فرنسا تحظر «تيك توك» على هواتف العمل لموظفي الخدمة المدنية

فرنسا تحظر «تيك توك» على هواتف العمل لموظفي الخدمة المدنية
TT

فرنسا تحظر «تيك توك» على هواتف العمل لموظفي الخدمة المدنية

فرنسا تحظر «تيك توك» على هواتف العمل لموظفي الخدمة المدنية

قال وزير الخدمة المدنية ستانيسلاس جيريني، عبر حسابه على «تويتر» إن فرنسا ستحظر استخدام تطبيق مشاركة مقاطع الفيديو (تيك توك) المملوك لشركة صينية على هواتف العمل الخاصة بموظفي الخدمة المدنية.
وقال في بيان: «من أجل حماية الأمن السيبراني لإداراتنا وموظفي الخدمة المدنية، قررت الحكومة حظر التطبيقات الترفيهية مثل (تيك توك) على هواتف العمل الخاصة بموظفي الخدمة المدنية».
وأضاف أنه منذ عدة أسابيع تبنت إدارات العديد من شركاء فرنسا الأوروبيين والدوليين تدابير لتقييد أو حظر تنزيل وتثبيت تطبيق «تيك توك».
وقال جيريني إن التطبيقات الترفيهية لا تحتوي على مستويات كافية من الأمن السيبراني وتدابير حماية البيانات لاستخدامها في هواتف الموظفين الحكوميين، مضيفاً أن الحظر سارٍ المفعول بأثر فوري، وأن الهيئات الحكومية ستراقب الامتثال.
وأشار إلى أنه قد تكون هناك استثناءات لأسباب مهنية.
وحظر عدد من الحكومات والمؤسسات الغربية تطبيق «تيك توك» في الأسابيع الماضية، مثل البرلمان البريطاني والحكومتين الهولندية والبلجيكية والبرلمان النيوزيلندي، وفق ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
وفي أواخر الشهر الماضي حظرت أكبر هيئتين لوضع السياسات في الاتحاد الأوروبي، وهما المفوضية الأوروبية ومجلس الاتحاد الأوروبي، «تيك توك» على هواتف الموظفين لأسباب تتعلق بالأمن السيبراني.
وتصاعدت المخاوف على مستوى العالم بشأن إمكانية وصول الحكومة الصينية إلى مواقع المستخدمين وبيانات الاتصال الخاصة بهم من خلال شركة بايت دانس المالكة لـ«تيك توك».


مقالات ذات صلة

محبِطة ومملة ولا تنتهي... ارتفاع معدلات تجنب متابعة الأخبار

يوميات الشرق بارديلا... يتواصل عبر «تيك توك»

محبِطة ومملة ولا تنتهي... ارتفاع معدلات تجنب متابعة الأخبار

تشير دراسة عالمية حديثة إلى تزايد عدد الأشخاص الذين يتجنبون متابعة الأخبار، واصفين إياها بالمحبطة والمملة وغير المنتهية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
إعلام بارديلا... يتواصل عبر «تيك توك»

كيف منحت «تيك توك» اليمين الفرنسي المتطرف شعبية جديدة؟

تسعى التشكيلات السياسية في مختلف دول العالم، وعلى اختلاف ألوانها اليوم، إلى تعزيز وجودها على منصّات التواصل الاجتماعي

أنيسة مخالدي (باريس)
الولايات المتحدة​ مناصرون لترمب يتظاهرون في فلوريدا في 2 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

أميركا: تنافس شرس على تسخير «منصات التواصل» في الحملات الانتخابية

يتزايد نفوذ وسائل التواصل الاجتماعي ويتصاعد تأثيرها في الانتخابات الأميركية، وسط تنافس شرس بين المرشحين الديمقراطي والجمهوري لاستمالة عقول الناخبين وقلوبهم.

رنا أبتر (واشنطن)
يوميات الشرق تطبيق «تيك توك» (أ.ف.ب)

هجوم إلكتروني على «تيك توك» يستهدف حسابات شركات ومشاهير

قال تطبيق «تيك توك» الصيني للمقاطع المصورة إنه تعرض لهجوم إلكتروني استهدف حسابات مشاهير شركات وعلامات تجارية شهيرة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق والمرشح الرئاسي الحالي دونالد ترمب خلال حضوره لحدث «UFC» للفنون القتالية (أ.ف.ب)

ترمب ينضم إلى «تيك توك» بعدما كان أول الساعين لحظر التطبيق

انضم دونالد ترمب إلى تطبيق «تيك توك» ما يعد تحولاً كبيراً في مسار التطبيق الذي يتعرض لانتقادات حادة من واشنطن بسبب علاقاته المزعومة مع الصين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

بيانات التجزئة الأميركية تدعم أسعار الذهب

سبائك ذهبية من قبو أحد المصارف في زيوريخ (رويترز)
سبائك ذهبية من قبو أحد المصارف في زيوريخ (رويترز)
TT

بيانات التجزئة الأميركية تدعم أسعار الذهب

سبائك ذهبية من قبو أحد المصارف في زيوريخ (رويترز)
سبائك ذهبية من قبو أحد المصارف في زيوريخ (رويترز)

ارتفعت أسعار الذهب قليلاً، يوم الأربعاء، بعد أن عززت بيانات مبيعات التجزئة الأميركية الضعيفة التوقعات بأن يخفض «الاحتياطي الفيدرالي» أسعار الفائدة، هذا العام.

وارتفع سعر الذهب الفوري بنسبة 0.1 في المائة، ليصل إلى 2328.67 دولار للأوقية، اعتباراً من الساعة 06:31 (بتوقيت غرينتش). وانخفضت العقود الآجلة الأميركية للذهب بنسبة 0.2 في المائة إلى 2333.30 دولار، وفق «رويترز».

وأظهرت البيانات، التي جرى إصدارها، يوم الثلاثاء، أن مبيعات التجزئة الأميركية ارتفعت بالكاد في مايو (أيار) الماضي، مما يوحي بأن النشاط الاقتصادي ظل ضعيفاً في الربع الثاني.

وقال استراتيجي السوق في «آي جي»، ياب جون رونغ: «عوائد سندات الخزانة الأميركية الأضعف بين عشية وضحاها وتحركات الدولار الأميركي الخافتة، بعد قراءة مخيبة للآمال لمبيعات التجزئة الأميركية، يبدو أنها توفر مجالاً لبعض الارتفاع في المعدن الأصفر».

وأضاف: «مع إشارة صانعي السياسات الأميركيين إلى خفض واحد فقط في أسعار الفائدة، هذا العام، تشير توقعات السوق إلى اتجاه السياسة نحو مزيد من التيسير؛ مدعومة بوجود جيوب متزايدة من الضعف الاقتصادي. وقد يؤدي هذا الضعف المتنامي إلى دفع أسعار الذهب نحو الارتفاع».

ومع وجود بيانات حديثة تُظهر تباطؤاً في سوق العمل وضغوط الأسعار، يبحث «الاحتياطي الفيدرالي» عن مزيد من التأكيد بأن التضخم يهدأ.

وينصبّ اهتمام السوق الآن على بيانات طلبات الإعانة الأسبوعية، يوم الخميس، ومؤشرات مديري المشتريات الأولية، يوم الجمعة.

ودخلت أسعار الذهب مرحلة الترسيخ، بعد أن سجلت أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 2449.89 دولار، في 20 مايو.

وفي 7 يونيو (حزيران) الحالي، أظهرت البيانات أن المصرف المركزي الصيني أوقف مشتريات الذهب لاحتياطياته في مايو، بعد 18 شهراً من الشراء، مما أدى إلى أكبر انخفاض يومي للسبائك منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2020.

وقال كبير محللي السوق في «كيه سي إم ترايد»، تيم واترر، في مذكرة: «شهد شراء المصارف المركزية للذهب استراحة في مايو، وأي استمرار لهذا الاتجاه يشكل خطراً على وتيرة الزخم الصعودي في سعر الذهب».

وانخفض سعر الفضة الفورية بنسبة 0.5 في المائة إلى 29.37 دولار للأوقية، وارتفع البلاتين بنسبة 0.1 في المائة إلى 973.05 دولار، وانخفض البلاديوم بنسبة 0.1 في المائة إلى 885.88 دولار.