محامي رياضي ألماني: اللجنة الأولمبية الدولية «تسير في الطريق الخطأ»!

المحامي الرياضي قال إن الرياضة بجاذبيتها ليست منفصلة عن السياسة (د.ب.أ)
المحامي الرياضي قال إن الرياضة بجاذبيتها ليست منفصلة عن السياسة (د.ب.أ)
TT

محامي رياضي ألماني: اللجنة الأولمبية الدولية «تسير في الطريق الخطأ»!

المحامي الرياضي قال إن الرياضة بجاذبيتها ليست منفصلة عن السياسة (د.ب.أ)
المحامي الرياضي قال إن الرياضة بجاذبيتها ليست منفصلة عن السياسة (د.ب.أ)

قال محامي رياضي ألماني إن اللجنة الأولمبية الدولية «تسير في الطريق الخطأ» مع خطتها لإعادة مشاركة الرياضيين من روسيا وبيلاروسيا في الفعاليات الرياضية الدولية، التي ستكون من بينها أولمبياد باريس 2024.
واتهم توماس سمرر، رئيس الاتحاد الألماني لقانون الرياضة، اللجنة الأولمبية الدولية في مجلة «شبورت أوند ريخت» (الرياضة والقانون) الألمانية، بممارسة سياسة تنازلات واسترضاء بعيدة عن الواقع.
وقال سمرر إن اللجنة الأولمبية الدولية كانت تحلم «بالفصل بين الرياضة والسياسة. لكن الرياضة بجاذبيتها ليست منفصلة عن السياسة».
وأكد: «لا يوجد رياضي روسي يتخلى عن أصوله ودعمه من الدولة ووطنيته المكتسبة عندما يرتدي بدلة رياضية بيضاء (محايدة) بطلاء الحرب باللونين الأزرق والأحمر».
وتم فرض حظر على الرياضيين من روسيا وبيلاروسيا من المشاركة في معظم المنافسات الرياضية الكبرى منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا قبل 13 شهراً.
وتبحث اللجنة الأولمبية الدولية الآن إمكانية عودتهم كرياضيين محايدين، بما في ذلك أولمبياد باريس العام المقبل، حيث قال الألماني توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، إنه لا ينبغي التمييز ضد أي شخص بشأن جواز سفره أو بلد ميلاده.
وهددت أوكرانيا بمقاطعة أولمبياد باريس، في حين يعارض السياسيون الرياضيون من 35 دولة فك الحظر على رياضيي البلدين.
كما أبدت مجموعة الرياضيين الألمان معارضتها رفع الإيقاف بأي شكل من الأشكال، حيث قال مديرها ماكسيميليان كلاين لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): «نتوقع من اللجنة الأولمبية الدولية أن تلتزم بالتوصيات المتعلقة باستبعاد روسيا من الرياضة العالمية وأن تطالب الاتحادات الدولية بتنفيذها بشكل صارم».
واعتبرت هيئة قانون الرياضة الألمانية في العام الماضي استبعاد روسيا أمراً قانونياً وضرورياً بسبب عدم احترامها أسمى قيم الرياضة والسلام والتحرر من التمييز واللعب النظيف - على حد وصفها.
وحذر سمرر من أن «سياسة اللجنة الأولمبية الدولية تخاطر بتقسيم المجتمع الدولي والدعوة إلى المقاطعة. بعد كل شيء، لن يتم التعامل مع حكومات 35 دولة في 4 قارات على أنهم حمقى».
في غضون ذلك، دعا الألماني توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، السياسيين مجدداً للسماح بفصل الرياضة عن السياسة، فيما يتعلق بالعودة المحتملة للرياضيين من روسيا وبيلاروسيا إلى الألعاب الأولمبية وغيرها من المنافسات الكبرى.
وخلال حديثه في أحد المنتديات السياسية في مدينة إيسن الألمانية، دعا باخ السياسيين لاحترام القيم الرياضية.
وقال باخ إنه إذا اتخذ السياسيون قرارات بشأن من يمكنه أو لا يمكنه المشاركة في المسابقات الرياضية لأسباب سياسية، «فإن الرياضة والرياضيين سوف يصبحون مجرد أداة للسياسة. ومن ثم من المستحيل أن تنقل الرياضة قيمها المشتركة».
أوضح رئيس اللجنة الأولمبية الدولية: «إنها معضلة بالنسبة لنا ووضع جديد تماماً. إذا استبعدنا (الرياضيين) لأسباب سياسية، فإننا نواجه تراجعاً للنظام الرياضي الدولي».
أوضح باخ أن هذا بدوره سيؤدي في النهاية إلى نهاية بطولات العالم والألعاب العالمية.
وحذر باخ من أنه بدلاً من ذلك «سنرى مباريات تنظمها كتل سياسية مختلفة لا تمثل على الإطلاق الطبيعة الموحدة للرياضة عبر الحدود».
وتابع: «التاريخ وحده هو الذي يقرر من يساهم أكثر في السلام. هؤلاء الذين يحاولون إبقاء خطوط الاتصال مفتوحة، لتشجيع الحوار، أو أولئك الذين يعزلون ويفرقون».
وقال باخ متطلعاً لاجتماع المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية الأسبوع المقبل: «تمنوا لنا التوفيق».


مقالات ذات صلة

أولمبياد باريس: غياب السلوفيني بوغاتشار حامل لقب طواف فرنسا

رياضة عالمية السلوفيني تادي بوغاتشار لن يشارك في أولمبياد باريس (أ.ب)

أولمبياد باريس: غياب السلوفيني بوغاتشار حامل لقب طواف فرنسا

انسحب السلوفيني تادي بوغاتشار، المتوَّج لتوّه بطواف فرنسا للدراجات الهوائية للمرة الثالثة في مسيرته، من أولمبياد باريس.

«الشرق الأوسط» (باريس)
لمسات الموضة حشد من رجال الشرطة والجيش لتأمين العاصمة الفرنسية قبل افتتاح ألعاب باريس (رويترز)

ماذا أرتدي في الأولمبياد؟ كن أنيقاً وابقَ مرتاحاً

الإرشادات المناسبة للملابس لتحقيق التوازن بين الأناقة والراحة عند حضور الألعاب الأولمبية الصيفية هذا العام.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
رياضة عالمية توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية (أ.ب)

باخ يصف الرياضيين الأولمبيين بسفراء السلام

دعا الرياضيون الأولمبيون إلى السلام، الاثنين، وذلك خلال افتتاح جدارية الهدنة الأولمبية قبل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في باريس. 

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية لاعبة التنس التشيكية ماركيتا فوندروسوفا (أ.ف.ب)

أولمبياد باريس: فوندروسوفا تنسحب من منافسات التنس

قالت لاعبة التنس التشيكية ماركيتا فوندروسوفا الاثنين إنها انسحبت من دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في باريس بسبب إصابة في اليد.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية سبّاحو الولايات المتحدة يأملون في التفوق بأولمبياد باريس (أ.ب)

أولمبياد 2024: آمال الولايات المتحدة في السباحة معلّقة على ليديكي ودريسل

تتوجّه كاتي ليديكي وكيليب دريسل و46 سبّاحًا أميركياً آخر إلى باريس هذا الأسبوع في محاولة للحفاظ على التفوق الأميركي بالمسبح الأولمبي.

ذا أتلتيك الرياضي (باريس)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.