«الحارة» أيقونة رمضانية وطقوس اجتماعية تستعيد الأجواء التقليدية

المنطقة التاريخية في مدينة جدة موقع يحتفظ بطبيعته العمرانية وروح المكان (الشرق الأوسط)
المنطقة التاريخية في مدينة جدة موقع يحتفظ بطبيعته العمرانية وروح المكان (الشرق الأوسط)
TT

«الحارة» أيقونة رمضانية وطقوس اجتماعية تستعيد الأجواء التقليدية

المنطقة التاريخية في مدينة جدة موقع يحتفظ بطبيعته العمرانية وروح المكان (الشرق الأوسط)
المنطقة التاريخية في مدينة جدة موقع يحتفظ بطبيعته العمرانية وروح المكان (الشرق الأوسط)

من المسحّراتي إلى الإفطارات الجماعية، وزينة رمضان، التي تضيء الأزقة والحارات، وأطباق الفطور المتبادلة بين العائلات، تشكّل الحارة أيقونة رمضانية، ووعاءً لكثير من الطقوس والعادات الاجتماعية التي تعكس صورة التضامن بين مجتمع الحارة الواحد، فيما يأتي رمضان لتكتسب الحارة بعداً جديداً.
ورغم تبدّل الكثير من الأحوال، بقيت الحارة حاضرة برمزيتها في الوجدان العام والذهنية الاجتماعية العربية، من حارات مصر وألوان الحياة فيها بين شعبيات التراث الفلكلوري والموروثات المصرية، إلى جدة التاريخية، حيث تضيء الرواشين بفوانيس رمضان، وسكيك الكويت والعراق، حيث ينتظم الأهالي في تجمعات الفطور والسحور، فيما بقيت بعض تلك الحارات محتفظة بهويتها العتيقة، وتتزين بيوتها وجدرانها فرحاً بقدوم رمضان، ويلتئم سكانها على موائد الطعام والكلام، يبثون في المكان عبق الزمان والأنس برمضان.
وقبل أربعة عقود من الآن، كان رمضان في روحه الاجتماعية مرتبطاً بطبيعة المكان، وحول ذلك حكى منصور العساف، الباحث في التاريخ الاجتماعي السعودي طيفاً من ذلك الماضي، وقال إن الحارة، بيوتها وسكانها، كانت تترقب ساعة الإفطار، وكان الراديو ثم التلفزيون بعد ذلك واحداً من أفراد العائلة، وعلى أذان «مسجد الحارة» ابن ماجد في الرياض وعبد الحفيظ خوجة في مكة، تتقاسم الأسرة السعودية في جو من الدفء والسكينة أصناف المائدة الرمضانية التقليدية، ثم يتسمر الجميع أمام شاشة تلفزيونية يتيمة، تبث ما يتفق الجميع على متابعته من دون خيارات متعددة أو بدائل أخرى.
وفي الشارع، حيث تكون الحارة مزدهرة بالحركة والحياة، سروراً بقدوم ضيف المسلمين الكبير، يلتئم كبار السن، بين صلاة واعتكاف في مسجد الحارة، وزيارات متبادلة بين الأمهات، وأصداء عامرة بصلاة التراويح والقيام، وأطفال يملأون أفق الحي بأصوات اللعب، وحارات لا تخلو من فانوس قديم، أو عقد صغير من الأنوار، وجوارها عامودان خشبيان ينقسم بينهما الشباب إلى فريقين للتنافس في لعب كرة الطائرة، التي لا تخلو منها قرية أو مدينة، وذكريات لا تزال حاضرة في قلوب الآباء والأمهات.
من جهته، قال أحمد إبراهيم، المهتم بتتبع المظاهر الاجتماعية في المنطقة العربية، إن الحارة بوصفها فضاءً اجتماعياً تقليدياً، تعرضت للكثير من التحولات في العقود الأخيرة، ويعود ذلك إلى مجموعة أسباب متعلقة بالتأثير العمراني والأحوال الاقتصادية وهوية ووظيفة المكان، وأن رمضان بطبيعته الاجتماعية والتكافلية أعطى الحارة في التاريخ القديم دوراً محورياً، تراجع بضرورة الحال بعد أن فقدت الحارة قيمتها في التركيبة الحضارية للمجتمع العربي.
وقال: «لا تزال الدراما تحتفي بصورة الحارة في الوجدان العربي، وتستنطق التاريخ الاجتماعي بحكايات وتجارب تروى ولا تنسى، وركزت الكثير من المسلسلات العربية على مفهوم الحارة في عناوينها أو مضامينها، بوصفها فضاءً اجتماعياً يصدر عن بنيته التي تتسم باتصال المنازل وتداني المداخل مما يخلق مجتمعاً مخصوصاً له قصصه ومواقفه وحكاياته».
وأضاف إبراهيم: «حصلت على فرصة قضاء شهر رمضان في عدد من الدول العربية والمدن السعودية، ولمست تشابهاً كبيراً في التقاليد والعادات بين المجتمعات العربية، وكان المسجد هو اللبنة الأولى للحارة العربية والمسلمة، وفيه تنسج العلاقات وتتوثق وتبنى على أساس من الصلة والتراحم والتكافل، تتضاعف خلال نهار وليالي الشهر، حيث يجتمع الناس للصلاة والتلاوة وصنوف العبادات».
وأشار إبراهيم إلى أن الأرياف التي لم تتأثر بالعوامل الاقتصادية والعمرانية التي غيّرت طبيعة ووظيفة الحارة الاجتماعية، لا تزال تحتفظ بأدوارها وأجوائها التقليدية، لا سيما في المواسم الدينية والمناسبات الاجتماعية المهمة، وأن الكثير من سكان المدن يفضل الهجرة والبقاء في القرى الصغيرة والأرياف، إما ليستعيد عبق الماضي وذكريات الطفولة والصبا، التي تنشّأ عليها، أو للاستمتاع بليالي الشهر، التي يفقدها في المدينة ويجد فيها روح رمضان وروحانيته.
واستشهد إبراهيم بالمنطقة التاريخية في مدينة جدة، أو ما تعرف بجدة البلد، وهي موضع تاريخي عتيق لا يزال يحتفظ بطبيعته العمرانية، وروح المكان فيه، لا سيما أنه نشأ تاريخياً عن تجاور أربع حارات رئيسية يؤطرها سور جدة القديم، مشيراً إلى أن الفعاليات والأنشطة الموسمية التي تعقدها المؤسسات الثقافية السعودية لإحياء «جدة التاريخية»، تعيد إلى المكان روحه، وتعطي الأجيال الشابة الناشئة فرصة لتأمل طبيعة الحياة عندما كانت الحارة محورها وحضنها الدافئ الوثير.


مقالات ذات صلة

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: هاجسي فكريّ قبل أن يكون إنتاجياً

يوميات الشرق وحدها الثقة بمَن يعمل معهم تُخفّف الحِمْل (صور المخرج)

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: هاجسي فكريّ قبل أن يكون إنتاجياً

ينظر المخرج السوري سامر البرقاوي إلى ما قدَّم برضا، ولا يفسح المجال لغصّة من نوع «ماذا لو أنجرتُ بغير هذا الشكل في الماضي؟»... يطرح أسئلة المستقبل.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق تعبُ مصطفى المصطفى تجاه أن يكون الدور حقيقياً تسبَّب في نجاحه (صور الفنان)

مصطفى المصطفى: ننجح حين نؤدّي الدور لا وجهات نظرنا

اكتسبت الشخصية خصوصية حين وضعها النصّ في معترك صراع الديوك. بمهارة، حضن الديك ومنحه الدفء. صوَّره مخلوقاً له وجوده، ومنحه حيّزاً خاصاً ضمن المشهد.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

بين الوجوه ما يُنجِح الصورة من المحاولة الأولى، وبينها غير المهيّأ للتصوير. يتدخّل أحمد الحرك لالتقاط الإحساس الصحيح والملامح المطلوبة.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الفنان المصري دياب حمل السلاح من أجل «مليحة» (الشرق الأوسط)

دياب: لن أجامل أحداً في اختيار أدواري

أكد الفنان المصري دياب أنه وافق على مسلسل «مليحة» ليكون بطولته الأولى في الدراما التلفزيونية من دون قراءة السيناريو، وذكر أنه تعلّم حمل السلاح من أجل الدور.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق استلهمت الكثير من نجمي العمل بسام كوسا وتيم حسن (إنستغرام)

فايا يونان لـ«الشرق الأوسط»: الشهرة بمثابة عوارض جانبية لا تؤثر عليّ

تابعت فايا يونان دورها على الشاشة الصغيرة في مسلسل «تاج» طيلة شهر رمضان. فكانت تنتظر موعد عرضه كغيرها من مشاهديه.

فيفيان حداد (بيروت)

روسيا تعلن سيطرتها على قرية في دونيتسك

دخان يتصاعد بعد الضربات الصاروخية الروسية على أوكرانيا (رويترز)
دخان يتصاعد بعد الضربات الصاروخية الروسية على أوكرانيا (رويترز)
TT

روسيا تعلن سيطرتها على قرية في دونيتسك

دخان يتصاعد بعد الضربات الصاروخية الروسية على أوكرانيا (رويترز)
دخان يتصاعد بعد الضربات الصاروخية الروسية على أوكرانيا (رويترز)

نقلت وكالة «إنترفاكس» للأنباء عن وزارة الدفاع الروسية اليوم (السبت) أن القوات الروسية سيطرت على قرية في منطقة دونيتسك بشرق أوكرانيا.

وقالت الوزارة إن القوات الروسية تتقدم أيضاً في منطقة خاركيف بشمال شرقي أوكرانيا، بعد أن صدت هجومين مضادين شنتهما قوات أوكرانية.


«المرصد السوري»: قتيلان من «حزب الله» بقصف إسرائيلي في حمص

صورة نشرتها «سانا» لاحتراق 3 سيارات كانت مركونة في مكان التفجير
صورة نشرتها «سانا» لاحتراق 3 سيارات كانت مركونة في مكان التفجير
TT

«المرصد السوري»: قتيلان من «حزب الله» بقصف إسرائيلي في حمص

صورة نشرتها «سانا» لاحتراق 3 سيارات كانت مركونة في مكان التفجير
صورة نشرتها «سانا» لاحتراق 3 سيارات كانت مركونة في مكان التفجير

قُتل عنصران من «حزب الله» اللبناني، السبت، جراء قصف نفذته مسيّرة اسرائيلية على عربتين تابعتين له في وسط سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وأورد المرصد أن «مسيّرة إسرائيلية أطلقت صاروخين على سيارة وشاحنة تابعتين لحزب الله قرب مدينة القصير» في محافظة حمص بينما كانتا «في طريقهما إلى مطار الضبعة العسكري»، ما أدى إلى «مقتل مقاتلين اثنين على الأقل من الحزب وإصابة آخرين بجروح».

ويعد هذا الهجوم الثالث من نوعه في غضون أسبوع على أهداف لـ«حزب الله» في سوريا قرب الحدود مع لبنان.

وكانت ضربة منسوبة لإسرائيل استهدفت الاثنين مقراً لـ«حزب الله» في المنطقة ذاتها، ما أسفر عن مقتل ثمانية مقاتلين موالين لطهران، وفق المرصد. وطالت ضربة أخرى في التوقيت ذاته مقراً تستخدمه مجموعات موالية لطهران جنوب مدينة حمص.

واستهدفت ضربة إسرائيلية السبت الماضي سيارة كان يستقلها قيادي من «حزب الله» ومرافقه في منطقة الديماس، وفق المرصد، من دون أن يحدد مصيرهما، فيما لم يعلن «حزب الله» مقتل أي من عناصره.

ومنذ اندلاع النزاع في سوريا عام 2011، نفّذت إسرائيل مئات الضربات الجوية التي استهدفت الجيش السوري وفصائل مسلحة موالية لإيران تقاتل إلى جانب قوات النظام السوري وفي مقدّمها حزب الله.

وزادت وتيرة الضربات منذ اندلعت الحرب بين حماس واسرائيل في قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول). ونادراً ما تعلّق إسرائيل على ضرباتها في سوريا، لكنّها تكرر الإشارة الى أنها لن تسمح لإيران بترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وقال مصدر في قيادة شرطة دمشق صباح اليوم إن شخصاً قُتل جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارته في منطقة المزة قرب طلعة الإسكان بالعاصمة السورية.

وأشارت المعلومات الأولية إلى أن التفجير وقع بالقرب من مدرسة بكري قدورة في منطقة المزة وتسبب أيضاً باحتراق سيارات كانت موجودة في المكان.

ونشرت وكالة الأنباء السورية «سانا» صورة لاحتراق 3 سيارات كانت مركونة في مكان التفجير.

واكتفى مصدر في قيادة شرطة دمشق بالقول إن شخصاً قُتل جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارته في منطقة المزة، من دون أي تفاصيل أخرى.

في حين أورد المرصد السوري أن الانفجار أدى إلى احتراق 3 سيارات كانت مركونة في موقع التفجير، ولم يتضح على الفور من هو المستهدف بالانفجار.


مقتل 10 وإصابة 17 في قصف إسرائيلي على مدرسة بشمال غزة

فلسطنيون يبحثون عن ناجين في مدينة غزة إثر غارة إسرائيلية أمس (أ.ف.ب)
فلسطنيون يبحثون عن ناجين في مدينة غزة إثر غارة إسرائيلية أمس (أ.ف.ب)
TT

مقتل 10 وإصابة 17 في قصف إسرائيلي على مدرسة بشمال غزة

فلسطنيون يبحثون عن ناجين في مدينة غزة إثر غارة إسرائيلية أمس (أ.ف.ب)
فلسطنيون يبحثون عن ناجين في مدينة غزة إثر غارة إسرائيلية أمس (أ.ف.ب)

أفاد تلفزيون «الأقصى» الفلسطيني، اليوم (السبت)، بمقتل 10 أشخاص وإصابة 17 آخرين جراء قصف إسرائيلي على مدرسة في شمال قطاع غزة.

وقال التلفزيون الفلسطيني في وقت سابق اليوم إن الجيش الإسرائيلي قصف مدرسة النزلة في منطقة الصفطاوي بشمال غزة.

وكان تلفزيون «الأقصى» ذكر أن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب آخرون إثر استهداف الجيش الإسرائيلي لمنزل شمالي مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة أمس الجمعة ارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين في الحرب الإسرائيلية على القطاع منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي إلى 35 ألفا و857، بينما زاد عدد المصابين إلى 80 ألفا و11.


ميشال مدرب جيرونا: نتطلع لمنافسة أقوى في المستقبل

ميشال مدرب جيرونا (إ.ب.أ)
ميشال مدرب جيرونا (إ.ب.أ)
TT

ميشال مدرب جيرونا: نتطلع لمنافسة أقوى في المستقبل

ميشال مدرب جيرونا (إ.ب.أ)
ميشال مدرب جيرونا (إ.ب.أ)

قال ميشال، مدرب جيرونا، إنه يشعر بقليل من الحزن في نهاية موسم سيكون من الصعب تكراره بعد حصول فريقه على المركز الثالث في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم وهو أفضل مركز له في الدوري طوال تاريخه، كما ضمن مكاناً في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وأمام جمهوره السعيد، اختتم النادي مسيرته في الموسم بفوز ساحق بواقع 7 - صفر على ضيفه غرناطة الليلة الماضية ليرفع رصيده إلى 81 نقطة، وهي حصيلة لم يصل إليها سوى ريال مدريد وأتلتيكو مدريد وبرشلونة منذ تطبيق النظام الحالي للبطولة.

لكن ميشال يعرف أن جيرونا الذي صعد لدوري الأضواء في 2022 فقط سيتعين عليه العمل بكل جدية لتكرار هذا الإنجاز في الموسم المقبل.

وقال ميشال للصحافيين الليلة الماضية: «أشعر ببعض الحزن لأن الأشياء الجميلة انتهت... لقد حققنا إنجازاً مهماً جداً. كانت مسيرتنا طوال الموسم هائلة. الآن نبدأ من جديد. سنبدأ في القتال من أجل تقديم أداء كبير الموسم المقبل وهذا ما سنقوم به بداية من الغد. نحن نتقدم وعلينا قطع خطوات للأمام وعلينا وضع اللبنة الأولى والحصول على راحة والتعافي والاحتفال بهذا النجاح الكبير. وبداية من الأسبوع المقبل علينا البدء في التخطيط للوصول بجيرونا إلى أفضل مركز ممكن».

ورغم الأجواء الاحتفالية الصاخبة في ملعب مونتيليفي، بدأ المدرب الإسباني فعلاً في التفكير في التغييرات التي سيتعين عليه القيام بها خلال الاستعداد للموسم المقبل بينما يتوقع رحيل لاعبين عدة عن النادي.

وقال ميشال عن ذلك: «طبيعة كرة القدم تقول إن تشكيلة الفريق ستتغير في الموسم المقبل، وكذلك الأوضاع والمشكلة هي أننا سنفتقد الكثير من الأشخاص».


إعلامي رياضي مصري «قائد لواء رفح»... سخرية واسعة من خطأ «الشاباك» الإسرائيلي

على اليسار صورة الإعلامي والناقد الرياضي محمد شبانة كما نشرها الموساد الإسرائيلي... وعلى اليمين صورة محمد شبانة كما نشرها الإعلام العسكري لـ«حماس» سابقاً
على اليسار صورة الإعلامي والناقد الرياضي محمد شبانة كما نشرها الموساد الإسرائيلي... وعلى اليمين صورة محمد شبانة كما نشرها الإعلام العسكري لـ«حماس» سابقاً
TT

إعلامي رياضي مصري «قائد لواء رفح»... سخرية واسعة من خطأ «الشاباك» الإسرائيلي

على اليسار صورة الإعلامي والناقد الرياضي محمد شبانة كما نشرها الموساد الإسرائيلي... وعلى اليمين صورة محمد شبانة كما نشرها الإعلام العسكري لـ«حماس» سابقاً
على اليسار صورة الإعلامي والناقد الرياضي محمد شبانة كما نشرها الموساد الإسرائيلي... وعلى اليمين صورة محمد شبانة كما نشرها الإعلام العسكري لـ«حماس» سابقاً

سخر نشطاء ومتابعون من خطأ وقعت فيه أجهزة الأمن الإسرائيلية؛ إذ وزعت صورة إعلامي رياضي مصري بدلاً من قائد «لواء رفح» في «كتائب القسام»، فكلاهما يحمل الاسم نفسه.

ونقلت صحيفة «يديعوت أحرونوت» منشوراً يتضمن صورة الإعلامي المصري محمد شبانة، قد وزعها الأمن الإسرائيلي على جنود الجيش في ديسمبر (كانون الأول) الماضي. ويتضمن المنشور صوراً لقادة «القسام» الذين يسعى لاغتيالهم.

ووضع جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشاباك) صورة شبانة على ورق لعبة «الكوتشينه»، في طريقة يتبعها لنشر صور المطلوبين، على أنه المطلوب رقم 6.

وعادت صورة شبانة للظهور أمس بعد تقارير عن اغتيال القيادي في «كتائب القسام».

صورة نشرها الموساد الإسرائيلي في ديسمبر الماضي تظهر الإعلامي المصري محمد شبانة على أنه قائد «لواء رفح» (صحيفة يديعوت أحرونوت)

كما نشر الصورة مؤيدون لإسرائيل عبر موقع «إكس»، في الوقت الذي أفادت فيه تقارير إسرائيلية بفشل محاولة اغتيال شبانة.

وعبر الإعلامي الرياضي وعضو مجلس الشيوخ المصري محمد شبانة في تصريحات إعلامية مصرية أمس (الجمعة) عن أنه ينوي مقاضاة إسرائيل على هذا الفعل، مضيفاً أنه غير مندهش من الخطأ الإسرائيلي.

وسخر متابعون من الخطأ الإسرائيلي، وكتب الإعلامي المصري عمرو عبد الحميد عبر موقع «إكس»: «الجهاز (الشاباك) يتعرض لأعطال مستمرة».

وعلق آخرون بأن هناك «خطورة» على حياة مواطن مصري قد يواجه متاعب في أي بلد في العالم بسبب نسبه لحركة «حماس»، كما علق الكاتب المصري محمد صلاح ساخراً: «فضيحة صهيونية... أقوى جهاز استخبارات في العالم».

واعتبر الكاتب المصري عمّار علي حسن أن خطأ الموساد هو «دليل آخر ليس على ارتباك المخابرات الإسرائيلية فقط، بل افتقادها الكفاءة، على عكس ما تروجه دوماً... منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول) وإسرائيل تنكشف، جيشاً وأمناً وأداء سياسياً وتماسكاً اجتماعياً».

وحسب وسائل إعلام فلسطينية، فقد تولى محمد شبانة المكنى «أبو أنس» لواء كتيبة رفح في أغسطس (آب) 2014، ووُلد عام 1973، منحدراً من قرية حتا قرب عسقلان، وتعلم في مدارس «الأونروا»، وشارك في «انتفاضة الحجارة»، كما أن له دوراً كبيراً في تطوير شبكة الأنفاق.

يأتي ذلك في الوقت الذي تواصل فيه إسرائيل قصف قطاع غزة بما في ذلك رفح، وفجر اليوم (السبت) أفاد شهود فلسطينيون وفرق وكالة الصحافة الفرنسية بحصول غارات إسرائيلية على مدينة رفح (جنوب) ودير البلح (وسط).


«إن بي أيه»: ثلاثية ساحرة لدونتشيتش تمنح دالاس الفوز على مينيسوتا

حقق دونتشيتش تريبل دابل 10 أو أكثر في 3 فئات إحصائية (رويترز)
حقق دونتشيتش تريبل دابل 10 أو أكثر في 3 فئات إحصائية (رويترز)
TT

«إن بي أيه»: ثلاثية ساحرة لدونتشيتش تمنح دالاس الفوز على مينيسوتا

حقق دونتشيتش تريبل دابل 10 أو أكثر في 3 فئات إحصائية (رويترز)
حقق دونتشيتش تريبل دابل 10 أو أكثر في 3 فئات إحصائية (رويترز)

حقق النجم السلوفيني لوكا دونتشيتش ثلاثية الفوز الثاني توالياً لدالاس مافريكس على مضيفه مينيسوتا تمبروولفز 109 - 108، قبل 3.8 ثانية من نهاية الوقت، الجمعة، في نهائي المنطقة الغربية لدوري كرة السلة الأميركي للمحترفين (إن بي أيه).

في مباراة مشوّقة حتى الرمق الأخير، حقق دونتشيتش تريبل دابل (10 أو أكثر في 3 فئات إحصائية)، بواقع 32 نقطة؛ 10 متابعات و13 تمريرة حاسمة، لينقذ فريقه من تأخر بلغ 18 نقطة في الربع الثاني ويلحق بمينيسوتا خسارته الثانية على أرضه في الدور النهائي للمنطقة الغربية.

وقدّم النجم الآخر في دالاس كايري إرفينغ بداية بطيئة مع وقوعه في فخ الأخطاء، لكنه سجّل 13 من نقاطه العشرين في الربع الأخير الخاطف للأنفاس الذي شهد تبدّل هوية المتقدّم 11 مرّة.

وتقدّم مينيسوتا 108 - 103 قبل 1:29 دقيقة من نهاية الوقت، لكن دونتشيتش وجد إرفينغ في زاوية الملعب مطلقاً ثلاثية ناجحة.

وفي الرمق الأخير، خدع النجم السلوفيني لاعب الارتكاز الفرنسي رودي غوبير، أفضل لاعب دفاعي هذا الموسم، مسجّلاً ثلاثية رائعة قبل 3 ثوانٍ من نهاية الوقت.

وبعد أن سجّل 7 ثلاثيات من 8 محاولات في المباراة، سنحت للاعب ارتكاز مينيسوتا البديل ناز ريد فرصة استعادة التقدم من المحاولة الأخيرة، بيد أن رميته البعيدة لم تدخل السلة.

قال إرفينغ المتوّج باللقب عام 2016 مع كليفلاند كافالييرز: «كانت مباراة بلاي أوف مشوّقة. لوكا يحملنا، هذا ما كنا نتحدّث عنه فيما يتعلّق بالقيادة».

وأضاف للفائز دانيال غافورد 16 نقطة و5 صدّات، وبي جيه واشنطن 10 ولاعب الارتكاز البديل ديريك لايفلي 14.

وأضاف إرفينغ البالغ 32 عاماً: «الجميع ساهم».

ولدى مينيسوتا، سجّل نجمه أنتوني إدواردز 21 نقطة، 5 متابعات و7 تمريرات حاسمة، لكنه نجح فقط في خمس محاولات من أصل 17، في ليلة صعبة للاعب الذي حمل فريقه في الأسابيع الأخيرة.

وأضاف الموزّع المخضرم مايك كونلي 18 نقطة، وغوبير 16 نقطة و10 متابعات والدومينيكاني كارل - أنتوني تاونز 15.

وبعد تقدّمه 32 - 26 في الربع الأوّل، رفع مينيسوتا الفارق إلى 18 نقطة، بيد أن دالاس سجّل 8 نقاط مقابل اثنتين لمضيفه الذي حافظ على تقدّمه بين الشوطين 60 - 48.

سجّل دونتشيتش 11 نقطة في الربع الثالث، عندما قلّص مافريكس الفارق إلى نقطتين 3 مرات.

وبعد ثلاثية من ريد، رفع مينيسوتا الفارق إلى سبع نقاط (86 - 79) مع الدخول إلى الربع الحاسم.

بثلاثية، منح إرفينغ دالاس تقدّمه الأوّل منذ الربع الافتتاحي. استعاد ريد تقدّم دالاس بثلاثية على طريقته، فاستمرت معركة شدّ الحبال.

«مرِّروا للوكا»

قال مدرب دالاس جايسون كيد إن دونتشيتش تعيّن عليه الاختيار بين التسديد من خارج القوس أو الحصول على نقطتي التعادل وبالتالي تمديد الوقت، «كان يجب التمرير للوكا، وترك لوكا يفعل ما يجيده في تلك اللحظات».

تابع كيد الذي أحرز اللقب لاعباً مع دالاس عام 2011: «تحدّثنا عن محاولة الحصول على نقطتين، لكن عندما بدأ بالرقص مع غوبر، عرفنا أن الخطوة الخلفية قادمة والباقي أصبح من التاريخ».

في المقابل، تحدّث كريس فينش مدرب مينيسوتا الذي أشار بعد المباراة الأولى إلى ضرورة التحسّن في الوقت القاتل، عن خسارة كرتين في الدقيقة الأخيرة.

وقال إن إدواردز البالغ 22 عاماً، تعيّن عليه صنع القرار، بيد أنه استبعد الحديث عن ضرورة منحه دقائق إضافية للراحة «ربما كان يجب أن نريحه مطلع الربع الأخير، لكنه نهائي المنطقة الغربية يا رجل».

وأضاف: «لا يمكنك إخفاء الناس أو أخذ استراحة. لا يمكنني رؤية كايري يخجل من أي مواجهة».

ويسعى دالاس إلى تعزيز تقدّمه عندما يستضيف المباراتين الثالثة والرابعة على أرضه بدءاً من الأحد.

يلاقي الفائز من هذه السلسلة بطل المنطقة الشرقية، حيث يتقدّم بوسطن سلتيكس راهناً على إنديانا بايسرز 2 – 0، بينما تقام المباراة الثالثة في إنديانابوليس، السبت.


«السلة الأميركية»: شكوك حول مشاركة هاليبرتون ضد بوسطن

سجّل هاليبرتون 10 نقاط قبل الخروج مصاباً في الربع الثالث (أ.ف.ب)
سجّل هاليبرتون 10 نقاط قبل الخروج مصاباً في الربع الثالث (أ.ف.ب)
TT

«السلة الأميركية»: شكوك حول مشاركة هاليبرتون ضد بوسطن

سجّل هاليبرتون 10 نقاط قبل الخروج مصاباً في الربع الثالث (أ.ف.ب)
سجّل هاليبرتون 10 نقاط قبل الخروج مصاباً في الربع الثالث (أ.ف.ب)

يحوم الشك حول مشاركة تايريز هاليبرتون نجم إنديانا بايسرز في المباراة الثالثة لفريقه أمام بوسطن سلتيكس ضمن نهائي المنطقة الشرقية في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، بعد تعرّضه لتمزّق عضلي بفخذه.

وسجّل هاليبرتون 10 نقاط قبل الخروج مصاباً في الربع الثالث، خلال خسارة بايسرز أمام بوسطن 110-126 في المباراة الثانية الخميس.

وقال مدرّبه ريك كارلايل إن اللاعب الذي عانى تمزّقاً عضلياً بفخذه الخلفية اليسرى في يناير (كانون الثاني)، كان أصلاً يتلقى علاجاً لساقه بين شوطي مباراة الخميس، وأضاف: «كان ينجز العمل طوال الشوط الأوّل. خرج وقدّم كل ما لديه. لم أتحدّث بالأمر معه مباشرة، لا يمكنني قراءة الأفكار، لكنه لم يكن بحال جيدة».

وتابع: «قرّر المعالجون ضرورة سحبه للخضوع للعلاج، ثم استُبعد».

وأضاف كارلايل أن هاليبرتون (24 عاماً) خضع أيضاً لفحوص بعد تعرّضه لضربة على صدره إثر التنافس مع جايلن براون على متابعة كرة مرتدة.

ويقف بايسرز أمام مهمة فائقة الصعوبة، لتخلفه 0-2 في سلسلة يتأهل منها الفائز بأربع مواجهات من أصل سبع ممكنة إلى نهائي الدوري لملاقاة بطل المنطقة الغربية.

ويستضيف الفريق الأصفر المباراتين الثالثة والرابعة في مينيابوليس.

في المقابل، أشار تقرير مصابي بوسطن إلى إمكانية غياب لاعبه اللاتفي العملاق كريستابس بورزينغيس، علماً أنه لم يشارك منذ إصابة بربلة ساقه في المباراة الرابعة من الدور الأول في «البلاي أوف» أمام ميامي هيت.


ديوكوفيتش: لست مرشحاً للفوز بلقب «رولان غاروس»

نوفاك ديوكوفيتش (إ.ب.أ)
نوفاك ديوكوفيتش (إ.ب.أ)
TT

ديوكوفيتش: لست مرشحاً للفوز بلقب «رولان غاروس»

نوفاك ديوكوفيتش (إ.ب.أ)
نوفاك ديوكوفيتش (إ.ب.أ)

قال الصربي نوفاك ديوكوفيتش إنه لا يعد نفسه مرشحاً للاحتفاظ بلقب بطولة فرنسا المفتوحة للتنس، قبل بدء مسيرة الدفاع عن اللقب في ملاعب «رولان غاروس» الباريسية، بمواجهة في الدور الأول مع الفرنسي بيير-أوج إيربير، غداً الأحد.

واستمرت نتائج ديوكوفيتش في التراجع قبل انطلاق ثاني البطولات الأربع الكبرى للموسم الحالي، بخسارة اللاعب المخضرم الحاصل على 24 لقباً كبيراً، أمام التشيكي توماس ماتشاك: 4-6، و6-صفر، و1-6 في الدور قبل النهائي ببطولة جنيف المفتوحة الليلة الماضية، بعد أسابيع من خسارته في بطولة روما أمام أليخاندرو تابيلو.

ويبذل ديوكوفيتش (37 عاماً) جهداً كبيراً لاستعادة إيقاعه، بينما يخشى كثيرون أن يتسبب تذبذب المستوى في متاعب له، بينما يسعى للتويج للمرة الرابعة باللقب في ملاعب «رولان غاروس» الرملية.

وقال ديوكوفيتش للصحافيين بعد الخسارة أمام ماتشاك: «بالطبع أشعر بالقلق... لم أقدم أداء جيداً على الإطلاق طوال العام الحالي».

ورداً على سؤال عن الدفاع عن لقبه في بطولة فرنسا المفتوحة، قال ديوكوفيتش: «لعبت بعض المباريات الجيدة هنا وهناك. وهذا هو واقع الحال، ولا بد من تقبله. لا أعد نفسي مرشحاً للتتويج هناك... أمامي مهمة كبيرة. وسأتعامل مع كل مباراة على حدة، وأرى إلى أي مرحلة أستطيع الاستمرار».

وخلال الدقائق الأخيرة من المجموعة الثالثة في مباراة الأمس، طلب ديوكوفيتش وقتاً مستقطعاً للحصول على رعاية طبية بسبب مشكلة في المعدة. وفي وقت سابق من الشهر الجاري، ارتطمت قارورة مياه برأس ديوكوفيتش بينما كان يوقع تذكارات للمشجعين.

وأضاف النجم الصربي «أريد فقط الشعور بأنني في حال أفضل. لا يكون الوضع ممتعاً عندما تتعرض لمعاناة على أرض الملعب... لا تستطيع التركيز على التنس عندما تتعرض لأمور أخرى. أتمنى فقط أن أكون لائقاً وجاهزاً ومستعداً لخوض منافسات بطولة (رولان غاروس)».


بفستان أو دبوس أو «بطيخ»... نجوم عالميون يدعمون فلسطين من قلب «كان»

كيت بلانشيت تقف على السجادة الحمراء التي تكمل ألوان العلم الفلسطيني في فستانها (رويترز)
كيت بلانشيت تقف على السجادة الحمراء التي تكمل ألوان العلم الفلسطيني في فستانها (رويترز)
TT

بفستان أو دبوس أو «بطيخ»... نجوم عالميون يدعمون فلسطين من قلب «كان»

كيت بلانشيت تقف على السجادة الحمراء التي تكمل ألوان العلم الفلسطيني في فستانها (رويترز)
كيت بلانشيت تقف على السجادة الحمراء التي تكمل ألوان العلم الفلسطيني في فستانها (رويترز)

حضرت القضية الفلسطينية، بقوة، في الدورة الـ77 من مهرجان «كان» السينمائي الدولي، حيث لم يتردد نجوم عالميون في إبداء دعمهم للفلسطينيين بطرق مختلفة سواء على السجادة الحمراء أو خارجها، من خلال دبوس العلم الفلسطيني أو فستان يرمز له أو للكوفية الفلسطينية... أو حقيبة على شكل بطيخة.

كيت بلانشيت

وكانت أولى الداعمات سفيرة النوايا الحسنة لوكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الممثلة الأسترالية كيت بلانشيت، التي ارتدت فستاناً مميزاً بألوان علم دولة فلسطين متناسقاً مع السجادة الحمراء، حيث كان يحمل الفستان الألوان الأبيض والأسود والأخضر، والأحمر يكمله لون السجادة.

كيت بلانشيت ارتدت فستاناً مميزاً بألوان علم دولة فلسطين متناسقاً مع السجادة الحمراء حيث كان يحمل الفستان الألوان الأبيض والأسود والأخضر بينما الأحمر يكمله لون السجادة (أ.ف.ب)

في البداية، بدا ثوب جان بول غوتييه، الذي صممه المصمم الفرنسي الكولومبي المولد حيدر أكرمان، وكأنه فستان أسود بسيط. لكن عندما تحركت بلانشيت، التقطت الكاميرات الجزء الخلفي من الفستان الذي بدا باللون الأبيض. عندما رفعت حاشيتها، ظهرت بطانتها الداخلية الخضراء أيضاً.

وعلى السجادة الحمراء بدت بلانشيت وكأنها تحية للعلم الفلسطيني، وفق ما وصفت صحيفة «الغارديان».

بيلا حديد

بينما ارتدت بيلا حديد فستاناً مستوحى من الكوفية الفلسطينية لتكريم أصولها، إذ تنتمي عارضة الأزياء الشهيرة إلى أصول عربية فلسطينية.

بيلا حديد بفستان الكوفية (إكس)

وظهرت بيلا حديد، في إحدى المناسبات على هامش فعاليات مهرجان «كان» السينمائي وهي مرتدية «فستان الكوفية» لدعم القضية.

وفستان حديد مأخوذ من أرشيف مايكل آند هوشي، وهي علامة تجارية مقرها نيويورك، بحسب شبكة «سي إن إن»، وعمر الفستان 23 عاماً.

باسكال كان

أما الممثلة الفرنسية الشابة باسكال كان، فتحدّت قوانين مهرجان «كان» السينمائي الصارمة هذا العام بعدم إظهار أي آراء سياسية أو ارتداء رموز داعمة لأي قضية على السجادة الحمراء لفعاليات المهرجان، فارتدت قميصاً مكتوباً عليه «فلسطين» باللغة العربية وكان حرف النون على شكل قلب، وذلك قبل عرض فيلم «سبتمبر يقول» (September Says)، الذي تقدّم فيه الدور الرئيسي الذي شاركت به داخل مسابقة «نظرة أخرى» في مهرجان «كان».

الممثلة الفرنسية باسكال كان وهي ترتدي فستاناً يحمل كلمة فلسطين باللغة العربية والنون في شكل قلب (رويترز)

ثم ظهرت باسكال كان بفستانها في صورة أخرى مع زميلاتها في الفيلم، وهن يضعن بشكل معبر، أيديهن على أفواههن أثناء التقاط الصورة، واعتبرته بعض وسائل الإعلام إشارة احتجاجية لإسكات الأصوات الداعمة للقضية الفلسطينية.

الممثلة الفرنسية باسكال كان مع زميلاتها في الفيلم وهن يضعن بشكل معبر أيديهن على أفواههن (إكس)

كاني كوسروتي

أيضاً، ظهرت الفنانة الهندية كاني كوسروتي خلال فعاليات المهرجان بحقيبة على شكل البطيخة، التي أصبحت رمزاً للقضية الفلسطينية في الفترة الأخيرة لتضمنها نفس ألوان علم فلسطين.

وفي الصور، ظهرت كوسروتي وكأنها حريصة على إظهار حقيبة البطيخ بشكل كامل، حيث بدت في كل الصور وهي ترفعها عالياً لإظهارها.

الممثلة الهندية كاني كوسروتي على السجادة الحمراء تحمل حقيبة يد على شكل بطيخة وهو رمز العلم الفلسطيني (أ.ف.ب)

كاني كوسروتي هي بطلة الفيلم الهندي All We Imagine As Light، المشارك في المسابقة الرسمية بالدورة 77 من مهرجان «كان» السينمائي، وهو أول عمل هندي يشارك بالمهرجان منذ 30 سنة.

وقد أشاد الناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي بإطلالة كوسروتي، مثنين على «إدلائها ببيان قوي على المسرح العالمي»، بحسب موقع «أوتلوك إنديا».

أصبح البطيخ رمز العلم الفلسطيني وحضر في مهرجان «كان» (أ.ف.ب)

وتعليقاً على إطلالتها، قال أحد المغردين على «إكس»: «ثالث شخصية مشهورة تتحدث باسم الفلسطينيين، والآن من الهند!».

دبوس علم فلسطين

وظهرت الممثلة الإيطالية جاسمين ترينكا في المسلسل التلفزيوني (Larte della gioia) «فن الفرح»، وهي ترتدي دبوساً عليه العلم الفلسطيني.

الممثلة الإيطالية جاسمين ترينكا حضرت عرض الحلقة الأولى من مسلسل «موعد مع فاليريا جولينو» خلال مهرجان كان السينمائي (رويترز)

كذلك، وضع الممثل الأسترالي غي بيرس دبوساً للعلم الفلسطيني، وهو يقف على السجادة الحمراء أثناء وصوله لعرض فيلم The Shrouds المنافس في المهرجان.

بيرس على السجادة الحمراء وضع دبوس العلم الفلسطيني (أ.ب)

شارة البطيخ

المخرج الدنماركي الفلسطيني مهدي فليفل (الثالث على اليمين) والممثلة اليونانية أنجيليكي بابوليا (الثالثة على اليسار) والممثل محمود بكري (الرابع على اليسار) مرتدين شارة البطيخ الفلسطينية (أ.ف.ب)

كما ظهر المخرج الدنماركي الفلسطيني مهدي فليفل، والممثلة اليونانية أنجيليكي بابوليا، والممثل محمود بكري مرتدين شارة البطيخ المعبرة عن فلسطين.

ربطة عنق مستوحاة من الكوفية

المخرجان الفلسطينيان مي المصري وراشد مشهراوي يعبران عن تضامنهما للفلسطينيين من خلال الكوفية وربطة عنق بألوانها (أ.ف.ب)

كما ظهرت المخرجة الفلسطينية مي المصري بالكوفية الفلسطينية، في مهرجان «كان» رفقة المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي بربطة عنق مستوحاة من الكوفية الفلسطينية. وظهر مشهراوي أيضا بربطة عنق مماثلة مع الممثلة التونسية درة زروق.

المخرج السينمائي الفلسطيني رشيد مشهراوي والممثلة التونسية درة زروق خلال فعالية لدعم غزة في مدينة كان للفت الانتباه إلى الوضع في غزة وإسرائيل (أ.ف.ب)

وعرضت أفلام مشروع «من المسافة صفر» للمشهراوي على هامش فعاليات مهرجان كان، ويضم مشروع «من المسافة صفر» 20 فيلما وثائقيا لـ20 مخرجا من داخل غزة، ليروا بنفسهم القصص التي عاشوها داخل قطاع غزة خلال الفترة الماضي منذ بداية حرب غزة.


8 سيدات يشاركن في تحكيم مباريات «كوبا أميركا»

إيدينا ألفيش (غيتي)
إيدينا ألفيش (غيتي)
TT

8 سيدات يشاركن في تحكيم مباريات «كوبا أميركا»

إيدينا ألفيش (غيتي)
إيدينا ألفيش (غيتي)

قال اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم (الكونميبول) الليلة الماضية، إن العنصر النسائي سيشارك لأول مرة في تحكيم مباريات ببطولة كأس «كوبا أميركا» في النسخة المقبلة التي ستقام في الولايات المتحدة، بداية من 20 يونيو (حزيران) المقبل.

وخلال البطولة القارية التي تستمر حتى 14 يوليو (تموز) سيتولى 100 حكم وواحد، من بينهم 8 سيدات، إدارة المباريات.

وستتولى الحكمتان إيدينا ألفيش -وهي من البرازيل- والأميركية ماريا فيكتوريا بينسو، إدارة مباريات في البطولة حكمتَي ساحة، وستساعدهما تاتيانا جوزمان -وهي من نيكاراغوا- مسؤولةً عن حكم الفيديو المساعد.

وتضم قائمة السيدات أيضاً 5 حكمات مساعدات، هن: البرازيلية نويزا باك، والكولومبية ماري بلانكو، والفنزويلية ماجدالينا رودريجيز، والأميركيتان بروك مايو وكاثرين نيسبت.

وقال الاتحاد القاري للعبة الشعبية في بيان: «هذا التزام مهم تعهد به (الكونميبول) منذ 2016... ويهدف إلى دعم تطوير ومهنية مزيد من العناصر النسائية في الملعب وخارجه، وتعزيز المساواة بين الجنسين في بطولات كثيرة».

وفي 2021 أصبحت ألفيش أول سيدة تدير مباراة في بطولة كبرى للرجال ينظمها الاتحاد الدولي (الفيفا) وكانت في كأس العالم للأندية، بينما شاركت باك ونيسبت في إدارة مباريات بكأس العالم 2022 في قطر.

وستكون بينسو ومايو ونيسبت أيضاً ضمن طاقم التحكيم في منافسات كرة القدم، بدورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي ستقام في فرنسا، في وقت لاحق من العام الحالي.