وجهات تاريخية وثقافية تثري تجربة قاصدي الحرمين الشريفين في رمضان

8 مواقع مؤهلة من الحقبة الإسلامية الأولى... والعمل على 100 موقع حتى 2025

قصر عروة بن الزبير تنتشر على سطحه الكسر الفخارية والحجارة البركانية ويقع على ضفاف وادي العقيق غرب المدينة المنورة (واس)
قصر عروة بن الزبير تنتشر على سطحه الكسر الفخارية والحجارة البركانية ويقع على ضفاف وادي العقيق غرب المدينة المنورة (واس)
TT

وجهات تاريخية وثقافية تثري تجربة قاصدي الحرمين الشريفين في رمضان

قصر عروة بن الزبير تنتشر على سطحه الكسر الفخارية والحجارة البركانية ويقع على ضفاف وادي العقيق غرب المدينة المنورة (واس)
قصر عروة بن الزبير تنتشر على سطحه الكسر الفخارية والحجارة البركانية ويقع على ضفاف وادي العقيق غرب المدينة المنورة (واس)

يصِل المسلمون إلى السعودية من مختلف أرجاء الأرض، يحدوهم الشوق لزيارة الحرمين الشريفين، وأداء العمرة، وزيارة المدينة المنورة، والوقوف من كثب على المواضع التاريخية التي ارتبطت بقصة بداية الإسلام. وبإزاء ذلك، شجعت «رؤية 2030» تطوير تجربة قاصدي الحرمين الشريفين، وتأهيل المواقع التاريخية وتنظيم الفعاليات الإثرائية.
وجرى أخيراً إطلاق 8 مواقع تاريخية أصبحت مؤهلة لاستقبال الزوار، والوقوف على تفاصيلها التراثية والعمرانية، ضمن المرحلة الأولى لتأهيل أكثر من 100 موقع تاريخي إسلامي في منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة، بهدف إحياء وتعزيز المكانة الدينية والثقافية للمواقع التاريخية الإسلامية، وتقديم تجربة سياحية مختلفة ومميزة.
ويأتي على رأس أولويات برنامج خدمة ضيوف الرحمن الذي أطلقته «رؤية 2030» كجزء من أهدافها في خدمة زوار الحرمين الشريفين، تحسين تجربة الزيارة، وتحويلها إلى تجربة لا تنسى من الفكرة إلى الذكرى، وتمكين ضيوف الرحمن من استكشاف المملكة، وفتح فرصة واسعة للتشبّع من تفاصيل المواضع التاريخية التي التقت مع قصة الإسلام، وأصبحت بمثابة متحف مفتوح وحيّ، ونافذة إلى التاريخ.

«بئر غرس» مَعلمٌ تاريخي مرتبط بالسيرة النبوية جرى تأهيله لاستقطاب زوار المدينة المنورة ويُسهم في إثراء تجربتهم (واس)

ولإثراء التجربة الدينية والثقافية لضيوف الرحمن، تمت تهيئة عدد من المواقع التاريخية الإسلامية والثقافية، وتأهيلها وإدارتها والإسهام في تفعيل روزنامة إثرائية خاصة بمكة المكرمة والمدينة المنورة، كما جرى تطوير محتوى المواقع التاريخية الإسلامية والثقافية، وهي المبادرة التي أطلقتها وزارة الثقافة في السعودية لرفد المواقع التاريخية بالمحتويات التعريفية وإثرائها بالمعلومات والبيانات في عدد من المواقع التاريخية في المدينة المنورة، وتمكين الراغبين في زيارتها من الوصول إليها بيسر وسهولة، والاستمتاع بتجربة سخية بالمعرفة والمشاعر المرتبطة بتأثير المواضع التاريخية التي ارتبطت بقصة الإسلام والعهد النبوي ومهد الأمة.
ومن المواقع التاريخية الإسلامية التي أصبحت متاحة للزيارة، مسجد الغمامة الذي صلى فيه النبي صلاة العيد عام 631 للميلاد، ومسجد الخليفة أبي بكر الصديق، ومسجد الخليفة عمر بن الخطاب، ومسجد السقيا، ومسجد بني أنيف، ومسجد الراية، وبئر غرس، وقصر عروة بن الزبير، وهو تل أثري متوسط الارتفاع تنتشر على سطحه الكسر الفخارية والحجارة البركانية، يقع على ضفاف وادي العقيق في غرب المدينة المنورة.
ويمثل ترميم بئر غرس، أحد أهم المواضع التاريخية العتيقة، قصة نجاح لهذا المشروع، بعد أن عادت المياه إلى البئر التاريخية، التي توضأ منها النبي محمد، وأهرق بقية وضوئه فيها، كما كان الرسول يشرب من هذه البئر ويستعذب ماءها، وقد بقيت مهملة ومياهها ناضبة لمئات السنين، قبل أن يعيد المشروع السعودي لتأهيل المواقع التاريخية الحياة إلى تلك البئر الواقعة شرق مسجد قباء.
وفي عام 2022 تم تطوير المنطقة المحيطة بالبئر، وشمل التطوير المصلى ودورات المياه، كما تم استخراج المياه، وتجهيز المكان؛ لاستقبال الزوار والمتطلعين للوقوف من كثب على أحد المواضع التاريخية، التي ارتبطت باللحظات المبكرة من قصة الإسلام في المدينة المنورة.


مقالات ذات صلة

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: هاجسي فكريّ قبل أن يكون إنتاجياً

يوميات الشرق وحدها الثقة بمَن يعمل معهم تُخفّف الحِمْل (صور المخرج)

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: هاجسي فكريّ قبل أن يكون إنتاجياً

ينظر المخرج السوري سامر البرقاوي إلى ما قدَّم برضا، ولا يفسح المجال لغصّة من نوع «ماذا لو أنجرتُ بغير هذا الشكل في الماضي؟»... يطرح أسئلة المستقبل.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق تعبُ مصطفى المصطفى تجاه أن يكون الدور حقيقياً تسبَّب في نجاحه (صور الفنان)

مصطفى المصطفى: ننجح حين نؤدّي الدور لا وجهات نظرنا

اكتسبت الشخصية خصوصية حين وضعها النصّ في معترك صراع الديوك. بمهارة، حضن الديك ومنحه الدفء. صوَّره مخلوقاً له وجوده، ومنحه حيّزاً خاصاً ضمن المشهد.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

بين الوجوه ما يُنجِح الصورة من المحاولة الأولى، وبينها غير المهيّأ للتصوير. يتدخّل أحمد الحرك لالتقاط الإحساس الصحيح والملامح المطلوبة.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الفنان المصري دياب حمل السلاح من أجل «مليحة» (الشرق الأوسط)

دياب: لن أجامل أحداً في اختيار أدواري

أكد الفنان المصري دياب أنه وافق على مسلسل «مليحة» ليكون بطولته الأولى في الدراما التلفزيونية من دون قراءة السيناريو، وذكر أنه تعلّم حمل السلاح من أجل الدور.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق استلهمت الكثير من نجمي العمل بسام كوسا وتيم حسن (إنستغرام)

فايا يونان لـ«الشرق الأوسط»: الشهرة بمثابة عوارض جانبية لا تؤثر عليّ

تابعت فايا يونان دورها على الشاشة الصغيرة في مسلسل «تاج» طيلة شهر رمضان. فكانت تنتظر موعد عرضه كغيرها من مشاهديه.

فيفيان حداد (بيروت)

ترمب يسخر من اختفاء بايدن في منتجع كامب ديفيد

الرئيس السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 22 يونيو 2024 (رويترز)
الرئيس السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 22 يونيو 2024 (رويترز)
TT

ترمب يسخر من اختفاء بايدن في منتجع كامب ديفيد

الرئيس السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 22 يونيو 2024 (رويترز)
الرئيس السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 22 يونيو 2024 (رويترز)

سخر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب المرشح الجمهوري من بقاء الرئيس جو بايدن، المرشح الديمقراطي، في منتجع كامب ديفيد الرئاسي في ولاية ميريلاند لأكثر من خمسة أيام للاستعداد للمناظرة المقبلة بين المرشحين في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا مساء الخميس، ملمحاً بأن بايدن سيحصل على «حقن تقوية» لكي يستطيع الوقوف والمشاركة في المناظرة.

وقال ترمب في تجمع انتخابي في فيلادلفيا يوم السبت: «سأشير إليه باسم جو النائم، لأنه في الوقت الحالي ذهب إلى كوخ خشبي للنوم لأنهم يريدونه أن يكون قوياً ويريدون أن يحصل على فرصة لتقويته، وسيكون محقوناً حتى يستطيع أن يخرج بكامل قوته».

وانتقد ترمب عدم وجود جمهور خلال المناظرة، قائلاً إنه أمر سيكون مملاً للغاية مثل الموت، كما اتهم شبكة «سي إن إن» بأنها تبث أخباراً مزيفة، وأن منظمي المناظرة جاك تابر ودانا باش يكرهانه.

واستعرض ترمب سهامه التي من المتوقع أن يطلقها ضد الرئيس جو بايدن خلال المناظرة مهاجماً سجل بايدن في مجال الهجرة والاقتصاد وارتفاع مستويات التضخم. وهاجم بقوة استمرار تدفق المهاجرين غير الشرعيين عبر الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك وتعهد باتخاذ إجراءات تنفيذية قوية، منها ترحيل واسع النطاق لهؤلاء المهاجرين الذين ربط بينهم وبين ارتفاع الجريمة والسرقة وانتشار المخدرات.

وتعهد ترمب بإصلاح المشاكل الاقتصادية في الولايات المتحدة قائلاً إن التضخم يدمر البلاد، وفي اليوم الأول لإدارتي سوف نتخلص من السياسات الاقتصادية الخاطئة، مشيراً إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية أكثر من أربع مرات خلال السنوات الثلاث الماضية، وقال: «الأميركيون لا يستطيعون تحمل ضريبة التضخم الوحشية، والعائلات أصبحت تقترض المال بعد أن نفدت أموالهم».

تم وضع لافتات خارج استوديوهات CNN قبل المناظرة الرئاسية الأولى في أتلانتا جورجيا في 24 يونيو 2024، وبعد عامين من قيام المحكمة العليا الأميركية بتجريد الحماية الدستورية للإجهاض، ستبرز هذه القضية المتفجرة بشكل بارز في مناظرة يوم الخميس بين جو بايدن ودونالد ترمب (أ.ف.ب)

ويستعد كل من ترمب (78 عاماً) وبايدن (81 عاماً) للمواجهة وجهاً لوجه في أول مناظرة رئاسية خلال سباق 2024، التي تعقد يوم الخميس، وتم تنظيمها بعناية، وتستغرق 90 دقيقة في أتلانتا بولاية جورجيا، حيث من المتوقع أن يشاهدها عشرات الملايين من الأميركيين.

وقال جيسون ميللر، كبير مستشاري ترمب، إن «الرئيس السابق يجري العديد من المقابلات الصعبة كل أسبوع، ويلقي الخطابات المطولة أثناء وقوفه، مما يزيد على قدرته على التحمل» وأضاف: «إنه لا يحتاج إلى برمجته من قبل الموظفين مثل جو بايدن».

الإجهاض

واستبقت حملة الرئيس بايدن المناظرة ببث إعلان تلفزيوني جديد يهاجم موقف ترمب من قضية الإجهاض، ويأتي بالتزامن مع الذكرى السنوية الثانية لقرار المحكمة العليا بإلغاء قضية «رو ضد وايد» التي تمنح المرأة حق الإجهاض.

ويقول الإعلان الذي عرض على شبكة «سي إن إن»، على لسان امرأة من ولاية لويزيانا، إنها واجهت مشاكل في الحمل، وتم رفض دخولها إلى غرفة الطواري بعد تعرضها للإجهاض في الأسبوع الحادي عشر من الحمل، وقال إن تجربتها السيئة نتيجة لدور دونالد ترمب في قلب قضية رو ضد وايد.

وكرر الإعلان ما بثته الحملة الأسبوع الماضي من إعلان آخر يصف ترمب بأنه «المجرم المدان»، ويظهر صورة ترمب في المحكمة، ويقول الإعلان: «يعتقد ترمب أنه لا ينبغي محاسبته على أفعاله الإجرامية، لكنه يسمح بمعاقبة النساء والأطباء».

ناشطة تحمل لافتة خارج المحكمة العليا الأميركية خلال الذكرى السنوية الثانية لإلغاء المحكمة رو ضد وايد (رويترز)

ويسلط الإعلان الذي تبلغ مدته 30 ثانية الضوء على قضية يضعها الديمقراطيون في قلب الحملة الانتخابية للرئيس بايدن لإعادة انتخابه وحشد الناخبين من النساء والشباب، وهي كتل انتخابية تلعب دوراً حاسماً في التصويت.

وتخطط الحملة لعرض الإعلان في قنوات التلفزيون ومواقع الإنترنت في الولايات التي تشهد منافسة خلال شهر يوليو (تموز)، كجزء من حملة إعلانية موسعة تبلغ تكلفتها 50 مليون دولار.

وقال بايدن في بيان يوم الاثنين: «سلبت الأغلبية (من القضاة الذين عينهم دونالد ترمب) في المحكمة العليا الحرية الأساسية للمرأة في الوصول إلى الرعاية الصحية التي تحتاجها وتستحقها، وكانت العواقب مدمرة، حيث سن حلفاء ترمب حظراً شديداً وخطيراً على الإجهاض والعديد منه نتيجة الاغتصاب أو السفاح، مما عرض حياة النساء للخطر، وهدد الأطباء بالسجن»، وأضاف بايدن أن «دونالد ترمب هو الشخص الوحيد المسؤول عن هذا الكابوس».

ويخطط بايدن بأن يستخدم قضية الإجهاض في المناظرة يوم الخميس لتسليط الضوء على المواقف المتذبذبة لترمب حول هذه القضية وإظهاره على أنه مصدر تهديد لحق الإجهاض، وتهديد للديمقراطية الأميركية.

وقال مايكل تايلر، مدير الاتصالات في حملة بايدن، حول المناظرة: «يوم الخميس سيرى الشعب الأميركي رؤيتين مختلفتين للمستقبل، رؤية الرئيس بايدن حيث الحريات محمية، ويتمتع جميع الأميركيين بفرصة عادلة ورؤية دونالد ترمب المظلمة، حيث سيكون ديكتاتوراً من اليوم الأول، ويمنح تخفيضات للأثرياء على حساب الطبقة الوسطى وينزع حقوق المرأة».