المستشارة القضائية الإسرائيلية تبلّغ نتنياهو بمخالفته القانون

الخطوة فسرت على أنها تمهيد لمسار جديد قد يفضي لإقالته

عناصر من الشرطة يسدون الطريق أمام متظاهرين في تل أبيب أول من أمس (أ.ب)
عناصر من الشرطة يسدون الطريق أمام متظاهرين في تل أبيب أول من أمس (أ.ب)
TT

المستشارة القضائية الإسرائيلية تبلّغ نتنياهو بمخالفته القانون

عناصر من الشرطة يسدون الطريق أمام متظاهرين في تل أبيب أول من أمس (أ.ب)
عناصر من الشرطة يسدون الطريق أمام متظاهرين في تل أبيب أول من أمس (أ.ب)

في خطوة اعتبرت تمهيداً لمسار قضائي جديد قد يفضي بإقالته، توجهت المستشارة القضائية للحكومة الإسرائيلية، غالي بيهارف ميارا، برسالة رسمية تبلغه فيها بأنه يتصرف بشكل مخالف للقانون ولقرار المحكمة العليا.
ويؤكد المراقبون أن رسالة المستشارة صيغت بطريقة تبين أن المستشارة جادة في توجهها للإطاحة به، وهي تكتب بوضوح: «انتهكت بتصريحاتك حكم المحكمة العليا وقلت أشياء مخالفة للقانون ويشوبها تضارب في المصالح».
وجاءت هذه الرسالة، أمس (الجمعة)، بعد أن كان نتنياهو أحدث دراما مساء الخميس، فقام بتأجيل سفره إلى لندن حتى يدلي ببيان مهم.
وقال مقربون منه إنه سيعلن موافقته على وقف عملية سن القوانين، ضمن خطته للانقلاب على منظومة الحكم وإضعاف الجهاز القضائي. فارتفع سعر الشيقل (العملة الإسرائيلية) مقابل العملات الأخرى، وارتفعت الأسهم في البورصة.
وطيلة 4 ساعات، امتلأت الشبكات الاجتماعية بالمنشورات المتضاربة. وراح «جيش الإنترنت» في الجناح اليميني المتطرف من حزب الليكود والحلفاء من أتباع الوزيرين بتسلئيل سموتريتش وإيتمار بن غفير، يهاجمون «كل من يتنازل عن خطة الحكومة»، ودعوا وزير الدفاع، يوآف غالانت، إلى الاستقالة، لأنه أعلن أن «الجنود والضباط في الجيش يغلون غضباً من جراء هذه الخطة ويجب أن نوقفها إلى حين». وزادت هذه القناعة أن نتنياهو سيوقف الخطة، بعد أن نشر أن جميع رؤساء أجهزة الأمن والمخابرات، التقوا نتنياهو، وأبلغوه بأن الوضع سيئ في الشارع وفي الجيش وخطر لتمزق كبير.
لكن، تبين أن نتنياهو لم يعلن وقف الخطة، بل أكد أنه سيعمل على استكمالها كما هو مخطط، وأنه هو شخصياً، بعدما قامت المستشارة ميارا بمنعه من التدخل في الموضوع، قرر الآن أن يتدخل في الحدث وبشكلٍ رسمي. وقال نتنياهو: «هذا يكفي. أنا سأدخل المفاوضات. لقد تركت كل شيء آخر جانباً. من أجل شعبنا وبلدنا سأفعل كل ما بوسعي للتوصل إلى حل».
وفي صبيحة الجمعة، ردت المستشارة ميارا بحدة على خطاب نتنياهو، وقالت إنه «انتهك بتصريحاته حكم المحكمة العليا، كما أنّ بيانه غير قانوني ويشوبه تضارب في المصالح». وكتبت في بداية رسالتها إلى نتنياهو: «في التصريحات التي أدليت بها الليلة الماضية، أشرت سيادتك إلى المبادرات المتعلقة بالنظام القضائي، لا سيما تشكيل لجنة لتعيين القضاة، وأعلنت أنك الآن تشارك بشكل مباشر في هذه المبادرات الهادفة إلى التوصل لحلّ وسط. لكن هذا يشكل انتهاكاً لحكم المحكمة العليا، الذي بموجبه، بصفتك رئيس وزراء متهماً بارتكاب جرائم فساد، يجب عليك الامتناع عن اتخاذ إجراءات تثير مخاوف معقولة عن وجود تضارب في المصالح بين مصالحك الشخصية فيما يتعلق بالإجراءات الجنائية ومنصبك كرئيس للوزراء. وتحقيقاً لهذه الغاية، يجب العمل وفقاً للرأي الذي قدمه النائب العام لمنع تضارب المصالح».
وعادت المستشارة القضائية لتذكر نتنياهو بنص رسالة سابقة وجهتها إليه في مطلع شهر فبراير (شباط) الماضي، التي ذكرت فيها أنه «يجب عليه الامتناع عن التدخل في مخطط تغيير النظام القضائي». وبدا من الرسالة تهديد مبطن بإقالة نتنياهو والإعلان أنه يتعذر عليه مواصلة مهامه كرئيس حكومة. فأقدمت حكومة نتنياهو على سن قانون يمنع المستشارة من ذلك، ويقرر أن إقالة رئيس حكومة لا تتم إلا إذا صوّت لأجل ذلك 75 في المائة من أعضاء الكنيست. لهذا خرج نتنياهو يعلن أنه أصبح حراً في التدخل، وأنه يفعل ذلك لـ«احتواء الموقف وردود الأفعال المتطرفة داخل الشارع الإسرائيلي».
يذكر أن نحو 200 طيار حربي إسرائيلي و150 ضابطاً وجندياً في الوحدة 8200 التابعة لشعبة الاستخبارات العسكرية، أعلنوا الجمعة، أنهم سيتوقفون عن خدمتهم العسكرية في قوات الاحتياط، في إطار احتجاجهم على خطة الحكومة الإسرائيلية لإضعاف جهاز القضاء. وذكرت القناة 12 أن الطيارين الذين أعلنوا تجميد خدمتهم في الاحتياط، هم طيارون حربيون كبار ويقودون غارات جوية «لا تعترف إسرائيل علناً أنها هاجمتها»، مثل سوريا، ويعدون «طيارين نشطين جداً ويشاركون في تدريبات وعمليات عسكرية أسبوعياً. لكنهم قرروا تجميد خدمتهم العسكرية في الاحتياط في أعقاب خطاب نتنياهو، الذي قال خلاله إن الخطة القضائية ستستمر، وإن قانون لجنة تعيين القضاة سيصادق عليه الأسبوع المقبل».
وجمّد الطيارون خدمتهم لأسبوعين، وبعدها سيبحثون استمرار تجميد الخدمة، وقالوا إن نتنياهو لا يعتزم وقف تشريعات الخطة وإنه يقود إسرائيل إلى نظام ديكتاتوري، ولذلك لا يمكنهم الاستمرار في الخدمة العسكرية.


مقالات ذات صلة

غانتس يؤيد صفقة مع نتنياهو تمنع حبسه وتضمن تخليه عن الحكم

شؤون إقليمية غانتس يؤيد صفقة مع نتنياهو تمنع حبسه وتضمن تخليه عن الحكم

غانتس يؤيد صفقة مع نتنياهو تمنع حبسه وتضمن تخليه عن الحكم

في اليوم الذي استأنف فيه المتظاهرون احتجاجهم على خطة الحكومة الإسرائيلية لتغيير منظومة الحكم والقضاء، بـ«يوم تشويش الحياة الرتيبة في الدولة»، فاجأ رئيس حزب «المعسكر الرسمي» وأقوى المرشحين لرئاسة الحكومة، بيني غانتس، الإسرائيليين، بإعلانه أنه يؤيد إبرام صفقة ادعاء تنهي محاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بتهم الفساد، من دون الدخول إلى السجن بشرط أن يتخلى عن الحكم. وقال غانتس في تصريحات صحافية خلال المظاهرات، إن نتنياهو يعيش في ضائقة بسبب هذه المحاكمة، ويستخدم كل ما لديه من قوة وحلفاء وأدوات حكم لكي يحارب القضاء ويهدم منظومة الحكم. فإذا نجا من المحاكمة وتم تحييده، سوف تسقط هذه الخطة.

نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي هدوء في غزة بعد ليلة من القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية

هدوء في غزة بعد ليلة من القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية

سادَ هدوء حذِر قطاع غزة، صباح اليوم الأربعاء، بعد ليلة من القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، على أثر وفاة المعتقل خضر عدنان، أمس، مُضرباً عن الطعام في السجون الإسرائيلية، وفقاً لوكالة «الأنباء الألمانية». وكانت وسائل إعلام فلسطينية قد أفادت، فجر اليوم، بأنه جرى التوصل لاتفاق على وقف إطلاق النار بين فصائل فلسطينية والجانب الإسرائيلي، وأنه دخل حيز التنفيذ. وقالت وكالة «معاً» للأنباء إن وقف إطلاق النار في قطاع غزة «مشروط بالتزام الاحتلال الإسرائيلي بعدم قصف أي مواقع أو أهداف في القطاع».

«الشرق الأوسط» (غزة)
شؤون إقليمية بعد 75 عاماً على قيامها... إسرائيل بين النجاح الاقتصادي والفروقات الاجتماعية الصارخة

بعد 75 عاماً على قيامها... إسرائيل بين النجاح الاقتصادي والفروقات الاجتماعية الصارخة

بعد مرور 75 عاماً على قيامها، أصبح اقتصاد إسرائيل واحداً من أكثر الاقتصادات ازدهاراً في العالم، وحقّقت شركاتها في مجالات مختلفة من بينها التكنولوجيا المتقدمة والزراعة وغيرها، نجاحاً هائلاً، ولكنها أيضاً توجد فيها فروقات اجتماعية صارخة. وتحتلّ إسرائيل التي توصف دائماً بأنها «دولة الشركات الناشئة» المركز الرابع عشر في تصنيف 2022 للبلدان وفقاً لنصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، متقدمةً على الاقتصادات الأوروبية الأربعة الأولى (ألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا)، وفقاً لأرقام صادرة عن صندوق النقد الدولي. ولكن يقول جيل دارمون، رئيس منظمة «لاتيت» الإسرائيلية غير الربحية التي تسعى لمكافحة ا

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية مكارثي يتعهد دعوة نتنياهو إلى واشنطن في حال استمر تجاهل بايدن له

مكارثي يتعهد دعوة نتنياهو إلى واشنطن في حال استمر تجاهل بايدن له

أعلن رئيس مجلس النواب الأميركي، كيفين مكارثي، في تل أبيب، امتعاضه من تجاهل الرئيس الأميركي، جو بايدن، رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو وامتناعه عن دعوته للقيام بالزيارة التقليدية إلى واشنطن. وهدد قائلاً «إذا لم يدع نتنياهو إلى البيت الأبيض قريباً، فإنني سأدعوه إلى الكونغرس». وقال مكارثي، الذي يمثل الحزب الجمهوري، ويعدّ اليوم أحد أقوى الشخصيات في السياسة الأميركية «لا أعرف التوقيت الدقيق للزيارة، ولكن إذا حدث ذلك فسوف أدعوه للحضور ومقابلتي في مجلس النواب باحترام كبير. فأنا أرى في نتنياهو صديقاً عزيزاً.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية المواجهة في إسرائيل: شارع ضد شارع

المواجهة في إسرائيل: شارع ضد شارع

بدأت المواجهة المفتوحة في إسرائيل، بسبب خطة «التعديلات» القضائية لحكومة بنيامين نتنياهو، تأخذ طابع «شارع ضد شارع» بعد مظاهرة كبيرة نظمها اليمين، الخميس الماضي، دعماً لهذه الخطة، ما دفع المعارضة إلى إظهار عزمها الرد باحتجاجات واسعة النطاق مع برنامج عمل مستقبلي. وجاء في بيان لمعارضي التعديلات القضائية: «ابتداءً من يوم الأحد، مع انتهاء عطلة الكنيست، صوت واحد فقط يفصل إسرائيل عن أن تصبحَ ديكتاتورية قومية متطرفة.

«الشرق الأوسط» (رام الله)

واشنطن: مستعدون لزيادة الضغط على إيران إذا لم تتعاون مع وكالة الطاقة الذرية

أجهزة طرد مركزي في صالة لتخصيب اليورانيوم بمنشأة نطنز (المنظمة الذرية الإيرانية)
أجهزة طرد مركزي في صالة لتخصيب اليورانيوم بمنشأة نطنز (المنظمة الذرية الإيرانية)
TT

واشنطن: مستعدون لزيادة الضغط على إيران إذا لم تتعاون مع وكالة الطاقة الذرية

أجهزة طرد مركزي في صالة لتخصيب اليورانيوم بمنشأة نطنز (المنظمة الذرية الإيرانية)
أجهزة طرد مركزي في صالة لتخصيب اليورانيوم بمنشأة نطنز (المنظمة الذرية الإيرانية)

قالت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم، إن واشنطن وحلفاءها مستعدون للمضي في زيادة الضغط على إيران إذا لم تتعاون طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

وذكر تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية في وقت سابق، أن إيران قامت بسرعة بتركيب أجهزة طرد مركزي إضافية لتخصيب اليورانيوم في موقع فوردو وبدأت في تركيب أجهزة أخرى.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية، إن التقرير يظهر أن إيران تهدف إلى مواصلة توسيع برنامجها النووي «بطرق ليس لها غرض سلمي يمكن تصديقه».