دراسة: وسائل منع الحمل الهرمونية تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي

حبوب منع الحمل المركبة ترتبط بارتفاع طفيف في خطر الإصابة بسرطان الثدي الذي ينخفض بعد التوقف عن استخدامها (رويترز)
حبوب منع الحمل المركبة ترتبط بارتفاع طفيف في خطر الإصابة بسرطان الثدي الذي ينخفض بعد التوقف عن استخدامها (رويترز)
TT

دراسة: وسائل منع الحمل الهرمونية تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي

حبوب منع الحمل المركبة ترتبط بارتفاع طفيف في خطر الإصابة بسرطان الثدي الذي ينخفض بعد التوقف عن استخدامها (رويترز)
حبوب منع الحمل المركبة ترتبط بارتفاع طفيف في خطر الإصابة بسرطان الثدي الذي ينخفض بعد التوقف عن استخدامها (رويترز)

توصلت دراسة جديدة إلى أن النساء قد يواجهن مخاطر متزايدة من الإصابة بسرطان الثدي بسبب استخدام أي نوع من وسائل منع الحمل الهرمونية، وفقاً لشبكة «سكاي نيوز».
يقول العلماء إن استخدام موانع الحمل الهرمونية التي تحتوي على البروجستيرون فقط، بما في ذلك «حبوب منع الحمل الصغيرة» عن طريق الفم، والغرسات، والحقن، والجهاز داخل الرحم، يرتبط بفرصة أعلى بنسبة 20 - 30 % للإصابة بالمرض.
وجدت أبحاث سابقة أن تناول حبوب منع الحمل المركبة، والتي تحتوي على الإستروجين والبروجستيرون، يرتبط بارتفاع طفيف في خطر الإصابة بسرطان الثدي الذي ينخفض بعد التوقف عن استخدامها.
لكن الخبراء أشاروا إلى أن فوائد تناول موانع الحمل، مثل الحماية من سرطان بطانة الرحم وسرطان المبيض، يمكن أن تفوق المخاطر المرتبطة بها.
ازداد استخدام موانع الحمل التي تحتوي على البروجستيرون فقط بشكل كبير، في السنوات القليلة الماضية، لكن المعلومات حول ارتباطها بمخاطر الإصابة بسرطان الثدي كانت محدودة حتى الآن.

كان هناك العدد نفسه من الوصفات الطبية الصادرة في إنجلترا تقريباً لموانع الحمل الفموية المكونة من البروجستيرون فقط في عام 2020، مقارنةً بالحبوب المركبة.
تراوحت المخاطر الزائدة المطلقة للإصابة بسرطان الثدي على مدى فترة 15 عاماً لدى النساء اللائي لديهن 5 سنوات من استخدام موانع الحمل الفموية، من 8 من كل 100 ألف امرأة للاستخدام من سن 16 إلى 20، إلى 265 من بين 100 ألف للاستخدام من سن 35 إلى 39، وفقاً للنتائج الجديدة.
جرى تحليل البيانات من 9498 امرأة أُصبن بسرطان الثدي بين سن 20 و49، و18 ألفاً و171 امرأة متطابقة بشكل وثيق غير مصابة بسرطان الثدي.
وقال الخبراء إن 44 % من النساء المصابات بسرطان الثدي، و39 % من النساء غير المصابات بسرطان الثدي اللائي شملتهن الدراسة، لديهن وصفة طبية لوسائل منع الحمل الهرمونية قبل التشخيص بـ3 سنوات في المتوسط.
جرى وصف موانع الحمل التي تحتوي على البروجستيرون فقط لما يقرب من نصف هؤلاء النساء آخِر مرة.
قام الباحثون بدمج النتائج حول استخدام موانع الحمل الفموية مع نتائج الدراسات الأخرى المنشورة مسبقاً لتقدير المخاطر الزائدة المطلقة.
قالت كريستين بيري، من جامعة أكسفورد، وأحد المؤلفين الرئيسيين للبحث: «بالنظر إلى أن خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي يزداد مع تقدم العمر، فإن الخطر الزائد المطلق للإصابة بسرطان الثدي المرتبط بأي نوع من موانع الحمل الفموية سيكون أقلّ لدى النساء اللاتي يستخدمنه في سن أصغر».
وتابعت: «ومع ذلك يجب النظر إلى هذه المخاطر الزائدة في سياق الفوائد الراسخة لاستخدام موانع الحمل في سنوات الإنجاب للمرأة».
قالت جيليان ريفز، أستاذة علم الأوبئة الإحصائية ومديرة وحدة علم الأوبئة السرطانية بجامعة أكسفورد: «لا أرى حقاً أن هناك أي مؤشر للقول إن النساء بحاجة بالضرورة إلى تغيير ما يقمن به».
وأشارت إلى أن موانع الحمل الفموية المشتركة وموانع الحمل التي تحتوي على البروجستيرون فقط «هي نفسها من حيث خطر الإصابة بسرطان الثدي، ويبدو أن لها تأثيراً مشابهاً جداً لموانع الحمل الأخرى».
من جهتها، قالت الدكتورة كوترينا تيمسينيات، من جمعية سرطان الثدي الخيرية «ناو»: «بالنسبة لكلا النوعين من موانع الحمل، إذا توقفت النساء عن استخدامهما، فإن هذا الخطر الإضافي للإصابة بسرطان الثدي يقلّ بمرور الوقت».
https://twitter.com/Oxford_NDPH/status/1638494227297619970?s=20


مقالات ذات صلة

شرطة لندن تقبض على «مسلّح» أمام قصر باكنغهام

العالم شرطة لندن تقبض على «مسلّح» أمام قصر باكنغهام

شرطة لندن تقبض على «مسلّح» أمام قصر باكنغهام

أعلنت شرطة لندن، الثلاثاء، توقيف رجل «يشتبه بأنه مسلّح» اقترب من سياج قصر باكينغهام وألقى أغراضا يعتقد أنها خراطيش سلاح ناري إلى داخل حديقة القصر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق شاشة لتوفير خصوصية خلال اللحظة الأهم في تتويج الملك تشارلز

شاشة لتوفير خصوصية خلال اللحظة الأهم في تتويج الملك تشارلز

قال قصر بكنغهام وصناع شاشة جديدة من المقرر استخدامها خلال مراسم تتويج الملك تشارلز الأسبوع المقبل إن الشاشة ستوفر «خصوصية مطلقة» للجزء الأكثر أهمية من المراسم، مما يضمن أن عيون العالم لن ترى الملك وهو يجري مسحه بزيت. فالشاشة ثلاثية الجوانب ستكون ساترا لتشارلز أثناء عملية المسح بالزيت المجلوب من القدس على يديه وصدره ورأسه قبل وقت قصير من تتويجه في كنيسة وستمنستر بلندن في السادس من مايو (أيار) المقبل. وقال قصر بكنغهام إن هذه اللحظة تاريخيا كان ينظر إليها على أنها «لحظة بين الملك والله» مع وجود حاجز لحماية قدسيته.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم استقالة رئيس هيئة «بي بي سي» على خلفية ترتيب قرض لجونسون

استقالة رئيس هيئة «بي بي سي» على خلفية ترتيب قرض لجونسون

قدّم رئيس هيئة «بي بي سي» ريتشارد شارب، أمس الجمعة، استقالته بعد تحقيق وجد أنه انتهك القواعد لعدم الإفصاح عن دوره في ترتيب قرض لرئيس الوزراء آنذاك بوريس جونسون. وقال شارب، «أشعر أن هذا الأمر قد يصرف التركيز عن العمل الجيد الذي تقدّمه المؤسسة إذا بقيت في المنصب حتى نهاية فترة ولايتي». تأتي استقالة شارب في وقت يتزايد التدقيق السياسي في أوضاع «بي بي سي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد كبير الاقتصاديين في «بنك إنجلترا»: على البريطانيين القبول بصعوباتهم المالية

كبير الاقتصاديين في «بنك إنجلترا»: على البريطانيين القبول بصعوباتهم المالية

أكد كبير الاقتصاديين في «بنك إنجلترا»، اليوم (الثلاثاء)، أنه يتعين على البريطانيين القبول بتراجع قدرتهم الشرائية في مواجهة أزمة تكاليف المعيشة التاريخية من أجل عدم تغذية التضخم. وقال هيو بيل، في «بودكاست»، إنه مع أن التضخم نجم عن الصدمات خارج المملكة المتحدة من وباء «كوفيد19» والحرب في أوكرانيا، فإن «ما يعززه أيضاً جهود يبذلها البريطانيون للحفاظ على مستوى معيشتهم، فيما تزيد الشركات أسعارها ويطالب الموظفون بزيادات في الرواتب». ووفق بيل؛ فإنه «بطريقة ما في المملكة المتحدة، يجب أن يقبل الناس بأن وضعهم ساء، والكف عن محاولة الحفاظ على قدرتهم الشرائية الحقيقية».

«الشرق الأوسط» (لندن)
«التنمر» يطيح نائب رئيس الوزراء البريطاني

«التنمر» يطيح نائب رئيس الوزراء البريطاني

قدّم نائب رئيس الوزراء البريطاني، دومينيك راب، استقالته، أمس، بعدما خلص تحقيق مستقلّ إلى أنّه تنمّر على موظفين حكوميين. وفي نكسة جديدة لرئيس الوزراء ريشي سوناك، خلص تحقيق مستقلّ إلى أنّ راب، الذي يشغل منصب وزير العدل أيضاً، تصرّف بطريقة ترقى إلى المضايقة المعنوية خلال تولّيه مناصب وزارية سابقة. ورغم نفيه المستمر لهذه الاتهامات، كتب راب في رسالة الاستقالة الموجّهة إلى سوناك: «لقد طلبتُ هذا التحقيق، وتعهدتُ الاستقالة إذا ثبتت وقائع التنمّر أياً تكن»، مؤكّداً: «أعتقد أنه من المهم احترام كلمتي». وقبِل سوناك هذه الاستقالة، معرباً في رسالة وجهها إلى وزيره السابق عن «حزنه الشديد»، ومشيداً بسنوات خدمة

«الشرق الأوسط» (لندن)

الشانزليزيه بحلَّة جديدة لـ«إعادة النفَس» إلى الجادّة

أبعد من مجرَّد جادّة (غيتي)
أبعد من مجرَّد جادّة (غيتي)
TT

الشانزليزيه بحلَّة جديدة لـ«إعادة النفَس» إلى الجادّة

أبعد من مجرَّد جادّة (غيتي)
أبعد من مجرَّد جادّة (غيتي)

شكّل افتتاح 18 مساحة جديدة للمقاهي والمطاعم على رصيف جادة الشانزليزيه الباريسية، قبل شهر من دورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها العاصمة الفرنسية، استكمالاً للمرحلة الأولى من عملية تجديد الشارع الأكثر شهرة في المدينة، في إطار مشروع أشمل يهدف إلى «إعادة رونقه».

وقالت رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو إنّ تطوير الشانزليزيه مطروح منذ سنوات بهدف «إعادة النفَس إلى الجادّة».

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، وُسِعت الحلقة المركزية المخصَّصة للمشاة حول قوس النصر الذي يستقطب 1.5 مليون زائر سنوياً. وجرت التوسعة على حساب حركة مرور السيارات التي باتت المسارات المخصَّصة لها تقتصر على 7 بدلاً من 11.

وأقيمت الشرفات الخارجية الـ18 الجديدة أمام المطاعم والمقاهي في الجزء العلوي من الجادّة. واستوحيت في تصميمها وأثاثها من منشآت مخصَّصة للاحتماء عند هطول الأمطار كانت تقام في نهاية القرن الـ19 في إنجلترا.

كذلك، تولّت البلدية تمويل تصليح الأرصفة، وترميم المقاعد، ومواءمة قواعد الأشجار، وما إلى ذلك.

وكان عدد من الباريسيين يتجنّبون جادّة الشانزليزيه، نظراً إلى غلاء الأسعار فيها، واقتصار المحال على العلامات التجارية الفاخرة، وشدّة الصخب والزحمة، ونسبة التلوّث العالية. ومن أحدث المؤشّرات إلى هذا الوضع، إغلاق سينما «أو جي سي نورماندي» التاريخية أبوابها، الخميس، بعد 90 عاماً من وجودها في الشانزليزيه، بسبب «تراجع الحضور» بدور السينما في الجادّة البالغ طولها كيلومترين، التي تُعدّ الأطول في العالم.