موظفو لبنان يرفضون سحب رواتبهم بعد خسارة نصف قيمتها

TT

موظفو لبنان يرفضون سحب رواتبهم بعد خسارة نصف قيمتها

أطلق موظفو القطاع العام في لبنان والعسكريون المتقاعدون، حملة مقاطعة لسحب الرواتب على سعر «صيرفة» 90 ألف ليرة للدولار الواحد، في مؤشر جديد ينذر بمحاولة «عصيان مدني»، وذلك بعدما خسر الراتب الشهري للموظفين 50 في المائة من قيمته.
وأطلق مصرف لبنان المركزي قبل عامين منصة «صيرفة» التي توفر الدولار النقدي على سعر صرف أقل من سعره في السوق السوداء. وبعد تدهور قيمة رواتب الموظفين بشكل كبير، أتاح «المركزي» لموظفي القطاع العام في لبنان تقاضي رواتبهم على منصة «صيرفة»، أي مبادلة الراتب الذي يقبضونه بالليرة اللبنانية، بدولارات نقدية على سعر صرف أقل من السوق الموازية، كدعم ومساعدة إضافية للموظفين.
ومع ارتفاع أسعار صرف الدولار بشكل قياسي، حيث يبلغ الآن 110 آلاف ليرة في السوق الموازية، ارتفع سعر منصة «صيرفة» إلى 90 ألف ليرة. وكان «المركزي» قد أعلن عن استثناء في الشهر الماضي لموظفي القطاع العام، بمبادلة راتبهم بسعر صرف يقل عن 45 ألف ليرة «لمرة واحدة فقط لتقاضي راتب شهر فبراير (شباط)»، حسبما قالت مصادر مصرفية، على أن تتم المبادلة لاحقاً بسعر «صيرفة» المعلن.
وأثار هذا الأمر رفضاً قاطعاً في صفوف الموظفين والعسكريين المتقاعدين الذين يتخطى عددهم الـ230 ألف موظف ومتقاعد. وتناقل العسكريون المتقاعدون مقاطع صوتية تدعوهم للإحجام عن سحب رواتبهم من الصرافات الآلية على سعر صرف 90 ألف ليرة للراتب، كونها تلتهم نصف قيمة الراتب. كذلك، تناقلت مجموعات عائدة لموظفي الإدارة العامة في «واتساب» تلك المقاطع، وجرى التعميم للتخفيف من خسائر الموظفين «الذين تآكلت رواتبهم بشكل كامل».
وبموجب الحسبة الأخيرة، إذا وصل أصل الراتب مع الإضافات إلى 9 ملايين ليرة (وهي فرضية تنطبق على موظفي الفئة الثانية)، فإن الراتب ستكون قيمته مائة دولار فقط عند سحبه، كونه سيجري تصريفه على سعر صرف 90 الفاً. بينما سيكون نفس الراتب 200 دولار في حال تمت صرافته على سعر 45 ألف ليرة للدولار الواحد، وهو ما يطالب به الموظفون والعسكريون.
وقالت رئيسة رابطة موظفي الإدارات العامة نوال نصر لـ«الشرق الأوسط»، إن احتساب الراتب على سعر صرف 90 ألف ليرة للدولار «سيصفّر الرواتب»، مشيرة إلى أن الرواتب اليوم تُحسم منها عمولة المصارف والضرائب على المداخيل ونسب المساهمة في التعاونية وحسومات التقاعد بنسب مرتفعة. وقالت: «استطاعت الحسومات وسعر (صيرفة) الجديد أن يطيحا بكل الزيادات والمساعدات التي قدمتها الحكومة». وأشارت نصر إلى «أننا ذاهبون إلى تصعيد؛ لأن الراتب اليوم فقد 95 في المائة من قيمته الأساسية قبل عام 2019»، لافتة إلى أنه «باحتساب قيمة الرواتب اليوم، بات الموظف يتقاضى بالدولار بنسبة 3 أو 4 في المائة بالحد الأقصى مما كان يتقاضاه قبل الأزمة».
وكان من المزمع أن تُعقد جلسة للحكومة، يوم الاثنين الماضي؛ لمناقشة ملف رواتب الموظفين والتقديمات المتصلة ببدل الإنتاجية، لكن التطورات السياسية دفعت رئيس الحكومة نجيب ميقاتي لإلغائها، وهو يتجه لعقد جلسة أخرى في الأسبوع المقبل، كما قالت مصادر قريبة منه لـ«الشرق الأوسط».
وقالت نصر إن الطروحات الحكومية لن تلقى قبولاً من الموظفين، ولن تعيدهم إلى العمل، كون الزيادات المطروحة وهي 5 ليترات بنزين عن كل يوم حضور وبدل إنتاجية للموظفين (تبلغ 100 دولار لموظفي الفئة الخامسة مقابل حضور 18 يوماً شهرياً)، «بالكاد تكفي لإيصال الموظفين إلى مواقع عملهم، وبالتالي هي حلول غير منطقية ومجحفة ولن تعطي الموظف قدرة على القيام بتكلفة التعليم لأولاده أو تأمين الخبز لهم بموازاة أزمة تطالهم في قطاع الاستشفاء». وقالت إن الاتجاه لدى الدولة في الأزمة هو «تحويل النظام الوظيفي إلى نظام مياومة، بعد تصفير الراتب الأساسي، وإبقاء مياومة مشروطة».
وفي مؤازرة للموظفين الرافضين تلقي رواتبهم على سعر صيرفة 90 ألف ليرة، دعا رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر «حاكم مصرف لبنان والمجلس المركزي للمصرف إلى الاستمرار في دفع رواتب الموظفين والمتقاعدين والعسكريين في القطاع العام وأساتذة التعليم الرسمي وأساتذة الجامعة اللبنانية على سعر (صيرفة) 45 ألف ليرة للدولار». وطالب الأسمر في بيان، الرئيس ميقاتي «بالتدخل للمعالجة اللازمة مع حاكم مصرف لبنان ووزير المالية قبل اللجوء إلى التحركات في الشارع التي تضمن الحد الأدنى من حقوق القطاع العام».


مقالات ذات صلة

رحيل الموسيقار اللبناني إيلي شويري

المشرق العربي رحيل الموسيقار اللبناني إيلي شويري

رحيل الموسيقار اللبناني إيلي شويري

تُوفّي الموسيقار اللبناني إيلي شويري، عن 84 عاماً، الأربعاء، بعد تعرُّضه لأزمة صحية، نُقل على أثرها إلى المستشفى، حيث فارق الحياة. وأكدت ابنته كارول، لـ«الشرق الأوسط»، أنها تفاجأت بانتشار الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قبل أن تعلم به العائلة، وأنها كانت معه لحظة فارق الحياة.

فیفیان حداد (بيروت)
المشرق العربي القضاء اللبناني يطرد «قاضية العهد»

القضاء اللبناني يطرد «قاضية العهد»

وجّه المجلس التأديبي للقضاة في لبنان ضربة قوية للمدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون، عبر القرار الذي أصدره وقضى بطردها من القضاء، بناء على «مخالفات ارتكبتها في إطار ممارستها لمهمتها القضائية والتمرّد على قرارات رؤسائها والمرجعيات القضائية، وعدم الامتثال للتنبيهات التي وجّهت إليها». القرار التأديبي صدر بإجماع أعضاء المجلس الذي يرأسه رئيس محكمة التمييز الجزائية القاضي جمال الحجار، وجاء نتيجة جلسات محاكمة خضعت إليها القاضية عون، بناء على توصية صدرت عن التفتيش القضائي، واستناداً إلى دعاوى قدمها متضررون من إجراءات اتخذتها بمعرض تحقيقها في ملفات عالقة أمامها، ومخالفتها لتعليمات صادرة عن مرجع

يوسف دياب (بيروت)
المشرق العربي جعجع: فرص انتخاب فرنجية للرئاسة باتت معدومة

جعجع: فرص انتخاب فرنجية للرئاسة باتت معدومة

رأى رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع أن فرص انتخاب مرشح قوى 8 آذار، رئيس تيار المردة سليمان فرنجية، «باتت معدومة»، مشيراً إلى أن الرهان على الوقت «لن ينفع، وسيفاقم الأزمة ويؤخر الإصلاح». ويأتي موقف جعجع في ظل فراغ رئاسي يمتد منذ 31 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، حيث فشل البرلمان بانتخاب رئيس، وحالت الخلافات السياسية دون الاتفاق على شخصية واحدة يتم تأمين النصاب القانوني في مجلس النواب لانتخابها، أي بحضور 86 نائباً في دورة الانتخاب الثانية، في حال فشل ثلثا أعضاء المجلس (86 نائباً من أصل 128) في انتخابه بالدورة الأولى. وتدعم قوى 8 آذار، وصول فرنجية إلى الرئاسة، فيما تعارض القوى المسيحية الأكثر

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي بخاري يواصل جولته على المسؤولين: الاستحقاق الرئاسي شأن داخلي لبناني

بخاري يواصل جولته على المسؤولين: الاستحقاق الرئاسي شأن داخلي لبناني

جدد سفير المملكة العربية السعودية لدى لبنان، وليد بخاري، تأكيد موقف المملكة من الاستحقاق الرئاسي اللبناني بوصفه «شأناً سياسياً داخلياً لبنانياً»، حسبما أعلن المتحدث باسم البطريركية المارونية في لبنان بعد لقاء بخاري بالبطريرك الماروني بشارة الراعي، بدأ فيه السفير السعودي اليوم الثاني من جولته على قيادات دينية وسياسية لبنانية. وفي حين غادر السفير بخاري بكركي من دون الإدلاء بأي تصريح، أكد المسؤول الإعلامي في الصرح البطريركي وليد غياض، أن بخاري نقل إلى الراعي تحيات المملكة وأثنى على دوره، مثمناً المبادرات التي قام ويقوم بها في موضوع الاستحقاق الرئاسي في سبيل التوصل إلى توافق ويضع حداً للفراغ الرئا

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي شيا تتحرك لتفادي الفراغ في حاكمية مصرف لبنان

شيا تتحرك لتفادي الفراغ في حاكمية مصرف لبنان

تأتي جولة سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى لبنان دوروثي شيا على المرجعيات الروحية والسياسية اللبنانية في سياق سؤالها عن الخطوات المطلوبة لتفادي الشغور في حاكمية مصرف لبنان بانتهاء ولاية رياض سلامة في مطلع يوليو (تموز) المقبل في حال تعذّر على المجلس النيابي انتخاب رئيس للجمهورية قبل هذا التاريخ. وعلمت «الشرق الأوسط» من مصادر نيابية ووزارية أن تحرك السفيرة الأميركية، وإن كان يبقى تحت سقف حث النواب على انتخاب رئيس للجمهورية لما للشغور الرئاسي من ارتدادات سلبية تدفع باتجاه تدحرج لبنان من سيئ إلى أسوأ، فإن الوجه الآخر لتحركها يكمن في استباق تمدد هذا الشغور نحو حاكمية مصرف لبنان في حال استحال عل

محمد شقير (بيروت)

مصر و«الفاو» لوضع المياه على أجندة العمل المناخي العالمي

وزير الري المصري يبحث تعزيز التعاون مع «الفاو» في مجال المياه (مجلس الوزراء المصري)
وزير الري المصري يبحث تعزيز التعاون مع «الفاو» في مجال المياه (مجلس الوزراء المصري)
TT

مصر و«الفاو» لوضع المياه على أجندة العمل المناخي العالمي

وزير الري المصري يبحث تعزيز التعاون مع «الفاو» في مجال المياه (مجلس الوزراء المصري)
وزير الري المصري يبحث تعزيز التعاون مع «الفاو» في مجال المياه (مجلس الوزراء المصري)

تُنسق مصر ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) لوضع المياه على أجندة العمل المناخي العالمي من خلال الفعاليات الدولية المختلفة، جاء ذلك خلال اجتماع وزير الموارد المائية والري المصري، هاني سويلم، والممثل الخاص للمدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو)، دانيال جوستافسون، والمدير العام المساعد والممثل الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة لمنطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا، عبد الحكيم الواعر، وممثل منظمة «الفاو» في مصر، نصر الدين حاج الأمين؛ في القاهرة (الاثنين) لبحث سُبل تعزيز التعاون بين الوزارة و«الفاو» في مجال المياه.

وأشار وزير الري المصري إلى ما تقوم به الدولة المصرية من مجهودات كبرى في «مجال تحسين عملية إدارة المياه، وتعظيم العائد من وحدة المياه، وتحسين الأمن الغذائي، وزيادة الإنتاجية المحصولية في ظل الترابط المهم بين الماء والغذاء»، مؤكداً «ضرورة وضع الأولوية لقطاعات المياه والزراعة والغذاء ضمن ملف التغيرات المناخية بأفريقيا»، موضحاً أن «أحد المشروعات التي تعمل عليها الوزارة حالياً هي مشروعات التوسع في نظم الري الحديث طبقاً لدراسات علمية متكاملة تحقق ترشيد استخدام المياه مع مراعاة تأثير الري الحديث على باقي عناصر المنظومة المائية، مع التحول لنظم الري الحديث بالأراضي الرملية ومزارع قصب السكر والبساتين كأولوية أولى، مع السعي لتعزيز قدرات الوزارة في مجال مراقبة إنتاجية الأراضي والمياه عن طريق (الاستشعار عن بُعد) بما يُسهم في تحسين الممارسات الزراعية وإدارة المياه بكفاءة».

ووفق إفادة لـ«مجلس الوزراء المصري» (الاثنين)، فإن وزير الري المصري أشار إلى أن «منظمة (الفاو) تُعد شريكاً استراتيجياً للوزارة في العديد من الفعاليات الدولية، مثل (أسبوع القاهرة للمياه)، وفعاليات المياه المنعقدة ضمن مؤتمرات المناخ، حيث استعرض الإجراءات التحضيرية لـ(أسبوع القاهرة السادس للمياه)»، موضحاً أن «(الأسبوع) أصبح علامة (مميزة) في جدول الأعمال الدولي للمياه، وأصبح منصة مهمة لرفع صوت القارة الأفريقية على المستوى الدولي، خاصة في مجالي المياه وتغير المناخ».

وزير الري المصري أشار أيضاً إلى مجهودات مصر خلال الفترة الماضية في «إدراج المياه في قلب العمل المناخي العالمي، خلال فعاليات المياه ضمن مؤتمر (كوب 27)، حيث تم ذكر المياه خلال قرارات المؤتمر خمس مرات (للمرة الأولى في تاريخ مؤتمرات المناخ)»، كما «قامت مصر بإطلاق مبادرة دولية للتكيف مع التغيرات المناخية بقطاع المياه». ودعا وزير الري منظمة «الفاو» إلى دعم المبادرة والتي تهدف إلى «تنفيذ مشروعات بالدول النامية، وخاصة الدول الأفريقية في مجال التكيف مع التغيرات المناخية، والعمل على بناء قدرات المتخصصين في مجال المياه، من خلال مركز التدريب الإقليمي للموارد المائية التابع لوزارة الري المصرية».

وبحسب بيان «مجلس الوزراء المصري»، «تعمل مصر على المستوى القاري من خلال رئاستها الحالية مجلس وزراء المياه الأفارقة (الامكاو) على تعزيز التعاون مع الدول الأفريقية كافة في مجال المياه، والخروج برسائل موحدة تعرض احتياجات القارة الأفريقية في المحافل الدولية كافة».


العراق: الموازنة ستمضي رغم مخاوف صندوق النقد الدولي

صورة وزعها إعلام «عصائب أهل الحق» للقاء الخزعلي والحلبوسي
صورة وزعها إعلام «عصائب أهل الحق» للقاء الخزعلي والحلبوسي
TT

العراق: الموازنة ستمضي رغم مخاوف صندوق النقد الدولي

صورة وزعها إعلام «عصائب أهل الحق» للقاء الخزعلي والحلبوسي
صورة وزعها إعلام «عصائب أهل الحق» للقاء الخزعلي والحلبوسي

تقترب القوى السياسية العراقية من تشريع الموازنة العامة، هذ الأسبوع، وفقاً لأعضاء في تحالف «إدارة الدولة» الحاكم، رغم تحذيرات صندوق النقد الدولي أخيراً، من تداعيات العجز المالي، وإمكانية «اشتعال التضخم» من جديد.

وتوقع مسؤول حكومي رفيع، التصويت على الموازنة خلال أقل من 10 أيام، فيما أرجع التأخير إلى «تسوية الخلافات على بنود الموازنة الخاصة بإقليم كردستان».

من جانبه، أوضح عضو في «تحالف السيادة» السني لـ«الشرق الأوسط» اليوم (الاثنين)، أن «القوى السياسية تدفع باتجاه تشريع الموازنة بأقرب وقت ممكن»، وأن الوقت لم يعد يكفي لإجراء مراجعات فنية، بناء على تقدير الخبراء الدوليين.

وفي السياق نفسه، قال قيادي في «الإطار التنسيقي» لـ«الشرق الأوسط»، إن اللجنة المالية «راجعت على مدار أسابيع جميع الملاحظات الفنية، وأجرت عشرات التعديلات على بنود القانون». لكنه أوضح أن «المناقلات المالية بين بنود الموازنة تأثرت كثيراً بضغوط ومطالبات سياسية تتعلق باستحقاق الانتخابات المقبلة».

الحلبوسي - الخزعلي

وأكد كل من رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، وأمين حركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، «ضرورة تمرير الموازنة بأسرع وقت». وقال مكتب الخزعلي في بيان الاثنين، إنه بحث مع الحلبوسي في المستجدات السياسية وما أفرزته النقاشات داخل مجلس النواب بشأن مواد قانون الموازنة المالية والتأكيد على ضرورة تمرير القانون بأسرع وقت لما له من أهمية تتعلق بحياة المواطنين وإنجاز المشروعات التنموية في البلاد.

وكان نائب رئيس البرلمان العراقي محسن المندلاوي أعلن أن «أرقام العجز الواردة في المشروع الحكومي ستبقى كما هي، لكن البرلمان يعد بالتصويت على قانون الموازنة، التي تضمن تنفيذ منهاج خدمي يلبي الطموح».

وكذلك قال عضو البرلمان يوسف الكلابي، إن «اللجنة أجرت مناقلات مالية بحدود 7 تريليونات دينار في الموازنة الاتحادية».

مكاسب وقتية

من ناحية أخرى، أكد مسؤول مالي، رفض الكشف عن اسمه، أن «الحكومة تدرس بعناية التقارير الأخيرة لصندوق النقد الدولي، لكن القوى السياسية تريد الأموال الآن، دون تأخير، لأنها تفكر بالمكاسب الوقتية».

وكان صندوق النقد، أكد في بيان صدر عن اجتماع عقد في عمان، بين خبراء الصندوق وآخرين من العراق، في 31 مايو (أيار) الماضي، أن «زخم نمو الاقتصاد العراقي تباطأ في الأشهر الأخيرة، بعد التعافي إلى مستوى ما قبل الجائحة العام الماضي»، مشيراً إلى أن «إنتاج النفط سيتقلص بنسبة 5 في المائة خلال عام 2023، بسبب خفض إنتاج أوبك + وانقطاع خط أنابيب نفط كركوك - جيهان».

وأكد صندوق النقد الدولي أنه «إذا لم تحدث زيادة كبيرة في أسعار النفط، فقد يؤدي الموقف المالي الحالي إلى ازدياد العجز وتكثيف ضغوط التمويل في السنوات المقبلة».


«الجامعة العربية» تدعو مجلس الأمن لإلزام إسرائيل بإنهاء الاحتلال

مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة (أ.ش.أ)
مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة (أ.ش.أ)
TT

«الجامعة العربية» تدعو مجلس الأمن لإلزام إسرائيل بإنهاء الاحتلال

مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة (أ.ش.أ)
مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة (أ.ش.أ)

دعت جامعة الدول العربية، اليوم (الاثنين)، مجلس الأمن الدولي إلى إلزام إسرائيل بإنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية.

وقالت الجامعة العربية، في إفادة رسمية بمناسبة مرور 56 عاماً على ذكرى «نكسة 1967»، إن «على مجلس الأمن الدولي أن يتحمل مسؤولياته، وينفذ قراراته لحفظ الأمن والسلم الدوليين وإلزام إسرائيل بإنهاء الاحتلال والانسحاب الكامل من جميع الأراضي الفلسطينية والعربية المُحتلة عام 1967».

وشهدت «النكسة» في الخامس من يونيو (حزيران) عام 1967 احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية والعربية في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة، والجولان العربي السوري، وتلاها احتلال لأجزاء من جنوب لبنان.

ودعت جامعة الدول العربية، في بيانها، المُجتمع الدولي إلى «مُحاسبة المسؤولين الإسرائيليين عن انتهاكاتها بحق الشعب الفلسطيني، والعمل على تجسيد الدولة الفلسطينية المُستقلة على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً للقرارات الدولية ذات الصلة ومُبادرة السلام العربية»، مجددة دعوتها لدول العالم للاعتراف بدولة فلسطين.

وأكدت الجامعة العربية أن «إسرائيل مُستمرة بتكريس احتلالها، وتُمعِن في تصعيد اعتداءاتها ضد الشعب الفلسطيني»، مشيرة إلى أن ذكرى «النكسة» هذا العام، تتزامن مع «تصعيد إسرائيلي ينتهك كل الأعراف والمواثيق والقرارات الدولية».

وأعربت الجامعة العربية عن «تضامنها ودعمها للشعب الفلسطيني»، وأكدت «التزامها بمركزية القضية الفلسطينية»، داعية إلى «تكثيف الجهود السياسية والقانونية الفلسطينية والعربية ومن جانب الدول الصديقة وأحرار العالم لحماية الحقوق الفلسطينية وتثبيتها، لا سيما أمام محكمة العدل الدولية التي تنظر في مُجمل الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية منذ عدوان 1967 والآثار المُترتّبة عليه لإبداء رأيها الاستشاري القانوني الذي سيُمثّل رأياً قانونياً مُهمّاً للغاية من أعلى محكمة دولية، وسيترتب عليه مسؤولية قانونية على الاحتلال الإسرائيلي».


صحيفة سورية: اللجنة الرباعية ستنعقد على مستوى نواب وزراء الخارجية

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (2-يسار) يتحدث مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو  في الاجتماع الرباعي 10 مايو (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (2-يسار) يتحدث مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو في الاجتماع الرباعي 10 مايو (إ.ب.أ)
TT

صحيفة سورية: اللجنة الرباعية ستنعقد على مستوى نواب وزراء الخارجية

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (2-يسار) يتحدث مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو  في الاجتماع الرباعي 10 مايو (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (2-يسار) يتحدث مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو في الاجتماع الرباعي 10 مايو (إ.ب.أ)

قالت مصادر إعلامية في دمشق، إن اجتماع اللجنة «الرباعية» سينعقد هذا الشهر، على مستوى نواب وزراء خارجية سورية وروسيا وإيران وتركيا.

ونقلت صحيفة «الوطن» السورية عن مصادر وصفتها بـ«مطلعة في موسكو»، أن الاجتماع سيتم على هامش اجتماع مسار «أستانة» المقرر انعقاده في العشرين والحادي والعشرين من يونيو (حزيران) الحالي.

وقالت المصادر، إن معاون وزير الخارجية والمغتربين، أيمن سوسان، سيمثّل الجانب السوري في هذا الاجتماع الذي يأتي بناءً على مخرجات الاجتماع الوزاري الرباعي الأخير بصيغته الوزارية.

وكان وزراء خارجية تركيا وروسيا وإيران وسوريا قد اجتمعوا في موسكو، في 10 مايو (أيار) الماضي، ضمن عملية «بناء الحوار» بين تركيا والنظام.

وتم الاتفاق على إعداد «خريطة طريق» تهدف إلى تطوير العلاقات بين الجانبين التركي والسوري. إلا أن الجانب السوري، رأى أنه من المبكر الحديث عن تعيين لجنة سورية لمتابعة إعداد خريطة الطريق، فيما عبّر الجانب التركي عن تفاؤله بتطبيع العلاقات مع سوريا.

وزير الخارجية السوري فيصل مقداد (إ.ب.أ)

وكشف وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، في تصريحات سابقة، عن أنه خلال الاجتماعات الرباعية الأخيرة، كانت هناك «مناقشات عميقة وفي بعض الأحيان حادة»، حيث قام الوفد السوري بشطب كل ما يشير إلى التطبيع.

وأضاف «إن التطبيع لا يمكن إلا أن يكون نتيجة لانسحاب القوات التركية من سوريا». مع التأكيد على أن دمشق منفتحة على الحوار مع أنقرة، باعتباره السبيل الأفضل للوصول إلى الأهداف المرجوة، طالما أن ذلك يستند إلى «الاحترام المتبادل لسيادة الدولة واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية».

الرئيس التركي يرفع صورة مخيم للاجئين السوريين في تركيا في مقر الأمم المتحدة 20 سبتمبر الماضي (رويترز)

وتشترط دمشق لتحقيق أي خطة نحو التقارب مع تركيا، انسحاب القوات التركية من الأراضي السورية، ووقف دعم الجماعات المعارضة المسلحة، وعدم التدخل في الشؤون السورية. في المقابل، ترفض أنقرة الانسحاب من الأراضي السورية في المرحلة الراهنة، لأسباب متعلقة بأمنها القومي.

يشار إلى أن الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، وبعد فوزه بالانتخابات، عيّن رئيس الاستخبارات التركي هاكان فيدان الذي حضر الاجتماعات التحضيرية للجنة الرباعية، في منصب وزير الخارجية الجديد.


مصر تسعى إلى استقرار طويل في غزة تكون السلطة جزءاً منه

لقاء وفدَي «حماس» و«الجهاد» في القاهرة (موقع «حماس»)
لقاء وفدَي «حماس» و«الجهاد» في القاهرة (موقع «حماس»)
TT

مصر تسعى إلى استقرار طويل في غزة تكون السلطة جزءاً منه

لقاء وفدَي «حماس» و«الجهاد» في القاهرة (موقع «حماس»)
لقاء وفدَي «حماس» و«الجهاد» في القاهرة (موقع «حماس»)

قالت مصادر فلسطينية مطّلعة إن مصر تريد الدفع بمشروع في قطاع غزة، يقوم على «استقرار طويل الأمد»، عبر الالتزام بالتهدئة مع إسرائيل، إلى جانب دفع مشاريع اقتصادية وتحسين المعيشة في القطاع.

وأكدت المصادر لـ«الشرق الأوسط» أن المسؤولين المصريين الذي بدأوا، في القاهرة، لقاءات مع قادة حركتي «الجهاد الإسلامي» و«حماس»، يريدون استكشاف إلى أي مدى يمكن وضع اتفاق طويل الأمد يضمن وقف النار من جهة، وزيادة التبادل التجاري مع القطاع وإمداده بمصادر أكبر للطاقة، وإيجاد صيغة مناسبة لإقامة منطقة تجارية حرة على الحدود، والسماح بحركة أكبر عبر معبر رفح البري.

وكان وفد يرأسه رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية، وآخر يرأسه أمين عام «الجهاد الإسلامي»، زياد النخالة، قد وصلا إلى مصر يوم السبت بدعوة رسمية من رئيس المخابرات المصرية اللواء عباس كامل.

ويلتقي كامل مع النخالة، اليوم (الاثنين)، على أن يلتقي هنية لاحقاً. وقال القيادي في حركة «الجهاد الإسلامي» داوود شهاب: «إن اللقاء سيكون استكمالاً للجهد المصري الكبير خلال المعركة، وغيرها من الملفات».

وأضاف أن مصر تستكمل الخطوات والمساعي والإجراءات التي بدأتها في معركة «ثأر الأحرار»، (الجولة الأخيرة من القتال)، كون الإعلان عن وقف إطلاق النار بضمانات مصرية، «وتعهدات العدو قدمها لمصر، وبالتالي نحن بحاجة لنسمع ونتشاور مع الأشقاء في مصر بشأن كل التفاصيل».

وتابع أن «القاهرة لها دور كبير، بوزنها التاريخي وثقلها الجغرافي، ومكانتها على الساحة الإقليمية والدولية، وملف العلاقة مع غزة وإدارة الصراع، وتسعى لاستكمال دورها بما يتعلق بتداعيات معركة (ثأر الأحرار)، وما تبعها من وقف إطلاق النار».

ولاحقاً للقاء كامل مع النخالة، يُتوقع أن يلتقي رئيس المخابرات المصرية، أيضاً، هنية الذي كان قد التقى النخالة قبل ذلك في لقاء تشاوري موسَّع ضم قادة الحركتين.

وقال بيان لـ«حماس»، إن الطرفين ناقشا «القضايا الوطنية المختلفة في ظل ما يتعرض له شعبنا من اعتداءات الاحتلال في القدس والمسجد الأقصى والضفة، وما يتعرض له الأسرى من انتهاكات، كما تمت مناقشة سبل تعزيز وترسيخ العلاقة الاستراتيجية بين الحركتين وتطويرها بما يخدم المقاومة وقضايا شعبنا المختلفة».

وأكد المجتمعون، حسب البيان، «مضي الشعب الفلسطيني في خيار المقاومة الذي يمثل الخيار الوحيد لشعبنا في مواجهة الاحتلال والعدوان».

وتطرق الطرفان إلى ما تمر به المنطقة من تطورات سياسية متسارعة وكيفية توظيفها بما يخدم الفلسطينيين، كما أكدا أهمية دور الشقيقة مصر في دعم وإسناد شعبنا وقضيته العادلة.

استعراض وسط الأنقاض للترفيه عن أطفال عائلة المصري الذين فقدوا منزلهم بضربات إسرائيلية في بيت لاهيا شمال غزة في 27 مايو (إ.ب.أ)

وقالت مصادر مطلعة على تفاصيل النقاشات لـ«الشرق الأوسط»، إن الحركتين تتحفظان على صيغة تُظهر اتفاقاً سياسياً مع إسرائيل يمكن أن يُظهر قطاع غزة «كياناً منفصلاً»، على الرغم من أنهما مع أي اتفاق من شأنه مساعدة القطاع وسكانه.

عمال بناء يضعون الأنابيب والشبكات الفولاذية لطابق في مبنى يطل على ميناء «24 مايو» (أ.ف.ب)

كانت «حماس» قد طلبت في مفاوضات سابقة، إعادة تشغيل المطار وإقامة ميناء في القطاع، ضمن اتفاق طويل الأمد، لكنّ إسرائيل رفضت والاتفاق لم يرَ النور.

وتحاول مصر الآن إيجاد صيغة جديدة تكون السلطة الفلسطينية أيضاً جزءاً منها. وكان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، قد أنهى جولة استمرت 3 أيام في مصر، قبل وصول قادة «حماس» و«الجهاد».

أشتية (يسار) يلتقي نظيره المصري مصطفى مدبولي في القاهرة 31 مايو (د.ب.أ)

وقال أشتية، (الاثنين): «إن زيارة وفد فلسطين للقاهرة، مؤخراً، أدت لنتائج مهمة». وتحدث أشتية عن تشكيل لجنة فنية لوضع مقترحات للاستفادة من برامج إعادة الإعمار الممولة من جمهورية مصر العربية في قطاع غزة، وإعادة النظر في مخرجات ومدخلات معبر رفح التجارية والبشرية.

واستهل جلسة الحكومة الأسبوعية بقوله إنه تم الاتفاق أيضاً على تقديم الخبرة لإنشاء النافذة الموحدة لخدمات الاستثمار، وتفاهم بين وزارتَي الاقتصاد في البلدين في مجال المواصفات والمقاييس ودمغ الذهب. كما تم الاتفاق على توقيع بروتوكول التعاون الزراعي بين البلدين، والنظر في زيادة الخصم في المصروفات الجامعية للطلبة الفلسطينيين، وتوسيع الشريحة الطلابية لتشمل اللاجئين الفلسطينيين من حملة الوثائق في بلدان اللجوء، والبدء بالإجراءات الفنية والأمنية لتفعيل خدمة الجوال الفلسطيني في مصر.

ويشمل الاتفاق أيضاً تدريب عدد من مديري تكنولوجيا المعلومات من موظفي الدوائر الحكومية على متطلبات حوكمة البيانات للبدء برقمنة الحكومة، وتدريب عدد من مديري التخطيط وقياس الأداء والجودة في القطاع الحكومي الفلسطيني. وهناك دورات لتأهيل الأئمة ودورات الواعظات مع وزارة الأوقاف المصرية، وتوفير 150 منحة من الأزهر الشريف لمختلف التخصصات، من طب وهندسة وعلوم دينية وغيرها، بما يشمل شهادة الماجستير والدكتوراه، وتدريب 20 طبيباً فلسطينياً سنوياً في المستشفيات المصرية، وتشكيل لجنة فنية لدراسة إيصال التيار الكهربائي من مصر إلى قطاع غزة.

وأشار أشتية أيضاً إلى الترتيب لزيارة وفد من رجال الأعمال المصريين لفلسطين في سبتمبر (أيلول) القادم، وزيارة وفد من رؤساء الجامعات المصرية لفلسطين.


وفاة طفل فلسطيني متأثراً بإصابته برصاص الجيش الإسرائيلي

جنود إسرائيليون في الضفة الغربية المحتلة (أرشيفية - أ.ب)
جنود إسرائيليون في الضفة الغربية المحتلة (أرشيفية - أ.ب)
TT

وفاة طفل فلسطيني متأثراً بإصابته برصاص الجيش الإسرائيلي

جنود إسرائيليون في الضفة الغربية المحتلة (أرشيفية - أ.ب)
جنود إسرائيليون في الضفة الغربية المحتلة (أرشيفية - أ.ب)

توفي طفل فلسطيني (الاثنين) متأثراً بجروح خطرة أصيب بها الخميس برصاص الجيش الإسرائيلي عند مدخل قرية النبي صالح شمال الضفة الغربية المحتلة، على ما أكدت مصادر متطابقة.

وأكد مستشفى شيبا الإسرائيلي وفاة الطفل محمد هيثم التميمي (3 سنوات)، فيما قالت وزارة الصحة الفلسطينية إنها تبلغت من الجانب الإسرائيلي «باستشهاد الطفل». ولفتت الوزارة إلى وجود ترتيبات لنقل جثمانه إلى رام الله الاثنين قبل تشييعه.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن الخميس تعرض أحد مواقعه العسكرية قرب مستوطنة «نفيه تسوف» في الضفة الغربية إلى إطلاق نار قبل أن يرد الجنود المتمركزون عند الموقع على مصدر إطلاق النار. ووفق الجيش فإنه «نتيجة النيران الحية التي أطلقها الجيش... أصيب فلسطينيان» أحدهما طفل (3 سنوات) جرى نقله في مروحية إلى أحد المستشفيات الإسرائيلية، ووالده.

وعبّر الجيش الإسرائيلي عن «أسفه لإلحاق الأذى بغير المقاتلين»، مشيراً إلى أن الحادثة «قيد الدرس». وكانت وكالة «فرانس برس» التقت الأب الذي نقل إلى أحد المستشفيات الفلسطينية قرب مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

وقال الأب هيثم التميمي: «كنت مع ابني في السيارة ذاهبين لزيارة بعض الأقارب... فجأة أصبت أنا وابني». ويعتقد الأب (40 عاماً) الذي أصيب في كتفه اليمنى أن إطلاق النار «كان من برج المراقبة العسكري الإسرائيلي».

ويعيش في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967 نحو 490 ألف إسرائيلي في مستوطنات تعد غير قانونية وفقاً للقانون الدولي.

ومنذ بداية يناير (كانون الثاني)، قُتل ما لا يقل عن 156 فلسطينياً و21 إسرائيلياً وأوكرانية وإيطالي في مواجهات وعمليات عسكرية وهجمات، وفق حصيلة لوكالة «فرانس برس» تستند إلى مصادر رسمية إسرائيلية وفلسطينية.

وتشمل هذه الأرقام مقاتلين ومدنيين بينهم قصّر من الجانب الفلسطيني. أما من الجانب الإسرائيلي فغالبية القتلى مدنيون بينهم قصّر وثلاثة أفراد من عرب إسرائيل.


إعلان تلفزيوني يروّج لـ«الفيدرالية» في لبنان... ودعوات لمواجهتها بتطبيق «اتفاق الطائف»

من مظاهرات عام 2019 احتجاجاً على الطبقة السياسية اللبنانية (الشرق الأوسط)
من مظاهرات عام 2019 احتجاجاً على الطبقة السياسية اللبنانية (الشرق الأوسط)
TT

إعلان تلفزيوني يروّج لـ«الفيدرالية» في لبنان... ودعوات لمواجهتها بتطبيق «اتفاق الطائف»

من مظاهرات عام 2019 احتجاجاً على الطبقة السياسية اللبنانية (الشرق الأوسط)
من مظاهرات عام 2019 احتجاجاً على الطبقة السياسية اللبنانية (الشرق الأوسط)

عاد الحديث في لبنان عن الفيدرالية من خلال الترويج لها عبر إعلان تلفزيوني يهدف إلى «تبسيط الفكرة للبنانيين وإيصالها إلى أكبر شريحة ممكنة»، وفق ما يقول القيّمون عليه، وتحديداً مجموعة «اتحاديون» التي تنشط في السنوات الأخيرة في الدعوة إلى الفيدرالية التي ترى فيها حلاً للأزمات التي يعيشها لبنان.

ويأتي هذا الإعلان الذي تعرضه معظم القنوات التلفزيونية في ظل الأزمات المتتالية التي يعيشها لبنان، وعلى رأسها الأزمة السياسية التي تترافق مع «صراعات على الصلاحيات» في المواقع الأساسية الموزعة طائفياً، والتي تؤدي بين حين وآخر إلى رفع الأصوات المعترضة عليها وإلى دعوات للتقسيم عبر مصطلحات وتعابير مختلفة.

وفي المرحلة الأخيرة كانت قد صدرت دعوات لتغيير النظام وتطبيق اللامركزية وغيرها، على ألسنة المسؤولين في الأحزاب المسيحية، ولا سيما المعارضة لـ«حزب الله»، مع تأكيدهم أن المقصود منها ليس التقسيم، واعتبارهم في الوقت عينه أن لبنان يعيش فيدرالية مقنعة تبدأ من قانون الأحوال الشخصية ولا تنتهي بسيطرة «حزب الله» العسكرية والسياسية على لبنان.

دعوات الفيدرالية في لبنان ليست جديدة (الشرق الأوسط)

وكان رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع قد تحدث عن فشل التركيبة الحالية، داعياً إلى ضرورة «إعادة النظر بها إذا تمكّن (حزب الله) من الإتيان برئيس كما يريد»، وهو ما ردّ عليه نائب أمين عام «حزب الله» نعيم قاسم بالقول: «الوطني لا يدعو إلى التقسيم». وفي الإطار نفسه كان الحليف السابق للحزب، رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل، قد سبقه إلى التهديد بـ«تطبيق اللامركزية الإدارية على الأرض»، وهو ما رأى فيه البعض دعوة واضحة إلى التقسيم.

وفي ظل هذا الواقع، أتى الإعلان التلفزيوني للفيدرالية تحت عنوان «لبنان الاتحادي يجمعنا»، ليعيد الحديث عنها ويدافع القيّمون عليه عن فكرتهم، مستندين في دعوتهم إلى أمثلة أخرى في عشرات الدول. وهو ما يعبر عنه جو عيسى الخوري، أمين عام جمعية «اتحاديون» (التي أنجزت الإعلان)، في حين يدعو مدير معهد الشرق الأوسط للشؤون الاستراتيجية الدكتور سامي نادر إلى تطبيق «اتفاق الطائف» كما هو، وعلى رأسه اللامركزية الإدارية؛ لأن من شأن ذلك أن يطمئن المطالبين بالفيدرالية ويساهم في التخفيف من وطأة مطلبهم، لا سيما في ظل «الكونفدرالية التي أصبحت أمراً واقعاً في لبنان والتي يقف خلفها (حزب الله)».

ويظهر الإعلان التلفزيوني حواراً بين جيلين، يناقشان «الفيدرالية»، بحيث إن الشباب المغتربين يدافعون عنها، مستشهدين على ذلك بالدول التي يعيشون أو يطمحون للعيش فيها، على غرار دبي وكندا. ويشرح أحدهم لوالده قائلاً: «الفيدرالية تنظم الاختلاف وتحمي التنوع وتحافظ على كرامتنا وخصوصياتنا... وتضع حداً للكبير الذي يسيطر على الصغير»، مؤكداً في الوقت عينه على أن «الجيش سيبقى واحداً، والعلَم والنشيد كذلك...».

ومع تأكيد الخوري أن الفيدرالية ليست تقسيماً، يدافع عن وجهة نظره مستشهداً بالأنظمة التي تعتمدها عشرات الدول، بما فيها الإمارات العربية المتحدة. ورغم أن تقسيم الفيدراليات الذي استندت إليه «اتحاديون» في طرحها بوقت سابق يعتمد بشكل أساسي على التوزيع الطائفي في لبنان، فهو يقول إنه ينطلق من التعددية الثقافية، وبالتالي «الفيدرالية الجيو-ثقافية وليس الدينية».

وبعدما سبق لـ«اتحاديون» أن وضعت ما قالت إنه «مسوّدة دستور لنظام سياسي اتحادي في لبنان»، يقول الخوري لـ«الشرق الأوسط»: «أصل كل المشكلات التي يعيشها لبنان هو النظام المركزي السياسي الذي يجب أن يكون نظاماً فيدرالياً، بحيث إن السلطة المحلية تتفوق على السلطة المركزية»، متحدثا أيضاً عن فيدرالية مقنعة يعيشها لبنان.

ويرى أن الحل الوحيد لأزمات البلاد هو «الفيدرالية بمساحة لبنان الفيدرالي 10452 كيلومتراً مربعاً»، مشيراً إلى أن الفيدرالية المقنعة تتجسد عبر أمور عدة، أهمها غياب قانون موحد للأحوال الشخصية والإرث وغيرهما، كما إصدار السلطات المحلية في مناطق عدة قرارات تحلّ محلّ الدستور أو قوانين السلطة المركزية، إضافة إلى أن بعض الطوائف تنشئ علاقات خاصة مع قوى إقليمية ودولية، مع اختلاف المواقف من النزاعات الإقليمية والدولية، وهو ما ينعكس سلباً بشكل دائم على لبنان.

التعايش الإسلامي - المسيحي أساس النظام السياسي اللبناني (الشرق الأوسط)

في المقابل يعزو المحلل السياسي المقرب من «حزب الله» قاسم قصير، الدعوات إلى الفيدرالية إلى أسباب طائفية، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «سببها حالة الاعتراض في البيئة المسيحية على الواقع اليوم وتراجع الدور المسيحي». من هنا، يعتبر أيضاً، أن «الحل يكون بالعودة إلى (اتفاق الطائف) وتطبيق اللامركزية الإدارية وإعادة بناء الدولة على أسس المواطنة والوصول إلى رؤية مشتركة حول الاستراتيجية الدفاعية والعودة إلى الحوار الوطني».

ومع تشديده على الدعوة لتطبيق «اتفاق الطائف» وطمأنة جميع الأفرقاء اللبنانيين، يرى سامي نادر أن لبنان يعيش أشكالاً من الفيدرالية المقنعة وغير المقنعة. ويوضح لـ«الشرق الأوسط»: «نعيش حالة من الفدرلة منذ ما قبل نشأة لبنان، وتحديداً في قانون الأحوال الشخصية الذي يعتبر النظام الأساسي لإدارة المجتمع، بحيث إنه لا يستند على قانون منبثق عن الجمهورية اللبنانية، إنما يخضع للسلطات الروحية»، ويضيف: «كما أن هناك عاملاً ثانياً يدفع البعض للمطالبة بالفدرلة؛ أي تغيير النظام السياسي القائم الذي انهار وجعل لبنان بلداً فاشلاً ودولة مركزية مبنية على المحاصصة».

ويتحدث نادر عن عامل آخر، «هو الكونفدرالية التي أصبحت أمراً واقعاً ويقف خلفها (حزب الله) الذي بات يملك قوى مسلحة خاضعة لإمرته، ونظاماً مالياً خاصاً، ومناطق نفوذ له، ونظاماً تربوياً خارجاً عن أي سلطة رقابية أو ناظمة للدولة»، وذلك في موازاة ما يسميها بـ«الاختلافات الثقافية التي تتسع أكثر في الفترة الأخيرة».

من هنا يرى أنه أمام كل هذه العوامل، لا بد من العمل على تطبيق «اتفاق الطائف» وعدم الخوف منه ومن مندرجاته المرتبطة باللامركزية الفعلية الشاملة، وتأسيس مجلس الشيوخ واعتماد سياسة خارجية موحدة، ما من شأنه أن يطمئن الذين يدعون إلى الفيدرالية، ويفرمل المطالبة بالفدرلة.

وما يتحدث عنه كل من نادر وقصير تشدد عليه أيضاً مصادر الحزب «التقدمي الاشتراكي» بالتأكيد على أن تطبيق «اتفاق الطائف» بكل مندرجاته هو الحل لكل المشكلات والأزمات التي يعاني منها لبنان، مشيرة في الوقت عينه إلى إمكانية العمل والحوار لتطوير النظام السياسي نحو الأفضل. وتحذّر في المقابل من «الدعوات الفيدرالية التي تنطلق من الميزان الديموغرافي والتي من شأنها أن تعمّق مشكلات لبنان بدل حلّها».

تطبيق اتفاق الطائف كما هو وعلى رأسه اللامركزية الإدارية، يطمئن المطالبين بالفيدرالية ويساهم في التخفيف من وطأة مطلبهم

سامي نادر


فرنسا ستطلب رفع الحصانة عن سفير لبنان في باريس اليوم

السفير رامي عدوان بعد تقديم أوراق اعتماده للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (تويتر)
السفير رامي عدوان بعد تقديم أوراق اعتماده للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (تويتر)
TT

فرنسا ستطلب رفع الحصانة عن سفير لبنان في باريس اليوم

السفير رامي عدوان بعد تقديم أوراق اعتماده للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (تويتر)
السفير رامي عدوان بعد تقديم أوراق اعتماده للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (تويتر)

أفاد مصدر دبلوماسي وكالة الصحافة الفرنسية، اليوم (الاثنين)، بأن فرنسا ستطلب اليوم رفع الحصانة عن سفير لبنان في باريس الذي يستهدفه تحقيق بشبهة الاغتصاب والعنف المتعمد.

وسئل المصدر عن إمكانية رفع الحصانة عن السفير رامي عدوان، فقال: «ثمة خطوات في هذا المنحى سيجري اتخاذها خلال اليوم».

قالت وزارة الخارجية اللبنانية، أول من أمس، إنها تعتزم التحقيق مع سفيرها لدى فرنسا، على خلفية تقارير في وسائل الإعلام تشير إلى ملاحقات قضائية فرنسية بحقه جراء اتهامات بـ«الاغتصاب وممارسة العنف».


حلفاء سوريا في لبنان ينشطون عسكرياً وسياسياً تحت جناحي «حزب الله»

بنات متحدثاً مع المقاتلين (الحزب القومي)
بنات متحدثاً مع المقاتلين (الحزب القومي)
TT

حلفاء سوريا في لبنان ينشطون عسكرياً وسياسياً تحت جناحي «حزب الله»

بنات متحدثاً مع المقاتلين (الحزب القومي)
بنات متحدثاً مع المقاتلين (الحزب القومي)

يستعيد حلفاء سوريا في لبنان نشاطهم السياسي والعسكري بعد مرحلة من الانكفاء على خلفية الأزمة السورية وتداعياتها. ومع عودة دمشق إلى جامعة الدول العربية بدأ هؤلاء تنظيم صفوفهم من جديد تحت جناحي «حزب الله».

وأعلن رئيس تيار «الكرامة» النائب فيصل كرامي الأسبوع الماضي عن إنشاء تكتل نيابي جديد حمل اسم «التوافق الوطني»، يضمه إلى النواب عدنان طرابلسي، وحسن مراد، ومحمد يحيى، وطه ناجي، وكلهم نواب سنة قريبون من «حزب الله» ودمشق. ويبلغ عدد النواب السنة الداعمين للحزب نحو 9، لذلك تتواصل المباحثات مع باقي النواب للانضمام إلى هذا التكتل. ويؤكد أحد نوابه لـ«الشرق الأوسط»، أن «الهدف ليس على الإطلاق تشكيل تكتل سني، والعمل جارٍ على أن يضم نواباً من طوائف ومذاهب مختلفة».

وإذا كانت عودة النشاط السياسي متوقعة بالتوازي مع المتغيرات الكبيرة التي تشهدها المنطقة، فإن المفاجأة كانت بإعلان الحزب «السوري القومي الاجتماعي» أخيراً عودته إلى «ساحة الجهاد». وعمم الحزب بُعيد المناورة العسكرية التي أجراها «حزب الله» نهاية الشهر الماضي صوراً وفيديوهات لما قال إنها جولة قام بها وفد قيادي من «القومي» لأحد المواقع العسكرية التابعة لـ«نسور الزوبعة» في الجنوب اللبناني، «وذلك على مسافة صفر من فلسطين».

وقال بيان إن «الزيارة أتت في إطارٍ تفقّدي للوحدات المقاتلة في (القومي)، والتي أعادتها القيادة إلى الميدان منذ فترة ضمن إطار عودة الحزب إلى مكانه الطبيعي في ساحة الجهاد».

ويشير عميد الإعلام في الحزب «السوري القومي الاجتماعي» ماهر الدنا إلى أن الحزب «أعاد تفعيل العمل العسكري والمقاوم بعدما تم تغييبه من قبل القيادة السابقة ومقايضته بمكاسب سياسية»، كاشفاً لـ«الشرق الأوسط» عن «غرفة عمليات موحدة للجهد المقاوم، تدير العمل وتنسقه باعتبار أننا و(حزب الله) بنهاية المطاف جسد واحد بمواجهة العدو الإسرائيلي».

وإذ ينفي الدنا أي علاقة للعودة للعمل العسكري بعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية، لافتاً إلى أن القرار بالعودة إلى ساحة الجهاد اتخذ قبل أكثر من سنة ونصف، يؤكد أن سلاح «القومي» كما سلاح «حزب الله» هو «رسالة طمأنة للداخل اللبناني باعتبار أن لا عدو لنا في الداخل، لذلك ندعو الجميع للحوار والتلاقي لتبديد أي هواجس».

وقرر رئيس الحزب «السوري القومي الاجتماعي» في لبنان، ربيع بنات، في شهر أبريل (نيسان) الماضي طرد سلفه النائب السابق أسعد حردان، نهائياً من الحزب، وتجريده من رتبة «الأمانة».

جاء ذلك بعدما انفجر الخلاف مجدداً في صفوف الحزب، الذي بدأ بين الطرفين، عقب الانتخابات الأخيرة للحزب، وأدى إلى فوز بنات الذي لم يعترف به حردان، وبات الحزب مقسماً بين ما يُعرَف بـ«جناح حردان»، و«جناح بنات». وعن هذا الموضوع يقول الدنا: «لا انقسام داخل الحزب. هناك من طُرد وهو يشكل حالة وحده غير مؤثرة ولا علاقة لها بالجسد الحزبي؛ لأن القيادة بنهاية المطاف هي الممسكة بمراكز (القومي) الـ146».

وبخلاف من يعتقدون بأن عودة الرئيس السوري بشار الأسد إلى الجامعة العربية أعطت «عافية إضافية» لحلفاء سوريا في لبنان، يعتبر رئيس المجلس الوطني لرفع الاحتلال الإيراني عن لبنان النائب السابق فارس سعيد، أن «عافيتهم موجودة من خلال حماية (حزب الله) لهم»، لافتاً في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أنه «منذ خروج الجيش السوري من لبنان في عام 2005 لمسنا يوماً بعد يوم حتى تأكدنا أن الأيتام السوريين ذهبوا إلى دير أيتام (حزب الله)؛ بمعنى أن الحزب هو راعي هؤلاء بعد خروج الجيش السوري. وبالتالي عودة الأسد إلى الجامعة العربية لن تؤثر على فاعلية هؤلاء؛ لأنهم تحت عباءة وحماية (حزب الله)». ويضيف سعيد: «(القومي) لا يمكن أن يتحرك كسرايا مقاومة إلا بدعم من (حزب الله). تماماً كما أن الحزب أراد من خلال تكتل كرامي تشجيعه كزعيم سني للقول إن زعامة الحزب لا تقتصر عند حدود الشيعة، إنما هو يخترق من خلال كرامي وغيره الوسط السني في لبنان، كما اخترق بوقت سابق الوسط المسيحي من خلال عون وباسيل».


لبنان: بري يدعو إلى جلسة انتخاب رئيس للجمهورية في 14 يونيو

رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري (د.ب.أ)
رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري (د.ب.أ)
TT

لبنان: بري يدعو إلى جلسة انتخاب رئيس للجمهورية في 14 يونيو

رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري (د.ب.أ)
رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري (د.ب.أ)

قالت محطة «إم تي في» اللبنانية، اليوم (الاثنين)، إن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري دعا إلى جلسة انتخاب رئيس للجمهورية في 14 يونيو (حزيران) الحالي.

وتأتي دعوة بري بعد أقل من 24 ساعة على إعلان المعارضة ترشحيها الوزير السابق جهاد أزعور للرئاسة.

 

 

وقالت المعارضة في بيان: «توصلنا نتيجة الاتصالات المكثفة على اسم جهاد أزعور كاسم وسطي غير استفزازي لأي فريق في البلاد تتوافق عليه كتل من ضمنها (لبنان القوي)».

الوزير السابق جهاد أزعور (رويترز)

ودعت المعارضة بري إلى عقد جلسة لانتخاب رئيس للجمهورية «فوراً في جلسات متتالية».

يشار إلى أن ولاية رئيس الجمهورية السابق ميشال عون انتهت في 31 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ودخل لبنان في مرحلة الشغور الرئاسي، ولم يتمكن المجلس النيابي من انتخاب رئيس جديد للجمهورية بعد 11 جلسة نيابية مخصصة لهذا الشأن.