«ضباب الدماغ»... وصف شائع يبحث عن تعريف طبي

حالة معاناة غير متجانسة تشمل التعب وصعوبة التركيز والتواصل

«ضباب الدماغ»... وصف شائع يبحث عن تعريف طبي
TT

«ضباب الدماغ»... وصف شائع يبحث عن تعريف طبي

«ضباب الدماغ»... وصف شائع يبحث عن تعريف طبي

قد يتفاعل أحدنا في حديث مع أحد زملائه، ثم فجأة يجد صعوبة في تذكر كلمة أو أحد تفاصيل القصة التي يسردها. أو ربما فجأة أثناء حديثه يسأل زميله «معذرة، ماذا كنت أقول؟». أو في لحظة من النهار، يسأل أحدهم نفسه: «أي يوم من الأسبوع نحن؟». أو قد يدخل أحدنا منزله بعد يوم منهك جداً من العمل، ويغيب عن ذهنه تماماً أن ثمة قائمة من الأشياء التي طلبتها زوجته لم ينفذها.
أو قد يبدأ أحدنا في إعادة ترتيب حجرته، ثم يفقد تواصل حبال أفكاره حول ما يود فعله، ويعتريه مزيج من ضبابية التفكير وصعوبة التركيز في كيفية إنجاز هذا الأمر. أو عند تفكير أحدهم في الأشياء التي حدثت في وقت سابق من اليوم، يبدو كل شيء ضبابياً، وبالكاد يتذكر أي شيء منه.
هذه الأحداث قد تكون شائعة مع التقدم في العمر، أو قد تحصل لأحدنا من آن لآخر، ولكن إذا تأثر تفكير أحدنا بها وتفاقم ذلك تدريجياً لديه، بحيث يواجه صعوبة في التركيز أو وضع أفكاره في كلمات أو ترتيب مهامه اليومية، فثمة منْ يطرح أن الأمر قد يكون معاناة مما يسميه البعض «الضباب الدماغي» Brain Fog، أو ضبابية التشويش الذهني في الدماغ. وربما يكون هذا التشخيص صحيحاً، وربما لا يكون.

- ضباب دماغي
الضباب الدماغي مصطلح فرض نفسه في عناوين ومحتويات الدراسات الطبية الحديثة، وهو موضوع يستحوذ على الكثير من الاهتمام الطبي اليوم. ويتوالى صدور مجموعات من الدراسات الطبية حوله في الآونة الأخيرة، مدفوعاً بشكل رئيسي مع ظهور التداعيات والمضاعفات «المحتملة» بصفة طويلة الأمد للإصابات بكوفيد - 19 Post - COVID - 19. ولكن رغم استخدام المرضى لهذا المصطلح لوصف ما يُعانون منه، لا تزال الملامح الإكلينيكية لهذه الحالة غير واضحة. وضمن عدد أبريل (نيسان) القادم من مجلة طب الأعصاب وجراحة المخ والأعصاب والطب النفسي Journal of Neurology، Neurosurgery and Psychiatry، سيعرض باحثون من مركز علوم الدماغ الإكلينيكية في جامعة إدنبرة بالمملكة المتحدة دراستهم الطبية بعنوان «ما هو ضباب الدماغ؟».
وقال الباحثون في خلفية دراستهم: «يستخدم مصطلح ضباب الدماغ بشكل متزايد في اللغة الدارجة (العامية)، لوصف الصعوبات في المجال المعرفي. لكن ما هو ضباب الدماغ؟ ما نوع المعاناة التي يتحدث عنها الناس؟ وما الذي يمكن أن يخبرنا به وصفهم لها عن الآليات الفيسيولوجية المرضية الكامنة؟». وأوضحوا: «من أجل فهم أفضل لظواهر ضباب الدماغ، فحصت هذه الدراسة أوصاف الأشخاص (الذين يشكون منها) لها. وتوصلنا إلى أن مصطلح ضباب الدماغ هو لوصف معاناة غير متجانسة، تشمل التعب وصعوبة التركيز وصعوبات التواصل والنسيان والبطء الذهني والإجهاد المعرفي المفرط، كارتباط بمجموعة من الأمراض، التي كان من أكثرها ما بعد الإصابة بكوفيد - 19، والاضطرابات النفسية واضطرابات المناعة الذاتية وتعاطي المخدرات وبعض السلوكيات».
وقال الأطباء في كليفلاند كلينك عندما تحدثوا عن هذا الموضوع: «لا يوجد تعريف رسمي أو تشخيص طبي واحد لضبابية الدماغ. وغالباً ما يتكون من مجموعة أعراض معرفية Cognitive Symptoms يعاني منها الشخص. ويمكن أن تكون ضبابية الدماغ أشياء مختلفة لدى الكثير من الأشخاص المختلفين. ويمكن أن يتضمن أياً مما يلي أو كله:
- مشكلة في التركيز.
- صعوبة في الانتباه.
- مشكلة في تذكر التفاصيل المألوفة مثل الأسماء أو الأماكن أو الكلمات.
- البطء في رد الفعل ومعالجة المعلومات.
- التعب العام أو الخمول.
- كثرة فقدان التواصل في خطوات التفكير الذهني».
ويوضح الدكتور أندرو إي بودسون، رئيس قسم علم الأعصاب الإدراكي والسلوكي في نظام بوسطن للرعاية الصحية ومحاضر في علم الأعصاب في كلية الطب بجامعة هارفارد، قائلاً: «ضباب الدماغ ليس مصطلحاً طبياً أو علمياً. بل يتم استخدامه من قبل الأفراد لوصف شعورهم عندما يكون تفكيرهم بطيئاً وضبابياً وغير حاد. وكلنا نعاني من هذا الشعور من وقت لآخر. وربما لم يكن بإمكانك التفكير بوضوح (لفترة مؤقتة) عندما كنت مريضاً بالأنفلونزا أو بمرض آخر. ولكن ماذا لو لم يعد تفكيرك إلى طبيعته؟».
وفي دراستهم الحديثة، أفاد الباحثون البريطانيون بأن البعض يقترح أن أصل «ضباب الدماغ» يعود إلى «متلازمة فاج (إنهاك أو كدح) الدماغ» Brain Fag Syndrome. وهي حالة معقدة من الوهن العصبي Neurasthenia، وتتكون من أعراض بدنية Somatic ومعرفية Cognitive. ووصفها قديماً الدكتور تانستول البريطاني لأول مرة في عام 1850 بأنها نتيجة لإجهاد عقلي شديد دون إجهاد جسدي شديد. ومُدرجة في الإصدار الرابع للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية DSM - IV. ولكن الذي يصنع الفرق بينها وبين ضباب الدماغ، أن ما يبدأ ويتسبب بها في الأصل (وربما حصرياً) هو أي نوع من إجهاد الدماغ ذهنياً، وخاصة في التحصيل الأكاديمي أو الضغوطات الذهنية.

- التهابات واستجابات
وضمن سياق عرض الأطباء في كليفلاند كلينك لهذه الحالة، شرحت الدكتورة كاميني كريشنان، المتخصصة في علم النفس العصبي بكليفلاند كلينك، سبب انتشار هذه الحالة، ولماذا قد يحدث ضباب الدماغ كأحد الأعراض لحالات مرضية أخرى شائعة. وقالت: «عندما يكون لديك عجز في هذه المجالات (مثل الشعور بالارتباك أو التشويش أو التشتت أو ضعف التفاعل أثناء المحادثة مع الغير أو صعوبة التفكير خلال المواقف المعقدة أو إجراء العمليات الحسابية)، قد تشعر وكأنك تعاني من مشاكل في الذاكرة. لكن المشكلة تتعلق بطريقة حصول الدماغ على المعلومات الصحيحة والحفاظ عليها. إذا لم تحصل على المعلومات بطريقة صحيحة، فلا يُتوقع منك التمسك بها».
وهنا يأتي السؤال: ما الذي يسبب عدم قدرة الدماغ على سهولة استقبال المعلومات؟ وتجيب قائلة: «حسناً، لا توجد إجابة محددة. ضبابية الدماغ هي نوع من مظاهر عمليات الالتهاب أو الاستجابة المزمنة للضغط النفسي. ولكن يمكن أن تحدث ضبابية الدماغ أيضاً بسبب التغيرات الهرمونية أو اختلال توازن السكر في الدم».
ومن المنطقي أن يعتمد علاج ضباب الدماغ على وضع تعريف طبي له، وعلى معرفة أسبابه على وجه الدقة، وعلى إزالة أو تخفيف تأثير السبب الكامن وراءه. ولذا، وللإجابة على سؤال: كيف يمكنني التخلص من ضباب الدماغ؟ يقول أطباء كليفلاند كلينك: «بشكل عام، لا توجد أي أدوية أو علاجات معروفة تصحح ضباب الدماغ بشكل مباشر. ولكن لمعالجة معظم الضغوطات المزمنة بشكل سريع، تقترح الدكتورة كريشنان التركيز على تحسين نومك، والحصول على تغذية جيدة، وممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة يومياً في خمسة من أيام الأسبوع، وأخذ فترات راحة عقلية طوال اليوم لبناء قدرتك العقلية. ويمكن أن تتراكم هذه التغييرات الصغيرة في حياتك اليومية بمرور الوقت وتؤثر بشكل كبير على استجابة جهازك المناعي لتقليل الالتهاب». وتوضح هذا الدكتورة كريشنان بالقول: «الفكرة هي أن تتحدى نفسك كل يوم لتقليل أي ضغوطات قدر الإمكان في حياتك». وتضيف: «نوصي الأشخاص بأخذ استراحات من 20 إلى 30 دقيقة حتى قبل أن يتعبوا، من خلال القيام بنوع من الأنشطة المركزة مثل المشي أو الاستماع إلى الموسيقى أو إغلاق عينيك والراحة».
* استشارية في الباطنية

- 5 حالات صحية شائعة قد تتسبب بضباب الدماغ
 


مقالات ذات صلة

أمراض مفاصل وعظام شائعة مرتبطة بنقص فيتامين (د)

صحتك أمراض مفاصل وعظام شائعة مرتبطة بنقص فيتامين (د)

أمراض مفاصل وعظام شائعة مرتبطة بنقص فيتامين (د)

فيتامين (د) هو عنصر غذائي حيوي لجسمنا. يُطلق عليه أيضًا (فيتامين أشعة الشمس)؛ حيث يمكن لأجسامنا إنتاج عناصره الغذائية الأساسية عند تعرضها لأشعة الشمس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك دراسة: بروتين قد يساعد في كشف لغز مرض ألزهايمر!؟

دراسة: بروتين قد يساعد في كشف لغز مرض ألزهايمر!؟

هناك الكثير من الأجزاء البيولوجية المترابطة والمتحركة بأدمغتنا، ما يجعل دراسة أمراض الدماغ صعبة بشكل خاص.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك طبيب: مشروبات الطاقة خطر يهدد القلب والدماغ

طبيب: مشروبات الطاقة خطر يهدد القلب والدماغ

حذر أخصائي طب وجراحة الأوعية الدموية الروسي الدكتور آشوت غريغوريان من تناول مشروبات الطاقة أكثر من مرة واحدة في الأسبوع.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
يوميات الشرق لتجنب الجفاف...اختبار بسيط يقيس درجة ترطيب الجسم

لتجنب الجفاف...اختبار بسيط يقيس درجة ترطيب الجسم

حض أخصائي أمراض الباطنية الروسي الدكتور يارسلاف أشيخمين الناس على أن يحافظوا في الطقس الحار على ترطيب أجسامهم لتجنب الجفاف والإصابة بضربة شمس.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
المشرق العربي الدكتور عبد الله الربيعة المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان أثناء التوقيع مع مدير منظمة الصحة العالمية (الشرق الأوسط)

مركز الملك سلمان للإغاثة يدعم القطاع الصحي في اليمن بثلاثة برامج بزهاء 10 ملايين دولار

أعلن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية التوقيع على ثلاثة برامج تنفيذية مشتركة مع منظمة الصحة العالمية لصالح اليمن، بقيمة تناهز الـ10 ملايين دولار.

عبد الهادي حبتور (الرياض)

3 علامات تحذيرية لسرطان القولون بين الشباب

سرطان القولون نوع من السرطان يبدأ في خلايا القولون أو المستقيم (جامعة كيس وسترن ريسرف)
سرطان القولون نوع من السرطان يبدأ في خلايا القولون أو المستقيم (جامعة كيس وسترن ريسرف)
TT

3 علامات تحذيرية لسرطان القولون بين الشباب

سرطان القولون نوع من السرطان يبدأ في خلايا القولون أو المستقيم (جامعة كيس وسترن ريسرف)
سرطان القولون نوع من السرطان يبدأ في خلايا القولون أو المستقيم (جامعة كيس وسترن ريسرف)

حدّدت دراسة أميركية أبرز 3 علامات تحذيرية يواجهها الشباب المصابون بسرطان القولون والمستقيم لأول مرة.

وأوضح الباحثون بجامعة كاليفورنيا، أن سرطان القولون يصيب بشكل متزايد الأميركيين الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً، ونُشرت النتائج، (الجمعة)، في دورية «غاما نتورك».

وسرطان القولون هو نوع من السرطان يبدأ في خلايا القولون أو المستقيم، اللذين يُعدان جزءاً من الأمعاء الغليظة. وأصبح سرطان القولون الآن السبب الرئيسي للوفاة بالسرطان بين الرجال تحت سن 50 عاماً، وثاني أكثر أنواع السرطان فتكاً بين النساء تحت سن 50 عاماً.

وأصدرت «جمعية السرطان الأميركية» هذه الإحصاءات في تقريرها لعام 2024، مما دفع عديداً من الخبراء للمطالبة بإجراء فحص أفضل للمرضى الأصغر سناً.

واستندت الدراسة الجديدة إلى بيانات من 80 دراسة مختلفة، شملت نحو 25 مليون مريض تحت سن الخمسين.

ووجد الباحثون، لدى نحو نصف الحالات (45 في المائة)، أن الدم في البراز كان من الأعراض الأولية، ثم تأتي في المرتبة الثانية تقلصات أو غازات مؤلمة في البطن (40 في المائة)، ثم تغيرات في عادات الأمعاء؛ مثل الشعور بأن الأمعاء لا تفرغ بالكامل في أثناء التغوُّط (27 في المائة).

ومع ذلك، غالباً ما يستغرق تشخيص الإصابة بسرطان القولون في المراحل المبكرة وقتاً طويلاً بعد ظهور هذه الأعراض. وكان الوقت من ظهور العلامات أو الأعراض إلى بداية تشخيص سرطان القولون والمستقيم في كثير من الأحيان ما بين 4 و6 أشهر.

ومنذ عام 1995، ازدادت تشخيصات سرطان القولون والمستقيم بنسبة 45 في المائة لدى الأشخاص تحت سن الـ50، ونتيجة لذلك، خفّضت الخدمات الوقائية الأميركية السن الموصى به للفحص الأول من 50 إلى 45 عاماً في 2021.

وأشار الباحثون إلى أنه يتعين على مزيد من الشباب أن يكونوا في حالة تأهب للعلامات التحذيرية لسرطان القولون، وأن يدفعوا أطباءهم لاتخاذ الإجراءات اللازمة في حالة ظهورها.

وأضافوا أنه ينبغي أن يكون البراز الدموي، على وجه الخصوص، علامةً شديدة الأهمية. وبالطبع، يمكن للدم في البراز أن يشير لعدد من مشكلات الجهاز الهضمي، لذا فإن السرطان ليس السبب الوحيد المحتمل.

لكن الفريق وجد أن البراز الدموي لدى مَن تقل أعمارهم عن 50 عاماً يرتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون بمقدار 5 أضعاف، مقارنة بمَن لا يعانون من هذا العرض.

ونوه الباحثون بأنه قد يعاني المرضى الأصغر سناً من علامات وأعراض مستمرة ويؤخرون طلب الرعاية الطبية، لاعتقاد المريض بأنه أصغر من أن يقلق بشأن السرطان، أو عدم الحصول على الرعاية الأولية أو التأمين الصحي.

وأضافوا أنه حتى عند استشارة الطبيب، فإن المرضى والأطباء، على حد سواء، قد يقللون من شدة الأعراض التي ينبغي أن تثير الشك في الإصابة بالمرض.


أمراض مفاصل وعظام شائعة مرتبطة بنقص فيتامين (د)

أمراض مفاصل وعظام شائعة مرتبطة بنقص فيتامين (د)
TT

أمراض مفاصل وعظام شائعة مرتبطة بنقص فيتامين (د)

أمراض مفاصل وعظام شائعة مرتبطة بنقص فيتامين (د)

فيتامين (د) هو عنصر غذائي حيوي لجسمنا. يُطلق عليه أيضًا (فيتامين أشعة الشمس)؛ حيث يمكن لأجسامنا إنتاج عناصره الغذائية الأساسية عند تعرضها لأشعة الشمس. ومع ذلك، يمكن للمصادر الغذائية والمكملات الغذائية أيضًا تلبية المتطلبات.

وتتمثل الوظيفة الأساسية لفيتامين (د) في تعزيز امتصاص الكالسيوم في الأمعاء، ما يساعد على بناء والحفاظ على عظام وأسنان قوية.

والكالسيوم هو المعدن الذي يمنح العظام قوتها، وبدون ما يكفي من فيتامين (د)، تكافح أجسامنا لأخذ الكالسيوم من الطعام إلى مجرى الدم؛ وهذا يمكن أن يؤدي إلى ضعف العظام وزيادة خطر الإصابة بالكسور، وخاصة بالنسبة للأطفال المصابين بالكساح والبالغين المصابين بهشاشة العظام. علاوة على ذلك، فإن المستويات غير الكافية من فيتامين (د) في الجسم يمكن أن تؤدي أيضًا إلى أمراض شائعة مرتبطة بالعظام. حسب ما يقول الدكتور فيناي كومار غوتام استشاري جراحة العظام بمستشفى مانيبال؛ الذي يشرح ما يحدث لأجسامنا عندما نتجاهل انخفاض مستويات فيتامين (د). وفق ما نقل عنه موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

من هم الأكثر عرضة لخطر نقص فيتامين (د)؟

ان نقص فيتامين (د) يمكن أن يؤثر على أي شخص. ومع ذلك، قد يكون بعض الأشخاص أكثر عرضة لخطر الإصابة بهذه الحالة من غيرهم.

ووفقا للدكتور غوتام، فإن الأشخاص ذوي البشرة الداكنة، والذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي، والتعرض المحدود لأشعة الشمس هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بنقص فيتامين (د). وقال «إن حليب الأم يحتوي فقط على كمية صغيرة من فيتامين (د)؛ لذا فإن الأطفال حديثي الولادة الذين يرضعون رضاعة طبيعية معرضون أيضًا لخطر نقص هذا الفيتامين، خاصة إذا كانوا لا يتعرضون لأشعة الشمس إلا قليلاً. علاوة على ذلك، فإن الأفراد الذين يعانون من أمراض طبية معينة، مثل التليف الكيسي أو مرض كرون أو مرض الاضطرابات الهضمية، هم أيضًا حساسون، لأن هذه الحالات قد تعيق قدرة الجهاز المعوي على امتصاص فيتامين (د)». وأضاف «نظرًا لأن دهون الجسم تخزن المزيد من فيتامين (د) وتعدل إطلاقه في الدورة الدموية، فإن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة هم أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين (د)».

أمراض العظام الشائعة مرتبطة بنقص فيتامين (د)

ويقول الدكتور غوتام إن مرض العظام الأكثر شيوعًا المرتبط بنقص فيتامين (د) هو هشاشة العظام. وهشاشة العظام هو مرض العظام الذي يضعف عظامك ويجعلها أكثر عرضة للكسور؛ يُشار إليه غالبًا باسم (مرض هشاشة العظام)؛ وهو يتطور تدريجيًا، حيث لا يدرك الكثير من الأشخاص أنهم مصابون به حتى يحدث الكسر؛ وهذه الحالة هي الأكثر شيوعا بين كبار السن، وخاصة في النساء بعد انقطاع الطمث.

ومن المثير للدهشة أن هشاشة العظام منتشرة على نطاق واسع على مستوى العالم. ويعاني جزء كبير، ما يقرب من 20 %، من الناس من هشاشة العظام، وفقًا لدراسة أجريت عام 2022 ونشرت بمجلة «هشاشة العظام الدولية».

بالإضافة إلى ذلك، يرتبط نقص فيتامين (د) لدى الأطفال بالكساح، الذي يسبب تليين العظام وضعفها، ما يؤدي إلى تشوهات، بما في ذلك تقوس الساقين.

ويتابع غوتام «يرتبط هذا لدى البالغين بتليين العظام؛ الذي يسبب آلام العظام والمفاصل، وألم العضلات وضعفها، وضعف العظام التي تنكسر بسهولة، وصعوبة المشي».

كيفية تحسين مستويات فيتامين (د)

ويتابع الدكتور غوتام أنه للحصول على ما يكفي من فيتامين (د)، يمكن للمرء تناول الأسماك الدهنية والأطعمة المدعمة (الحليب والحبوب)، والتعرض لأشعة الشمس (بشكل آمن)، والمكملات الغذائية. مؤكدا أن طلب المشورة من الطبيب يمكن أن يساعد في تحديد مسار العلاج المناسب للمريض. مشيرا إلى أنه يمكن أيضًا تناول المكملات الغذائية، خاصة بالنسبة لأولئك الذين يجدون صعوبة في الحصول على ما يكفي منه من النظام الغذائي وأشعة الشمس، مع توصية عامة بـ 600-800 وحدة دولية يوميًا لمعظم البالغين. ومن المهم أن يخضع الأشخاص لاختبارات دم دورية يمكن استخدامها للمراقبة المنتظمة لمستويات فيتامين (د). ولا ننسى اتباع نظام غذائي متوازن إلى جانب النشاط المنتظم في الهواء الطلق.


دراسة: بروتين قد يساعد في كشف لغز مرض ألزهايمر!؟

دراسة: بروتين قد يساعد في كشف لغز مرض ألزهايمر!؟
TT

دراسة: بروتين قد يساعد في كشف لغز مرض ألزهايمر!؟

دراسة: بروتين قد يساعد في كشف لغز مرض ألزهايمر!؟

هناك الكثير من الأجزاء البيولوجية المترابطة والمتحركة بأدمغتنا، ما يجعل دراسة أمراض الدماغ صعبة بشكل خاص. من أجل ذلك سلط بحث جديد الضوء على عملية الدماغ الرئيسية التي يحتمل أن تكون مرتبطة بمرض ألزهايمر.

ويركز البحث الجديد على بروتين Contactin-4 (CNTN4) (الذي يُعتقد أنه يلعب دورًا في تكوين الشبكة العصبية وعلاقته ببروتين سلائف الأميلويد (APP)؛ وهو البروتين المسؤول عن إنتاج ببتيدات أميلويد بيتا، التي تجمع في كتل تسمى لويحات بأدمغة الأشخاص المصابين بمرض ألزهايمر.

وفي الاختبارات التي أجريت على الفئران، رأى الفريق الدولي من الباحثين الذين أجروا الدراسة الجديدة أن تفاعل CNTN4 وAPP كان حيويًا لعملية الاستطالة العصبية؛ التي تعتمد عليها الخلايا العصبية لتنمو بشكل صحيح وتتواصل معًا.

ومن أجل المزيد من التوضيح، قالت عالمة الأعصاب روزماري بامفورد بجامعة إكستر بالمملكة المتحدة «كان من الرائع اكتشاف أن الجين CNTN4، وهو الجين المرتبط بعمليات النمو، يلعب أيضًا دورًا في تعديل العوامل المرتبطة بمرض ألزهايمر؛ فلقد ثبت سابقًا أن CNTN4 مرتبط بمرض التوحد، الأمر الذي لفت انتباه الباحثين في البداية. لقد أرادوا أن ينظروا عن كثب إلى وظائف البروتين في الدماغ، وارتباطاته المحتملة بالأمراض التنكسية العصبية؛ فعندما تم تعطيل الجين الذي ينتج CNTN4 في القشرة الحركية لأدمغة الفئران (القشرة الحركية هي مركز رئيسي للتخطيط والتحريض على الحركات التطوعية) لاحظ الباحثون أن الخلايا العصبية في تلك المنطقة لم تتطور بشكل طبيعي بسبب تعطل الاستطالة العصبية. وعلاوة على ذلك، يبدو أن CNTN4 يعمل مع APP للتحكم في الاستطالة العصبية». وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» عن مجلة «Royal Society Open Biology» العلمية.

وفي هذا الاطار، أظهر المزيد من البحث باستخدام الخلايا البشرية المزروعة في المختبر علاقة معقدة؛ حيث أدى تعطيل إنتاج CNTN4 إلى خفض مستويات APP، ولكن ليس تمامًا إلى الصفر. والتفكير هو أنها قد تعوض بعضها البعض إلى حد ما.

وتضيف بامفورد «ان هذا التقاطع بين المسارات التنموية والتنكسية العصبية يقدم رؤى جديدة ومثيرة حول الآثار الأوسع لهذه البروتينات». مبينة انه «في كل مرة يتمكن فيها العلماء من فهم عملية بيولوجية أخرى مرتبطة بمرض ألزهايمر، فإن ذلك يقدم طريقة أخرى قد نتمكن في النهاية من علاجه أو الوقاية منه؛ إنه يشبه إلى حد ما محاولة تجميع لغز ضخم حول كيفية عمل مرض ألزهايمر. إذ يعد الاتصال بين CNTN4 وAPP جزءًا آخر من هذا اللغز». مؤكدة «حتى لو كانت الصورة الأكبر لا تزال غير واضحة تمامًا؛ إلّا انه في البحث المستقبلي يريد الفريق الذي يقف وراء الدراسة التعمق في علاقة CNTN4-APP لمعرفة كيف تتفاعل جزيئاتها مع بعضها البعض بالضبط. وكيف يمكن أن يؤثر ذلك على مرض ألزهايمر والتوحد».

بدوره، يخلص عالم الأعصاب أسامي أوجورو أندو بجامعة إكستر الى القول «تتضمن خطواتنا التالية توضيح كيفية تأثير تفاعل CNTN4-APP على النشاط العصبي. لأن فهم هذا التفاعل أمر بالغ الأهمية ويمثل خطوة أساسية نحو فهم شامل لاضطرابات النمو العصبي والتنكس العصبي».


طبيب: مشروبات الطاقة خطر يهدد القلب والدماغ

طبيب: مشروبات الطاقة خطر يهدد القلب والدماغ
TT

طبيب: مشروبات الطاقة خطر يهدد القلب والدماغ

طبيب: مشروبات الطاقة خطر يهدد القلب والدماغ

حذر أخصائي طب وجراحة الأوعية الدموية الروسي الدكتور آشوت غريغوريان من تناول مشروبات الطاقة أكثر من مرة واحدة في الأسبوع. كاشفا انها «تلحق ضررا بالجسم، بالإضافة إلى ذلك تسبب الإدمان لأنها تحتوي على الكافيين والتاورين وغوارانا. حيث يزداد الضرر الذي تلحقه بالجسم عند تناول 3-4 عبوات منها خلال 2-3 ساعات وخاصة مع الكحول».

وأضاف الأخصائي الروسي الى ان تناول مشروبات الطاقة بكثرة يمكن أن يؤدي إلى مشكلات في القلب. كما يمكن أن تسبب الجلطة الدماغية واحتشاء عضلة القلب ومضاعفات في البطين، وايضا تؤدي إلى الرجفان وحتى السكتة القلبية. وذلك وفق ما نقلت شبكة أخبار «روسيا اليوم» عن صحيفة «إزفيستيا» المحلية.

ووفق غريغوريان «تضم مجموعة الخطر الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب وخاصة الشباب منهم، لأنها يمكن أن تسبب تجلط الدم». ناصحا بـ«تناول القهوة بعقلانية بدلا عن مشروبات الطاقة».


الأطعمة فائقة المعالجة كالمشروبات الغازية ورقائق البطاطس تزيد خطر الوفاة المبكرة

الأطعمة فائقة المعالجة تحتوي على مواد كيميائية وملونات ومُحليات (أرشيفية)
الأطعمة فائقة المعالجة تحتوي على مواد كيميائية وملونات ومُحليات (أرشيفية)
TT

الأطعمة فائقة المعالجة كالمشروبات الغازية ورقائق البطاطس تزيد خطر الوفاة المبكرة

الأطعمة فائقة المعالجة تحتوي على مواد كيميائية وملونات ومُحليات (أرشيفية)
الأطعمة فائقة المعالجة تحتوي على مواد كيميائية وملونات ومُحليات (أرشيفية)

يعرف معظم الناس أن الأطعمة فائقة المعالجة، مثل رقائق البطاطس أو الحلوى أو النقانق، ليست الأفضل لصحتنا؛ لكن الأبحاث الجديدة تشير إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة فائقة المعالجة قد يعرض الشخص لخطر الوفاة المبكرة بشكل أكبر.

ولا يوجد تعريف واحد للأطعمة فائقة المعالجة، ولكنها بشكل عام تحتوي على مكونات غير مستخدمة في الطبخ المنزلي، وكثير منها عبارة عن مواد كيميائية وملونات ومُحليات تُستخدم لتحسين مظهر الطعام أو طعمه أو ملمسه. ومن الأمثلة عليها: المشروبات الغازية، والحلوى، واللحوم المُصنعة، والمعجنات المعبأة، والوجبات المُجمدة، وفق ما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وكشفت دراسة جديدة نُشرت في «المجلة الطبية البريطانية» بتاريخ 8 مايو (أيار) الجاري، أن تناول كميات أكبر من الأطعمة فائقة المعالجة كان مرتبطاً بارتفاع في خطر الوفاة لجميع الأسباب، مدفوعاً بشكل خاص بأسباب أخرى، غير السرطان وأمراض القلب.

وقالت البروفسورة فاليري سوليفان، العالمة المساعدة في قسم علم الأوبئة في كلية «بلومبرغ» للصحة العامة بجامعة جونز هوبكنز، إن البحث الجديد يضيف إلى ما نعرفه بالفعل عن الأطعمة عالية المعالجة.

وأضافت: «هناك مجموعة متزايدة من الأبحاث التي تربط الأطعمة فائقة المعالجة بكثير من الأمراض المزمنة، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وأمراض الكلى المزمنة، من بين أمراض أخرى».

وقد دفعت هذه الارتباطات الباحثين إلى التعمق أكثر في تأثير الأطعمة فائقة المعالجة على إجمالي الوفيات على مدى فترة طويلة، حسب تقرير نشره موقع «هيلث» المتخصص في أخبار الصحة والتغذية.

وقال مينغيانغ سونغ، مؤلف الدراسة، وهو أستاذ مشارك في علم الأوبئة السريرية والتغذية في جامعة هارفارد: «كان هناك اهتمام كبير من كل من المجتمع العام والعلمي بفهم التأثير الصحي للأطعمة فائقة المعالجة، والتي تمثل الآن أكثر من 60 في المائة من السعرات الحرارية اليومية لدى الأميركيين».

وأوضح سونغ أن الدراسات السابقة التي تبحث في العلاقة بين الأطعمة فائقة المعالجة وخطر الوفاة «محدودة بسبب صغر حجم العينة، وقصر المدة، وعدم وجود تقييم غذائي متكرر على مدى فترة طويلة من الزمن».

وللنظر إلى الصورة الأوسع، استخدم سونغ وزملاؤه بيانات تمتد على مدى 30 عاماً، مأخوذة من دراستين كبيرتين، وقامت هذه الدراسات مجتمعة بتقييم النظام الغذائي لأكثر من 172 ألف شخص.

ووجد سونغ وفريقه أن المشاركين الذين تناولوا معظم الأطعمة فائقة المعالجة (نحو 7 حصص يومياً في المتوسط) كانوا أكثر عرضة للوفاة لأي سبب بنسبة 4 في المائة، وكان لديهم أيضاً زيادة في خطر الوفاة لأسباب أخرى غير السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 9 في المائة، وزيادة خطر الوفاة بسبب أمراض التنكس العصبي (وهو مصطلح شامل لمجموعة من الحالات التي تؤثر بشكل أساسي على الخلايا العصبية في دماغ الإنسان، ويشمل أمراضاً مثل باركنسون وألزهايمر) بنسبة 8 في المائة.


«العلاقة عكسية»... دراسة تكشف سر القهوة في الوقاية من «باركنسون»

القهوة هي أكثر المشروبات ذات التأثير النفساني استهلاكاً على نطاق واسع في العالم (رويترز)
القهوة هي أكثر المشروبات ذات التأثير النفساني استهلاكاً على نطاق واسع في العالم (رويترز)
TT

«العلاقة عكسية»... دراسة تكشف سر القهوة في الوقاية من «باركنسون»

القهوة هي أكثر المشروبات ذات التأثير النفساني استهلاكاً على نطاق واسع في العالم (رويترز)
القهوة هي أكثر المشروبات ذات التأثير النفساني استهلاكاً على نطاق واسع في العالم (رويترز)

في حين أن الارتباط لا يزال قائماً عند أخذ عوامل أخرى تساهم بالإصابة بمرض باركنسون مثل التدخين وشرب الكحول، يبدو أن هناك شيئاً يتعلق بالكافيين ومكوناته يحمي أدمغة الناس.

وبناءً على أبحاث سابقة، يُعتقد أن الطريقة التي يحافظ بها الكافيين على تدفق الدوبامين في الدماغ قد تكون السبب وراء هذه التأثيرات. ويصاب الأشخاص بمرض باركنسون نتيجة لانخفاض الدوبامين في الدماغ بسبب فقدان الخلايا العصبية فيما يسمى المادة السوداء.

وكتب الباحثون: «تتوافق هذه التأثيرات الوقائية للأعصاب مع النتائج التي توصلنا إليها، والتي كشفت عن وجود علاقة عكسية بين الكافيين والباراكسانثين والثيوفيلين والإصابة بمرض باركنسون».

وبالنظر إلى الطريقة التي يضرب بها الكافيين الخلايا العصبية لدينا، ربما ليس من المستغرب أن يبدو أن هناك علاقة مع الأمراض التنكسية العصبية. ومع ذلك، بما أننا لا نزال غير متأكدين من كيفية ظهور مرض باركنسون في الدماغ، فإنه من الصعب التأكد، وفق الدراسة.

وقال الباحثون: «القهوة هي أكثر المشروبات ذات التأثير النفساني استهلاكاً على نطاق واسع في العالم».

وأضافوا: «الكشف عن التأثير البيولوجي للكافيين على مرض باركنسون لا يحمل آثاراً مهمة على الصحة العامة فحسب، بل يعزز أيضاً فهمنا لمسببات مرض باركنسون، ويعزز استراتيجيات الوقاية المحتملة».


أدلة جديدة على دور حمية البحر المتوسط في إبطاء شيخوخة الدماغ

يتضمن هذا النظام الغذائي تناول كثير من الفاكهة والخضراوات والمكسرات وزيت الزيتون والحبوب الكاملة والأسماك (أ.ف.ب)
يتضمن هذا النظام الغذائي تناول كثير من الفاكهة والخضراوات والمكسرات وزيت الزيتون والحبوب الكاملة والأسماك (أ.ف.ب)
TT

أدلة جديدة على دور حمية البحر المتوسط في إبطاء شيخوخة الدماغ

يتضمن هذا النظام الغذائي تناول كثير من الفاكهة والخضراوات والمكسرات وزيت الزيتون والحبوب الكاملة والأسماك (أ.ف.ب)
يتضمن هذا النظام الغذائي تناول كثير من الفاكهة والخضراوات والمكسرات وزيت الزيتون والحبوب الكاملة والأسماك (أ.ف.ب)

اكتشف العلماء أدلة جديدة تربط العناصر الغذائية الموجودة في حمية البحر المتوسط بإبطاء شيخوخة الدماغ، حسب تقرير لصحيفة «الإندبندنت» البريطانية.

ووجدت دراسة أجراها فريق من الباحثين من جامعتي إلينوي ونبراسكا لينكولن في الولايات المتحدة، أن بعض العناصر الغذائية، بما في ذلك بعض أنواع الأحماض الدهنية ومضادات الأكسدة والأصباغ النباتية، قد تلعب دوراً رئيسياً في الشيخوخة الصحية للدماغ.

ويأملون أن تؤدي أبحاثهم إلى رعاية أفضل لأولئك المعرضين لحالات مثل مرض ألزهايمر.

في الدراسة، خضع 100 مشارك يتمتعون بصحة معرفية، تتراوح أعمارهم بين 65 و75 عاماً، لمجموعة من الاختبارات، بما في ذلك التقييمات المعرفية، وتصوير الدماغ، وتحليل الدم.

ووجد العلماء ملفاً غذائياً محدداً في دماء أولئك الذين كان أداؤهم المعرفي أفضل.

وأشار آرون باربي، أحد المؤلفين المشاركين في الدراسة، إلى أن «الدراسة الحالية تحدد أنماطاً معينة من المؤشرات الحيوية للمغذيات التي تعد واعدة، ولها ارتباطات إيجابية مع مقاييس الأداء المعرفي وصحة الدماغ».

وتضمنت العناصر الغذائية المفيدة مزيجاً من الأحماض الدهنية، مثل اللقاح والغوندويك والألفا لينولينيك، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة والأصباغ النباتية cis-lutein وtrans-lutein وzeaxanthin، بالإضافة إلى شكلين من فيتامين «إي» والكولين.

ويرتبط هذا الملف الغذائي بدوره بالعناصر الغذائية الموجودة في النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط، والذي ربطته الأبحاث سابقاً بشيخوخة الدماغ الصحية.

وقال باربي: «لقد بحثنا في مؤشرات حيوية مغذية محددة، مثل الأحماض الدهنية، المعروفة في علوم التغذية بأنها قد تقدم فوائد صحية. إن هذا يتماشى مع مجموعة واسعة من الأبحاث في هذا المجال التي توضح الآثار الصحية الإيجابية للنظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط».

وأضاف: «لقد أظهرنا أن خصائص الدماغ هذه ترتبط ارتباطاً مباشراً بالنظام الغذائي والتغذية، كما يتضح من الأنماط التي لوحظت في المؤشرات الحيوية للمغذيات».

يعد البحث الجديد -وفقاً للعلماء- من أوائل الأبحاث وأكبرها التي تجمع بين تصوير الدماغ والمؤشرات الحيوية للدم والتقييمات المعرفية المعتمدة.

ومع ذلك، حذَّر العلماء من أن الدراسة مترابطة، ولا تشير بشكل مباشر إلى أن التحول إلى نظام غذائي يتضمن هذه العناصر الغذائية قد يؤدي إلى تحسين شيخوخة الدماغ.

وفي بحث لاحق، يأملون في إجراء تجارب سريرية خاضعة للرقابة، لتحديد العناصر الغذائية التي لها ارتباطات إيجابية بالوظيفة الإدراكية وصحة الدماغ على وجه التحديد، ومعرفة مدى النجاح عندما يتم إعطاؤها في شكل مواد مغذية.

وأوضح باربي أن ذلك سيسمح «بإجراء تقييم نهائي لما إذا كانت زيادة مستويات هذه العناصر الغذائية المحددة، تؤدي بشكل موثوق إلى تحسينات في أداء الاختبارات المعرفية، ومقاييس بنية الدماغ ووظيفته، والتمثيل الغذائي».


ليس هلوسة ولا عنفاً... 5 خرافات عن الفصام

يصاب واحد من كل 300 شخص بالفصام في جميع أنحاء العالم (مجلة ديسكوفر)
يصاب واحد من كل 300 شخص بالفصام في جميع أنحاء العالم (مجلة ديسكوفر)
TT

ليس هلوسة ولا عنفاً... 5 خرافات عن الفصام

يصاب واحد من كل 300 شخص بالفصام في جميع أنحاء العالم (مجلة ديسكوفر)
يصاب واحد من كل 300 شخص بالفصام في جميع أنحاء العالم (مجلة ديسكوفر)

يصاب واحد من كل 300 شخص بالفصام في جميع أنحاء العالم، بحسب منظمة الصحة العالمية، ومع ذلك فإن الاضطراب العقلي هذا يظل موصوماً إلى حد كبير ويساء فهمه.

وفي تقرير لشبكة «فوكس نيوز»، تقول بروك كيمبف، وهي ممرضة للصحة العقلية والنفسية في ولاية إنديانا الأميركية، إن هناك نقصاً عاماً في المعرفة حول مرض انفصام الشخصية أو الفصام.

وأوضحت أنه «قد يرى الناس شخصاً ما يهلوس ويظنون أن هذا هو الفصام، في حين أن المرض أكثر من ذلك بكثير»، مشيرة إلى أنه «من المهم أن يدرك الناس أن الفصام هو حالة طبية يمكن تشخيصها وعلاجها».

وبمناسبة اليوم العالمي للفصام الذي يصادف اليوم الجمعة، شاركت كيمبف بعضاً من الخرافات والمفاهيم الخاطئة الأكثر شيوعاً المحيطة بهذا الاضطراب.

الخرافة الأولى: الأشخاص المصابون بالفصام عنيفون

بحسب كيمبف، فإن إحدى أعظم الخرافات وأكثرها ضرراً هي فكرة أن الأشخاص الذين يعانون انفصام الشخصية مخيفون أو عنيفون.

وقالت: «هناك تاريخ طويل من الخلط بين شخصيات التلفزيون أو السينما الذين يتصرفون بطرق غريبة أو مربكة أو مخيفة مع تشخيص مرض الفصام، ومع ذلك، علينا أن نتذكر أن هذه المواقف مختلقة. وتشخيص الفصام ليس له أي علاقة بما نراه على الشاشة».

عندما يعاني مرضى الفصام من نوبة حادة، ربما يعانون من أوهام أو سماع أصوات، وقد يتصرفون بشكل مختلف عما يفعلون عادة، فيبدون في بعض الأحيان غاضبين أو عنيفين.

ووفق كيمبف، من المحتمل أن يعاني الشخص من شيء ما داخل نفسه قد يتجادل حوله أو يستجيب له، لكنه لا يستهدف أي شخص آخر». وأضافت: «من المرجح أن يكونوا ضحية لجريمة عنيفة أكثر من مرتكبها».

الخرافة الثانية: المصابون بالفصام لديهم شخصيات متعددة

وأشارت كيمبف إلى أن هناك اعتقاداً خاطئاً بأن الأشخاص المصابين بالفصام لديهم شخصيات متعددة، وقد يكون ذلك بسبب أن الكلمة اليونانية «انفصام الشخصية» تعني «العقل المنقسم»، إلا أن المصابين بالفصام ليس لديهم شخصيات منقسمة.

وأوضحت أنه «قد يكون لديهم خصائص سلوكية مختلفة عندما يكونون مرضى، ويعانون من نوبة، ولكن ليس بسبب أن لديهم شخصية منقسمة».

الخرافة الثالثة: الأشخاص المصابون بالفصام ليسوا أذكياء

هذا الافتراض خاطئ تماماً، وفقاً لكيمبف. وقالت: «إذا لم تتم إدارة المرض بشكل جيد واستمر في التقدم، أو إذا تعرضوا لانتكاسات متكررة، فسوف يفقد المرضى المادة الرمادية في أدمغتهم، وقد تتراجع وظائفهم الإدراكية. لكن هذا لا يعني أنهم ليسوا أذكياء».

الخرافة الرابعة: أعراض الفصام تشمل الهلوسة والأوهام فقط

ولفتت كيمبف إلى أن الفصام يتكون مما يسمى سريرياً بالأعراض الإيجابية والسلبية.

وشرحت أن الأوهام والهلوسة، وكذلك التغيرات في السلوك والأفكار، تعدّ من الأعراض الإيجابية، موضحة أن المرضى الذين يعانون من هذه الأعراض قد يسمعون أصواتاً أو تكون لديهم أفكار إضافية أو أوهام أو معتقدات خاطئة ثابتة.

وأضافت: «الهلوسة لا تقتصر على سماع الأصوات فقط، يمكن أن تحدث بطرق متعددة بناءً على حواسنا الرؤية أو السمع أو الشم أو الشعور بالأشياء».

الأعراض السلبية هي عندما يفقد الناس الاهتمام بالعالم من حولهم، أو ينسحبون أو لا يهتمون بالتفاعلات الاجتماعية اليومية، وفقاً لكيمبف.

وقالت: «قد يتم تصنيف المرضى المصابين بالفصام على أنهم كسالى، أو لا يبدو أنهم متماسكون. لكن الأمر لا يتعلق بالكسل. فعقل الشخص لا يربط بين هذه الأشياء بوصفها مهمة».

الخرافة الخامسة: يحتاجون إلى دخول المستشفى مدى الحياة

عادة ما تكون مدة الإقامة في المستشفى للشخص الذي يعاني من أعراض الفصام الحادة قصيرة جداً، وفقاً لكيمبف.

وقالت: «في حالة المرضى الداخليين، بالنسبة لشخص يعاني من نوبة انفصام في الشخصية، قد يكون متوسط مدة الإقامة نحو خمسة أيام. وإذا لم يستجب المريض للأدوية، ولا يستطيع العمل بأمان بمفرده، فقد يضطر إلى الذهاب إلى بيئة أعلى مستوى على المدى الطويل».

وقالت كيمبف: «يستمر بعض المرضى في العيش مع أفراد أسرهم، وقد يعيش البعض الآخر في منزل جماعي».


فائدة جديدة لـ«أوزمبيك»... دواء إنقاص الوزن الشهير قد يحميك من أمراض الكلى

علبة من عقار «أوزمبيك» في بريطانيا (رويترز)
علبة من عقار «أوزمبيك» في بريطانيا (رويترز)
TT

فائدة جديدة لـ«أوزمبيك»... دواء إنقاص الوزن الشهير قد يحميك من أمراض الكلى

علبة من عقار «أوزمبيك» في بريطانيا (رويترز)
علبة من عقار «أوزمبيك» في بريطانيا (رويترز)

توصلت دراسة جديدة إلى أن دواء «إنقاص الوزن» الشهير «أوزمبيك» يمكن أن يحمي من أمراض الكلى، وذلك بعد أن أكدت عدة دراسات سابقة فائدته الكبيرة في الوقاية من أمراض القلب والسكري.

وبحسب صحيفة «التلغراف» البريطانية، فقد وجدت الدراسة التي أُجريت على أكثر من 3500 شخص، بمتوسط عمر 66 عاماً، تمت متابعتهم لأكثر من ثلاث سنوات، أن الدواء يبدو أن له «تأثيراً سريرياً عميقاً» على مجموعة من الأمراض الشائعة.

فقد خفض الدواء خطر الإصابة بأمراض الكلى والوفاة بسببها بنسبة 24 في المائة.

وفي الوقت نفسه، انخفض خطر الإصابة بأمراض القلب، مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية، بنسبة 18 في المائة.

وقلل الدواء أيضاً الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب بنسبة 20 في المائة.

وهذه النتائج الخاصة بأمراض القلب ليست جديدة؛ إذ سبق أن ذكرت عدة دراسات الأمر ذاته، آخرها دراسة نُشرت الأسبوع الماضي ووجدت أن المشاركين الذين تناولوا الدواء كان لديهم خطر أقل بنسبة 20 في المائة للإصابة بالنوبات القلبية أو السكتة الدماغية أو الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

أما فيما يخص أمراض الكلى، فقد قال الباحثون إن هناك روابط واضحة بينها وبين السمنة؛ إذ إن الوزن الزائد يضاعف فرصة الإصابة بحصوات الكلى ويزيد من خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة.

وقال البروفيسور فلادو بيركوفيتش، المؤلف الرئيسي للدراسة من جامعة نيو ساوث ويلز، إن هذه النتائج «واعدة» وقد تساهم بشكل كبير في تطوير استراتيجيات علاج أمراض الكلى.

وبالإضافة لأمراض القلب والكلى، أثبتت الدراسات العلمية أيضاً فاعلية «أوزمبيك» في تنظيم نسبة السكر في الدم.

وحالياً، يستكشف عديد من العلماء ما إذا كان من الممكن أن يكون لها القدر نفسه من «التغيير» في علاج مجموعة واسعة من الحالات الأخرى، من الإدمان وأمراض الكبد، إلى العقم.


آثار صحية جانبية لتناول الشاي مع الحليب المغلي !

آثار صحية جانبية لتناول الشاي مع الحليب المغلي !
TT

آثار صحية جانبية لتناول الشاي مع الحليب المغلي !

آثار صحية جانبية لتناول الشاي مع الحليب المغلي !

يعتبر الشاي بالحليب عنصرًا أساسيًا في الهند، وهم يقولون إن طعمه يكون أفضل عندما يتم غلي أوراق الشاي بشكل صحيح. ومع ذلك، هل تعتقد أن هذا الشاي بالحليب المغلي مفيد لصحتك؟

في الآونة الأخيرة، توصل المجلس الهندي للأبحاث الطبية (ICMR) إلى إرشادات جديدة تحذر من أن الاستهلاك المفرط لشاي الحليب يمكن أن يعيق امتصاص الحديد في أجسامنا؛ وهذا يدل على أن الشاي بالحليب ليس مفيدًا جدًا للصحة على أي حال، ولكن ما الخطر الذي يسببه الإفراط في غليان الشاي على صحتنا؟

هذا ما يشرحه بوجا شاه بهافي استشاري التغذية معلم مرض السكري بمومباي، من خلال تقرير نشره موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

فوائد الشاي

ووفقا لدراسة، يحتوي الشاي الأسود على مركبات البوليفينول مثل العفص، ومضادات الاكسدة، والثيافلافين والفلافونويد وهي مضادات أكسدة طبيعية. حيث تساعد مضادات الأكسدة في مكافحة الجذور الحرة الضارة في الجسم والوقاية من الأمراض مثل السرطان والسكري وأمراض القلب.

وفي شرحه لفوائد العفص، يقول بهافي «ان العفص يعزز إطلاق أكسيد النيتريك وهو موسع طبيعي للأوعية الدموية، أي أنه يساعد على توسيع الأوعية الدموية وبالتالي زيادة الدورة الدموية في الجسم. وهذا يساعد في السيطرة على ضغط الدم إذا تم تناول الشاي باعتدال».

الآثار الجانبية لتناول الشاي المغلي

على الرغم من أن العفص له العديد من المزايا، إلا أن العفص الزائد وفقًا لبهافي يمكن أن تكون له آثار جانبية؛ فعندما نفرط في غلي الشاي الأسود أو الشاي بالحليب، فإنه يطلق العفص الزائد. فهو يخفض الحديد والكالسيوم «فيضر بامتصاص العناصر الغذائية وخاصة الحديد والكالسيوم. لذا يفضل عدم تناول الشاي مع الوجبات أو المكملات الغذائية لأنها تعيق امتصاص العناصر الغذائية».

وأوضح بهافي «غالبًا ما يُلاحظ أن الأشخاص الذين يتناولون كميات زائدة من العفص من عدة أكواب من الشاي القوي يصابون بفقر الدم، وهو انخفاض تركيز الهيموغلوبين في الدم بسبب فقر الدم الناجم عن نقص الحديد».

العفص يزيد ضغط الدم

العفص الزائد من تناول عدة أكواب أي 7-8 أكواب من الشاي يمكن أن يزيد من ضغط الدم.

ووفقًا لبهافي، يمكن رؤية نفس التأثير في 4 أكواب فقط من الشاي إذا تم غلي الشاي أكثر من اللازم في كل مرة أو إعادة تسخينه عدة مرات ليصبح مغليًا بشكل زائد، ما يجعله قويًا جدًا ومكثفًا في محتوى العفص.

يؤثر على المعدة

العفص الزائدة يزيد من الحموضة ويمكن أن يسبب آلامًا في المعدة. كما أنه يمكن أن يؤدي أيضًا إلى الإمساك.

جرعة زائدة من الكافيين

يحتوي الشاي أيضًا على الكافيين بكميات صغيرة. ويؤكد بهافي «عندما يتم غلي الشاي أكثر من اللازم وتناول عدة أكواب من الشاي في اليوم قد يسبب جرعة زائدة من الكافيين ما يسبب الصداع والأرق وقد يعيق امتصاص الحديد؛ وهذا يمكن أن يسبب أيضًا الغثيان والحموضة التي تسبب حرقة المعدة والانتفاخ وقد يؤدي أيضًا إلى الإدمان؛ وقد يؤدي حتى إلى الجفاف والدوخة ويمكن أيضا أن ينتج مواد مسرطنة.

كيفية غلي الشاي وعدد المرات؟

ذلك يعتمد على الكمية؛ عندما يبدأ الماء الذي يحتوي على الشاي والزنجبيل والسكر والأعشاب الأخرى في الغليان. فقط قم بتقليل النار واترك الشاي ينضج لمدة 2-5 دقائق. ولا ينبغي أن يكون أكثر من هذا. ثم بمجرد إضافة الحليب، لا ينبغي غليه لأكثر من دقيقة. ولا يُنصح بإعادة تسخين الشاي البارد مرارًا وتكرارًا. ضع هذه الآثار الجانبية في الاعتبار وفكر مرتين قبل الإفراط في تناول الشاي المخلوط مع الحليب المغلي.