل هيرنانديز.

ولية العهد الإسبانية أميرة أستورياس ليونور (أ.ف.ب)

لم يعلن القصر الملكي إقامة أي احتفال الأربعاء في مناسبة ذكرى زواج الملك والملكة، لكنه نشر السبت سلسلة صور للعائلة - وليس للزوجين - يظهر فيها فيليبي وليتيسيا وليونور وشقيقتها صوفيا وهم يبتسمون في حدائق القصر.


تمساح «مُغامِر» في قاعدة للقوات الجوّية بفلوريدا يُسبّب «المرح»

التمساح المُغامِر في قاعدة «ماكديل» (فيسبوك)
التمساح المُغامِر في قاعدة «ماكديل» (فيسبوك)
TT

تمساح «مُغامِر» في قاعدة للقوات الجوّية بفلوريدا يُسبّب «المرح»

التمساح المُغامِر في قاعدة «ماكديل» (فيسبوك)
التمساح المُغامِر في قاعدة «ماكديل» (فيسبوك)

أعلنت قاعدة «ماكديل» الجوّية في مدينة تامبا بولاية فلوريدا عن نقل تمساح إلى منطقة غاتوراما، ملجأ التماسيح بمدينة بالمديل، بعدما ظهر بشكل غير متوقَّع فيها. وجاء في منشور نقلته شبكة «فوكس نيوز»: «صديقنا البالغ طوله 12 قدماً، أُطلِق سالماً في غاتوراما، وقد أقام بعض الصداقات في موطنه الجديد، حيث أعادوا تسميته (ماكديل) تكريماً لأصوله».

وشوهد التمساح الضخم وهو يزحف من سيارة، ويسبح في الماء، قبل أن يختفي تماماً. ولقد أصبح شخصية مشهورة بعد منشور عبر «فيسبوك» أظهره ساكناً خارج مباني قاعدة «ماكديل» الجوّية، وجاء فيه أن القاعدة أعلنت أنّ هذا الحيوان الكبير رُصِد بالقرب منها، ولغرابة الخبر جذب المنشور نحو 2500 تفاعل، بينما ترك أكثر من 250 مستخدماً لـ«فيسبوك» تعليقات، وشارك عدد منهم فيما وصفوه بلحظات «المرح».

بعض السكان أطلق على التمساح اسم «إلفيس»، وقد تردَّد أنه يظهر بانتظام في هذه القاعدة. وقد كثُرت التعليقات الساخرة إلى حدّ أنّ أحدهم كتب: «أتمنّى ألا يأخذوه إلى مكان آخر. لقد عاش طويلاً في أماكن مختلفة، ويستحق أن يعيش حياته هنا إذا شاء». وأضاف آخر: «دائماً ما أرى (إلفيس) في ملعب الغولف، وقد قطع شوطاً طويلاً للوصول إلى منطقة القاعدة. يا لها من مغامرة!». يُذكر أنّ التماسيح ليست غريبة عن قاعدة «ماكديل» الجوّية، ففي أبريل (نيسان) الماضي، ظهر شريط فيديو لسلطات تصارع تمساحاً ظهر على المدرج، علماً أنه من غير الواضح ما إذا كان التمساح هو نفسه «إلفيس» الذي أُطلق مؤخراً أم لا.


فيلم «ذي أبرنتيس» في «مهرجان كان» يثير غضب ترمب

فريق عمل فيلم «ذي أبرنتيس» (رويترز)
فريق عمل فيلم «ذي أبرنتيس» (رويترز)
TT

فيلم «ذي أبرنتيس» في «مهرجان كان» يثير غضب ترمب

فريق عمل فيلم «ذي أبرنتيس» (رويترز)
فريق عمل فيلم «ذي أبرنتيس» (رويترز)

عُرض فيلم «ذي أبرنتيس (The Apprentice)»، عن سيرة دونالد ترمب المشارِك في السباق لاستعادة رئاسة الولايات المتحدة، (الاثنين)، في المنافسة الرسمية ضمن «مهرجان كان السينمائي»، في عمل دفع بالرئيس الأميركي السابق إلى إطلاق إجراءات قضائية؛ رفضاً لما عدّه «تشهيراً بحتاً».

ومن خلال هذا الفيلم الروائي، يخطو المخرج الإيراني - الدنماركي، علي عباسي، خطواته الأولى في هوليوود بعد إخراجه فيلمين عُرضا في المهرجان الفرنسي العريق («حدود»، الحائز جائزة فئة «نظرة ما» عام 2018، و«عنكبوت مقدس»، الذي عُرض في المهرجان عام 2022). ويتتبع العمل بداية مسيرة ترمب بوصفه قطب عقارات في السبعينات والثمانينات في نيويورك، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويصوّر الفيلم ترمب في بداية مسيرته بصورة مهني ساذج إلى حد ما، لكن الرجل (الذي يؤدي دوره سيباستيان ستان، المعروف بدوره في فيلم «كابتن أميركا») ينحرف عن مبادئه عندما يكتشف حيل السلطة، جنباً إلى جنب مع معلمه المحامي روي كوهن (يؤدي دوره جيريمي سترونغ المعروف بدوره في مسلسل «ساكسيشن»)، المرتبط ارتباطاً وثيقاً بمافيا نيويورك.

ويبدأ الفيلم برسالة رفع مسؤولية تنص على أن كثيراً من الأحداث المعروضة على الشاشة من نسج الخيال.

وقال عباسي لمجلة «فانيتي فير» أخيراً: «أردنا أن نصنع فيلماً تاريخياً بأسلوب (بانك روك)، ما يعني أنه كان علينا أن نحافظ على طاقة معينة، وروحية معينة، و(ألا) نكون انتقائيين للغاية بشأن التفاصيل، وما هو صحيح أو خطأ».

وأثار الفيلم استياءً شديداً لدى دونالد ترمب الذي أعلن فريق حملته الانتخابية «بدء إجراءات قانونية في مواجهة التأكيدات الكاذبة تماماً لهؤلاء الذين يُسمّون أنفسهم سينمائيين»، مندداً بما عدّه «تشهيراً خبيثاً بحتاً».

وقال ستيفن تشيونغ، الناطق باسم فريق حملة دونالد ترمب، في بيان: «هذا التجميع (من المَشاهد) هو محض خيال يضخّم أكاذيب تم دحضها منذ فترة طويلة»

يحمل سيناريو فيلم «ذي أبرنتيس (The Apprentice)» توقيع غابرييل شيرمان، وهو صحافي تَابعَ سوق العقارات في نيويورك في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وكان يتواصل بانتظام مع ترمب خلال هذه الفترة.

رسمياً، هذا الفيلم مستوحى من أعمال رئيسية عائدة لتيار «هوليوود الجديدة» السينمائي في أواخر الستينات والسبعينات، بينها أفلام «تاكسي درايفر»، و«نتوورك»، وخصوصاً «ميدنايت كاوبوي».

ورداً على سؤال عمّا إذا كان يمكن لامرأة أميركية أن تكون موضوعية بشأن فيلم عن رئيس بلادها السابق، وعدت رئيسة لجنة التحكيم غريتا غيرويغ بمشاهدته «بعقل وقلب منفتحَين، مع استعداد للمفاجأة».


«مانجا العربية» تعلن إطلاق «مانجا إنترناشونال» من طوكيو

«مانجا العربية» تطلق «مانجا إنترناشونال» وتدشّن مقرّها الرسمي في اليابان (الشرق الأوسط)
«مانجا العربية» تطلق «مانجا إنترناشونال» وتدشّن مقرّها الرسمي في اليابان (الشرق الأوسط)
TT

«مانجا العربية» تعلن إطلاق «مانجا إنترناشونال» من طوكيو

«مانجا العربية» تطلق «مانجا إنترناشونال» وتدشّن مقرّها الرسمي في اليابان (الشرق الأوسط)
«مانجا العربية» تطلق «مانجا إنترناشونال» وتدشّن مقرّها الرسمي في اليابان (الشرق الأوسط)

أعلنت «مانجا العربية» التابعة للمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام عن إطلاقها شركة «مانجا إنترناشونال» وتدشين مقرّها الرسمي في اليابان، وذلك في حفل أقامته في العاصمة طوكيو، حضره عدد من المسؤولين والإعلاميين البارزين من الجانبين السعودي والياباني.

وتأتي هذه الخطوة ضمن استراتيجيتها الهادفة إلى التوسّع نحو الأسواق الدولية، وعقب ما سبقها من شراكات واتفاقيات ناجحة مع عدد من الشركات ودور النشر اليابانية مثل: «كودانشا» و«شوئيشا» و«كادوكاوا» و«شوغاكوكان» و«هاكوسينشا». كما تلي سلسلة من النجاحات التي حققتها «مانجا العربية» خلال السنوات الماضية، حيث أطلقت مجلّتي «مانجا العربية» للشباب والصغار بنسختيها المطبوعة والرقمية، والتي تجاوز مجموع مستخدمي تطبيقاتها 8 ملايين مستخدم في أكثر من 195 دولة حول العالم، بالإضافة إلى أكثر من 220 نقطة توزيع في العالم العربي لنسختها المطبوعة بمعدّل يفوق 400 ألف نسخة شهرياً.

جمانا الراشد الرئيس التنفيذي للمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (الشرق الأوسط)

وأكدت جمانا الراشد، الرئيس التنفيذي للمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام، أهمية هذه الخطوة، مشيرة إلى أن «التوسّع في الأسواق الدولية عبر الشراكة مع كبريات شركات المانجا العالمية ومن خلال أسس قانونية مزوّدة بأحدث التقنيات، سيثمر عوائد مالية ضخمة إلى جانب ما سيوفّره من بيئة تثقيفية؛ نظراً إلى اتّساع رقعة الطلب على هذا المحتوى وغياب جهود الاستثمار به».

وأضافت الراشد أن هذا التوسّع الجغرافي والثقافي «سيحدّ أيضاً من مخاطر قرصنة المحتوى وانتهاك الحقوق الفكرية، وسيرسّخ استراتيجية المجموعة في تطوير المحتويين المحلي والإقليمي ودعم رواية القصص وإيصال الثقافة السعودية والعربية الأصيلة برواياتها وأدبها وتقاليدها إلى المجتمع العالمي عبر قالب المانجا المألوف والمحبّب».

الدكتور عصام بخاري المدير العام لـ«مانجا العربية» و«مانجا إنترناشونال» (الشرق الأوسط)

من جهته، أكد الدكتور عصام بخاري، المدير العام لـ«مانجا العربية» و«مانجا إنترناشونال»، بأن الشركة «حققت نجاحات كبيرة في العالم العربي من خلال فن المانجا والصناعات الإبداعية مكتسبة بجدارة ثقة الشركاء اليابانيين والعالميين».

وأضاف: «أن (مانجا العربية) تسعى اليوم عبر هذا التوسّع وتحت مظلّة المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام إلى نقل تجربتها الرائدة وتطويرها في الأسواق الدولية»، مشيراً إلى أن «مانجا إنترناشونال» ستعمل على إنتاج وترجمة مجموعة من القصص المصوّرة لتخاطب عبرها القرّاء بلغات عالمية، وأن هذه الخطوة «تمثّل نقلة نوعية للثقافة والإبداع السعودي والعربي على الساحة العالمية، كما تنبثق عن الرؤية الاستراتيجية لشركة (مانجا العربية) في تمكين الخيال ودعم وتطوير المحتوى الإبداعي العربي، وإيصاله إلى الشرائح والأجيال كافة حول العالم».

يُذكر أن «مانجا العربية» عملت على ترجمة عدد من القصص المصوّرة من إنتاجها إلى الإنجليزية والصينية والملاوية ونشرتها في الأسواق الدولية، كما عقدت شراكة مع هيئة الأدب والنشر والترجمة لتحويل عدد من الروايات السعودية قصصاً مصوّرة «مانجا» لمخاطبة شرائح مختلفة وتقديم الأدب والثقافة السعوديين بقالب وأسلوب فن «المانجا».

وتهدف «مانجا» إلى تصدير الثقافة والإبداع السعودي والعربي إلى العالم بأسره، من خلال إنتاجات إبداعية مستوحاة من ثقافة المجتمع وأصالة القيم السعودية والعربية، إضافة إلى إثراء المحتوى العربي لجذب الأسرة العربية نحو القراءة الترفيهية عبر المحتوى المترجم والمستوحى من أعمال عالمية أُنتِجَت في اليابان، حيث أصدرت «مانجا العربية» مجلّتين متخصّصتين في القصص المصوّرة العربية واليابانية، موجّهة للصغار والشباب، وقد حققت نجاحات واسعة منذ إطلاقها، حيث أصدرت أكثر من 62 عدداً، كما نجحت في استقطاب وتمكين أكثر من 170 شابة وشاباً من المبدعين في الوطن العربي.


سكارليت جوهانسون تتهم «أوبن إيه آي» بنسخ صوتها في «تشات جي بي تي»

سكارليت جوهانسون (أ.ف.ب)
سكارليت جوهانسون (أ.ف.ب)
TT

سكارليت جوهانسون تتهم «أوبن إيه آي» بنسخ صوتها في «تشات جي بي تي»

سكارليت جوهانسون (أ.ف.ب)
سكارليت جوهانسون (أ.ف.ب)

أعلنت شركة «أوبن إيه آي» عزمها على تغيير صوت أداة المساعدة في برمجيتها الشهيرة «تشات جي بي تي»، بعدما اتهمتها الممثلة الأميركية شارلوت جوهانسون بأنها نسخت صوتها عمداً ومن دون علمها، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وكتبت «أوبن إيه آي» الاثنين عبر منصة «إكس»: «لقد سمعنا التساؤلات بشأن الطريقة التي اخترنا فيها أصوات (تشات جي بي تي)». وأضافت: «نعمل على تعليق استخدام (سكاي Sky) (التي تتفاعل صوتياً مع مستخدمي البرمجية) ريثما نرد» على هذه التساؤلات.

وأكدت «أوبن إيه آي» في مقال نشرته على مدونتها أن «صوت (سكاي) ليس بأي حال تقليداً لصوت سكارليت جوهانسون»، لافتة إلى أنها طوّرت الصوت بناءً على أصوات ممثلات مختلفات.

لكنّ الممثلة تتهم «أوبن إيه آي» ومديرها العام سام ألتمان، بتعمّد نسخ صوتها، من دون علمها، ما اضطرها إلى الاستعانة بمحامٍ من أجل الدفع باتجاه تعديل الصوت. وقالت في بيان أصدرته الاثنين: «في سبتمبر (أيلول) الماضي، تلقيت عرضاً من سام ألتمان، الذي أراد اختياري لأكون صوت نظام (تشات جي بي تي) بنسخة 4.0 الحالية». وأضافت: «قال إنه يعتقد أن صوتي سيريح الناس»، مؤكدة أنها «رفضت العرض».

«صدمة»

وتابعت الممثلة قائلة: «عندما سمعتُ العرض التوضيحي، شعرتُ بالصدمة والغضب وعدم التصديق لأن ألتمان طوّر صوتاً يشبه صوتي بشكل مخيف، لدرجة أن أصدقائي المقربين ووسائل الإعلام لم يتمكنوا من تسجيل أي فرق». ولفتت إلى أن «ألتمان لمح إلى أن التشابه كان مقصوداً، من خلال التغريد بكلمة واحدة، هي (her)».

وكانت سكارليت جوهانسون جسّدت صوت نظام بالذكاء الاصطناعي في فيلم «هير»، الذي لم يُخفِ مطوّرو تشات «جي بي تي» استلهامهم منه.

وأوضحت الممثلة أنها «أُجبرت بعد ذلك على تعيين مستشار قانوني كتب رسالتين إلى ألتمان و(أوبن إيه آي) (...) ونتيجة لذلك، وافقت (أوبن إيه آي) على مضض على إزالة صوت سكاي». وأضافت: «في وقت نكافح فيه جميعاً التزييف العميق ونعمل على حماية صورتنا وعملنا وهويتنا، أعتقد أن هذه الأسئلة تستحق الوضوح المطلق».

وأشارت إلى أنها تنتظر «بفارغ الصبر اعتماد التشريعات المناسبة للمساعدة في ضمان حماية الحقوق الفردية».

من جهتها، فصّلت «أوبن إيه آي» طريقة عملها مع ممثلين محترفين لإنشاء مجموعة أصوات رقمية، أطلقت عليها أسماء «بريز» (Breeze)، و«كوف» (Cove)، و«إمبر» (Ember)، و«جونايبر» (Juniper)، و«سكاي» (Sky).

أصوات جديدة قريباً

يأتي ذلك بعد أيام من إعلان «أوبن إيه آي» حل فريق تابع لها كانت مهمته التخفيف من الأخطار المحتملة طويلة المدى للذكاء الاصطناعي.

وترافق ذلك خصوصاً مع إعلان مغادرة أحد مؤسسي الشركة، إيليا سوتسكيفر، وكذلك رئيس الفريق، يان لايكه.

وكتب لايكه عبر «إكس» الجمعة: «يجب أن تصبح (أوبن إيه آي) شركة تضع سلامة الذكاء الاصطناعي العام فوق كل الاعتبارات الأخرى». وأعرب ألتمان عن أسفه لمغادرة لايكه، مضيفاً أنه «على حق، علينا أن نفعل المزيد، هذا هو هدفنا».

وقدمت الشركة الأسبوع الماضي الإصدار الجديد من منتجها الرئيسي «جي بي تي - 4 أو GPT-4o» مع أداء وسلوك محسّن يهدف إلى جعله أقرب إلى البشر، مع طرحه مجاناً لجميع المستخدمين.

وأوضحت «أوبن إيه آي» على مدونتها: «في المستقبل، يجب توقع مزيد من الخيارات، إذ نخطط لإضافة أصوات إلى (تشات جي بي تي) لتلبية اهتمامات وتفضيلات المستخدمين المتنوعة بشكل أفضل».


دراسة: إناث الكلاب تميّز أنين صغارها

أنين صغار الكلاب يحفز أمهاتها على تقديم مزيد من الرعاية (أ.ف.ب)
أنين صغار الكلاب يحفز أمهاتها على تقديم مزيد من الرعاية (أ.ف.ب)
TT

دراسة: إناث الكلاب تميّز أنين صغارها

أنين صغار الكلاب يحفز أمهاتها على تقديم مزيد من الرعاية (أ.ف.ب)
أنين صغار الكلاب يحفز أمهاتها على تقديم مزيد من الرعاية (أ.ف.ب)

أظهرت دراسة حديثة أجرتها جامعة سانت إتيين الفرنسية أن إناث الكلاب يمكنها التعرف بشكل فردي على أنين صغارها والتصرف بناء عليه.

وحللت الدراسة التي نشرتها الأكاديمية الوطنية الأميركية للعلوم 4400 تسجيل لنباح 220 جرواً من كلاب البيغل من 40 قفصاً.

وأجريت التسجيلات في 4 مراكز تربية بفرنسا. واستخدم الباحثون مكبرات صوت صغيرة لتشغيل أصوات أنين كل من صغار إناث الكلاب وغيرها من صغار كلاب البيغل، لتحديد ما إذا كانت الأمهات تميز صغارها، أم لا.

وأظهرت الأمهات رد فعل أقوى على أصوات صغارها، مما أدى إلى زيادة سلوكيات الرعاية والتنشئة. كما أظهرت الأمهات رد فعل أقوى على الأصوات عالية النبرة التي تصدرها الجراء الصغيرة بشكل عام. وخلص الباحثون إلى أن أنين صغار الكلاب يحفز أمهاتها على تقديم مزيد من الرعاية.


انفعال عمرو دياب بحفل خاص يجدّد الجدل في «سلوكيات» بعض المشاهير

الفنان المصري عمرو دياب في أحد حفلاته (فيسبوك)
الفنان المصري عمرو دياب في أحد حفلاته (فيسبوك)
TT

انفعال عمرو دياب بحفل خاص يجدّد الجدل في «سلوكيات» بعض المشاهير

الفنان المصري عمرو دياب في أحد حفلاته (فيسبوك)
الفنان المصري عمرو دياب في أحد حفلاته (فيسبوك)

جدّد الفنان المصري عمرو دياب الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول «سلوكيات» بعض المشاهير في الحفلات والفعاليات الفنية، عقب انتشار فيديو له خلال غنائه في حفل زفاف الفنانة المصرية ريم سامي شقيقة المخرج محمد سامي قبل يومين.

وظهر دياب، الذي تصدر اسمه «الترند» على «غوغل»، الاثنين، في الفيديو الذي انتشر سريعاً عبر «السوشيال ميديا»، وهو يدفع شاباً لمغادرة المسرح، وبدا على وجه دياب علامات ضيق وضجر، ما عدّه بعضٌ من جمهور الفنان المصري الملقب بـ«الهضبة»، «تصرفاً انفعالياً».

لم تكن واقعة دياب خلال حفل الزفاف، الأولى من نوعها، بل تحتفظ ذاكرة الجمهور بكثيرٍ من اللقطات المماثلة، من بينها انتشار فيديو للفنان نفسه وهو يغادر حفل «ليالي سعودية مصرية»، قبل أشهر عدّة، مردداً عبارة عدّها البعض «إهانة من الفنان المصري لسائقه».

الفنان المصري عمرو دياب (فيسبوك)

وسبق أن انفعلت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب على إحدى الفتيات في حفل أحيته أخيراً، بعدما حاولت معجبة الصعود إلى خشبة المسرح، لكنها واجهت معارضة ومنعها «البودي غارد» من الصعود، وعلّقت شيرين حينها على ما حدث قائلة: «ملعون أبو الحب يا شيخة... كرهتيني في الحب»، ورغم أنها سرعان ما تداركت الموقف ودعتها إلى المسرح، فإنها وقتها لم تسلم من الانتقادات.

وتعرّض الفنان العراقي كاظم الساهر لموقف مشابه عندما طلب منه شخص من الحضور في أحد حفلاته مساعدته بطلب يد حبيبته على المسرح، وموقف في حفل آخر عندما قرّرت إحدى الفتيات الصعود لالتقاط صورة «سيلفي» معه على المسرح، ورغم أن كاظم بدا منزعجاً من تصرفها، فإنه خضع لطلبها حتى لا يعكّر صفو الحفل، لكنه تعرض للانتقاد خصوصاً أن الفنان العراقي اشتهر بمناصرة المرأة في أغنياته، لكن الواقعة أظهرت خلاف ذلك.

وتعرض الفنان المصري محمود العسيلي للانتقاد أيضاً عندما أراد أحد المعجبين التقاط صورة معه في أحد حفلاته، لكن العسيلي منعه قائلاً: «حضرتك معاك واسطة أو حاجة جامدة جداً... لو اتصورت معاك لازم أتصور مع كل الناس». كما حدث الأمر نفسه مع الفنانة اللبنانية إليسا عندما أراد شاب تقديم باقة ورد لها على المسرح. وكذلك الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي عندما دفعت شاباً حاول إمساك ذراعها في أحد الحفلات.

وقال الناقد الفني المصري عماد يسري إن «المشاهير كثيراً ما يتعرّضون لمواقف محرجة تضعهم في مأزق في أماكن عدة»، وأضاف لـ«الشرق الأوسط»، أن «حدوث أخطاء من فريق عمل أي فنان أمرٌ وارد، لكن لا يصح الانفعال بشكل مبالغ فيه».

ويؤكد يسري أن «الواقعة ليست الأولى لـ(الهضبة)»، ووصفه بأنه «فنان كبير، وليس في بداية مشواره الفني، ولا بدّ أن يكون قدوة لغيره في طريقة التعامل، حتى في أسوأ الظروف».

ودعا يسري المشاهير بشكل عام إلى «معرفة الأخطاء التي يتعرضون لها تباعاً وتداركها سريعاً، والتعامل بإنسانية وسرعة بديهة في إدارة ما يحدث مع المحيطين بهم مهما كانت الضغوطات، بدلاً من التصرفات التي قد تجعلهم في مرمى الانتقاد».

«العندليب الأسمر» عبد الحليم حافظ من أحد حفلاته (يوتيوب)

ومن أشهر اللقطات المحفورة في أذهان الجمهور العربي، عندما انفعل «العندليب الأسمر» عبد الحليم حافظ على الجمهور في أحد حفلاته في سبعينات القرن الماضي، أثناء غناء قصيدته الشهيرة «قارئة الفنجان»، بعدما بدأ الجمهور بالتفاعل معه بالصفير الحاد، إلا أنه قال لهم: «على فكرة أنا كمان بعرف أصفر، وبعرف أتكلم بصوت عالٍ»، في محاولة منه للسيطرة على الحضور، وتعرّض حليم لاتهامات بالتعالي والغرور، حسبما كتبت بعض الأقلام حينها، لكنه برّر ذلك بأن «ما حدث كان بسبب تصدّيه لبعض المندسين لإحداث فوضى في الحفل».