المفوضية الأوروبية تلوّح بـ«إجراءات ضد الجزائر»

قالت إن استمرار وقف تجارتها مع إسبانيا ينتهك اتفاقية الشراكة مع بروكسل

الرئيس الجزائري خلال استقباله جوزيف بوريل في الجزائر يوم 13 مارس الحالي (الرئاسة)
الرئيس الجزائري خلال استقباله جوزيف بوريل في الجزائر يوم 13 مارس الحالي (الرئاسة)
TT

المفوضية الأوروبية تلوّح بـ«إجراءات ضد الجزائر»

الرئيس الجزائري خلال استقباله جوزيف بوريل في الجزائر يوم 13 مارس الحالي (الرئاسة)
الرئيس الجزائري خلال استقباله جوزيف بوريل في الجزائر يوم 13 مارس الحالي (الرئاسة)

استنكر الاتحاد الأوروبي اليوم، استمرار الجزائر في وقف تجارتها الخارجية مع إسبانيا منذ 9 أشهر، وذلك بعد قرار مدريد دعم مقترح الحكم الذاتي المغربي بالصحراء، في حين لوّحت المفوضية الأوروبية باتخاذ إجراءات «ضد انتهاك الجزائر اتفاقية الشراكة المبرمة مع بروكسل (2002)».
وجاء هذا الاستنكار بعد أن فشل جوزيف بوريل، ممثل السياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي، خلال زيارة قام بها للجزائر، الشهر الحالي، في إقناع مسؤوليها بتنشيط العمليات التجارية من جديد مع جارتهم المتوسطية.
وأكد بوريل، في تصريحات تناقلتها وسائل إعلام إسبانية، أن «واردات إسبانيا جرى تعليقها، عملياً، بشكل كامل تقريباً، وهو ما يضر على نحو كبير بالعلاقات بين الجزائر والاتحاد الأوروبي». وقال إن «المأزق الحالي ليس في مصلحة أحد، وآملُ أنه بعد تبادلنا وجهات النظر، أن نجد معاً، في الأسابيع المقبلة، حلولاً عملية للخروج من هذه الوضعية». وكان يشير إلى لقائه بالرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، في 13 مارس (آذار) الحالي.
وأكدت المفوضية الأوروبية أنها «مستعدّة لاتخاذ إجراءات» ضد انتهاك الجزائر اتفاقية الشراكة المبرَمة مع بروكسل (2002)، من خلال مضيِّها في وقف العمليات التجارية مع إسبانيا، من جانب واحد في كلا الاتجاهين، منذ يونيو (حزيران) الماضي، حيث أكدت ميريام غارسيا فيرير، المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية للتجارة، في تصريح أدلت به لوكالة الأنباء الإسبانية «يوروبا بريس»، أن «السياسة التجارية هي اختصاص حصري للاتحاد الأوروبي، ومن ثم فإن بروكسل مستعدّة لاتخاذ إجراءات ضد أي إجراء يتم تطبيقه ضد أي دولة عضو».
وسجلت غارسيا فيرير أنه منذ شهر يونيو الماضي، أبدت المفوضية الأوروبية «مخاوفها بانتظام بشأن التداعيات التجارية» لقرار الجزائر، «لا سيما الشحنات الموقوفة المقبلة من إسبانيا»، مشيرة، في هذا السياق، إلى أن بروكسل «ستُواصل التنسيق مع الحكومة الإسبانية بشأن هذه القضية، وستقيّم تداعيات» القيود التجارية التي قد تتعارض مع اتفاقية الشراكة القائمة بين الاتحاد الأوروبي والجزائر.
وأضافت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية: «سنواصل أيضاً استكشاف جميع الوسائل الممكنة، بما في ذلك على المستوى السياسي، بقصد بحث الحواجز التجارية الجزائرية». وكانت وسائل إعلام إسبانية قد ذكرت أن خسائر التجارة التي تكبدتها مؤسسات خاصة، جراء هذا الحظر، فاقت 700 مليون يورو. وكان من نتائجه أيضاً أن شهدت السوق الجزائرية ندرة حادّة لكثير من المواد الأولية والمنتجات المصنَّعة الإسبانية، وعدَّت مدريد موقف الجزائر منها بشأن الصحراء «تدخلاً في شؤونها الداخلية والسيادية».
وبعد انتهاء محادثاته مع تبون، صرح بوريل بأن 90 في المائة من التجارة الخارجية للجزائر تجري مع دول الاتحاد الأوروبي، مؤكداً أنه «يمكن أن ننجز ما هو أحسن إذا أوجدنا مَخرجاً للحدود التي وُضعت»، مشيراً إلى أن الاتحاد «يرغب في أن تجد العراقيل التي وُضعت بخصوص المبادلات التجارية مع إسبانيا حلولاً». كما نوه بوريل بوجود «عراقيل أمام الاستثمارات الأوروبية في الجزائر». في حين أفادت مصادر تابعت محادثاته بالجزائر بأن مسؤوليها اشترطوا عودة مدريد إلى حيادها من مسألة نزاع الصحراء، مقابل إنهاء الحظر التجاري، ورفع تعليق «معاهدة الصداقة وحسن الجوار».
وبعد انتهاء زيارته بـ4 أيام، نشر ممثل السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي مدونة على موقع الاتحاد تناول فيها توقف تصدير المنتجات الإسبانية إلى الجزائر، قائلاً إن ذلك «أثّر بقوة على علاقات الجزائر بالاتحاد الأوروبي»، مبرزاً أن تجميد العمليات التجارية مع مدريد «ليس في مصلحة أحد، لذلك أملي في أن نتوصل بعد محادثاتي (مع الجزائريين) معاً، خلال الأسابيع المقبلة، إلى حلول براغماتية للخروج من هذا الوضع».


مقالات ذات صلة

الجزائر تحشد إمكانات كبيرة لتجنب عودة حرائق الغابات

شمال افريقيا الجزائر تحشد إمكانات كبيرة لتجنب عودة حرائق الغابات

الجزائر تحشد إمكانات كبيرة لتجنب عودة حرائق الغابات

أكد وزيران جزائريان استعداد سلطات البلاد لتجنب سيناريو موسم الحرائق القاتل، الذي وقع خلال العامين الماضيين، وسبّب مقتل عشرات الأشخاص. وقال وزير الفلاحة والتنمية الريفية الجزائري، عبد الحفيظ هني، في ندوة استضافتها وزارته مساء أمس، إن سلطات البلاد أعدت المئات من أبراج المراقبة والفرق المتنقلة، إضافة لمعدات لوجيستية من أجل دعم أعمال مكافحة الحرائق، موضحاً أنه «سيكون هناك أكثر من 387 برج مراقبة، و544 فرقة متنقلة، و42 شاحنة صهريج للتزود بالمياه، و3523 نقطة للتزود بالمياه، و784 ورشة عمل بتعداد 8294 عوناً قابلاً للتجنيد في حالة الضرورة القصوى».

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
شمال افريقيا المنقوش تبحث في الجزائر الانتخابات الليبية وعودة الحركة على المعابر

المنقوش تبحث في الجزائر الانتخابات الليبية وعودة الحركة على المعابر

بحثت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش مع نظيرها الجزائري أحمد عطاف، خلال زيارة لها اليوم الخميس إلى الجزائر، في فتح المعابر البرية والنقل البحري والجوي أمام حركة التجارة وتنقل الاشخاص، بعد سنوات طويلة من الإغلاق، بسبب الأزمة السياسية والامنية في ليبيا.

المنجي السعيداني (تونس)
شمال افريقيا الجزائر: التماس بسجن وزير سابق 12 سنة مع التنفيذ

الجزائر: التماس بسجن وزير سابق 12 سنة مع التنفيذ

التمست النيابة بمحكمة بالجزائر العاصمة، أمس، السجن 12 سنة مع التنفيذ بحق وزير الموارد المائية السابق، أرزقي براقي بتهمة الفساد. وفي غضون ذلك، أعلن محامو الصحافي إحسان القاضي عن تنظيم محاكمته في الاستئناف في 21 من الشهر الحالي، علماً بأن القضاء سبق أن أدانه ابتدائياً بالسجن خمس سنوات، 3 منها نافذة، بتهمة «تلقي تمويل أجنبي» لمؤسسته الإعلامية. وانتهت أمس مرافعات المحامين والنيابة في قضية الوزير السابق براقي بوضع القضية في المداولة، في انتظار إصدار الحكم الأسبوع المقبل.

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
شمال افريقيا رئيس الشورى السعودي يدعو من الجزائر لتوسيع الاستثمار ومصادر الدخل

رئيس الشورى السعودي يدعو من الجزائر لتوسيع الاستثمار ومصادر الدخل

استقبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في مقر القصر الرئاسي بالجزائر، الثلاثاء، الدكتور عبد الله آل الشيخ، رئيس مجلس الشورى السعودي الذي يقوم بزيارة رسمية؛ تلبية للدعوة التي تلقاها من رئيس مجلس الأمة الجزائري. وشدد آل الشيخ على «تبادل الخبرات لتحقيق المصالح التي تخدم العمل البرلماني، والوصول إلى التكامل بين البلدين اللذين يسيران على النهج نفسه من أجل التخلص من التبعية للمحروقات، وتوسيع مجالات الاستثمار ومصادر الدخل»، وفق بيان لـ«المجلس الشعبي الوطني» الجزائري (الغرفة البرلمانية). ووفق البيان، أجرى رئيس المجلس إبراهيم بوغالي محادثات مع آل الشيخ، تناولت «واقع وآفاق العلاقات الثنائية الأخوية، واس

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
شمال افريقيا الجزائر: السجن بين 10 و15 سنة لوجهاء نظام بوتفليقة

الجزائر: السجن بين 10 و15 سنة لوجهاء نظام بوتفليقة

قضت محكمة الاستئناف بالعاصمة الجزائرية، أمس، بسجن سعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس الراحل، 12 سنة مع التنفيذ، فيما تراوحت الأحكام بحق مجموعة رجال الأعمال المقربين منه ما بين ثماني سنوات و15 سنة مع التنفيذ، والبراءة لمدير بنك حكومي وبرلماني، وذلك على أساس متابعات بتهم فساد. وأُسدل القضاء الستار عن واحدة من أكبر المحاكمات ضد وجهاء النظام في عهد بوتفليقة (1999 - 2019)، والتي دامت أسبوعين، سادها التوتر في أغلب الأحيان، وتشدد من جانب قاضي الجلسة وممثل النيابة في استجواب المتهمين، الذي بلغ عددهم 70 شخصاً، أكثرهم كانوا موظفين في أجهزة الدولة في مجال الاستثمار والصفقات العمومية، الذين أشارت التحقيقات إلى تو

«الشرق الأوسط» (الجزائر)

تونس تسمح بممارسة الطب عن بعد

الرئيس قيس سعيد (د.ب.أ)
الرئيس قيس سعيد (د.ب.أ)
TT

تونس تسمح بممارسة الطب عن بعد

الرئيس قيس سعيد (د.ب.أ)
الرئيس قيس سعيد (د.ب.أ)

أصدرت الحكومة التونسية، اليوم السبت، قراراً يسمح بممارسة الطب عن بعد، في خطوة لتحسين الخدمات بالقطاع، والحد من نزف هجرة الأطباء. ووضع القرار، الذي نشر بالجريدة الرسمية، معايير محددة لممارسة الطب وعيادة المرضى عن بعد، واستبعد من ذلك الحالات التي لا يسمح فيها وضع المريض بإمكانية إجراء عيادة بطريقة ناجعة. ووفق القرار؛ يحدد وزير الصحة، بعد أخذ رأي هيئات الاختصاصات في الطب أو طب الأسنان وعمادتي الأطباء وأطباء الأسنان، الحالات المرضية التي لا يمكن إخضاعها لأعمال الطب عن بعد. ووضعت تونس التشريعات اللازمة لممارسة الطب عن بعد منذ عام 2022 من بين أعمال أخرى، في أعقاب تفشي وباء «كورونا» في العالم، وتدابير الإغلاق التي رافقته. ومن شأن القرار أن يحسن الخدمات، ويقلص الضغوط في قطاع الصحة، الذي يعاني من تقادم البنية التحتية، بجانب أزمة النقل العام. كما من شأن القرار أن يتيح فرصاً أوسع للعمل في قطاع الصحة، ويحد من نزف هجرة أطباء تونس إلى الخارج.