توقيف ثمانية أشخاص في بلجيكا بشبهة الإعداد «لاعتداءات إرهابية»

«شباب سلكوا طريق التطرف»... وهدف الهجمات لم يتم تحديده بعد

ضباط شرطة بلجيكيون يقفون أمام مبنى حيث يقف مهاجرون وأعضاء منظمات غير حكومية داخل مبنى فيدرالي سابق لمطالبة الحكومة بحل طارئ لوضعهم في بروكسل (بلجيكا) 14 مارس 2023 (إ.ب.أ)
ضباط شرطة بلجيكيون يقفون أمام مبنى حيث يقف مهاجرون وأعضاء منظمات غير حكومية داخل مبنى فيدرالي سابق لمطالبة الحكومة بحل طارئ لوضعهم في بروكسل (بلجيكا) 14 مارس 2023 (إ.ب.أ)
TT

توقيف ثمانية أشخاص في بلجيكا بشبهة الإعداد «لاعتداءات إرهابية»

ضباط شرطة بلجيكيون يقفون أمام مبنى حيث يقف مهاجرون وأعضاء منظمات غير حكومية داخل مبنى فيدرالي سابق لمطالبة الحكومة بحل طارئ لوضعهم في بروكسل (بلجيكا) 14 مارس 2023 (إ.ب.أ)
ضباط شرطة بلجيكيون يقفون أمام مبنى حيث يقف مهاجرون وأعضاء منظمات غير حكومية داخل مبنى فيدرالي سابق لمطالبة الحكومة بحل طارئ لوضعهم في بروكسل (بلجيكا) 14 مارس 2023 (إ.ب.أ)

أعلنت النيابة العامة الفيدرالية في بلجيكا «الثلاثاء» توقيف ثمانية أشخاص مساء الاثنين في إطار تحقيقين حول شبهات بالإعداد «لاعتداء إرهابي». وأفاد مصدر قضائي لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» أن الموقوفين هم «شباب سلكوا طريق التطرف» وانخرطوا في الحركة الجهادية.
لم تحدد الأهداف المحتملة حتى الآن. ويتمحور التحقيق على مخطط اعتداء في كلا الملفين اللذين ثمة روابط بينهما وفق النيابة العامة.
حصلت خمس مداهمات في مولينبيك في منطقتي بروكسل وأوبن في شرق البلاد وفي مناطق ناطقة بالهولندية في الشمال هي ميرسكيم وبورغهاوت ودورن في أنتويرب (أنفير) في إطار الملف الأول الذي يجري التحقيق في هذه المدينة الأخيرة. وأدت المداهمات إلى توقيف خمسة أشخاص ويشتبه في أن اثنين من الموقوفين «استعدا لتنفيذ اعتداء إرهابي في بلجيكا». وفي إطار الملف الثاني الذي يجرى التحقيق بشأنه في بروكسل أوقف ثلاثة أشخاص في مولنبيك وشيربيك (بروكسل) وفي زافنتيم قرب العاصمة. ويشتبه في أن الموقوفين أعدوا لتنفيذ اعتداء على الأراضي البلجيكية.
وشددت النيابة العامة الفيدرالية «على وجود روابط بين الملفين إلا أن من شأن تحقيق أعمق كشف مدى تداخل القضيتين».
وتعرضت بلجيكا لهجمات أعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عنها قبل سبع سنوات. ويحاكم عشرة رجال في إطارها أمام محكمة الجنايات راهناً. وأدت هذه الاعتداءات إلى مقتل 32 شخصاً وإصابة أكثر من 340 في 22 مارس (آذار) 2016. وقال مكتب المدعي العام الاتحادي في بلجيكا، الثلاثاء، إن «ضباط شرطة في بلجيكا اعتقلوا ثمانية أشخاص خلال مداهمات لقوات مكافحة الإرهاب في جميع أنحاء البلاد في إطار عمليات تهدف إلى إحباط هجمات إرهابية محتملة».
ونفذت شرطة «أنتويرب»، ثاني أكبر المدن البلجيكية بعد العاصمة بروكسل، خمس عمليات تفتيش في مناطق «ميركسيم» و«بورجيرهوت» و«ديورن» و«سينت جان مولينبيك» و«يوبين» مساء الاثنين بناء على أمر من قاضي التحقيق. وقال مكتب المدعي العام إنه جرى اعتقال خمسة أشخاص، لكنه لم يذكر تفاصيل حول ما تم العثور عليه. وبحسب مكتب المدعي العام، «يشتبه في أن اثنين على الأقل من المتورطين يخططان لتنفيذ اعتداء إرهابي في بلجيكا. غير أن هدف الاعتداء لم يتم تحديده بعد».
وفي الوقت ذاته، نفذت شرطة بروكسل مداهمات في المناطق القريبة من مناطق «زافينتيم» و«مولينبيك سان جان» و«شايربيك» في إطار قضية منفصلة، واعتقلت ثلاثة أشخاص.
وبحسب مكتب المدعي العام أيضاً: «يشتبه أيضاً في أن هؤلاء الأشخاص يخططون لتنفيذ هجوم إرهابي في بلجيكا. ثمة صلة بين القضيتين، لكن من المتوقع أن يكشف المزيد من التحقيقات عن مدى الصلة بينهما».
وجرت الاعتقالات في الوقت الذي يحاكم فيه أعضاء مشتبه بهم في خلية نفذت أعنف هجمات في أوقات السلم على الأراضي البلجيكية قبل سبع سنوات. يواجه المتهمون تهماً تشمل القتل، والشروع في القتل، والانتماء أو المشاركة في أعمال جماعة إرهابية، خلال هجمات جرت خلال ساعة الذروة الصباحية في المطار الرئيسي لبلجيكا وعلى خط الركاب المركزي. وبلغت حصيلة القتلى في هجوم بروكسل 32 قتيلاً، فيما بلغ عدد المصابين حوالي 900 شخص، بعضهم إصاباتهم جسدية والبعض الآخر صدمات عصبية. ومن بين المتهمين صلاح عبد السلام، الناجي الوحيد من متطرفي تنظيم «داعش» الذي نفذ اعتداءات مسرح «باتاكلان» في باريس ومقاهي المدينة والاستاد الوطني الفرنسي عام 2015، حُكم عليه بالسجن مدى الحياة دون إفراج مشروط بسبب الفظائع التي ارتكبها في العاصمة الفرنسية. وأفادت شبكة «آر تي بي إف» بأن بعض المحتجزين يعرف عنهم أنهم يتبنون آراء متشددة. وأضافت الشبكة أنه لم يتم العثور على أسلحة أو متفجرات في المداهمات التي تم تنفيذها في بروكسل وأنتويرب ومدن بلجيكية أخرى.


مقالات ذات صلة

بوريل: الصين عليها «واجب أخلاقي» للمساهمة في إحلال السلام بأوكرانيا

الولايات المتحدة​ بوريل: الصين عليها «واجب أخلاقي» للمساهمة في إحلال السلام بأوكرانيا

بوريل: الصين عليها «واجب أخلاقي» للمساهمة في إحلال السلام بأوكرانيا

قال جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي اليوم (الثلاثاء) إن الصين عليها واجب أخلاقي يحتم عليها المساهمة في إرساء السلام في أوكرانيا، ويتعين عليها الإحجام عن دعم المعتدي في حرب بدأتها روسيا بغزو أوكرانيا، وفقاً لوكالة «رويترز». وأضاف بعد اجتماع مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في بروكسل «الصين عليها واجب أخلاقي للمساهمة في إحلال سلام عادل... لا يمكنها أن تنحاز للمعتدي».

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
العالم بلجيكا تعتقل 8 للاشتباه بضلوعهم في التخطيط لهجوم

بلجيكا تعتقل 8 للاشتباه بضلوعهم في التخطيط لهجوم

قال ممثلو ادعاء اتحاديون، اليوم الثلاثاء، إن السلطات البلجيكية اعتقلت ثمانية أشخاص في أعقاب مداهمات، للاشتباه في تخطيط متطرفين لهجوم في بلجيكا، وفق وكالة «رويترز» للأنباء. وأفادوا في بيان بأن هدف الهجوم المحتمل لم يتضح، ولم يدلوا بتعليقات حول المرحلة التي بلغها التخطيط للهجوم. ونفذت الشرطة مداهمات في ساعة متأخرة من مساء، أمس الاثنين، في خمسة عقارات في بروكسل وأنتويرب، وفي مدينة يوبين القريبة من الحدود الألمانية، واعتقلت خمسة رجال، من بينهم اثنان على الأقل يشتبه في ضلوعهما في التدبير لهجوم. وفي تحقيق منفصل، داهمت الشرطة ثلاثة عقارات أخرى في بروكسل، وبالقرب منها، واعتقلت ثلاثة أيضاً للاشتباه في

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
العالم بلجيكا: توقيف 8 أشخاص بشبهة الإعداد «لاعتداءات إرهابية»

بلجيكا: توقيف 8 أشخاص بشبهة الإعداد «لاعتداءات إرهابية»

أعلنت النيابة العامة الفيدرالية في بلجيكا، اليوم (الثلاثاء)، توقيف 8 أشخاص، أمس، في إطار تحقيقين حول شبهات بالإعداد «لاعتداء إرهابي». وأوضحت النيابة العامة في بيان، أن الأهداف المحتملة لم تحدد حتى الآن. وأفاد مصدر قضائي، وكالة الصحافة الفرنسية، بأن الموقوفين «شباب سلكوا طريق التطرف». ويتمحور التحقيق على مخطط اعتداء في كلا الملفين اللذين ثمة روابط بينهما، وفق المصدر نفسه.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
العالم ستولتنبرغ يحذر الغرب من طول أمد الصراع في أوكرانيا

ستولتنبرغ يحذر الغرب من طول أمد الصراع في أوكرانيا

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ في حوار مع صحيفة «الغارديان» البريطانية نُشر اليوم (الخميس) إنه سيتعين على الدول الغربية دعم أوكرانيا لفترة طويلة في ظل الغزو الروسي الشامل للبلاد. وأضاف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «لا يخطط للتوصل للسلام، إنما يخطط لمزيد من الحرب». وأوضح أن روسيا تعزز من الإنتاج الصناعي العسكري، كما تتواصل مع الأنظمة السلطوية في محاولة للحصول على مزيد من الأسلحة. ونتيجة لذلك، يتعين على الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والدول الغربية الأخرى الاستعداد لدعم أوكرانيا بالأسلحة والذخيرة وقطع الغيار لفترة طويلة. وقال ستولتنبرغ: «الحاجة لذلك سوف

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
العالم التوترات بين برلين وباريس تلقي بظلالها على قمة «الأوروبي»

التوترات بين برلين وباريس تلقي بظلالها على قمة «الأوروبي»

تلقي الخلافات الفرنسية - الألمانية بشأن موقع الطاقة النووية في مكافحة تغيّر المناخ وحظر محرّكات الاحتراق الداخلي في عام 2035 بظلالها على قمّة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي التي تُعقد الخميس والجمعة. وسيناقش قادة الدول الـ27 في بروكسل مسألة أوكرانيا ووسائل تعزيز القدرة التنافسية لدى الاقتصاد الأوروبي، وفقاً للنقاط المدرجة رسمياً على جدول الأعمال. ولكن الخلافات الأخيرة حول السيارات والقطاع النووي ستفرض نفسها على النقاشات، بحسب الدبلوماسيين. ومن المتوقع عقد اجتماع ثنائي بين فرنسا وألمانيا صباح الجمعة، في الوقت الذي تشهد العلاقات بين القوتين الأوروبيتين توترات منذ أشهر.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)

زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
TT

زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)

شكر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الاثنين، نظيره الأميركي جو بايدن على «الخطوات الجريئة» التي اتّخذها لدعم أوكرانيا، مرحّباً بالقرار «الصعب» ولكن «القوي» الذي أقدم عليه سيّد البيت الأبيض بسحبه ترشّحه لولاية ثانية.

وكتب زيلينسكي على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي أنّه «لقد تم اتخاذ العديد من القرارات القوية في السنوات الأخيرة، وسيجري تذكرها كخطوات جريئة اتخذها الرئيس بايدن في مواجهة الأوقات الصعبة. ونحن نحترم القرار الصعب ولكنه قوي الذي اتخذه اليوم».

وأعرب زيلينسكي عن امتنانه لبايدن على «دعمه الثابت لنضال أوكرانيا من أجل الحرية».

وتابع «سنظل دائماً شاكرين لقيادة الرئيس بايدن. لقد دعم بلدنا في أكثر اللحظات درامية في التاريخ، وساعدنا في منع (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين من احتلال بلدنا، واستمر في دعمنا طوال هذه الحرب المروعة»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف زيلينسكي أن الوضع في أوكرانيا وكل أوروبا «لا يقل تحدياً، ونحن نأمل بصدق أن تواصل أميركا قيادتها القوية لمنع الشر الروسي من النجاح أو جعل عدوانها يثمر».